خلق الله عز وجل الأرض بمن فيها و جعل الإبداع سمة خلقه ليدرك الإنسان قيمة الإبداع وأهميته، فالمبدع هو المنشيء أو المحدث ونحن بني أدم بكل ما ابتكرناه من أساليب و طرق وأجهزة هو مجرد تحديث لذلك الإبداع الأكبر لخالق السموات والأرض.

إذاً فالإبداع حالة عقلية بشرية تنحو لإيجاد أفكار أو طرق أو وسائل غاية في الجدة والتفرد بحيث تشكل إضافة حقيقية لمجموع النتاج الإنساني، كما تكون ذات فائدة حقيقية على أرض الواقع.

هل جعل العربي الإبداع أسلوباً و نمط حياة ؟

تبدأ الإجابة تونسياً حيث استغل الشباب التونسي التقنيه و التطور العلمي في نشر الحقيقة حول قصة الشاب التونسي محمد البوعزيزي الذي تعرض للانتهاك علي يد الشرطية فادية حمدي، والتي صفعته أمام الناس و قالت له “ارحل” مما دفعه إلى إضرام النار في جسده “في 17 ديسمبر 2010″ تعبيراً عن غضبه على بطالته و مصادرة مصدر رزقه الوحيد، وهي تلك العربة البسيطة التي كان يبيع عليها. وقد توفي البوعزيزي يوم الثلاثاء الموافق 4 يناير 2011 نتيجة الحروق، مما أدى إلى اندلاع شرارة المظاهرات في يوم “18 ديسمبر 2010″ لتنتج تلك المظاهرات جيلاً جديداً من الشباب المبدع الذي يتكيف مع الظروف المحيطه به فيبدأ بجمع المعلومات عن النظام و عن أساليبه المعهوده، فيدرس تلك المعلومات إلى أن تأتي مرحلة الشرارة و الإبداع فيحقق وينفذ تلك الأفكار التي خطرت له مثل اللجان الشعبية وتوحيد قيادته مقدماً بمجلس لقيادة الثورة التونسية، ليتابع و يحلل و يشرف على تحقيق أهداف الثورة.

وهكذا بدأت تظهر سمات المواطن العربي الذي أثبت في مصر حكمته وبراعته وشجاعته واستعداده لكل المحن فسارع أيضاً بإنشاء اللجان الشعبية والمجلس الخاص به قبل أن يبدأ النظام الفاقد شرعيته بمحاولته للعودة التي تمثلت في فتح السجون وحرق الملفات التي تدينه، إلى أن تتبعها الثورة اليمنية بأكبر قدر من الإبداع حيث استغلت المعلومات القادمة من الثورة التونسية و المصرية لتثبت روعتها وحكمتها فقاموا بتنظيم أنفسم بشكل عجز النظام الجبار الفاقد شرعيته عن إخماده أو تشويه صورته مما أكسبهم قدر كبير من المصداقية لدى العالم بأكمله.

إذاً ما أسباب فشل العربي إبداعياً ؟

لندرك ذلك علينا معرفة خطوات الإبداع والتي تتمثل في “جمع المعلومات” و “دراسة المعلومات” و “الإشراق” وهي مرحلة خروج شرارة الإبداع، وأخيراً “التحقيق و التنفيذ”.

أدركنا من المثال السابق أن العربي مبدع بطبيعته في مراحل الإبداع الثلاثة الأولى، لكن أسباب فشله الإبداعية تتمثل دائماً في التحقيق والتنفيذ، فمثلاً شاهدنا في كل الثورات العربية أخطاء في التنفيذ والتحقيق وتتمثل في عوامل مؤثرة خارجية فغالباً لا يكون الخطأ خطأ العربي ذاته بل أخطاء النظام المحيط به.

