Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

رسميًا: المريخ كان يعج بتلال تنحدر من عليها المياه المالحة!

هل تصدق أن الصورة التالية ملتقطة لسطح المريخ؟!

Perspective_1

أجل، فمنذ ساعات قليلة، أعلنت ناسا أن المريخ يحوي مياه سائلة تجري على منحدراته حاليًا وكل خريف!

المياه المكتشفة على المريخ ليست كالمياه التي نعرفها على كوكب الأرض، بل هي مياه ملحية تتكون من أملاح البيركلورات؛ مما يسمح بتدفق تلك “المياه” في أجواء المريخ المتجمدة. مع هذا، وحتى إن كانت مجرد أملاح سائلة، فهي مياه في النهاية؛ ووجود المياه قد يعني شيئًا أكثر مدعاة للدهشة من الإعلان الأصلي لناسا: “أينما ارتحلنا ووجدنا مياه سائلة، فثمة حياة معها” هكذا يقول (جيم جرين)، مدير أبحاث الكواكب بناسا.

mars-slope-lineae-perspective-6

الشرائط الداكنة والغامضة على منحدرات المريخ، والتي أُصطلح على تسميتها بـ”الخطوط المتحدرة المتكررة” أو RSL والتي تظهر بشكل موسمي على المنحدرات المستوية والدافئة نسبيًا للمريخ، تشكلت جراء المياه المالحة السائلة كما يعزو الخبراء.

“المياه السائلة هى أحد المتطلبات الرئيسية للحياة على سطح الأرض”، يقول لوجاندرا أوجُها من معهد جورجيا للتكنولوجيا بأطلانطا، ويضيف “لهذا، يشير وجود الماء السائل على سطح المريخ الحالي إلى وجود بيئة أكثر دعمًا للحياة والسُكنى مما كان يعتقد في السابق!”

أوجُها كان ضمن الفريق الذي اكتشف RSL في عام 2011، من خلال دراسة الصور الملتقطة بواسطة كاميرا HiRISE عالية الدقة والمحمولة على سطح مركبة استطلاع المريخ المدارية MRO.

mars-slope-lineae-perspective-7

هذه الشرائط الداكنة، الرفيعة والتي يبلغ طولها 100 متر (والتي تسمى الخطوط المتحدرة المتكررة) تتدفق إلى الأسفل على منحدرات المريخ، ويعزى تشكلها إلى المياه الموسمية المتدفقة. ومؤخرًا، كشف علماء الكواكب السيارة أملاحًا مائية مترسبة على هذه المنحدرات عند فوهة هال Hale crater؛ ما يتوافق مع الأطروحة الأصلية حول كون هذه الخطوط قد تكونت جراء الماء السائل. يُعتقد أن اللون الأزرق الذي يمكن رؤيته أعلى الشرائط الداكنة في قمة المنحدرات هو دليل على وجود أملاح البيروكسين المعدنية.

 

mars-slope-lineae-perspective-10

mars-slope-lineae-perspective-8

أظهرت المشاهدات المسجلة بواسطة مركية كيوريوسيتي روفر التابعة لناسا وغيرها من المركبات الفضائية أن الكوكب الأحمر كان أدفأ نسبيًا منذ بلايين السنين وكان يحوي الماء الذي يكفي لدعم الحياة على المستوى الميكروبي، وذلك في بعض المناطق على الأقل.

المريخ كوكب شديد البرودة والجفاف، لهذا تسبب اكتشاف “الخطوط المتحدرة المتكررة RSL” في إثارة الكثير من الحماسة والتشويق طيلة الأربع سنوات الماضية؛ فهذه الخواص تشير إلى احتمالية تواجد أشكال بسيطة التركيب للحياة على سطح الكوكب حاليًا.

لكن النتائج الجديدة لا تعني أن كوكب المريخ يموج الحياة اليوم، أو أن هذا مطروح للاعتبار حتى. فحسب كلام أوجها، يصعب نشوء حياة في وسط مماثل للـ RSL المتشبعة بأملاح البيركلورات؛ أو على الأقل وفقًا لقواعد الحياة التي نعرفها نحن على كوكب الأرض.

لكن من يدري ماذا تخبئ لنا السنوات القليلة القادمة؟!

Comments

comments

Written by محمد فكري طلعت

كاتب، مترجِم، وخبير معتمد ACE من شركة أدوبي سيستمز للرسوميات والتحريك.
أحب القراءة، سماع الموسيقى، النحت والنمذجة الرقمية، وأمقت أكشن سكريبت 3.

Follow

67 posts

3 Comments

Leave a Reply
  1. ومن اياته خلق السماوات والارض وما بت فيهما من دابة وهو على جمعهم اد يشاء لقدير ,,,,صدق الله العظيم

  2. شكرا لكم وما تقدمونه لنا
    فأنتم الابداع الحقيقي …. لم أري تميزاً وابداع كهذا ….
    لله دركم

  3. اين المياة يا اخي كل الصور عبارة عن تلال لاتربة او تسيبات لمنحدرات صخورية جيرية ـ يا اخي الله لم يخزن الماء الا في الارض وجعل السماء تتنقلها من منطقة لاخري بالامطار وليس كل الصور التي تعرضها ناسا نقول صدقت ناسا فكن متيقظ لما تنقلة منها فهم ليس اهل امانة ومعظم العلوم واسماء الكواكب معلومة منذ القدماء الذين لم يكن عندهم تليسكوب حتي الاسماء الكواكب مسماة منذ اقدم العصوركما ان الله قال (سارهقة صعودا ) وها هو الانسان يرهق نفسة ماديا وعلميا وجسديا ويصعد ثم يكتشف انه لم يضف جديد بل صدق علي علم الله الذي انزل علي الرسول بصحراء الجزيرة

One Ping

  1. Pingback:

اترك رد