Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

لغات الإبداع في الآفاق وفي أنفسنا

abstract-colorful-artمن إبداعات الفن التجريدي – للفنان البرازيلي روميرو بريتو

لكل شيء في الوجود لغة، يفهمها من يفهمها، ويجهلها من يجهلها وربما لم يعلم بوجودها في الأصل. لعل هذا ما قصده جاليليو حين قال أن:“العالم مكتوب بلغة هي الرياضيات”.بعض اللغات على مر التاريخ مُنعت عن الناس عمدًا، كتلك اللغات التي كتب بها السحرة القدامى كتب السحر وأسرار الجن. ربما يتفنن من له مصلحة معينة في إخفاء لغات موجودة أو تشفيرها بحيث لا يتم فهمها كما يحدث في المراسلات الحربية. كما أن اللغة لا تقتصر على الحروف المرسومة والكلام المنطوق، وأنه حتى اللغات التي تشترك في الحروف تختلف في اللكنات.
لغة الجسد لعلها أشهر المصطلحات حاليًا ارتباطًا بكلمة لغة، العيون هي الأكثر شيوعًا في الغزل، القمر يلهم الشعراء، المهمومون يخاطبون البحر، وآينشتاين يلهمه إبداعات موزارت، هيلن كيلر كانت لا ترى ولا تسمع ووصلت إلينا كتابتها، الأمواج الكهرومغناطيسية يحولها المذياع إلى صوت أم كلثوم الذي تحوله الآذان إلى طرب أصيل يقشعر له الجسد بالكامل من النشوة، الطاقة لا تفنى ولا تستحدث من العدم، المادة والطاقة وجهين لعملة واحدة كما قال علماء الذرة، وكَأن المعادلات الرياضية التي ذكرها جاليليو تتجلى في أكثر من نطاق.
وعلى ظني بأن اللغات هي آيات لله الذي خلقنا شعوبًا وقبائل، فإن هذه الآيات متذبذبة في أفكاري في الآفاق وفي أنفسنا في جدلية تُثري بالحكمة كلما فكرت فيها. كلّما أردت الزعم بأن العبقرية والإبداع ينبعان -فقط-من داخل الإنسان؛ وجَدتُ أنه لا وجود لهذه العبقرية أو هذا الإبداع بلا كون خارجي يؤثّر فيه ويتأثر به. كل منهما مرتبط بالآخر كعلاقة البحر والشاطئ، الشمس والقمر، الليل والنهار، الذكر والأنثى. هي علاقة لا أرى فيها تضادًا بقدر ما أرى تكاملًا وجوديًا، فهذا الضد يكمل ضده وبالأصل موجود لوجوده.

من أين يأتي الإبداع

هناك زعم أن الجمال مكانه النفوس، وأن النفوس الجميلة ترى الوجود جميلًا، وأننا إن أتينا ببدوي من الصحراء فلن تطربه الأوبرا، ولن تمتعه مشاهدة الباليه، ولن يفتح فمه اندهاشًا أمام لوحة الموناليزا، وقد يؤثر العيش في الخيام على العيش في منزل متسع الأرجاء صممه أفضل المعماريين، لكن هل يمكن لهذا البدوي أن يصير يومًا عبقريًا في أحد هذه الفنون الناتجة عن الحضارة؟
الاستغراب والاندهاش، تلك النظرة التي نظرها نيوتن لتفاحة سقطت كملايين التفاحات على سطح الكوكب، “وجدتها” كانت نتيجة لاندهاش أرشميدس، الاستغراب هو مؤشر يحذرنا بأن هناك مالا نعرفه بعد، وأن العالم ليس – فقط – هذه الرقعة المعرفية التي أدركناها. وَعَيُ الإنسان حقيقة جهله هو دافعٌ لطلب المعرفة، هو مفتاح ينقل هذا البدوي إلى أعلى درجات الإبداع البشري. ولكن كيف نندهش؟
الأمر بالكامل بأيدينا والقرار يرجع للإنسان “يمكنه أن يرى كل شيء في الوجود على أنه عاديٌّ، ويمكنه أن يرى كل شيء على أنه معجزة” هكذا قال آينشتاين، غير أن لكل قرار مسئولياته. خلق الله الأرض واستعمرنا فيها، وهو وحده لديه الحقيقة الكاملة وكل ما بأيدينا هو السعي والمحاولة وبناء المقاربات للوصول إلى الحقائق ولتعمير الأرض، من أجل ذلك علينا أن ننخرط في هذه الجدلية، علينا أن نمعن التأمل في أنفسنا وفي الكون. إن العباقرة والمبدعين الذين أثروا بشكل ملحوظة في تاريخ البشرية خرجوا يومًا عن السائد والمألوف وأخدوا قرارات تحملوا مسئوليتها وكافحوا من أجلها، منهم من سبق اتهامه بالجنون والهرطقة، غير أنهم في نهاية الأمر وبعد مرور السنين ثبت سبقهم وعبقريتهم وأنهم بالفعل تجاوزوا حاجز المفاهيم الخاطئة التي سادت في الزمن الذي عاشوا فيه.

