Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

يوم في حياة طبيبة نفسية

134956745هل كان يمكن لك أن تتخيل في يوم من الأيام أن تعيش في مصحة للأمراض النفسية ؟

عن نفسى أتحدث، فلم أتخيل أبداً طوال حياتى أن أعيش في مثل هذا المكان، فليس هناك سبب لمعيشة شخص في مشفى للأمراض النفسية إلا أن يكون هذا الشخص مريضاً نفسياً، أو أن يكون مثلي أنا ..طبيب مقيم للأمراض النفسية والعصبية في مصحة من أكبر المصحات المتخصصة في هذا المجال من الطب في الشرق الأوسط.

ولك أن تتساءل، كيف يمكن لشخص مثلي أن يقضى يومه؟!!

دعونى إذاً أشبع فضولكم وأروي لكم بعض أحداث يوم من أيام عملي المزدحمة، هيا تفضلوا معي ..مرحباً بكم :)

هذا هو القسم الذى أعمل به، قسم الرجال، في هذا السرير كان يرقد المريض الإثيوبى الذى تركته زوجته وأولاده ففوجئ به أهله لا يتحرك!..مستيقظ ويشعر بوجودهم ولكنه لا يستجيب لنداءاتهم!

لا يستجيب أبداً حتى لو حاولت ضربه على وجهه …لا يأكل ولا يشرب حتى أن مثانته انتفخت بالبول لدرجة أنها أوشكت على الانفجار ولم يتأثر بذلك ..حالته من الحالات المثيرة للانتباه والتي نطلق عليها عته كتاتونى …الغريب والمذهل في مثل تلك الحالات أنها تستسجيب وبسرعة فائقة للعلاج بالجلسات الكهربائية… تحسن المريض بعد الجلسة الثانية وعاد إلى نشاطه وتفاعله الذي أخبرنا عنا أهله فعاد للحياة بعد أن تعرض للموت الوشيك.

1502099_10202104776132841_2082392049_n(حالة لمريض بالعته الكتاتوني)

أما هذا فهو مكتبى الذى أقابل فيه المرضى كل يوم ..وعندما أدخل إلى المكتب ..يعود إلى ذاكرتى مشهد المريض الذى جرى مسرعاً نحو الباب وهو يصرخ بصوت عالى ومرعب ” سأقتلها سأقتلها “” منعه مساعدى التمريض من إيذائى بهدوء، كنت سأتعرض للقتل وذلك لأن المريض كان لا يريد أن يبدأ جلسات العلاج الكهربى في اليوم التالى على الرغم من أن حالته تحتاجها بشدة، بدأ في اتهامى بأننى كافرة وبأن الله لا يرضى عنى وأدخلنى في نظام تفكيره الخاطئ الناتج عن مرضه ..واللطيف جداً أن هذا المريض قام بعمل مقابلة صحفية معي بعد تحسنه وتعافيه خاصة بمشروع يقوم بعمله في الجامعة وقام بكري على مساعدته في الشفاء ..

1499809_10202104850734706_1791380792_n

أما هذه هناك على المنضدة فهذه الحقيبة الخاصة بإحضار الحالات من المنزل ..وذلك يذكرنى بالمريض العربى الذي ذهبت لإحضاره من المطار، والذي كان مخدراً تماماً نتيجة لكمية كبيرة من المهدئ أعطته له والدته على الرغم من أنها طبيبة وتعلم أن هذه الجرعات الكبيرة قد تسبب في قتله فقد تتسبب في إيقاف تنفسه بالإضافة إلى هبوط حاد في دورته الدموية، ولكن الأم بررت ما حدث بأنها كانت خائفة جداً منه حيث كان يظهر عنف شديد جداً تجاهها طوال رحلتهم في الطائرة في الفترات التي كان يفيق فيها من تأثير الدواء، كان معجزة أن يبقى هذا المريض على قيد الحياة وأن تسنح لنا فرصة علاجه ولكنه لا يستطيع مسامحة أمه على فعلتها حتى الآن.

1492880_10202104821093965_1444292133_nأما هذه الصالة الواسعة فكان فيها حفل عيد الميلاد لمرضى الشهر ..حيث استمتع المرضى بتناول الحلوى وشرب العصائر، كان منهم من هو يتحرك بنشاط زائد وبسرعة فائقة، ومنهم من يجلس مع أصدقاءه الخياليين غير منتبه لما يحدث، ومنهم من يخاف من التجمعات فيختبئ وراء الحائط.

