عندما نبدأ بكتابة أسم “توماس مانجلسن” في محركات البحث علي الشبكة العنكوبتية ؛ فتظهر هذة الصورة في نفس اللحظة الي جانب الصورة الشخصية لتوماس مانجلسن وهذا دليل دامغ على الارتباط بين الصورة وهذا الرجل الذي يعتبر من أشهر مصوري العالم .

Image 3

وفي وجهة نظر البعض أنها مجرد صورة ، بالفعل هي جميلة ولكنها تبقي مجرد صورة .

ولا تكمن قيمة الصورة في مجرد روعتها ، حيث انها ترسم أية من أيات الله عز وجل ، وهذا كافي لأن نضعها في مصاف الصور الأجمل . ولكن ما يضيف روعة للصورة هي قصة ألتقاطها.

عندما كان توماس يتنزة علي ضفاف نهرجذبة مشهد متكرر يوميا ً ، وهي لحظة أقتناس الدب لأحدى السمكات المهاجرة عكس التيار ، وأعتقد توماس سهولة ألتقاط الصورة .

وعندما عاد الي المنزل وذهب ليخلد الي النوم عاوده المشهد وتأثر به وأخد قرار بألتقاط الصورة .

فقد جذب أنتباة الرجل منظر خلاب وبدأ المنظر يسيطر علي فكرة وحلم بألتقاط الصورة ، فهل يحقق ذلك ؟!

وفي اليوم التالي أستيقظ توماس من النوم وحزم الأمتعة والمعدات وذهب الي الشاطئ ليحقق هدفه ، وظل طوال اليوم يلتقط في اللقطات حتى يصبو الي هدفه ولكن محاولاته باءت بالفشل . فهل يستسلم للفشل وينسى الحلم ؟!

JHM15_Page_038_Image_0001

بدأ يفكر توماس في سبب فشل ألتقاط الصورة ، هل هو عيب في المعدات ؟ أم ماذا ؟!

ولكن هذا الفشل لم يثنيه عن الحلم وظل يفكر ، حتى علم ان سبب الفشل والمشكلة الواجب التغلب عليها لتحقيق الهدف – تكمن فـي سـرعة الحـدث ، كيـف ينجـح فـي التقـاط صـورة تحـدث بـوقـت هـو أقـل مـن الثانيـة ؟، حـدثٌ تعـجـز يـد الإنسـان عـن مجـاراتـه! – كـان تـومـاس يخـطـط لالتقـاطـ الصورة مـدة أربـع سنـوات ، وعنـدما قـرر التقـاط هـذه الصـورة ومباشـرة العـمل ، ذهـب بمعـداتـه إلـى مصـب النهـر ونصـب خيمـتـه هنـاك، ثـم جـلس أسبـوعـاً كامـلاً حتـى ينـجـح فـي التقـاط صـورة واحـدة فقـط .

نصـب كاميرته قريباً من مصـب النهـر وأخـذ يلتقـط لهـذه الدببـة كـل يـوم عشـرات الصـور، حتـى إذا انتـهى مـن اليـوم

الأخيـر، رجـع إلـى معـمل تحميضـه ومحمل بعشرات الأفلام ، وهـو لا يـدري أنجـح فيـما يبـغي أم لا؟

غنيمة اليوم
غنيمة اليوم

يا شباب الوطن العربي قاتل من أجل حلمك ، من أجل هدفك ، وسير علي الطريق الذي سار عليه توماس مانجلسن في عدة خطوات :

  1. احلم وعش حلمك ، وأجعله يمتلك من عقلك وقلبك وحياتك
  2. افشل مرة وثانية وثالثة ، ولا تجعل الفشل يقف حياتك وينهي حلمك
  3. ابحث عن سبب الفشل وفكر في طرق التغلب عليه
  4. اعمل بجهد وصبر ويقين في قدراتك في تحقيق حلمك

وحذاري أن تقع في تلك الأخطاء التي تفسد حلمك وهدفك :

  1. اليأس
  2. الاحباط
  3. التسرع

وبهذة الطريقة فقط ، يمكننا أن نعود ببلادنا العربية الي مصاف النجاح والتقدم والرقي …

 

المصادر

  • سعد سعود الكريبي : كيف اصبحوا عظماء ؟ شبكة فلسطين للحوار ، 2012 م
  • فؤاد بوشهري : برنامج قصاصات ، انتاج العين العالمية للانتاج والتوزيع ، 2014 م

Notice

Comments

comments

اترك رد