[toggler title=”المصدر” ]

http://www.onlineuniversities.com/15-scientific-facts-about-creativity

http://twistedsifter.com/2012/03/15-famous-quotes-on-creativity/

http://www.ted.com/speakers/sir_ken_robinson.html[/toggler]

Comments

comments

167 Comments

Leave a Reply
  1. ولغة الأرواح وتواصُلها ولغة الورد ولغة الآلات الموسيقية وحتى لغة الصمت ..

    قد ترجع معرفتنا باللغات فى الأساس الى اهتمامتنا .. كذلك الحال مع البدوى عندما يأتى الى عالمنا قد يُبدع فى لُغة من اللغات وقد لا تجذبه أى لُغة من لُغتنا وذلك يعود الى أكثر اللُغات التى يجدها تُعبر عنه بسهولة وتقع فى دائرة اهتمامته وقد يمتلك هو أيضاً لُغات مُختلفة خاصه به تُبهرنا حينما نتعرف عليها :) .

    المقال رائع وعميق (Y) :) .

    • لعل هذا البدوي سيتأرجح بين ما يملك وما يرغب , وما يعلم وما يجهل , وما يحب وما يفرض عليه , جدليات ومفاضلات
      لكن الأهم من وجهة نظري “أصلية أفكاره” the originality , المسار المميز في الحياة الذي سيسلكه , كأنه في أثناء رحلته ضالًا كان أو مهتديًا إنما يكشف بقاعًا في العالم لم نكن نعلم بوجودها , وربما لم يكن -هو أيضَا- يعلم

      عندما فشل أديسون في اختراع المصباح مرات كثيرة , قال : لقد اكتشفت كذا طريقة خاطئة لن تؤدي إلى صناعة المصباح , هكذا كان الخطأ سلم أوصله للصواب , كان يستكشف ويهتدي ويلتمس الإلهام والبناء والتطوير .

      تعليق فلسفي جميل , شكرًا لمرورك :)

      • قد يُسعده تأرجحه هذا .. قد يحتاج الفرد فى بعض الأحيان الى مؤثرات خارجية تفتح لتفكيره آفاق وتثير عنده جانب البحث .
        كما أن “أصلية أفكاره” هذه قد تساعد غيره فى الوصول الى ابتكارات أو حتى الى لُغات جديدة وان فشل هو .. “سُـلـم الـخـطـأ” كما ذكرت :) .
        فلا استغناء -فى رأى- عن كليهُما :) .

        أسعدنى المقال والتعليق كثيراً ..
        بالتوفيق ان شاء الله :) .

  2. المقال ده من حلوته ممكن يتحول للوحه تترسم

  3. الإبداع متمثل في فقرات متعاقبة تنقلك من عالمك الخاص لتقتحم عوالم أخري.

    “اللغة لا تقتصر على الحروف المرسومة والكلام المنطوق” — اللغة قد تكون مجموعة من المشاعر الصامتة المتبادلة بين إتنين، و قد تكون كلغة الطير بلا صوت يسمعه الإنسان، أو كلغة البحر الهائج الذي يبعد ربان السفينة حتي لا يصاب بأذي. اللغة إشارة.

    اللغة أعم من صوت صادر من الفم فالبكم يتوصلون مع غيرهم بالقلم، العمي لا يمنع المرأ أن يتواصل مع غيره فطه حسين تواصل مع أجيال و أجيال، فالغة تواصل.

