Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

أفكار غادرت الأوراق – 47 : إبداع تشكيلي لمتاهاتٍ من الأملاح .. !!

متاهات لرسومات فنية إبداعية للفنان الياباني موتوي ياماموتو “Motoi Yamamoto”.

يعمل “ياماموتو” منذ 10 سنوات على تشكيل متاهات من الأملاح على أرضيات المعارض العالمية.

يعتبر الملح في الثقافة اليابانية رمزاً للحداد والتنقية، وغالباً ما يستخدم في الجنازات.

بدأ “ياماموتو” العمل باستخدام الملح كوسيلة للتعبير عن حزنه على أخته التي توفيت في سن الرابعة والعشرين بسرطان الدماغ.

يخطط “ياماموتو” مسبقاً لرسوماته، ويستغرق العمل فيها عدة ساعات، وتتطلب كميات كبيرة من الأملاح والكثير من المال.

على الرغم من اختفاء أعماله بعد انتهاء كل معرض إلا أنها بالنسبة له وسيلة مجدية للإتصال بالجمهور، مع الفيديو :

[yframe url=’http://www.youtube.com/watch?v=gCKTQyAGpp8′]

ابتكر منذ عامين ونصف العام أنماطاً جديدة لتشكيلات توصف بأنها مستوحاة من المد والجزر أو من المجرات والأعاصير.

عند عمله في المعارض يجلس كل يوم أرضاً لمدة 10 ساعات ولا يتحرك إلا لملئ زجاجته بالملح.

مع المزيد من الصور والفنان “ياماماتو” :

المصدر motoi

المزيد من مواضيع الكاتبة هنا

Comments

comments

Written by قاهرة زريق

مؤهلاتي عثراتي في الحياة,,
بصماتي على مقاعد الإنتظار على حدود فلسطين تثبت انتمائي,,
أمنيتي أن تصبح جوازات السفر بطاقات أعياد,,

164 posts

19 Comments

Leave a Reply
  1. قمه في الإبداع كلاعاده (Y)

    مشكوره علي الموضوع الرائع اختنا الكريمه
    (F)

  2. الحزن: روح نائهة في متاهات الجروح .. تبحث عن “بلسم ابتسامة”!!

    أوراق الدموع الشفافة .. تتساقط في “خريف حزن بهيم”.. اجمع شتاتها.. واعزف لها “لحن الأمل”!!

    الفن ..ملح الحياة!!

    دمتم سالمين ,السلام (F)

  3. رائع اكثر من جداً ولكن من المحزن ان يتم دعس مجهود ساعات بكل فرحه !! :-/
    اعتقد ان عليه تجميد اعماله بطريقة او بأخرى 😉

    موضوع رااائع ياقاهرة زريق !! بارك الله فيك (F) (F)

  4. مشكورين جدا على الموضوع،
    فعلا الجهد المبذول في صنع هذه اللوحات كبير جدا ، ولكني لا أجد اي فائدة من اضاعة عدة ايام من قبل صاحب اللوحة من اجل رسم الاف من الخطوط الملحية بجانب بعضها للحصول على شكل (ربما يكون جميلا) … انا كمتفرج استطيع الحصول على نفس مقدار المتعة من أي عمل أخر أبسط مئات المرات !!
    لا أدري كيف يحب بعض الناس (كصانع هذه اللوحات) بذل جهد ضخم واضاعة وقت أضخم لصف كميات الملح هذه من أجل صنع لوحة لا تزيد جمالا عن لوحة زيتية (ممكن ان تكون رسمت بأقل من ساعة)
    كل ردي هنا هو مناقشة طريقة تفكير بعض الناس، وليس تقليل من طريقة عرض الموضوع أو الجهد المبذول فيه

    • الشكر لله أخ حمزة :)
      .
      .
      .
      .
      النفوس البشرية متفاوتة، فهناك من يستمتع في بناء صروح من الرمال على إحدى الشواطئ باذلاً الوقت والجهد لزخرفته وتزيينه، ومن ثم وبغمضة عين يأتي المد ليهدمه، ومنهم من يكتفي بركل الرمال بقدمه، وهناك من يذهب لأبعد من ذلك، أحد الفنادق الشهيرة يتم بناؤه كل عام من الثلوج، وحين يأتي الربيع يتبخر في الهواء وكأنه لم يكن، والغريب أنه يستقبل النزلاء فيه ولفترة وجيزة.
      بيت القصيد هنا أن ما تراه يا صديقي مضيعة للوقت يراه الكثيرون متعة، أولئك شديدو الشبه إلى حدٍ كبير بمن يجمع قطع الليغو ليشكل بها بيتاً أو سيارة ثم يعمد إلى تفكيك ما جمعه ليعود مرة أخرى إلى متعة تجميعه.
      شكراً لك على المداخلة

    • لكل منا هوايةوهويحب هذا وكل شخص له طريقةتفكير مختلفة 😉

اترك رد