Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

حدث على نفس الكوكب: السويد تغلق سجونها لعدم وجود مجرمين تضعهم فيها!

في خبر غريب عن عالمنا الذي نعرفه اليوم، قامت السويد بغلق 4 سجون لديها بسبب قلة المجرمين الذين يوضعون فيها!

k-bigpic1
نعم ما قرأته صحيح !.. قامت السويد بإعلان خبر إغلاقها لـ4 سجون لأنها لا تجد من تضعهم فيها !
ومع أن معدل الجريمة في السويد قد زاد قليلاً في الفترة الأخيرة، إلا أن تركيز الدولة على إعادة تأهيل السجناء بدلاً من تركهم يموتون داخل السجون أدى إلى انخفاض عدد السجناء بنسبة 6٪ بين العامين 2011 و 2012.

وقد قامت النيويورك تايمز بعمل مقارنة بين السجون الأمريكية والأوروبية بسبب ازدياد عدد السجناء في الولايات المتحدة بشكل يصعب استيعابه! ففي حين يقل عدد السجناء في السويد بنسبة 6٪ ، يزيد عدد السجناء في السجون الفيدرالية بنسبة 40٪ عن القدرة الاستيعابية لها!
كما أن الأغلبية الساحقة من السجناء في السجون الأوروبية مدتهم 12 شهر، في حين متوسط العقوبة التي يقضيها في أمريكا هي 3 سنوات.

كنت أحاول البحث عن مصادر لمعرفة الوضع في السجون العربية ولكن للأسف كان ما ظهر في نتائج البحث مروعاً لدرجة فضلت معها عدم ذكر الأمر في هذا المقال.

ما تعليقكم على هذا الخبر؟ وهل في رأيكم يمكننا قراءة مثله عن بلداننا العربية في يوم من الأيام؟

 

 

المصادر المستخدمة في كتابة المقال gizmodo

Comments

comments

Written by نهى أحمد

مديرة تحرير موقع عالم الإبداع، كاتبة ومختصة بالشئون الإدارية وشبكات التواصل الاجتماعي

219 posts

5 Comments

Leave a Reply
  1. في السجون الأمريكية يقوم المساجين بالإعتداء على بعضهم مثل الإغتصاب والقتل فيما بينهم إلا في سجون قليلة لمتهمي الإرهاب حيث يمارس فيها الضباط التعذيب مثل غوانتانموا .

    أما السجون العربية فليست على مستوى واحد فهناك دول عربية مستوى سجونها أفضل بكثير من دول عربية أخرى ، ولكن لا تزال مستوياتها متدنية ويوجد احتمال التعرض للتعذيب .

    وهناك دول عربية سجونها لا يمكن تخيل فظاعتها ومستوى الوحشية الموجود بها مثل سوريا .

  2. نعم …وقد تصل السويد الى اغلاق كافة السجون …..
    في العشرينيات من القرن الماضي وضعت السويد عقوبة هامة وغريبة على المراهقين الذين يقومون بأعمال شغب وعنف …..
    هذه العقوبة كانت باجراء عملية تعقييم لهؤلاء الشباب سواء كانو من الذكور او الاناث …
    وقد تم الغاء هذه العقوبة في عام 1976 …. اي تم العمل به لحوالي نصف قرن وهذا يعني ان هناك أكثر من جيل طبق عليه هذا القانون….وهذا بالطبع اوصلنا الى أن المجتمع السويدي الآن خالٍ من العنف والاجرام ….

  3. طيب الستين بالمية الي ولدو بدون نسب يعني اغتصاب وعهر وراء مايلقون لهم حل تفاهة وغباء من اكثر دول العالم في معدلات الاغتصاب ويقفلون سجونهم الا دول عالم ثالث

  4. مستحيل أن نرى هذا الشيء، فأبسط كلام أن كل من يعارض النظام ويطالب بالإصلاح والديمقراطية مصيره السجن أو القتل، وهذا ما يحصل في البحرين وسوريا ومصر والإمارات والسعودية بالأخص.. للأسف حال بلداننا والحكّام المتمسكون بالكراسي

اترك رد