    “العبقرية والإبداع ينبعان -فقط-من داخل الإنسان؛ وجَدتُ أنه لا وجود لهذه العبقرية أو هذا الإبداع بلا كون خارجي يؤثّر فيه ويتأثر به.” معبرة أوي يا أوس :)

    ليس فقط الإستغراب و الإندهاش هما الطريق للإبداع دون أن يكون للفرد قيمة يبح عنها، سقراط كان يعتقد أن الإلهة حملته برسالة و تلك كانت القيمة التي جعلته يستمر حتي أصبح سقراط الرجل الذي جرؤ علي السؤال و غير مفاهيم كثيرة في البشرية.
    كتاب ” سقراط الرجل الذي جرؤ علي السؤال لكورا ميسن ” قد يفيدك في هذا الصدد و توضيح أكثر للمعني.

    • ( وَتَحْسَبُ أنَّكَ جُرْمٌ صَغِيرٌ ،، وفيك إنطَوَى العالمُ الأكبرَ)

      أعتقد أن نسبة الحقيقة في هذا البيت كبيرة للغاية

      “سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ”

      مهما عاش الإنسان في العالم , مالم لم ينظر لن يبصر , ومالم يجهل لن يسأل , ومالم يصحح فسيبقى على حاله من الخطأ , وأنه إذا بقى في حالة اندهاش فقط , تتخطفه الآيات واللغات دون أن يمكث بعد ذلك مع نفسه ليبحث في عالمه الداخلي عن انعكاسات ما رآه في العالم الخارجي , فسيظل مخطوفًا غارقًا في بحر من المدد المتجدد.

  4. كنت أتحدث من فترة أتحدث عن فكرة القواعد الابتة التي تحكم و تطفوا علي حياتنا.
    فكل شئ في حياتنا أصبح مكررا لذلك لا وجود للجديد الذي يجعله يندهش!
    و لكن لك أن تتخيل إذا غيرت من طبيعة حياتك الخاصة هل من الممكن أن يصنع منك مبدعاً ؟

    و لكني أختلف معك و أحس أنه قد يكون الإبداع شئ مكتسب من البيئة
    أقولك إزاي ؟
    لو أنا كل يوم بقوم أعمل لنفسي كوباية شاي معلقتين سكر شاي مظبوط هل أكتشف نكهة الكابتشينو ؟
    لن أكتشفها!
    و لكن إذا جاء يوماً في الصباح و نصحني بالكابتشينو كتغير قد تكون تلك بداية لإكتشاف جديد في حياتك الشخصية
    فبعد أن تترك غيرك يحضر لك الكابتشينو سوف تحاول أن تصنع وش للكابتشينو
    و بهذا أبدعت طريقة لعمل الكابتشينو غيرت من حياتك أنت

    فما رأيك بتلك المعطيات الجديدة؟

    • الإنسان “يمكنه أن يرى كل شيء في الوجود على أنه عاديٌّ، ويمكنه أن يرى كل شيء على أنه معجزة” هكذا قال آينشتاين

      صحيح , ربما لن يصل إلى النكهة الجديدة ولن يضيف شيئًا طالما هو على حاله
      وفي نفس الوقت , يمكنه أن يمر عليها مرورًا عاديًا دون أي التفات :)

  5. الأمر بالكامل بأيدينا والقرار يرجع للإنسان

    احدي اروع الجمل ف المقال
    مبدع كالعاده يا هندسه

  6. مقال رائع كالعادة يا باشمهنس و يستحق التأمل ..
    “العبقرية والإبداع ينبعان -فقط-من داخل الإنسان؛ وجَدتُ أنه لا وجود لهذه العبقرية أو هذا الإبداع بلا كون خارجي يؤثّر فيه ويتأثر به.” مُعبرة جداا
    بالتوفيق دايما ان شاء الله و من إبداع لإبداع اكثر و اكثر صدقا و تلقائية
    “الاستغراب هو مؤشر يحذرنا بأن هناك مالا نعرفه بعد ” دعوة للتامل اكثر و ان الاكتفاء بخبرات السابقين هو مجرد تظاهر الفرد بمعرفة غير مكتملة و مع ذلك يتباهى البعض بمعرفته و كأنه اكتفى من العالم و المقال بينبهنا للبحث اكتر فهناك دائما ما لا نعرفه بعد و كما ذكرت فى مقالك
    الأمر بالكامل بأيدينا والقرار يرجع للإنسان “يمكنه أن يرى كل شيء في الوجود على أنه عاديٌّ، ويمكنه أن يرى كل شيء على أنه معجزة” هكذا قال آينشتاين
    شكرا لتشكيلك مثل هذه الافكار فى مقالك
    بالتوفيق