ما المقصود بالعوامل الخارجية ؟

لنستوعب ذلك بشكل أكبر نذهب إلى مصر والشاب “محمد جابر” الذي أثبت و على الرغم من حداثة سنه اختراع طائرة تجمع بين مميزات “الهليكوبتر و البوينج”، ونال العديد من الجوائز من داخل و خارج مصر فأصبح كل ما يتمناه أن يجد من يقدر مواهبه، فيستطيع أن يكون سبباً فى تقدم البلد فيقول محمد “بأدوات بسيطة أستطيع أن أكمل اختراعاتي فهياكل الطائرات التي أصنعها أستخدم فيها صفائح من بقايا (علب المشروبات الغازية) و علب السمنة المستعملة بعد أن عجزت عن توفير مادة الألومنيوم التى من المفترض أن يُصنع منها الهيكل، فهي تكلفني 800 جنيه في الطائرة الواحدة”، ويتساءل محمد “ليه مصر مش بتخاف على ولادها المخترعين و الموهوبين إلا بعد فوات الأوان؟ أنا ممكن تجيلي فرصة السفر للخارج مرة أخرى ولكن في هذه الحالة مش هأقول لأ”.
إذاً أبدع محمد جابر حيث جمع المعلومات ثم أشرق بفكرة وقام بتحقيقها وتنفيذها على شكل تجريبي لكنه لم يستطيع فعل ذلك بشكل نهائي نظراً لعدم اهتمام بلاده بموهبته، بل لربما عدم اهتمام الشعب أيضاً به فأنا شخصياً ولأول مرة أسمع عنه الآن أثناء كتابتي هذا المقال!

إذاً ما دور الحكومات و الشعوب في تحقيق دعم المبدع ؟

بدايةً يأتي دور الحكومات في دعم المبدع مادياً و توفير الجو المناسب له حتى يستطيع تنفيذ أفكاره و تطويرها بشكل مستمر، و يأتي دور المجتمع و الذي يتمثل في دعم المبدع معنوياً عن طريق تقديره و احترامه و دعمه بأفكار من شأنها أن تساهم في تطوير فكرته، و دور المجتمع بالطبع أهم من دور الحكومات نظراً لما يوفره من دعم معنوي و نفسي للمبدع.

تأخذنا تلك السطور إلى سؤال آخر و هو كيف نفعل هذا إذا لم يكن هناك أي احترام لحقوق الملكية الفكرية أساساً ؟

عدم احترام الحقوق الفكرية في الوطن العربي قد يكون أحد أهم الأسباب التي دمرت الإبداع في العالم العربي، فمن المعروف حتى على شبكات الإنترنت التي نستخدمها نحن عدم الاحترام لأي حقوق ملكية فكرية فقد يستطيع أحدهم نقل تلك الكلمات ونسبها إلى نفسه دون أن يكون لي أنا شخصياً كاتب المقال وصاحب الفكرة الحق في مقاضاته بسبب انتهاكه لحقوقي الفكرية!

عدم احترام الوطن العربي لفكرة حقوق الملكية أدى إلى دمار فكرة حقوق الملكية على الشبكة العنكبوتية بشكل عام.

إذاً ندرك من ذلك أن حل مشكلة احترام الحقوق الفكرية يتمثل في قرار سياسي شعبي ناتج عن وعي لأهمية قرار مماثل قد يتيح فرص لتقدير الإبداع الحقيقي لدى المواطن العربي و الغربي بشكل عام.

دور التقنية في دعم المبدع:

مدونة مثل مدونة عالم الابداع التي نكتب فيها الآن لنتسابق، بشكل ما قدمت فكرة مبسطة عن كيفية استخدام التقنية في دعم المبدع فهي الآن تشجعني أنا و غيري على كتابة الأفكار التي سنجد في مقابلها ليس فقط الجوائز التي قد لا أهتم بها شخصياً لكن التقدير، فتخيل أن هناك حوالي 100 ألف شخص قد يقرأ هذا المقال؟!

إذاً فمجرد المساعدة على تبادل الآراء و نشر الأفكار هو أحد أوجه استغلال التقنية في دعم المبدع العربي.

و لكن هل يكفي هذا ؟

منذ فترة شاهدت أحد المواقع الأكثر روعة في العالم و كانت فكرته بسيطة حيث يلعب دور “الشهر العقاري” على الإنترنت، فمن خلاله تسطيع تسجيل أي شيء قمت بصناعته أو ابتكاره من جهاز إلى نصوص حتى !

صحيح أنه لا يمتلك سلطة تخوله للدخول في قضايا لمجرد مخالفة القوانين التي تضعها أنت مقابل نشر أفكارك لكنه على الأقل يحفظ الفكرة لصانعها.

لم أتفاجأ عندما اكتشفت أن مدونة عالم التقنية تنشئ مسابقات كبرى لأفضل المشاريع التقنية، ولكني لم أعتبره أيضا أمراً كافياً فلا يجب أن تسخدم التقنية لتطوير ذاتها فقط، تخيلوا لو أصبحت المسابقة تشمل كافة المجالات و كافة الصناعات! بالتاكيد قد يصبح الأمر رائعاً!

