Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

10 من نظريات المؤامرة السخيفة حول أزمة إيبولا

بلغ الذعر بسبب إيبولا مستويات سخيفة، حيث يُولي الناس المزيد من الاهتمام لسيناريوهات أسوأ  بدلًا من النتائج المحتملة، ومع ذلك يبدو تهويل وسائل الإعلام معقولًا مقارنة ببعض نظريات المؤامرة الأكثر عبثية التي تدور حاليًّا حول هذا المرض.

 10-أمريكا صنعت إيبولا

201410152159451311-167450

سيريل برودريك أستاذ في جامعة ولاية ديلاوير نشر رسالة فيDaily Observer الليبرية في سبتمبر تتهم فيها الحكومة الأمريكية بتصنيع فيروس إيبولا، ويزعم برودريك أن إيبولا هو كائن معدل وراثيًّا ترغب أمريكا في استعماله كسلاح وقامت باختباره في أفريقيا تحت ستار توزيع اللقاحات. كما أدرج أسماء كل من كندا والمملكة المتحدة وفرنسا لكونها تتعاون بشكل وثيق مع أمريكا في هذا الأمر، وأن منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة متورطة بشكل ما.

و يشير برودريك في المقام الأول إلى ليونارد هورويتز الذي كان معارضًا للتطعيم الذي يعتقد أن العلماء الأميركيين أيضًا هم من قام باختراع الإيدز، ورغم أن مزاعم برودريك ليس لها أي أساس علمي إلا أن الجامعة امتنعت عن عقابه بحجة أنه حر في قول ما يريده ولكنها حرصت على توضيح وتأكيد عدم تأييدها لمزاعمه .

9-فيروس إيبولا غير موجود

201410152159452318-167450

تسببت ممرضة سابقة في انتفاضة عنيفة في مستشفى سيراليون عندما سمعها حشد من الناس وهي تقول أن فيروس إيبولا غير موجود على الإطلاق، زاعمة أنه في الحقيقة مجرد ذريعة للأطباء لأداء طقوس أكل لحوم البشر في المستشفى، وللأسف لم تحتج للكثير من الوقت لإقناع الناس الذين لا يثقون أصلًا في المستشفيات، ونتيجة لهذا التصريح الخطير قام معظم أسر المرضى باختيار المعالجين التقليديين بدلًا من الأطباء والممرضين الأجانب.

وقد تم إخراج امرأة مصابة بفيروس إيبولا من مركز للعلاج من قبل عائلتها واقتيدت إلى معالج تقليدي، وقد تم البحث عنها ولكنها توفيت في طريقها إلى أقرب مستشفى نهاية شهر يوليو، وقد تصاعد العنف كما بدأ المزيد من الناس بتصديق نظرية المؤامرة. و أقبلوا على حرق العيادات ومراكز العلاج وإخراج مرضى الإيبولا بالقوة.

في تلك المرحلة، كان سيراليون أكبر بلد من حيث عدد مرضى الايبولا، اضطر ضباط الشرطة لحراسة المستشفى الرئيسي في كينيما، كما ألقوا الغاز المسيل للدموع على الحشود وأطلقوا النار على صبي يبلغ من العمر تسع سنوات عن طريق الخطأ، وقد أدى هذا الحادث إلى وقف نشاط منظمة الصحة، حيث تعرض العاملون فيها للهجوم من قبل أفراد المجتمع بعد أن حاولوا جمع المرضى.

8-المياه المالحة علاج فيروس إيبولا

201410152159451537-167450

 

ظهرت ادعاءات كاذبة عديدة حول علاجات إيبولا خاصة  في أجزاء من نيجيريا، واحد من هذه العلاجات هو شرب المياه المالحة، التي، بعيدًا عن علاج أي مرض، يمكن أن تصيب شاربها بالجفاف إلى حد الموت، وقد قُتل أربعة أشخاص على الأقل بسبب شرب المياه المالحة في محاولة لحماية أنفسهم من فيروس إيبولا، وكان هؤلاء الأشخاص يتمتعون بصحة جيدة ويعيشون بعيدًا  عن أقرب منطقة لتفشي المرض بمئات الأميال.