  7. سمسم و البرنس و بيبو بيقولولك روووووعة يا أسامة 😀

  8. مقاله أكثر من رائعة يا أسامه ولكن ليس بالجديد عليك فقد تعودنا منك دائماً على الإبداع والرقي في مقالاتك والسمو في كلماتك وانتقاء أطروحاتك .. وفقك الله أخي الغالي وواصل ولا تحرمنا من إبداعك .. ننتظر مزيدك بإذن الله .. تقبل خالص تحياتي وتقديري

  9. بالتفكير في جدلية الإبداع قد يتطرق إلى الذهن اسباب توارث الإبداعية في جماعات من البشر, سواء كانت نوعية او دينية او جغرافية,
    فنجد ان معظم علماء الفيزياء يهود الديانة, اكثر المبدعين من الرجال, واكثر الأدباء المسرحيين شهرة كانوا من اوروبا.

    • قرأت عن تميز اليهود في سوق المال ومجال العلم , أنه يرجع إلى الفكر اليهودي وتوجهه المادي , وأن هذا التوجه جعل منهم أحرص الناس على هذه المجالات .

      أو بمعنى آخر , هذا هو النطاق الذي وجّهوا إليه نشاطهم الفكري والإبداع
      تكريث الفكر في المجال , وتوارث الفكر والخبرات والتوجه جعل منهم في مرحلة بناء وتكملة بدلًا من البدء من الصفر

  10. هو انا ليه مش عارف اعمله شير على الفيس ؟؟؟ شغال عندى على تويتر عادى و على Linked IN بس الفيس لا !!

  11. المقال رائع ويستحق النشر لكن ليه مينفعش يتشير ع الفيس بالرغم انه اتشير ع تويتر بالفعل

  12. مقال في المُجمل مُلهم، جزاك الله خيراً.

    لكن اود ان اذكرك ببعض الأشياء التي تحتاج لمراجعة بهذا المقال:
    1- الطاقة تفنى وتستحدث من العدم! ، فهذه عقيدة المسلميين فلا يجب علينا ان نردد اي كلام و إن عجز البشر عن فعل ذلك، لكن الله -سبحانه وتعالى- خلقنا كل شئ من لاشئ وأيضاً سيفنى في النهاية كل شئ على الأرض ” كل من عليها فان ” .

    2- موضوع تفاحة نيوتن غير صحيح فموضوع التفاحة فالها صديقه وهو يشرح نظريته لكن لا يوجد تفاحة سقطت على رأس نيوتن لكتشف قوانينه
    المصدر: http://info.ghrebaa.com/post/70322072912#.UvepPYVjOfM

    • 1. في قوانين الطبيعة أو نواميس الكون وسننه كما نسميها نحن كذلك كمسلمون : “الطاقة لا تفنى ولا تستحدث من العدم” , أما الخلق من العدم وكن فيكون , هذه المعجزة والإستثناء , لذلك الخلق عملية اختص بها الخالق نفسه وتجاوز بها قوانين الطبيعة التي صاغها هو .#هذا رأيي

      2. شكرًا على المعلومة , ربما فعلًا التفاحة قصتها كما ذكرتَها أنت , ولكن أدبيًا تفاحة نيوتن هي رمز للاندهاش بأبسط الأشياء في الطبيعة , كما أوردتُها أنا في السياق , وسواء كانت صحيحة أو خاطئة فاستخدامها رمزيًا ومجازيًا , وأولًا وآخرًا شكرًا على إضافتك ^_^

      أسعدني مرورك غازي :)

  13. أبدعت صراحة …. أضفت لنا أبعاد جديدة لمداركنا … .أتمنى لك التوفيق إن شاء الله

  14. خلق الله الأرض واستعمرنا فيها، وهو وحده لديه الحقيقة الكاملة وكل ما بأيدينا هو السعي والمحاولة وبناء المقاربات للوصول إلى الحقائق ولتعمير الأرض، من أجل ذلك علينا أن ننخرط في هذه الجدلية، علينا أن نمعن التأمل في أنفسنا وفي الكون.

