Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

هل أصبح المشردون غير مرئين للعالم !؟

في تجربة إجتماعية مؤثرة وغريبة بعض الشيء قام بها مجموعة من الشبان لسلطوا الضوء و بإبداع على ظاهرة إجتماعية منتشرة كثيراً في عالمنا وخاصة عند الغرب وهي ظاهرة عدم الإكتراث بالمشردين أو لأولائك الأناس الذين لا يملكون مأوى أو منزل..

قام هؤلاء الشباب بإرتداء ملابس متسخة وممزقة و بالتظاهر بأنهم ينامون ويجلسون في أحد الشوارع المجاورة لمنازلهم و القريبة من أقاربهم، وتصوير ذلك عبر كاميرات…

قبل مشاهدة المقطع الذي تم تصويره برأيك ما الذي حصل معهم؟ حسناً لنشاهد المقطع:

كما شاهدت لم يعرفوهم ومع أنهم أقاربهم أو لنقل لم يلتفتوا إليهم بالأصل .. تفاجأوا كثيراً في النهاية لانهم أقاربهم .. لكن المفاجأة الأكبر هي عدم إكتراثم بالأصل.. عنوان هذا المقطع هو هل أصبح المشردون غير مرئين للعالم !؟

برأيك هل أصبحنا كذلك؟ ولماذا

Comments

comments

Written by غالب حرباوي السيد

مدون ومبرمج كما يقال، أعمل في مجال الكمبيوتر، متابع ومحب لكل غريب وتقني ومهووس بعالم السينما و الأفلام والتصوير،، أخطط لجعل العالم ونفسي أفضل.. يمكنك التواصل معي من خلال الرموز الغريبة التي بالأسفل.

342 posts

6 Comments

Leave a Reply
  1. على العكس تماما فعدم رؤية المشردين او “تجاهلهم” ان صح التعبير لا ينبع من عدم الاكتراث او عدم المبالاة بل هو مراعاة لمشاعر المشرد من محورين …اولا نحن نشعر باننا اذا اطلنا النظر او التمعن في شخص مشرد او اي شخص مريض كاصحاب الاحتياجات الخاصة او غريب قليلا فاننا نظن باننا سنشعرهم بالغرابة وانهم غير مقبولين في المجتمع ولذلك نتجب النظر اليهم, ثانيا لو حصل لاحدنا موقف مثل ان ينكب عليك كوب قهوة مثلا في وسط سوق فسنحاول تجنب الاحتكاك باي شخص ونحاول الخروج باسرع وقت ممكن وهذا حقيقة ينعكس علينا عندما نرى شخص مشرد فنحن وكردة فعل من العقل الباطن نحاول تجنبه لان هذا ما نشعر اننا نريده في حالة مشابه له

  2. فيديو مؤثر بحق .. !

    و يحزن المرء أن يري أمثالهم في بلادنا الإسلامية ..
    خاصة إن كانوا من الأطفال .. !

اترك رد