Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

وطن في منفى الذاكرة

unnamed (1)
جاءني سراً يقتحم خلوتي .. عاشقاً مضى على غيابه عامين وشهور ..

جاءني وقد أعياه الألم , وتأكلت قدماه من الحفاة .. ممزق الثياب .. غريباً كالسحاب .. عارٍ من كل شيء يستر عورته ..

تمسكت بي صرامتي , وتشبثتُ كرامتي , فالعار لأنثى تركها عشيقها لحظة حاجتها لحضوره  ..

جلس خالي الوفاض , باكياً بانكسار أمامي , وهو يعلم حق اليقين أني ضعيفةٌ أمام دمع الرجال ..

بلعت ماتبقى لدي من ريق وأشحت عيناي عنه ليقطع لساني الصمت المزعج بيننا ويسأله بفضول :

– لماذا عدت ؟

بنبرة شاحبة لا تليق بمن أحببت يوماً : ماعاد لي أحباء ..

– انتظرتك طويلاً .. أحببتك فوق العمر بدهور , وبادلتني هجراً وظلماً وعناداً ..

يقاطعني بعنف : لكني مازلت أحبك ..

أضحك كمنتشي بكأسٍ في ليلة فاتنة : تحبني ؟ .. تحبني ؟ أيستطيع حبك أن يعيد رشدي إلى ماكان عليه قبل عامين ونيف ؟

أيستطيع حبك أن يزيل الفصام من شخصيتي عندما أراك تتألم فيزداد عذابي , وإذا ما أنصت إلى ليلك الكئيب أشفقت عليك وألنت عليك جذعي ؟

يسترجع أنفاساً من زمانٍ مضى ليسكبها على جرحه وجرحي ويتنهد بدم أحمر : ألا تشتاقين ؟

– أشتاق إليك في اليوم ثلاثين عاماً وبضعة أيام , شوقي إليك أزهق حياتي .. أشتاقك فتنتك , صباحك , مساءك , عنادك .. أشتاق إقامتي فيك ..

يضحك بثغر طفل : إذاً عودي .. عودي كما كنتي , أسكني أوردتي وضخي الدم فيها من جديد ..

– ليتني أستطيع , لكني خلعت الأنثى القديمة من كانت ترى في نيرانك جنان , وفي تلوثك أوكسجين , وفي عزائك فرح ..

اعذرني , لكنك عدت للمرأة الخطأ في زمن الحروب .. عدت في وقتٍ بدأت فيه برسم أحلامي بعيداً عن خريطتك .. عدت ومشاعر مضطربةٌ تنتابني كل ساعة تجاهك , فحيناً أظمأ عطشى لحنانك , وحيناً أثور من الغضب إذا لمحت اسمك في ذاكرتي ..

عدت إلي وعاصفةٌ من الذكريات تجتاحني , تقتلع رأسي من حاضري وتبقيه في ماضيك الجميل هنا , فأغدو كحمامةٍ يتيمةٍ أقتلعوا عشها من شجرةٍ ذات جذور .. تائهة .. ضائعة .. لا هوية لي ..

أتركني قليلاً عليّ أستعيد صوابي وجنوني الأول بك , يامن كنتُ ألبسه في وجهي تفاخراً بين العامة .. وأصبحتُ اليوم أخشى ذكر اسمه ..

Comments

comments

One Comment

Leave a Reply

اترك رد