Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

هل هذا هو مستقبل المطارات؟!.. مطارات المستقبل قد تصبح في قلب المدن

مدرجات طائرات فوق شوارع المدن والممرات المائية وطائرات تهبط على مدرجات منتصبة تخترق وسط المدينة

2A863AAE00000578-3160955-image-a-60_1436885450992

يضع المصممون المطارات دائماً في أطراف المدن لحكمة، لكن تبعاً لأحد المصممين فإن بناء مدرجات الطائرات فوق شوارع المدن والممرات المائية يمكن أن يكون هو الحل المستقبلي لمواجهة الإقبال المتزايد على السفر الجوي، حيث يقوم مفهوم أليكس ساتون على نقل المطار من مشارف المدينة إلى قلب حياتها اليومية وجعل الطائرات تهبط على مدرجات منتصبة تخترق وسط المدينة !!

2A863AB600000578-3160955-image-m-65_1436885552196فكرة مجنونة أليس كذلك؟!!

جاء هذا الاقتراح كتصميم لمدينة ستوكهولم المستقبلية، حيث ستمتد المدرجات فوق أسطح المباني في المدن المزدحمة ويكون السفر الجوي أسهل وأسرع نظرياً، حيث يقوم الاقتراح على أن صالات المغادرة والوصول والمدرجات وبوابات استلام الأمتعة الضخمة ستكون كلها منسجمة مع حياة العمل والمكاتب والمباني.

جاء هذا المشروع كجزء من مشروع تخرج في كلية بارتليت للهندسة المعمارية في لندن، ويقول ساتون أنه من المتوقع أن يتضاعف الإقبال على السفر في قطاع الطيران بحلول عام 2030، وأن يستمر في الازدياد مستقبلاً.

تم استخدام مدينة ستوكهولم كحقل اختبار لإنشاء مطار يكون جزءاً من المدينة الجديدة، وقد جاء هذا التصميم كاستجابة لبحوث الطيران، التي تبحث عن الكيفية التي يمكن من خلالها تحقيق نهج تصميمي جديد لتصاميم المطارات.

هذا التصميم يخلق مطاراً متكاملاً مندمجاً تماماً بالمدينة ومترابطاً بمنظوماتها كجزء من بنيتها التحتية، بما في ذلك صالات مصغرة ومدرجات أقصر تتناسب مع مراكز المدن الحضرية، وتبعاً لـ(ساتون)، فإن المطارات يمكن أن تعمل من خلال هذه الآليات داخل المدينة على مستوى صديق للبيئة.

2A863ABB00000578-3160955-image-a-78_1436885783149

جرى تطوير مشروع المطار داخل المدينة في كلية بارتليت للهندسة المعمارية في لندن حيث طُلب من الطلاب تصميم حلم خيالي واقتراح طرق لتحويله إلى واقع ممكن التنفيذ.

يتضمن التصميم وجود أنظمة سيارات رافعة تحرك الطائرات في جميع أنحاء المطارات، كما وستكون الطائرة قادرة على الإقلاع والهبوط من عدد من المدرجات، وبالإضافة إلى ذلك لن يكون هناك حاجة لاستخدام محركات على الطائرات حتى تقلع، وذلك على اعتبار بأنه سيتم نقلها على نظام سيارات الأجرة على المسار، وبالتالي فإن هذا سيقلل من الضوضاء والانبعاثات الناتجة عن دخان المحركات، ومن ناحية ثانية فإن الركاب سيتم نقلهم إلى المحطات، والبوابات، وكذلك إلى نقاط التجميع الأمتعة عن طريق وسائل نقل مخصصة لذلك.

2A863AC100000578-3160955-image-a-76_1436885776274

وبالطبع فإن النظام سيكون متوافقاً مع تكنولوجيا الهاتف النقال، حيث سيكون الركاب قادرين على استخدام هواتفهم للتأكد من وصول أمتعتهم إليهم مباشرة عوضاً عن إضاعة الوقت والجهد في البحث عنها بأنفسهم.

يضيف (ساتون) أن التكنولوجيا الرقمية مثل إعداد بطاقات هوية تُلصق أو تعلق على حقائب السفر آلياً يمكن أن يمكّن المسافرين من ترك امتعتهم والصعود إلى الطائرة، ومن ثم يتم استخدام نظام المعلومات الرقمية لأخذ الحقيبة مباشرة إلى بوابة المغادرة الخاصة بوجهة المسافر، حيث سيتم فرزها تلقائياً وتحميلها على الطائرة.

2A863AAE00000578-3160955-image-a-60_1436885450992

يحافظ التصميم على الممرات المائية الموجودة بكثرة في ستوكهولم وستكون هناك ممرات لراكبي الدراجات الهوائية حول صالات المطار.

2A863AA100000578-3160955-image-a-74_1436885772497

لعلها فكرة مجنونة للغاية، لكن من يدري ؟!.. تبدأ كثير من الأفكار كرؤى مجنونة وتنتهي كتطبيقات في حياتنا اليومية.

المصدر: dezeen

Comments

comments

One Comment

Leave a Reply
  1. بالطبع فكرة مجنونة ومجنونة جدا“.
    1-في حال نجحت الفكرة ..أول مشكلة هي ضجيج الطائرات..كلنا نعرف أن صوت الطائرات ليس بالأمر الممتع!!….أو يجدون حلا“ للضجيج والذي سيكون صعب جدا“.
    2-مشاكل وتعقيدات التخطيط والتصميم والبناء..إذا كان المطار سيبنى على أسطح الأبنية…أي بناء سيتحمل ذلك على المدى البعيد!!
    4– وفقا“ لهذه الحسابات ستكون التكلفة أعلى.
    5- لنفرض أنه حدث عطل في الطائرة وعلى طريق التحطم!!!
    بدل أن تتحطم ويموت ركاب الطائرة فقط ستتحطم ويموت ركاب الطائرة وسكان المنطقة..!!!!!
    أعتقد لتسهيل السفر لن يكون هذا الحل…فهذا ليس حل بل مشكلة.
    الحل الأفضل هو صنع طائرات بحجم أصغر تتسع لعدد من الركاب فقط وتكون عمودية اي قادرة على الإقلاع والهبوط رأسيا“ دون الحاجة لمدرجات إي دون الحاجة لمطارات

اترك رد