تمثل ذلك في برنامج أجنبي شاهدته عبر التلفاز وكانت الفكرة أن يتقدم كل شخص باختراعه للوصول إلى أفضل مخترع في البلاد و دعمه مادياً و معنوياً أيضاً، لكن تخيلوا لو استخدمنا التقنية في ذلك !

تخيلوا شبكة اجتماعية متجددة كل هدفها هو نشر الأفكار وتقييمها من قبل المستخدمين ذاتهم، بالتأكيد ستصبح مصدر جذب للمستثمر العربي بل سيحدث هناك تقارب بين المستخدمين ذاتهم فقد يتم دمج فكرتين معاً و قد يساهم أكثر من مستخدم في دعم فكرة، بالتأكيد سيصبح عالم آخر قد ينتج مجتمع أكثر من رائع تصبح فيه للفكرة أهمية و مقدار.

ولكن كأحد الأسئلة المطروحة كيف يستطيع مشروع مماثل أن يحقق كفالته الذاتية؟ فهو لا يقدم سلعة أو منتج بل يقدم خدمة تبادل الآراء و الأفكار!

تبقى الإجابة سهلة فهو يمثل شبكة اجتماعية مثل الفيس بوك أو غيره و تكون الوسيلة عن طريق الدعاية الإعلانية التي تجلبها الشهرة الخاصة بالموقع.

الفكرة الأخيرة وهي دعم المبدع معنوياً، تخيلوا لو أنشأت مدونة عالم الابداع قناة تلفيزيونية تعطي بثاً مباشراً على الانترنت هدفها هو عرض آخر و أفضل الأفكار و المواهب العربية!

لن تحتاج لتكاليف مهولة كما يتصور القارئ الآن، فقط مقر و كاميرا عالية الجودة لتسجيل اللقاءات من ثم عرضها كبث مباشر و بعد ذلك تنقل للأرشيف. الفكرة مبسطة و متشعبة قد أعجز عن شرحها بكلمات بسيطة لكن بالتأكيد ناجحة فهناك حوالي 25 قناة أجنبية تطلق بثاً مباشراً عبر الإنترنت و قد لقت استحسان من قبل الزوار و من قبلي أنا شخصياً فأنا أتابع قناة تقدم لقاءات مع المصممين الأجانب و أصحاب الشركات الكبرى مثل adobe و غيرها و تعتبر مصدراً هاماً لعديد من الأخبار قد لا أجدها في المدونات العربية التقنية!

إذاً و في النهاية ما هي خطوات دعم المبدع العربي ؟

- بداية توفير نمط تقني يسهل عمليه حفظ الحقوق الملكيه و الفكريه للعرب كما شرحت بالأعلى.

- توفير آليات تقنيه لعرض الأفكار و تقييمها من قبل الأعضاء و توفير فرصة التواصل فيما بينهم.

- دعم المبدع معنويا عن طريق بدء حملات توضح أهميه دعم المبدعين و عن طريق إنشاء منابر لهم مثل القنوات التليفيزيونيه.

- توحيد نظام عالمي يهدف لاحترام نظام حقوق الملكيه الفكريه حتى علي الانترنت و منع نزع البرمجيات مما سيساهم في تشجيع المبدع العربي و الغربي على التطوير.

و يبقي السؤال اخيراً:

أبدعت بطرح فكرتي بعد أن جمعت المعلومات و أخرجت تلك الأفكار، فهل ستبدع أنت بدعم المبدعين العرب في التنفيذ و التحديث؟

______________________________________________________

مصادر: 123, 4567

23 Responses

  1. محمود علي Egypt

    أبدعت بطرح فكرتي بعد أن جمعت المعلومات و أخرجت تلك الأفكار
    لا أوافق

    رد
  2. الراهب Syrian Arab Republic

    لدينا في سوريا جمعية الابداع والاختراع، وهي جمعية اهلية مهمتها تعليم الابداع وتعليم الاختراع، ولها انجازات كبرى في ميدان الاختراعات، وصاحب ومبتكر هذا العلم هو المخترع نزار فريسان.

