انشر المقال, , جوجل+, بنترست,

Posted in:

أفكار غادرت الأوراق – 14 : بيوت تحت الأرض 2 .. !!

كم داعبنا الخيال بأفكار لم تراوح مكانها .. وكم رسمنا على الأوراق مسارات وأجندات لحياة مستقبلية واعدة .. ولكن من منا أخرج كل ذلك إلى أرض الواقع .. من منا تحرك من مكانه ودافع عن أفكاره .. إليكم أفكار غادرت تلك الخيالات .. أفكار أبت أن تبقى حبيسة الأوراق .. أفكار تحولت إلى اختراعات .. ونقلت البشرية خطوات إلى الأمام.

شاهدنا في (بيوت تحت الأرض “ج1″) تصاميم حديثة.
والآن نعود الى القرن الثالث عشر أي قبل 700 عام وتصاميم بيوت داخل جبال بركانية.

بيوت منحوتة في الجبال

عند سفح جبل سهند في قرية كاندوفان “Mount Sahand in Kandovan” شمال شرق ايران، بيوت منحوتة بأيدي السكان.

تبدو وكأنها بيوت من قصص الخيال، وكأن يد طفل قد عبثت بمعجون الصلصال ليشكل جسماً غريباً يخطف الأبصار.

نحتت تلك البيوت في الصخور البركانية على مدى 700 عام، وبعضها يعود تاريخه لأكثر من سبعة قرون.

تبدو بيوتاً بدائية وكأنها من عصور ما قبل التاريخ، وهي مغمورة كلياً داخل الصخور مما جعلها تصنف ضمن “بيوت تحت الأرض”.

يبدو لنا بأن المنازل قد نحتت في صخور أعلى من مستوى الأرض، ولكن هناك بيوت قد نحتت عميقاً تحت سطح الأرض.

وهي تشبه إلى حد كبير البيوت الموجودة في كابادوكيا “Cappadocia” في تركيا.

يحتاج أربعة عمال إلى 10 شهور لنحت غرفة واحدة.

يقصدها السياح من كل مكان، لذا فبعض المنازل معروضة للايجار، والغريب أن بعضها الآخر معروضاً للبيع وبأسعار زهيدة.

عندما يقرأ السائح عنها يعتقد بأنها حيلة متقنة لجذب السياح، ولا يصدق حتى يذهب ويرى بنفسه.

وتعتبر القرية منتجع شعبي مع وجود الفنادق والمطاعم وحتى المياه المعدنية لشفاء بعض الأمراض.

تبدو بعض المنازل وكأنها سراديب ملتوية داخل كهوف.

وقد مزج مع البناء التقليدي للبيوت مواد من العصر الحديث كالأبواب والشبابيك.

نشاهد البساطة في عيش أهل القرية داخل منازلهم الصخرية.

وسكان هذه المنازل ليسوا بحاجة الى التدفئة في الشتاء ولا إلى المكيفات في الصيف.

في التقرير التالي نشاهد هذه البيوت الغريبة وبعض السياح القادمين بسبب الفضول لرؤية كيفية العيش داخل الجبال الصخرية.

سؤالي الآن :- ما هي الاستفادة التي خرجتم بها بعد أن شاهدتم التصاميم الحديثة في (بيوت تحت الأرض”ج1″) والتصاميم القديمة في هذا الجزء ؟

بقلم قاهرة زريق

مزيداً من مواضيعي هنا، حسابي على تويتر هنا.

المصدر payvand

____________________________________________________________________

لعل ما ترونه في عالم الإبداع يلهمكم ويدفع بكم إلى القول لماذا لم أفكر في هذا ؟
من منكم فكر وبحث عن حلول وخرج بإبداعات نقلته إلى أن يصبح فاعلاً لا متفرجا ؟
أريد أن نحاول إيصال إنجازاتكم إلى من لديه القدرة على نقلها إلى أرض الواقع.
أرجوا ممن لديه أية أفكار أو اختراعات يود المشاركة بها يراسلنا على :-
kahera@ibda3world.com
تهمنا آراءكم وتوجيهاتكم، فاختلاف الرأي لا يفسد للود قضية.

