Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

كيف تنبأت أبل بمستقبلها في 1987؟

اليوم، ربما يتوقع أغلبنا أن تكون إعلانات شركة (أبل) مكتظة بالمشاهير التي يروجون لمنتجاتها، ولكن في عام 1987، كانت الأمور مختلفة قليلاً. ففي ذلك الوقت، قام كبار المسؤولين التنفيذيين في الشركة، بما في ذلك المؤسس المشارك (ستيف وزنياك) بطرح فيديو مضحك يتوقع فيه معدل النمو الخيالي الذي يمكن أن تشهده الشركة خلال السنوات العشر القادمة، متضمناً أجهزة ماكينتوش تعرض صور ثلاثية الأبعاد ونظارات ذكية مشابهة بعض الشيء لنظارات (Google).

2A34628000000578-0-image-a-78_1435938808457

تتضمن النظرة المستقبلية للرئيس التنفيذي لشركة (أبل) (جون سكالي) والتي كانت تتنبأ بما ستصبح عليه الشركة في عام 1997: أن تصبح منتجات ماكينتوش في كل مكان ويظهر اسم شركة (أبل) في كل شيء، من نشرات الأخبار إلى العروض الكوميدية!
كان هذا الإعلان جريئاً في وقته، سيّما وأنه جاء بعد عامين فقط من طرد (ستيف جوبز) مؤسس شركة (آبل) من الشركة. وبغض النظر عن بعض النكات السخيفة، كان الفيديو يتضمن بعض الأجهزة التكنولوجية المثيرة والتي أصبحت حقيقة واقعة فيما بعد، رغم أنه لم يتم التوصل لجميع الاختراعات بحلول عام 1997 كما كان يتوقع الفيديو، بما في ذلك زوج من النظارات الذكية التي دعيت بـ VistaMac والتي تعمل على تشغيل أقراص مرنة صغيرة جداً وتشبه في شكلها بعض الشيء شكل نظارات (Google).
تبعاً للتنبؤ، فإن الكمبيوتر القادر على التحدث ليس حدثاً تكنولوجياً كبيراً، ولكن جهاز الكمبيوتر القادر على الاستماع والتنفيذ سيكون ظاهرة تكنولوجية فريدة، فعلى الرغم من أن أجهزة (أبل) كانت ودودة دائماً، إلا أن هذه الأجهزة انتقلت من مستوى الصداقة إلى مستوى الفهم، وهذا يبدو وكأنه هدف الشركة الحالي مع برنامج(Siri، حيث أعلنت شركة (آبل) مؤخراً أن التحديث الأخير الذي أضافته إلى برمجياتها سيجعل من (Siri) أكثر نشاطاً وإفادة.

2A34629200000578-0-image-a-82_1435939016519
يظهر الفيديو الذي كانت الشركة قد أصدرته، بأنه يمكن للمستخدمين أن يستفيدوا مستقبلاً من ميزة اختيار الكمبيوتر للأخبار التي يمكن أن تكون مهمة للمستخدم، وبالإضافة إلى ذلك يظهر الفيديو بأن كمبيوترات (ماكنتوش) ستكون قادرة على بث رسائل هولوغرامية (صور مجسمة) خلال محادثات الفيديو، وهي تكنولوجيا لم تصبح حقيقة واقعة حتى يومنا هذا.
في حين أن الرؤية الطموحة للشركة ضمن الفيديو، والتي كنت تشتمل على أن تصبح معروفة مثل شركة الكوكاكولا، تحققت جزئياً في عام 1997، إلّا أن شركة (أبل) كانت على وشك الإفلاس، ولكن على الرغم من أن تنبؤات الشركة لعام 1997 كان مبالغاً بها، فقد كانت هذه السنة هي السنة التي عاد فيها (ستيف جوبز) لشركته وبدأ عصر التحول الكبير فيها.

2A348FD500000578-3148692-image-a-90_1435940520285

 

فلنشاهد مقطع الفيديو معًا:



حالياً تجاوزت قيمة الشركة حوالي التريليون دولار أمريكي، على الرغم من عدم وصولها لإنتاج الصور المجسمة أو النظارات الشمسية الذكية حتى الآن.
المصدر: 1

Comments

comments

اترك رد