    حول البوعزيزي:
    اعتقد من الهام جدا قراءة كتاب “البجعة السوداء” لنسيم طالب، وهو كتاب هام للغاية في فلسفة العلم (تقييم عالمي). وعليه البوعزيزي لم يكن الا بجعة سوداء صغيرة نادرة لكنها غيرت جرى احداث استراتيجي، لكن هذه البجعة لم تختر ان تكون كذلك ولم تقصد ذلك، ولم يكن من الممكن توقع وجودها.

    رد
  3. harizi youcef Algeria

    ألف شكر لك يا اخي على الموضوع القمة
    يبدو أن المشكلة ليست في المواطن العربي
    بل بالحاكم العربي
    حيث لا يتيحون فرصا للإبداع
    ولا يمنحون براءات اختراع الا ما ندر منها
    فلا يجد المواطن المسكين وسيلة غير اللجوء الى العالم الغربي
    الذي بدوره يشجعه ويمنحه براءات اختراع وليست واحدة
    وعملا لائقا و…..
    ثم نشتكي: علماءنا أخذهم الغرب الحاقد
    اللهم اصلح هذه الأمة وحكامها
    أمين

    رد
  4. رحمة Tunisia

    مقال رائع جدا وفي وقته :o)
    برأيي اعتاد العالم العربي على فعل مايمليه سادتهم عليه بحيث قد تكون الفكرة موجودة والمجتمع لايشجع تلك الفكرة ويحطمه معنويا (نظرا للوقت او المال او الجهد المبذول) فيتراجع عن قراره
    فيجد الشباب اماله وطموحاته في الهجرةالى الخارج
    اتمنى ان نجد لهذه المشكلة حلا علما بأن جميع الدول العربية قادرة ماديا ومعنويا على ذلك  (F)

    رد
  5. med Tunisia

    ملاحضة، محمد البوعزيزي ليس شهيداً، أولاً، كان سكيرا عندما أضرم انارة في نفسه، كما أنه لم يشعل نفسه عن قصد، كان يهدد بالإنتحار، لكنه لم ينوي ذلك، لكن الريح وجهت نار الولاعة إليه
    ثمة، محمد بوعزيزي، كان قد رفعت به أمه شكوى حول عقوق الوالدينقد يكون محمد البوعزيزي وتلك الحديثة، من بدأت الاحتجاجات في سيدي بوزيد،
    فخرجت احتجاجات في سيدي بوزيد
    منددتاً بل بلدية والحكومة، وانتشرت الاحتجاجات في كل البلاد، وسبب ذلك، هو سقوط جرحى في الاحتجاجات، وإستخدام العنف، مما شحن الأجواء أكثر
    لا تظلموا فادية حمدي، لقد كانت كبشة فداء من قبل بن علي، حتى يظهر أنه طبق القانون وعاقب ال”مذنب” و”سبب” حرق البوعزيزي لنفسه

    كما أنها لم تصفعه، ثم، لم تحاول أبداً أن تقطع مورد رزقه، فقد كانت هي أيضاً من أهالي سيدي بوزيد، وكانت مثل كل الناس، تكافح للقمة العيش، وتعرف ضروف الناس، على أي حال، محمد بوعزيزي ضربها بسلسلة على صدرها متهكمة عليها (ليس ضربا حقاً، بل تهكم) لم ترد الشرطية أن تستدعي الدعم،

    محمد البوعزيزي ليس قائد ثورة، وليس شهيداً، وبكل تأكيد ليس شيغيفارا ولا يمكن مقارنته به
    على الأقل فالنذكر الموتى بالحسن، لقد كان شرارة ثورة

    رد
  6. med Tunisia

    الإبداع موجود في حياتنا اليومية بشتى الطرق، والانسان مبدع بطبعه، والإبداع، لا يعني دائماً إختراع، بل حتى فن تشكيلي أو موسيقى أو أي شيء، لكن المشكلة قد تكون في قمع هذه المواهب، التي لا تحظى بفرصة لتتطور وتصقل
    لكنني مخالف لما تقوله أن السبب الوحيد هو الحكومات، لا ليست الحكومات السبب الوحيد، العقلية العربية بإختصار، متخلفة، أنظر إلى اوروبا واليابان…. صحيح أن للحكومات السبب في ذلك، لكن الناس ليس ماشية أو حيوانات تسيرهم كما تشاء, حتى الحيوانات لا يمكنك أن تسيرها كما تشاء العقلية العربية تحتاج إلى تغيير(أن أقصد عقلية الإستغلال والرشوة والكسل وإلخ …)ربما بفساد ألحكومة يفسد المجتمع
    لكن رغم فساد الحكومات، تراها تقمع الإبداع والنمو الفكري، فلا ترى أي أبدع، لكن ذلك لا يعني أنه غير موجود بل موجود في كل مكان، ويحتاج إلى الدعم , أو على الأقل، عدم قمعه

