Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

دكتور هوو: إبداع من الفضاء الخارجي

يأخذ الإبداع أشكالاً متعددة نراها في كل جوانب حياتنا، من أعقد التقنيات، والأفلام المبهرة،  وحتى أبسط الأشياء العابرة التي قد نمر بها كل يوم دون أن ننتبه لها كرسمة جرافيتي على حائط، أو كلمات قصيدة مررنا عليها بأعيننا سريعًا .. ولطالما آمنت أن العمل المبدع هو الذي يلمس روحك ويترك فيك أثرًا ما مهما كان صغيرًا، ومهما كانت بساطة هذا العمل.. لذا سأتحدث في هذا المقال عن أحد الأعمال الإبداعية التلفزيونية التي مسّتني بشكل شخصي جدًا، وغيّرت حياتي بشكل كبير.. عن المسلسل البريطاني ..  دكتور مَن Doctor Who.

إن “دكتور هو” هو مسلسل بريطاني من إنتاج الـ BBC، يدور عن شخصية الدكتور وهو فضائي يشبه البشر في شكله الخارجي، يجوب الكون بسفينته الفضائية التي يُطلق عليها “تارديس”، والتي يستطيع السفر بها عبر الزمان والمكان، وتشبه كابينة هاتف الشرطة. يعرض المسلسل مغامرات الدكتور ومرافقيه البشريين عبر الأزمنة والأماكن المختلفة. بدأ المسلسل عام 1963، وتوقف لفترة، ثم بدأت السلسلة الجديدة منه عام 2005 ومستمرة إلى الآن.

إن الفقرة السابقة هي مجرد حقائق وأرقام، والوصف الجامد الذي يمكن أن تجده في أي قاعدة بيانات على الإنترنت، ولا يبين ما الذي يجعل هذا المسلسل مميز جدًا عند محبيه، وما الذي جعله يستمر كل هذه السنوات بل وتتزايد شعبيته أكثر مع الوقت؟!

يقع جمال المسلسل في بساطته، هو يحاول أن يقدم لك متعة خالصة وتسلية دون محاولة التظاهر بالعمق، أو أخذ نفسه بجدية شديدة كمسلسل خيال علمي صارم، بل هو أقرب للفانتازيا منه للخيال العلمي، يأخذك من يدك ويُدخلك لعالمه حيث كل شيء ممكن، كل زمن متاح، كل مكان في الكون سهل الوصول إليه، فيمكنك أن ترى مخلوقات من كواكب أخرى، وتقاتل غزو فضائي، ويمكنك أن تذهب للماضي وتحضر مسرحية لشكسبير مع شكسبير شخصيًا، يمكنك أن ترى نهاية الأرض، أو أن تساعد أجاثا كريستي في حل لغز جريمة قتل.. كل الاحتمالات متاحة، وكل شيء ممكن، والمحطة التالية..أي مكان..

لقد ساعد على استمرار المسلسل كل هذا الوقت أن شخصية “الدكتور” حينما تموت، لا تموت للأبد بل تتجدد لجسد جديد، بشخصية جديدة، وقد لعب هذه الشخصية 12 ممثل حتى الآن، وبالرغم من أن الجميع يحزن عند رحيل “الدكتور” الذي يحبه ومجيء شخص آخر جديد، إلا أن هذا من الأشياء التي تعطي روحًا متجددة دائمًا للمسلسل، مع إضفاء كل ممثل لطابعه عليه، كما أنه من جماليات المسلسل التي تدفعك للتعلق بروح الشخصية وليس شكلها فقط، سواء كان الدكتور شابًا وسيمًا، أم عجوزًا حادة الطباع، سيظل هو “الدكتور” مهما اختلف شكله، وتغيرت شخصيته، سيظل معك دائمًا على مر السنين، وسيعود دائمًا من أجلك، لأن بداخله لم يزل هو “الدكتور” بروحة المجنونة المشاكسة المولعة بالمغامرة.

بينما تخرج من مغامرة إلى أخرى ستجد أن الكُتّاب يدسون بين السطور ببساطة، وبدون أي مباشرة فجة، أفكار إنسانية بالغة الجمال هي سبب تعلق كل محب للمسلسل به. أفكار عن الشجاعة والحب والصداقة والإنسانية، عن معنى التضحية، وجوهر الوحدة والخسارة، وكيفية الاستمرار رغم الألم، عن أهمية كل شخص في الكون مهما صغر شأنه، في “دكتور هو” لا يوجد إنسان غير مهم، لا يوجد شخص عادي، كل إنسان بداخله القدرة على العَظَمة، وكل إنسان مهما كان عاديًا يمكن في لحظة ما أن يكون أهم شخص في الكون. يُعلمك أن تنظر بداخل نفسك وتواجهها لتصبح أفضل نسخة منك، وتدرك أنك مهما كنت، سواء كنتِ بائعة في متجر، أو موظفة مؤقتة، أو طالب، أو فتى يعتقد أنه غير جدير بمن يحب، كلكم رائعين، وكلكم مهمين، وكلكم يمكنكم تغيير الكون لو وجب عليكم هذا..عليكم فقط أن تبحثوا عن تلك الروعة بداخلكم، وتواجهوا مخاوفكم، فهو يعلمك أن الشجاعة ليست في ألا تخاف، بل في أن تفعل ما يجب عليك فعله رغم خوفك. يعلمك أن تنظر للسماء في المساء وتُدرك أنك جزء من كون شديد الجمال والغموض لدرجة الاستحالة، أنك مجرد واحد من ملايين الأجناس التي تسكن هذا الكون، فأحِب الآخر واحترمه حتى لو كان مختلفًا عنك، أن تحترم حق أعدائك في الحياة، معنى أن تكون إنسانًا حقًا، وأحيانًا أقل من إنسان، وربما أحيانًا تصبح أكثر من مجرد إنسان.