و قد أصدرت منظمة الصحة العالمية بيانًا لتحذير الناس من العلاجات التي لا تعطى من قبل الأطباء أو الممرضات، ويحذرون خاصة من العلاجات التي يتم نشرها على منصات وسائل الإعلام الاجتماعية، كما تحث المرضى على اللجوء إلى المراكز الصحية والأطباء، ولكن مرة أخرى، في كثير من المناطق المتضررة لا يثقون بالأطباء ويعتبرون أن كل ما يقولونه أكاذيب، حتى أن رجلًا قال لصحيفة وول ستريت جورنال أنه ما لم ير أي شخص يموت أمام عينيه بسبب المرض، فإنه يبقى مجرد شائعة.

7- إيبولا غضب من الله

20141015215945743-167450

 

في شهر تموز، اجتمع أكثر من 100 من القادة المسيحيين في عاصمة ليبيريا مونروفيا لمناقشة كيفية الرد على تهديد إيبولا، وبعد مناقشة دامت ليوم واحد، أعلنت المجموعة بالإجماع أن الله كان غاضبًا على لبيريا وبعث الإيبولا كما الطاعون لمعاقبة شعبها، على الشذوذ الجنسي والفساد، من بين أمور أخرى. والطريقة الأفضل على الإطلاق لهذا البلد للرد سيكون ثلاثة أيام من الصوم والصلاة، كما أن إمام المسجد السلفي في ليبريا الشيخ صلاح شريف، ألقى باللوم في اندلاع إيبولا على مثل هذه الآثام والشذوذ الجنسي، والزنا، والسطو المسلح والشر العام، وعدم احترام السلطات للجميع والإهانات الخطيرة لله، وردًّا على سؤال اعترف بأن أتباعه يجب أن يتبعوا النصائح الطبية لتجنب التعرض للفيروس، ولكن لهزيمة إيبولا، قال شريف “تبدأ بالخوف من الله بدلًا من الفيروس”.

6-السحر

BujbX51IIAAG8PT

 

شائعة أخرى تنتشر في أجزاء من غرب أفريقيا وهي أن إيبولا يأتي من السحر، ونتيجة لذلك بدأ الناس ينظرون إلى إيبولا على أنه بمثابة الموت الكلي والخارق على الرغم من أن العلاج يمكن أن يساعد في وقف انتشاره وأحيانًا حتى إنقاذ المريض. فعلى سبيل المثال، عندما أخذ أطباء بلا حدود شقيقتين مصابتين إلى مستشفى غينيا الشرقي في يوليو، كانتا فاقدتين للأمل كليًّا ولم تحاولا إطلاق مكافحة المرض، وكانتا فقط تنتظران الموت، لكن روز، ابنة إحدى الأختين وتبلغ من العمر 12 عامًا على ما يبدو لم تعتقد في السحر. وأكدت لوالدتها وخالتها أن كلًّا منهما سينجو وسيبقيا على قيد الحياة شرط اتباع إرشادات الأطباء.

نتيجة الخوف غير العقلاني من الإيبولا أصبح المرضى منبوذين، فالمعروف والبديهي أن المرضى في المستشفى، وخاصة الأطفال، يجب أن يحظوا بزيارات منتظمة من عائلاتهم، ولكن أفراد الأسرة خائفون جدًّا من المرض ولذلك غالبًا ما يرفضون زيارة مرضاهم على الرغم من طلبات الأطباء، في الوقت نفسه، اعتقادهم المستمر في السحر يعرقل الجهود الرامية إلى وقف إيبولا، حيث يرفض البعض الحصول على مساعدة طبية لأنهم يعتقدون بأن السحرة والمشعوذين يسببون لهم الموت وبالتالي فإنهم ببساطة يرفضون اللعتقاد بأن الفيروس هو المسؤول عن وفاة المرضى.