    رد
  7. rehabee Yemen

    الابداع موجود بكل شخص ومش عذر انه يربطه بالعالم الخارجي الا تحت ظروف قسريه لكن اذا بداخل كل انسان الرغبه الكبيره للابداع فلن توقفه اي عوامل خارجيه مهما كانت قوتها وفي مثل يمني يقول (الراغب يحجم بحيف)يعني انه الي بداخله رغبه سيحاول تحقيقها مهما حصل من حوله وسيتجاوز كل الصعوبات…..
    ثانيا ارى انك لم تراعي عليك ان تكون اكثر حياديه لانك تدير مدونه تضم اكثر من رأي منهاانه من الناس من يرفض فكره الثورات واعتبارها جزء من الابداع فلو كان الابداع يولد الدمار والخراب والضيق على الناس فلا نريد ابداع ولنبقى على جهلنا افضل لنا
    وباعتبار الثوره اليمنيه ابداع فهي ليست حتى اقرب للنجاح ليست سوى دمار وخراب وانهيار والمزيد من المحن للدوله ومن هو ليس في اليمن لايرى حجم الكارثه ولا يعي ماساتها من يعيش في اليمن يعرف من الصح ومن الغلط ويعرف اين هي مصلحه الوطن فلا تحكموا على ماتروه من الاعلام الخارجي لانه اهل البلاد اعلم بها
    والسلام عليكم
    الموضوع جميل لكن يحتاج الى نوع من الحياديه اذا سمحت ولك جزيل الشكر والتقدير

    رد
    • med Tunisia

      “الابداع موجود بكل شخص ومش عذر انه يربطه بالعالم الخارجي الا تحت ظروف قسريه لكن اذا بداخل كل انسان الرغبه الكبيره للابداع فلن توقفه اي عوامل خارجيه مهما كانت قوتها وفي مثل يمني يقول (الراغب يحجم بحيف)يعني انه الي بداخله رغبه سيحاول تحقيقها مهما حصل من حوله وسيتجاوز كل الصعوبات…..”
      ;-) (Y)

      رد
  8. كميت Germany

    على ذكر البوعزيزي؛ أول من قتلته (الثورة السورية) هو العالم العربي السوري أصغر عالم في العالم عيسى عبود مخترع حفظ البيانات على الخلايا الحية منذ ست سنوات – الثورة العربية لم تأت سوى بمزيد من التخلف الديني على المجتمع والقتل وتقييد حرية العلماء الحقيقيين واستبدالهم بعلماء “الدين” !!! وطبعا .. شو جاب لجاب..
    موضوعك هذا -رغم تنسيقه وأفكاره وترتيبه وتعبك مشكورا- إلا أنني أقيمه 0\10 كأسوأ موضوع مر على عالم الابداع

    رد
  9. أبو مالك Palestinian Territory Occupied

    السلام عليكم

    أنا أرى أنكم نسيتم أنه لا يجوز للميت إلا أن نقول رحمة الله عليه
    ثانيا، لعل هذه الحادثة وما تلاها يكون شفيعا له يوم القيامة ، من يعلم

    ثالثا : وهو التعليق على المقال،
    لعل هذا الموضوع من أروع المواضيع اتي تضعنا على الجرح وهي قضية إدارة الإبداع وتحويله سياسة واضحة المعالم محددة الأهداف،إن الانفاق على البحث العلمي في اسرائيل وحدها فاق مجموع ما ينفق في جميع الدول العربية المتشرذمة
    وهذا أحد الأسباب التي أدت إلى تخلف الابداع عندنا،