كتبه قاهرة زريق

مؤهلاتي عثراتي في الحياة,,
بصماتي على مقاعد الإنتظار على حدود فلسطين تثبت انتمائي,,
أمنيتي أن تصبح جوازات السفر بطاقات أعياد,,

163 posts

26 تعليق

اترك تعليقاً
  1. او ما شفت الصورة بتاعة البيوت حسيت انها كانت بيوت مصاصين الدماء عشان شكل الكهوف
    بس فعلا عقل الانسان ميعرفش حدود للابداع

  2. مرة روعة
    بذات هذاك الى عنده شرفة مطلة الى الخارج الصورة العاشرة بباب ازرق
    والصورتين الاخيرة حلوة باقي جلسات عربية بس
    ومقطع الفيديو
    بصراحة لما شفت من برة ماعجبني (لانه ما في جماليات ولا شيء)
    لكن لما شفت الفيديو بذات البانيو والمطبخ وطاولة الطعام
    بصراحة مرة حلوة
    والفائدة
    البيوت هذه افضل من الغابات الاسمنتية التي نعيش فيها

  3. سبحان الله

    اشعر اني اتفرج افلام كرتون زي عدنان ولينا 😀
    والله منتهى الروعة والجمال ….دائما الاشياء لمن تكون بالطبيعة فعلا رائعة بمعنى الكلمة …صحيح الصورة تتكلم ولكن ايضا الفيديو له دور كبير
    أفكار واطروحات بمنتهى الروعة
    شكرا لك أخي
    تحياتي لك ولكل المقيمين على هذا الموقع الاكثر من رائع :o)

  4. يذكرني هذا بمدائن قوم عاد .. الذين كانوا ينحتون من الجبال بيوتاً فارهين ..
    لا أدري ولكن لا أعرف لماذا اشعر بالانقباض لو سكنت تحت الأرض ..
    أحب الأماكن العالية المفتوحة

  5. كأننا رجعنا إلى قديم الزمان, ننحت الصخر ليكون بيتً لنا.

    ولكن بالنسبة لي أحس بأن هذه البيوت غير جيدة جداً, فالشكل الخارجي يحبط من يراه.

  6. فعلا مازل جميلة.. لكن أسلاك الكهرباء والملابس المنشورة شوه المنظر.. شكرا على الموضوع

  7. بالنسبه الى الجزء الاول

    فأرى ان مستوى الرفاهيه التى وصل اليها هؤلاء الناس هى من جعلتهم ينتجون ويبتكرون ايضا فى كل شئ

    بالنسبه للجزء الثانى

    فلا تعليق , لا افهم لماذا تم نحتها هل عدم قدره على ناء مساكل ام بسبب شكلها الغريب ام ماذا ؟

  8. السلام عليكم (F) البيوت في الجزء الاول اجمل وعصريه وتواكب متطلبات العيش اما بيوت الجزء الثاني جميله بطبيعتها البكر من الداخل والخارج اما عن سؤالك اختي قاهره فالجواب بان الانسان ليس هنالك حدود لابداعه حتى بتصميم بيوت تحت الارض ابدع فيها من الداخل والخارج سلمت يداكي ومشكوره على مواضيعك المنتقاه بعنايه 😉

  9. بصراحة اعتقد ان في هذه الصور اثبات على مدى ذكاء ومهارة اجدادنا (*)
    فالبيوت الحديثة في الجزء الأول ما كان أحد ليبنيها لولا الأدوات الحديثة والتكنولوجيا التي سهلت الوضع كثيرا
    أما في ذلك الزمن فقد كانت الأدوات محدودة جدا ولا شك انهم احتاجوا لأوقات طويلةجدا حتى يقوموا ببنائها
    حقا انه ابداع ةمهما تطور الزمن فسيظل ابداعا :o)

  10. بالمغرب توجد مناطق جبلية نائية تشبهها بعض الشيء…
    بالنسبة للجزء الأول فهي منازل في قمة الرفاهية لذوي الأموال الطائلة ربما بنوها فقط للاستجمام و التميز بأحدث الآلات و أٌغلى المواد…
    أما الجزء الثاني، بالنسبة للبسطاء ليس سهلا بناء بيت في منطقة جبلية نائية تفتقر إلى أدنى وسائل الحياة، فالحاجة وليدة لاختراع نحتت يدويا من أجل المأوى واتقاء تقلبات الطبيعة من حر وبرد…