5-الأطباء يصيبون الناس عمدًا بفيروس إيبولا 

10801136_980x1200_960

 

في بعض القرى، لا يعتقد الناس فقط أن الأطباء غير مجدين في مكافحة هذا المرض، بل يعتقدون أن الأطباء ينشرون الفيروس ولذلك يتجنبون الأطباء، وقد يحاربونهم، حتى أن بعض القرويين هددوا بقتل أي طبيب أو مساعد يأتي لعلاج المرضى، ففي قرية كولو Bengou، في غينيا قام السكان بإغلاق الطرق لمنع أطباء بلا حدود من الدخول، ونتيجة لذلك، ينتشر المرض بشكل أكبر، كما أن الشائعات المستمرة التي تدعي أن المشعوذين يمكنهم علاج المرضى تساهم أيضًا لعدم وجود الثقة في الأطباء الحقيقيين، مما يعوق العلاج الفعال.

4-إيبولا بدأ بسب أفعى

10801135_980x1200_960

تحكي قصة أن امرأة مع حقيبة كانت على الحدود بين غينيا وسيراليون، وقد فتح أحدهم الحقيبة ورأى أفعى داخلها، وبمجرد النظر إليها ماتت المرأة، ومباشرة بعدها مات الشخص الذي فتح الحقيبة وخرجت الأفعى واختفت في أقرب الأدغال، وهكذا دخل إيبولا إلى سيراليون، هذه الحكاية الغريبة تتفق فعلًا مع جزء واحد من القصة الحقيقية للإيبولا، و هي أن إيبولا بدأ فعلًا في غينيا قبل أن ينتقل إلى سيراليون، كما أن الذين يؤمنون بثعبان إيبولا يقولون بأن أولئك الذين تظهر عليهم أعراض المرض ليسوا مرضى بل هم ملعونون.

3-الايبولا ينتشر عن طريق الشيطان الأبيض 

853

ظهرت الصورة أعلاه على موقع على الإنترنت النيجيري في سبتمبر، ومعها قصة يبدو أنها أسوأ الشائعات المنتشرة حول إيبولا، فعلى غرار أنيمي ممرضة تحمل جمجمة تسمى “إيبولا تشان”، وقال الموقع أن الطوائف في أوروبا و أمريكا يعكفون على عبادتها بوصفها آلهة، ويؤدون تضحيات الدم في مذابح للإيبولا تشان ويأكلون قلوب الضحايا، ومقابل دعمهم، تقوم إلهة الإيبولا بنشر المرض في جميع أنحاء أفريقيا، وهذه الشائعة تتفق مع الشائعة التي تقول أن الأطباء ينشرون الفيروس بينما يتظاهرون بعلاج المرضى.

2- قنبلة إيبولا

 

10-14102Q15102

 

الدكتور بيتر والش، وهو عالم الأنثروبولوجيا البيولوجية في جامعة كامبريدج، يزعم أن الإرهابيين يمكنهم صنع قنابل تحتوي على شكل مسحوق للفيروس إيبولا، وقال والش لصحيفة المملكة المتحدة أن مثل هذه القنبلة يمكن أن تقتل أعدادًا هائلة من الناس في مدينة بريطانية كبرى، وقد يبدو هذا التهديد خطيرًا لا سيما في المملكة المتحدة خاصة أن احتمال دخول المرض إليها مستبعد حاليًّا. وبينما الإرهاب البيولوجي احتمال وارد دائمًا، فإن اختيار إيبولا لاستعماله كسلاح دونًا عن جميع الأمراض يبقى غير واضح، وخلافًا للعديد من الأمراض، فإن الإيبولا لا يمكن حمله جوًّا ولا تحمله المياه، بل أنه معدٍ بنسب أقل بكثير من معظم الفيروسات الأخرى.

