Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

فيسبوك يعتبر مستخدميه فئران تجارب!

ما قولك لو أخبرتك أن فيسبوك يستخدمك كفأر تجارب أو عينة اختبار لقياس أمور محددة، وذلك بالتحكم في مشاعرك وتوجيهها وفق ما يعرضه لك؟! وما رأيك عندما أخبرك أن الأمر حدث ويحدث ويتكرر، وأن ما تم الكشف عنه من تلك الممارسات التي تتم دون علمك لا يشكل إلا قمة الجبل الجليدي لا أكثر؛ فما خفي كان أعظم!

QuitFacebookImage

في يناير من سنة 2012 ولمدة أسبوع كامل، أجرى فيسبوك تجربة على 700.000 مستخدم من الناطقين باللغة الإنجليزية، والتي اشترك فيها كل من قطاع تحليل المعطيات في الشركة بالإضافة إلى علماء وباحثين من جامعة كاليفورنيا الأمريكية. كان الهدف منها معرفة ما إن كانت المشاعر معدية أو بعبارة أخرى ما إن كانت الأمور التي تنشر في الفيسبوك سواء كانت إيجابية أو سلبية تؤثر في مشاعر و مزاج المستخدمين و هذه التجربة كانت سرية اي دون موافقة المشاركين ولذلك اعتبرت انتهاكا لخصوصية المستخدمين؛ لكن هذه ليست التجربة الوحيدة التي قامت بها هذه الشبكة الاجتماعية.

نسبة الاعجابات تؤثر على  الحالة النفسية للمستخدمين

في احدى تجاربها قام فيسبوك بتحديد الاعجابات في 3 فقط على منشورات العديد من المشاركين بينما لم يحددوها في منشورات أعدائهم أو منافسيهم فكانت النتيجة زيادة نسبة تحطيم شاشات الكمبيوتر بنسبة 15 في المئة!

FacebookNeedle

ألعاب الحروب والمافيا تزيد من إحباط المستخدم دون أن ينقر عليها!

على مدى السنوات الخمس الماضية، قام المطورون بصناعة الآلاف من الألعاب لحساب الفيسبوك او بدقة أكبر، الآلاف من أسماء الألعاب ولأنهم يعلمون ان المستخدمين لا يحبذون الالعاب من قبيل حرب الدراكولا أو حرب النينجا فقد قاموا باعطاء اللعبة الشهيرة فارمفيل اسماء من هذا القبيل لمعرفة ما اذا كان أحد سيلاحظ هذا الامر؛ وكانت المفاجاة أن أحدًا من المستخدمين لم يلاحظ ذلك ولكن نسبة الاحباط لدى المستخدمين زادت بنسبة سبعة في المئة!

article-0-131F78DD000005DC-612_634x286

ليست هذه التجارب الوحيدة التي قام بها فيسبوك دون علم المستخدمين، فهي تقوم بهذا الأمر مرارًا و تكرارًا في إحدى التجارب مثلًا  والتي تهدف لمعرفة سلوك المستخدمين ومدى تقبلهم لإضافة أصدقاء لا يعرفونهم وأخرى تهدف الى اكتشاف طريقة تصرفهم في وجود أفراد من الاسرة ضمن دائرة اصدقائهم و غيرها.

هذه التجارب في نظر الكثيرين تعتبر انتهاكا لخصوصية المستخدم ولكنها رغم ذلك لا تؤثر على مكانة الفيسبوك لدى المستخدمين حول العالم! فآخر المعلومات تؤكد أن عدد مستخدمي هذه الشبكة الاجتماعية وصل الى أكثر من مليار ونصف مستخدم!

article-0-143A84A7000005DC-769_634x435

30٪ منهم يستخدمونه على هواتفهم النقالة، كما تشير الإحصائيات إلى أن المواطن الأميركي العادي يقضي 40 دقيقة في اليوم على الموقع، أما أرباح هذه الشركة العملاقة فهي في تزايد مستمر حيث ارتفع ثمن اسهمها بنسبة 4 في المئة في بداية هذا الاسبوع فقط، وفي فترة ابريل يونيو  2014 قفزت إيرادات الفيسبوك بنسبة 61 في المئة لتصل الى2.91 مليار دولار مقابل 1.81 مليار دولار في نفس الفترة من العام الماضي حيث فاقت توقعات وول ستريت للمرة الخامسة كما قفزت عائدات الإعلانات بنسبة 67 في المئة لتصل الى 2.68 مليار دولار؛ ومثلت الإعلانات على الهواتف النقالة 62 في المئة من إجمالي عائدات الإعلانات على الفيسبوك! وهذا يعني أنها نجحت في توجيه المعلنين لمنصتها في وقت يستخدم فيه معظم المستخدمين الأجهزة المحمولة للوصول إلى الشبكة الاجتماعية.

والآن ما رأيك وقد صرت بشكل أو بآخر سهمًا في جعبة فيسبوك تقتنص به المزيد من الأرباح؟ ليس هذا فحسب، بل فأر تجارب كذلك!

 

المصادر

12

 

 

Comments

comments

Written by أحمد الوافي

محرر وكاتب مغربي في موقع عالم الابداع ، هدفي الرئيسي هو تقديم المعلومة للقارئ العربي بشكل مبسط خالي من التعقيد !

109 posts

4 Comments

Leave a Reply
  1. وماذا تتوقع من شركة فيها آلاف الموظفين وتقدم خدمة مجانية .. ؟
    بالتأكيد سيكون لهم أهداف معلنة وأخرى غير معلنة ..
    على كل حال بنظرة سريعة على مستخدمي الفيس بوك ستجد أن أغلب المستخدمين من فئة الجاهلين الذين يسعون للترفيه فقط .. وهؤلاء بكل الأحوال يسهل اصطيادهم كفئران تجارب .. أما القلة الباقية من الواعين والمثقفين فلا أظن أن الأمر يعنيهم لأنهم مثلا لا يكترثون بحجم اللايكات ولا يمارسون الألعاب التافهة ..

  2. ليس هدا فقط بل ان الفايسبوك يخضع كثيرا لتقديم خدمات اجبارية حول المعلومات المستخدمين للشرطة الغربية لمختلف بلدانها مقابل أرباح أو بدونها خاصة fbi طالما أن الفايسبوك اسهل طريقة للحصول على كل المعلومات الشخصية من الصور أو الرسائل أو غيرها ..

اترك رد