    رد
  10. ابراهيم محمد السيد Egypt

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بداية انا لا استغرب ابدا نمط و اسلوب معظم التعليقات لاني توقعته تماما خصوصا ان بعض العرب للاسف لا يؤمنون بلثورات الحاليه
    ولكن ك تعليق متزاديد علي ابو عزيزي ف انا زكرته كمثال استغله الشباب التونسي و استطاعو نشر قصته علي الانترنت ولا اظن ابدا ان من حق اي شرطي ان يضرب شخص علي وجهه مهما كان حالته سكير مخمور متخلف ايا كان
    شكرا لكم علي التعليقات ~
    و المهم اني اوصلت وجهة نظري ولكم حق التعليق و النقد :-D

    رد
  11. may Canada

    الله خلق العقل البشري لكل البشر دون استثناء وخلق العقل بنفس الصفات والاشكال لكل الناس ولكن هناك من حاول الاستفادة منه ومنهم من تركه في سبات دون تطور او تقدم
    العقل العربي عقل ناضج وذكي ولكنه لايعرف كيفية الاستفادة منه وكيفية استغلاله لخدمة البشرية .. يمكن له اسبابه وهو حالة الشخص العربي وتقيده بالعادات والتقاليد التي تجبره على التمسك بها حيث تعمل هذه العادات والتقاليد على اخذ الحيز الكبير من تفكير الانسان العربي فلهذا نراه ينشغل بها ولم يعطي لنفسه فترة للتفكير بامور ثانية .. فلهذا فكره يبقى محصورا بالحياة التي يعيشها في ظل العادات والتقاليد وسلطة الاهل والوالدين عليه وكل شيئ عندهم لا مابيصير او مابيجوز تعمل هكذا .. عدم الحرية التي يعيشها الانسان العربي يجعله مكبوت الاحساس والمشاعر وهذا يجعله عدم التطلع الى امور اخرى مهمة لان باعتقاده العادات والتقاليد وسلطة الاهل والانصياع لهم هي اهم من ان يشغل تفكيره بالابداع
    والاختراعات والتقدم والتطور .. فلهذا نراه يكون اعتماده على الغرب لانها اسهل من ان يشغل تفكيره لان كل شيئ ياتيه جاهز من الغرب ..

    رد
  12. منى مخلوف Egypt

    حقا المبدعون فى أمس الحاجه
    لإلقاء الضؤ عليهم
    ودعمهم ليقدموا مهاراتهم
    وإبداعاتهم .
    وفقك الله ومقالك مفيد حقا .

    رد
  13. may Canada

    الله سبحانه وتعالى خلق عقول البشر مثل بعضها ..
    ولكن هناك عقل مفكر وهناك عقل مدبر .. لكن الانسان العربي عقله لايختلف عن العقل الغربي ولكن الانسان العربي كسول بحيث اصبح يتكل على العقل الغربي بكل شيئ وهذا هو اهم اسباب تراجعنا الى الوراء لاعتمادنا على الغرب في تكنولوجيتهم وفي صناعاتهم وفي علمهم وفي كل شيئ ..

    رد
  14. zoulikha Algeria

    سلام
    من العوائق الخطيرة هي ان اغلب العلماء او البارزين عندما يصعدون راس السلم يقطعون ادراج السلم خلفهم ولا احد يرغب في ان تسير الاجيال على دربه.. لو ان كل مبدع وصل يمد يده لغيره لانتشر الابداع في اسرع مما نتوقع ولكن مصيبتنا نريد ان نمد تجاربنا الي اكبادنا فقط حتي لو كانوا من الفاشلين ومن هنا ينعدم عندنا التواصل وتراكم التجارب وهكذا اللاحق يريد ان يلغي السابق ويزيحه عن طريقه باية وسيلة كانت فلا نقد ولا تصحيح ولا اضافة… وهذا التصرف يقع في صف الصغير كما يقع في صف الكبير سواء كان عالما او استاذا او حاكما او…او…او كل يريد ان يبقى وحده مركز الاهتمام وهذا ما وقع عبر فترات تاريخنا اقول فترات ولا اقول مراحل لان تاريخنا عبارة عن فترات تضيئ وتنطفئ حسب المتسلطين.
    zoulikh