    لكم مني أرق تحية  

  11. شكرا لك اخت قاهره على هذا الموضوع وهو المكمل للموضوع السابق ,,,, الموضوع الاول البيوت كانت من باب الرفاهيه ولفت النظر ( ممكن ),,,, باستخدام كل انواع التكنلوجيا وتوفير اقسى درجات الراحه وربما استثمار جيد ومربح ,,,, اما في الجزء الثاني من الموضوع فهي طبيعه حياه وكما يقال الحاجه ام الاختراع فقد كانت حاجتهم شديده لان يأويهم مسكن بغض النظر عن موقعه او كيفيه الوصول اليه او كيف ترتيبه وذكر انهم يبيعونه بمبالغ زهيده ناس بطبيعتهم البساطه والعفويه في البناء , كما ان الابنيه قديمه جدا اي لم تكن اساسا مخصصه للرفاهيه او للسياحه صاحب الفندق اعتقد هو الرابح الاكبر في مشروعه ,,, على كل رأيت مثل هذه البلده في اليمن في موضوع سابق بعالم الابداع ,, اظن الطبيعه الجبليه هي ما تحكم كيفيه وطبيعه البناء ,,, موضوع رائع وشكرا لك (Y) (F)

  12. شكراً جزيلاً أختي على هاتين الجولتين الرائعتين على وجه الخصوص، وعلى سائر جولاتك الجميلة التي ننتظرها بفارغ الصبر بين فينة وأخرى …

    أما الفائدة الموجودة ما بين التصاميم الحديثة والقديمة، فالأولى صممها أصحابها ليظهروا، أما الثانية فقد نحتوها ليستتروا …

    الحاجة أم الاختراع، كما تفضلتا الأختان لينا وسلوى، فتبقى الحاجة في الجولة الثانية سيدة الموقف، ويبقى الفقر مسيطراً بقوة، أما في الجولة الأولى فلا حاجة ولا اختراع، بل ثراءٌ فاحشٌ يبقى سيد الموقف!

    يستطيع المهندس المعماري واسع الخيال بأن يصمم ما يمليه عليه خياله، وبالتالي يمكنه تطبيق تصميماته بكل سهولة بوجود ثريٍ وحفنة مال …

    أما المسكين فيستطيع أن يصمم ما لم ولن يتخيله المهندس المعماري، وما تمليه عليه حاجته وليس خياله …

    أما السياح، فأين يذهبون؟ وأي المكانين يفضلون؟
    المكان الثاني بالطبع 😉

    جزيل الشكر مرةً أخرى

  13. شكلها جميل وكمان هى دليل على ان عقل الا نسان مازال يفكر كيف يعيش ويتاقلم مع بيئته وظروفها القاسية احيانا نعم فالله وهبنا العقل لنفكر ونبدع ونصمم ونعيش حياه جيدة نرضى بها ويجب ان نستخدم العقل فى كل ما يفيدناوينفع البشريةباكملها اليس كذلك؟؟؟؟!! :-$ :-! (Y)

  14. اه صح نسيت اشكر كل العاملين فالمدونة جزاكم الله عنا كل الخير وشكرا

  15. بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم

    أشكركم جميعاً على مداخلاتكم، وجزاكم الله كل الخير.
    سأجيب على السؤال الذي طرحته في الموضوع القادم باذن الله.

    أختكم قاهرة زريق

  16. شكرا شكرا شكرا على الموضوعين

    فهما أروع من بعضهما

    ويحملوا الكثير من المناظر

    الجذابه .وفعلا الإبداع

    ليس له حدود .

    لكنى أخذت عليهم فقط

    الغسيل المنشور والأسلاك

    حقيقى شوهت الصوره

    وجعلتنى كأنى أشاهد

    حى شعبى عشوائى .

    لكن حقا لك جزيل الشكر

    وجزاك الله خير الجزاء أختى قاهره

    وللأمام دائما .

  17. حقيقى جولة رائعة جدا، ذكرتنى بقوم عاد وبيوتهم المنحوتة فى الجبال
    الجولة كانت ممتعة ،جــزاكم الله خيرا على هذا الموضوع وكذلك كل العاملين فى المدونة
    أصلحكم الله ونفعنا واياكم بهذا المجهود الواضح. والى الأمام دائما. (Y) (Y)

  18. من كل قلبي اهنيء فريق الابداع على هذه الصور

    الرائعة والمفيدة والتي تحمل معاني وعبر كثيرة

    بارك الله فيكم وجزاكم الله كل خير.

    اتمنى ان اسكن في مثل هذه البيوت الخالية من الانانية والحقد

    والتي تمتليء بالحب والوئام

    عكس المستوى المعيشي الذي نحن نعيشه

اترك رد