1-أزمة إيبولا ستطلق النظام العالمي الجديد

1046

 

ولعل أغرب نظرية مؤامرة بخصوص إيبولا هي تلك التي تدعي أن النظام العالمي الجديد خلق فيروس إيبولا كوسيلة للتحكم في الكثافة السكانية على الأرض، حيث أن عدد الأشخاص الذين يجب أن يموتوا من أجل الوصول إلى هذا الهدف هو عدد مذهل ويصل إلى خمسة مليارات، ووفقًا لهذه المؤامرة المجنونة، فإن النخبة في  النظام العالمي الجديد لديها ثلاث طرق أساسية لضمان هجرة السكان، وتشمل المجاعة، والحرب بسبب النزاع المفتعل، والأمراض المصنعة، ولن تسمح هذه النخبة بإيجاد علاج للفيروس حتى يتم إخلاء إفريقيا، وستنتقل بعد ذلك إلى باقي العالم حتى تصل إلى الرقم المُحدد، والأخبار التي تقول بأن الايبولا قد وصل إلى الولايات المتحدة وقتل مريضًا في دالاس غذت فقط هذه النظرية.

المصدر 

Comments

comments

Written by أحمد الوافي

محرر وكاتب مغربي في موقع عالم الابداع ، هدفي الرئيسي هو تقديم المعلومة للقارئ العربي بشكل مبسط خالي من التعقيد !

109 posts

6 Comments

Leave a Reply
  1. أيلول غضب من الله … أهذه فكرة سخيفة? سبحان الله. أيها الكاتب … أما أن تحترم عقائد القارئين أو يمكنك أن تذهب وتنشر مقالاتك في موقع إتحادي. نعم … الوباء ابتلاء من الله وغضب .. تكذب أنت ويصدق سيدي رسول الله.

    • إيه والله إنك صادق !
      وهذا المقال سقطة للموقع !
      كيف يكتب إن إيبولا مو سخط من الله فكرة سخيفة ؟!
      أنا أحتج على هذا الكتاب , و يجب على مدير الموقع أن يعاقب هذا الكاتب و أن يعدل هذا المقال
      وكما قال أخي إرم يجب على الكاتب إحترام ديننا أو أن ينشر مقالاته في موقع إلحادي !

    • صصادق والله , لا بد من إدارة الموقع تعديل أو حذف المقال

  2. ايبولا فايروس قديم ظهر في التسعينيات كما ان ايبولا علاجه سهل وفعال ، وكما انفلونزا الخنازير فالتضخيم الاعلامي لاهداف ربحية وسياسية واضح ، لا استبعد مؤامرة القضاء على سكان العالم ، فمثلا في فلسطين قبل عدة سنوات تم اتخاذ اجراء شديد الغرابة وهو في اعطاء اللقاحات لجميع النساء الحوامل بشكل اجباري ، وهو لقاح قادم من الدول المانحة وقد حذرت وزارة الصحة اي طبيب ينصح النساء بعدم اخذ اللقاح ، وبعد سنوات ارى تقريرا على التلفزيون الروسي لمقابلة مع طبيبة تتحدث عن اللقاح الذي تم منحه لدول العالم الثالث ومنها اللقاح الذي تم اعطائه للحوامل ، وقد قالت كالتالي ” لقد جربناها على الفئران ولاحظنا انها تفقد القدرة على التناسل والتكاثر جيلا عن جيل الى ان تصل لمرحة العقم التام ” .

    • شكرا على الإفادة أخي ، و كل شيء ممكن في هذا الزمان
      فالإسلام مُستهدف و لا يمكننا أن ننكر ذلك ، ويبقى هذا الأمر في علم الله فقط
      النظريات كثيرة و لا يمكننا أن نعرف الصحيح منها من الخطاء
      شكرا على المتابعة

  3. أخي إرم و كذلك أخي ياسر

    المقال لا يعبر عن رأي شخصي و الدليل أني وضعت المصدر و بالتالي لا داعي لاتهامي بالإلحاد .
    و لست أنا من يعتبر هذه النظريات سخيفة ، راجعا المصدر فضلا لا أمرا و شكرا

اترك رد