    رد
  15. zoulikha Algeria

    اقتباس:لكنني مخالف لما تقوله أن السبب الوحيد هو الحكومات، لا ليست الحكومات السبب الوحيد، العقلية العربية بإختصار، متخلفة، انتهى
    انى اقاسمك اشجانك واحزانك على ما وصلت اليه امتنا من تدمير وفتنن اتت علي الاخضر واليابس
    واعلم سيدى انى الثورة التي تقاد من الخرج لا ننتظر منها شيئا ، كلنا يحب الحرية والديمقراطية ، ولكن الديمقراطية المعلبة التي يريدونها لنا ليست هي التى يريدونها لشعوبهم فاران لها حكم دمقراطي ومع ذلك لم يتركونها لحالها لان لها تفكيرها ومعتقداتها وتريد حرية حقيقية ومن اجل ذلك يضطهدونها حتى تركع واذا رفضت يكون مصيرها كمصير العراق واالافغان وليبيا وسوريا التى ارادت ان تستعيد الجولان فكان من المفروض ان تنال العقاب انهم يريدون لنا دمقراطية الاغبياء التابعين – لا الميدعين- الذين يفكرون كما تفكر امريكا واذا رفضنا يحولون دولنا ومؤسساتنا الي طوائف وقبائل تقتتل وتغرق في الفتن ولا يساعدون الا الدول البترولية القادرة تمويل اعادة الاعمار الذى يقتسمون مشارعه فيما بينهم اي بين احفاد قلب الاسد او قل( الانقلوسكسونية)وتابعيها من الدول الغربية اما نحن فقد شتتنا الثورات كما لم نتشتت من قبل منويا واقتصاديا وتعاونيا والله يستر مستقبلنا من ديموقراطية العبيد يجب ان نفكر مثلهم ونتبنى ما يحبون ونبتعد عما يكرهون… والا؟
    zoulikha

    رد
  16. همسة السعيد Yemen

    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” نحن قومٌ لا نأكل إلا مما نزرع و نلبس إلا مما نصنع” هذا هو ديننا الحنيف الذي حثنا على الأبداع و حث على العمل.

    رد
  17. Maram Gaily Saudi Arabia

    يوجد العديد من الاسباب التي تجبر العربي على عدم اخراج الابداع منه.. وأهمها العوامل الخارجية، ليست فقط الحكومات، ولكن ايضاً المجتمع.. فالمجتمع مكون من افراد .. وكل فرد لا يطور نفسه فبالتالي لا يكون هنالك تطور وابداع في المجتمع ولا تشجيع عليه.. انظر مثلا الى مجتمعات اليابان ! كلنا نعرف مبادئهم وطريقة تفكيرهم و و.. من أين تعلمو كل هذا ؟ وهل نحن لا نستطيع ان نفعل مثلهم؟؟؟
    هم ببساطة عندما بتعلموا الشيء الجيد يطبقوه ويعرفون الخطأ فيجتنبوه.. ليس هذا صعبا بالنسبة لاي شخص …
    فمن وجهة نظري ان المجتمع هو السبب

    وشكراً

    رد
  18. واقعي Bahrain

    بكل بساطه أرسله إلى الغرب فإنه بالتالي سينفع الدول العربية لأن الغرب هو من أنار شوارعنا و سيبيع إختراعاته لنا بعدلا من أن ندفنها … و بكل بساطه لو أردنا ان نكون واقعيين أكثر فأن العالم العربي يحتاج قرون كثيره لكي يتغير و تنفتح أفكاره ربما تقوم القيامة قبل ذلك!!!

    رد
  19. ام يوسف منير Palestinian Territory Occupied

    العربي غير فاشلون على الاطلاق :-[ :-S بل الذي يقول هو الفاشل وانا عربي وافتخر :-[

    رد
  20. zkree_ Libyan Arab Jamahiriya

    سبب فشل الدول العربية حاليا هو التعليم السيئ جداً وهو في نظري أقل من الصفر . فأنا طالب الان وأعيش الموقف مباشرة
    . فما بالك بمعلمة تشرح الدرس خطأ . وأخرى معلمة عمرها 90 سنة ولا تعرف شيئا وعندما نخطأ نحن الطلاب والسبب هو شرحها الدنيئ تمسك رئوسنا وتبدأ بتخبيطها على الحائط مثل البهائم ( عافانا الله ) . فهل تريد أن ينشأ جيل جديد مبدع من هدا التعليمالأكثر من سيئ . وما ذكرته هو قليل جدا من بعض المواقف التي تحدث في المدارس .
    فلو كنت رئيسا يوما فأول شيء سأفعله هو التفتيش على مثل هده الأمثلة التي دكرتها . وولله لا تهاون في هدا الأمر .
    وشكرا على الموضوع . ومع تحياتي … أخوكم zkree

    رد

اترك رد