Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

عيوب التكنولوجيا: شركات التسويق ستقرأ موجات دماغك لمعرفة مبالغ المال المستعد لدفعها!

تضع الشركات عادة أسعاراً لمنتجاتها بناءً على دراسات علم نفس ودراسات تسويقية وتنافسية أيضاً، ولكن تخيل إذا استطاعت هذه الشركات معرفة السعر المستعد لتدفعه مقابل منتجاتها؟!

image (2)

بالطبع هو حلم الشركات وكابوس المستهلكين! وقد تحقق – للأسف – فقد ذكر الموقع الألماني Spiegel Online لمحة عن أعمال عالم أعصاب سويسري واستشاري مبيعات سابق والذي استطاع أن يتوصل إلى طريقة لقياس موجات مخ المستهلك لمعرفة السعر المستعد لدفعه لقاء المنتج!
وقد قام الباحث ماركوس مولر باختبار نظريته على منتجات المقهى الشهير ستاربكس وتوصل إلى أن المقهى يمكنه رفع الأسعار أكثر من ذلك لأن زبائنه على استعداد لدفع سعر أعلى لقاء قهوته اللذيذه!!

coffe-livers

استهدف مولر منطقة معينة في المخ لقياس نشاطها، حيث أن مستوى نشاطها يتغير عند رؤية شيء غير منطقي، فمثلاً يرى المستهلك أن سعر القهوة 5 سنتات فتنشط هذه المنطقة حيث أن هذا رخيص جداً ، وعندما يرى سعرها 8 دولارات تنشط أيضاً لأن هذا غالي جداً، وعندها يستطيع التوصل للسعر الذي لا تنشط عنده هذه المنطقة ويكون هو السعر المناسب للمستهلك والمستعد لدفعه.

grote-hersenen1

تبدو الفكرة مرعبة جداً لدينا – نحن المستهلكين – ولكن من وجهة نظر علم الأعصاب فإن الفكرة ستكون مفيدة للطرفين!
يقول مولر: هناك الكثير من المنتجات الجديدة التي تظهر وتختفي من الأسواق بسرعة كبيرة بسبب عدم مناسبة أسعارها للمستهلكين، وبالتالي إذا توصلنا للسعر المناسب سيستفيد الجميع.

chat

وقد قام مولر بجعل المستهلكين يضعون الأسعار المناسبة للقهوة في ستار باكس بعد شربها، وقارن هذه الأسعار بقياسه لموجات دماغهم والنتيجة في الحالتين كانت واحدة، فقد وضع الناس سعر أكبر للقهوة!

يبدو أن موجات دماغنا ستجعلنا فقراء!!

pic_full

ما رأيك في هذه التقنية الجديدة؟ وهل ترى لها أبعاداً أخرى؟

 

[accordion]

[acc title=”المصادر المستخدمة في كتابة المقال”] fastcoexist [/acc]

[/accordion]

 

Comments

comments

Written by نهى أحمد

مديرة تحرير موقع عالم الإبداع، كاتبة ومختصة بالشئون الإدارية وشبكات التواصل الاجتماعي

219 posts

3 Comments

Leave a Reply

اترك رد