ولكن للأسف انتهى الحفل بنهاية درامية، حيث قام واحد من المرضى بضرب الأخصائية النفسية في أنفها بقبضة يده ..جرى الأطباء نحوها بسرعة لتضميد الجرح وبدأ كل المرضى في الاعتذار لها ..ومن الرائع أنها تقبلت الأمر بمنتهى الكفاءة المهنية مبتسمة وسعيدة لسعادتهم!

1743377_10202338179607782_551340735_n

كثيراً منكم سيدور في رأسه أن حياتى في مثل هذا المكان مثيرة للعجب والدهشة وخاصة أننى أعمل به نهاراً وأقيم فيه ليلاً، بعضكم سيتهمنى بالجنون والتهور والبعض الآخر سيتوجنى يتاج البطولة!
ولكن الأمر بمنتهى البساطة هو أن هذا عملى الذى أحبه والذي استمتع بممارسته كل يوم وأتعلم منه في كل دقيقة وكل ساعة شيئاً جديداً :)

Comments

comments

16 Comments

Leave a Reply
  1. كان الله في عونكم , هي مهنة انسانية يجالد فيها من عمل بها من الأمور ما الله به عليم
    حقيقة الموضوع مثير وبالنسبة لي شخصياً لم اقرأ من قبل حقائق كهذه عدا مانشاهده في الأفلام
    موفقه إن شاء الله

  2. الله يعينك على أداء رسالتك

    لي تعليق فقط أن المقالة تحث على تخيل المكان وفي نفس الوقت نجد صور تحد من التخيل أو تختلف عما تحثنا الفقرة على تخيله!

  3. ياااا اميييي
    لا اتخيل نفسي اعيش في مصحة للامراض العقلية …!

  4. استمتعت بقراءة الموضوع، لكني انتظرت استغلالك للسرد الممتع لعرض المزيد من الأمراض بنفس الطريقة الشائقة التي قدمتِ بها مرض عته كتاتونى.

    لي استفسار أخير: من هو بكري؟ :)

    • أنا كذلك كنت أنتظر قصصا أكثر. رغم ذلك الموضوع كان رائعا فالشكر متواصل للكاتبة.
      بالنسبة لبكري، فأضنها كانت تقصد “بشكري”

    • شكراً على التوضيح :)
      حقيقةً لا أعلم لماذا اعتقدت أن الكلمة تعني اسماً ولم أفكر في أنها مجرد خطأ طباعي بسيط! وأرجو ألا تستغل الكاتبة خلفيتها الطبية لصدمي باسم الحالة الطبية التي تسببت في هذا النوع من اللبس لديْ!

      شكراً مرة أخرى للكاتبة وبالتوفيق دائماً :)

  5. مقال جميل جدا لكن
    لك توفقي ابدا في اختيار الصورة الملائمة

  6. مي أنور عليكِ أن تكوني حذرة من النهايات الدرامية لأنها قد تكون قاتلة في بعض الأحيان !

  7. مقال جميل.. مهنة مثيرة وصعبة
    تدربت في القسم النفسي كممرضة طيلة شهر ونصف شعرت خلالها بمشاعر كثيرة لم تخلو تلك الايام من تجارب ومواقف بين الطريف والمحزن والمحرج
    لكن أعانك الله وجدتها فترة صعبة رغم أنني أحببتها .. لكن الحذر لاشديد وطريقة التحاور ومعاملة أؤلئك المرضى تجعلك في قفص نفسي محير يعزلني حتى عن الواقع ولاناس

  8. بصراااحة الطب شي جميييييييل جدا جدا
    واحلى مافيه الجلوس مع المرضى
    عشان كذا انا لا ألومك لما تكوني سعيدة في هذا المكان
    اتمنى لكي التوفيق والنجاح
    ودعواتك لي بأن أكون دكتورة

  9. اعجبني كثيراً م طرحتيه ..
    وبما اني ب اذن الله سأصبح دكتورة تربيه خاصه قسم ( اعاقه عقليه )
    فقراتي لموضوعك زادني حماساً وتشوقاً

    الله يوفقك ويحميك ويبعد عنك كل شر ياااااااااارب

اترك رد