يقدم لك “دكتور هو” جوهر الإنسانية المفقود، الحب والتضحية والبطولة، أن تحافظ على حياة ألد أعدائك، أن تجعل مشاعرك النبيلة هي الأعلى، أن تقاوم لآخر لحظة، أن تفعل الصواب حتى لو عارضك الجميع، لأن في النهاية هذا هو ما يجعلك عظيمًا..وهذا هو ما يعنيه أن تكون إنسان، وهذا هو ما يجب أن تكون عليه الإنسانية الحقة، يقدم لك الإنسانية كما يجب أن تكون عليه، وليسَ البشاعة التي هي عليها الآن بالفعل، ببساطة يحاول أن يجعلك إنسانًا أفضل. كل هذا في إطار من المتعة والتسلية وبطريقة ليست مباشرة أو إنشائية، بل من خلال الارتباط بأبطاله وبما يفعلونه وبالمعاني الضمنية التي تستشفها من تصرفاتهم.

إن هذا هو ما جعل “الدكتور” يستمر لخمسين عامًا، وهذا هو ما يجعل  مشاهديه يتعلقون به، لأنه يعطيهم الأمل، أنه مهما بلغ سوء الأمور، فهناك أشخاص، ولو كانوا قلة، لازالوا يحاربون لأجل ما هو صواب، وأنك ربما .. يومًا ما.. قد تنظر إلى السماء وترى بين النجوم صندوقًا أزرق يطير بعيدًا، يتأكد من أن الأرض محمية من الأخطار، وربما .. فقط ربما.. قد تجد نفسك أمامه ذات مرة ليأخذك “الدكتور” معه ويُريك الكون.

ولا أجد كلمات أختم بها أفضل من كلمات “ستيفن موفات” أحد الكتاب الرئيسيين للسلسلة الجديدة من المسلسل:

“حينما صنعوا هذا البطل، لم يعطوه مسدسًا بل أعطوه مفكًّا صوتيًّا ليُصلح الأشياء، لم يعطوه مدرّعة ولا سفينة حربية، بل أعطوه كابينة هاتف يمكنك أن تطلب منه المساعدة. لم يمنحوه قوة خارقة أو آذان مرهفة، أو شعاع حراري، بل منحوه قلب إضافي، منحوه قلبين، وهذا شيء غير عادي، فلا يوجد أي وقت لن تحتاج فيه بطلاً مثل الدكتور”.

بوستر للمسلسل من موقع BBCamerica الرسمي

Comments

comments

8 Comments

Leave a Reply
  1. أجمل ما في فكرة المسلسل هو أنه لا تحده حدود .. لا حدود للزمن ولا حدود للمكان .. ولا حدود للأفكار كذلك .. أنت بإمكانك أن تتواجد في أي لحظة من الزمن، وفي أي مساحة من الكون، لتخوض مغامرة لم تخطر ببالك، وتمارس في كل يوم حياة جديدة لا تشبهها حياة .. مع (دكتور هو) أنت تؤمن بنفسك أولا، وبأن وجودك أنت تحديداً في لحظة بعينها، ربما يغير مسار الكون بأكمله ! تحياتي للكاتبة المبدعة :)

  2. المقال أوفى المسلسل حقه ، إن كان هذا ممكناً بأي شكل …
    والمسلسل بالفعل لا يمكن الكف عن الحديث عنه … تحية لكاتبة المقال ، ولكل محبي الدكتور هنا…
    ولكل من تراوده فكرة مشاهدة المسلسل … أربط أحزمة مقعدك … فالرحلة لن تتركك أبداً كما كنت :)

  3. انا فعلا من محبى المسلسل و سعيد انى اجد غيرى بيحبه ومن معجبيه

    • أنا أبضًا سعيدة بتعليقك وأرجو أن يكون المقال قد أعجبك.. يمكنك إيجاد الكثيرين من الهوفيانز العرب في هذا الجروب على الفيس بوك
      https://www.facebook.com/groups/Doctor.Who.Arabic/
      حيث نتناقش ونتابع الأخبار الجديدة المتعلقة بالمسلسل :)

  4. هو أنا سمعت كثيرا عن المسلسل وهو عندى بالفعل،لكن لم أشاهده بعد،المقال رائع ،أثار مشاعرى،وحمسنى

  5. You are fantastic
    الصراحه انا مش عارفه اقولك ايه
    انتى قولتى حاجات كتير بنحبها ف المسلسل ده
    هو ف الحقيقه مش مجرد مسلسل ده
    ده حاجه اول ما شوفناها قولنا هتبقى عاديه فجاه لقيناه بيشدنا و بيلمس مشاعرنا و عقولنا بطريقه جميله جدا
    سلمت يمناكى

اترك رد