    • التواضع طريق لوصول الحقيقة :)

      يتواضع العالم لأنه يدرك مدى جهله بكثير من الحقائق وكلما اتسعت رقعة المعرفة المضيئة , زاد إدراكنا بكمية المجهول التي تحيط هذه المعارف
      “وقل ربي زدني علمًا”
      :)

  15. “الاندهاش هو مؤشر يحذرنا بأن هناك مالا نعرفه بعد، وأن العالم ليس – فقط – هذه الرقعة المعرفية التي أدركناها. ”

    سؤال فى دماغى : إذا كانت الإجابة على إن إستخدام وتطبيق الإبداع هيختصر وقت فى البحث عن المعرفة وزيادة رقعتها , كيف سيكون تأثيره وبأى مدى هيختصر وقت ؟

    • الإبداع بالفعل من العوامل المؤثرة في زيادة رقعة المعرفة
      وفي نفس الوقت له دور مهم في تغيير المفاهيم paradigm shifting

      في الحقيقة ما زلت أبحث عن إجابة لسؤالك هذا , خاصة لأن علم الإبداع من العلوم الإنسانية , والأراء فيه تنظيرية , وما زلت بعد لم أصل إلى هذه النقطة

      سؤال جيد , ودعوة للتأمل أيضًا لعل أحد الزوار يترك جوابًا يساعدنا :)

    • وجهة نظري انا يا متولي انك مش زي ما انت شايف ان الإبداع هيختصر وقت في البحث عن المعرفة , هو فقط هيطور شكل الوسيلة اللي تسهل كيفية الحصول علي المعلومة وبالتالي تأثيرة هيظهر عن طريقة التطوير وبالتالي متقدرش تحسب المدي اللي هيتم اختصارة من الوقت :)

  16. مش ممكن ايه المقال ده ياابنى كمية ابداع وذكاء رهيببببه اللى مقراش المقال ده يبقى فاته نصف عمره بجد !!!!

  17. أعرف أناس يستخدمون الكتابة للتعبيرعما تختلج به صدورهم وعما يشغل أذهانهم وما يدور فى خواطرهم …ينسجوا من أبجديات اللغة خيوطاً من الإبداع تكسى واقعنا الذى نحياه بلباس صنع من بذور الفكر يستلهم آخرون من كتباتهم ليحققوا ما أسميته فى مقالك بالتكامل الوجودى وتكتمل المعادلة و……أحسبك من هؤلاء-تحيا مصر

  18. بصراحه انا استفدت من المقال ده ووجهة نظرك با #أسامة_مصطفى للموضع عجبتنى :)

  19. جميل جددا جددا !!!
    #أسامه_مصطفى
    الخيال والعقل اللى يجيب الكلام ده يبقى مبدع

  20. مقال رائع جداً يا أسامة ..
    يفتح آفاق للتفكير في أمور نعلمها ولكن من الممكن أن نكون غافلين عنها ..
    بالتوفيق يا أسامة .. :)

  21. مقال رائع جداً يا أسامة ..
    يفتح آفاق للتفكير في أمور نعلمها ولكن من الممكن أن نكون غافلين عنها ..
    بالتوفيق يا أسامة .. :)

  22. غير أن لكل قرار مسئولياته

    احنا ممكن احيانا منبقاش عايزين نركز …

    عشان تندهش لازم تاخد بالك ان في اختلاف ..

    كلام فشيخ و مجعلص ^_^

  23. روعه يا أسامة :) … اتمنى لك مزيد من الابداع :) .. بالتوفيق

  24. ماشاء الله رائع .. تذكرنى بقصة على بن الجهم مع المتوكل فــ علي بن الجهم كان بدوياً جافياً، فقدم على المتوكل فأنشده قصيدة منها:
    أنت كالكلب في حفاظك للود … وكالتيس في قِراع الخطوب
    أنت كالدلو لا عدمناك دلوا … من كبار الدِّلا كثير الذَّنوب
    فعرف المتوكل حسن نيته وخشونة لفظه وأنه ما رأى سوى ما شبّهه به لعدم المخالطة وملازمة البادية. فأمر له بدارحسنة على شاطئ دجلة، فيها بستان حسن يتخلله نسيم لطيف يغذّي الأرواح والجسرقريب منه وأمر له بالغذاء اللطيف فكان على بن الجهم يرى حركة الناس ولطافة الحضر فأقام ستة أشهر على ذلك والأدباء يتعاهدون مجالسته ومحاضرته ثم استدعاه الخليفة بعد مدة لينشده فحضروأنشد: عيون المها بين الرصافة والجسر … جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري
    حينها قال المتوكل: لقد خشيت عليه أن يذوب رقة ولطافة .

  25. maqal ra2e3 jeddan, wafaqakum Allah jamee3an men 2edarat almawqe3 2ela alqurra2 muroran belkuttab alladheen yush3elon hadha almawqe3 bezakhamehem al3elmi wa 2usloobehem al2akhadh 😉

اترك رد