Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

الكون المتعدد: قالب الجبن السويسري المُثقّب أم رغوة فقاعات الصابون!

نظرية الكون المتعدد Multiverse أو تعدد العوالم ليست جديدة وربما سمعت عنها من قبل؛ فهي تعود إلى عام 1954، وقد جاء بها مرشح للدكتوراة من جامعة برنسيتون يدعى هيو إيفيرت، وتتمثل فكرته هذه في وجود  أكوان متوازية، تشبه كوننا بالظبط بل إنها ترتبط به فهي متفرعة منه و هو جزء من آخرين، أي من أكوان أخرى!

eiebubblbkd-7

و يدعي العلماء أن الكون يمكن أن يكون فقاعة في بحر مزبد بين فقاعات أخرى (أكوان أخرى)، وهم يقومون بسلسلة جديدة من التجارب لتسليط الضوء من جديد على نظرية “الكون المتعدد”. و يأمل الباحثون في الحصول على دليل يمكن اختباره لاثبات النظرية.

يقول الباحثون في معهد المحيط للفيزياء النظرية في كندا أن نظرية الأكوان المتعددة تنبع من فكرة أن يكون هناك فراغ في بداية الزمن.
هذا الفراغ يمتزج مع الطاقة والتي تسمى الطاقة المظلمة أو طاقة الفراغ، أو مجال هيغز، ومن تم تتشكل الفقاعات! فكل فقاعة هي فراغ و هكذا، كما أن اصطدام هذه الفقاعات مع بعضها البعض يمكن أن ينتج فقاعات أخرى، وكل من هذه الفقاعات تمثل كونًا.

BubbleWorldsm

لنعد قليلًا  إلى الوراء! فالكون حسب النظريات العلمية نشأ بعد الانفجار الكبير و لكن هل تم اثبات هذه النظرية؟ نعلم الآن أن النظريات تتغير، فنظرية صحيحة اليوم يمكن أن تصبح خاطئة أو أن تتغير بعد سنوات أو عقود؛ كما أن نظرية العوالم المتعددة قديمة و لكنها ليست مثبتة. فقط حديثًا قد يستطيع العلماء تأييدها أو ضحدها، فالتقنيات تطورت وكذلك التكنولوجيا .

وقد يكون الكشف مؤخرًا عن موجات الجاذبية من الانفجار الكبير، والذي أعلن يوم 17 مارس 2014، يعزز فرضية وجود أكوان متعددة.

multiverse_by_kaeltyk

فالكشف المحتمل عن طريق التلسكوب Bicep2 لتأثير موجات الجاذبية من الانفجار الكبير إلى الخلفية الكونية من الموجات الميكروية والتي غالبًا ما تسمى “إشعاع الخلفية”، والتي أعلن عنها يوم 17 مارس 2014، من شأنه أن يعزز فرضية وجود أكوان متعددة. وهذا هو بالتأكيد ما قاله عالم الكونيات الروسي الشهير أندريه لينده في المؤتمر الذي عقد في مقر معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (كامبريدج، الولايات المتحدة الأمريكية) 18 مارس 2014، وهو اليوم الذي تم فيه الإعلان عن الكشف عن وجود موجات الجاذبية الناجمة عن الانفجار الكبير.

maxresdefault

فوفقًا لأندريه لينده، و هو عالم كونيات شهير، فإن الكشف عن أثر لموجات الجاذبية من نموذج الانفجار الكبير يعزز ما يسمى التضخم الفوضوى. واعتمادًا على نموذج التضخم الفوضوي، فإن كوننا هو “فقاعة” تنتمي إلى “رغوة” تتطور باستمرار وفي أي وقت، يمكن لهذه “الرغوة” خلق فقاعة جديدة بينما تختفي القديمة.

و هي موازية لبعضها البعض، أو جزءا لا يتجزأ في بعضها البعض، ولا يمكن لهذه الفقاعات أن تتواصل مع بعضها البعض أبدًا.

مصطلح أكوان متعددة له عدة معاني؛ وتلسكوباتنا قادرة على رؤیة ما أقصاه أقل من 14 ملیار سنة ضوئیة، لكن ماذا یوجد بعد ذلك؟ ليس هناك سبب للاعتقاد بأن الكون يتوقف عند الأفق الكوني، كما أنه يمكن أن يمتد إلى وراء ما لا نهاية !  لكن ما يثق به العلماء هو أنه لا شيء في الكون يحدث عشوائيًا كل الظواهر لها اسباب و مسببات وقانون.

الفيديو المدهش التالي (مدبلج للعربية) يلقي الضوء على نظرية الكون المتعدد بشكل آخر مدهش، وفيه الكون المتعدد أقرب لقالب الجبنة السويسرية منه لرغوة الفقاقيع!

 

 

المصادر

1-2

Comments

comments

Written by أحمد الوافي

محرر وكاتب مغربي في موقع عالم الابداع ، هدفي الرئيسي هو تقديم المعلومة للقارئ العربي بشكل مبسط خالي من التعقيد !

109 posts

One Comment

Leave a Reply
  1. (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا)
    [سورة الطلاق 12]

اترك رد