Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

البصمة البكتيرية: كيف ستحارب البكتيريا التي تسكن أجسادنا الجريمة في المستقبل!

البكتريا تعيش في أجسادنا وكأنها تستعمرها لعدة ساعات، ومن الممكن استخدامها للقبض على المجرمين، حيث أجرى علماء من مختبر “أرجون” الوطني الأمريكي للطاقة بالاشتراك مع جامعة شيكاغو تجربةً لتوضيح حقيقة التفاعل بين البشر والميكروبات التي تعيش في أجسامهم.

خبراء يكتشفون بصمة بكتيرية ستساعد في تحديد المجرمين بدلاً من بصمات الأصابع في المستقبل!!2
واكتشفوا أننا نحمل البكتريا المميزة لنا في أي مكان ننتقل إليه، فالبكتريا يمكنها استعمار لو اصطلح الاسم مجازًا “غرفًا فندقيةً” في أجسامنا مع الميكروبات الشخصية بكل إنسان خلال ساعات. ويقول الخبراء إن “البصمات البكتيرية” فريدة من نوعها ويمكن أن يستخدمها علماء الطب الشرعي للتعرف على المجرمين بدلًا من بصمات الأصابع في المستقبل كما يعتمد المحققون حاليًّا على بصمات الأصابع.

خبراء يكتشفون بصمة بكتيرية ستساعد في تحديد المجرمين بدلاً من بصمات الأصابع في المستقبل!!4
التجربة التي تحمل اسم مشروع المنزل الميكروبي The Home Microbiome Project، اعتمدت أثناء البحث على 18 إنسان، وثلاثة كلاب، وقطة واحدة، حيث أخذت مسوح من أياديهم، وأرجلهم، وأنوفهم بصورة يومية على مدار ستة أسابيع وذلك لجمع الميكروبات الساكنة في أجسامهم. كما وقام العلماء بأخذ عينات أخرى من على أسطح المنزل بما فيها مقابض الأبواب ومفاتيح الإنارة والأرضيات وكذلك الطاولات، ثم تم تحليل الحمض النووي للمسوح من أجل تحديد أنواع الميكروبات في كل عينة وفقًا لما جاء في العلوم، واكتشف الباحثون أن الناس تتأثر بصورة كاملة بالمجتمعات الميكروبية في المنزل.

خبراء يكتشفون بصمة بكتيرية ستساعد في تحديد المجرمين بدلاً من بصمات الأصابع في المستقبل!!3
وحينما انتقلت العائلات الثلاثة إلى منزل آخر، لم يمض نصف يوم إلا وبدا المنزل مثل المنزل القديم الذي كانوا متواجدين فيه، وأصبح مليئًا بميكروباتهم. واكتشف العلماء أن زوج الأطفال تقاسموا المجتمعات الميكروبية الخاصة بهما وذلك بسبب الاتصال البدني المنتظم والذي عن طريقه انتشرت البكتيريا، واكتشفوا أيضًا أن أيدِ الناس كانت الأكثر تشابهًا في البصمات البكتيرية، بينما الأنوف بدت أكثر اختلافًا وفردية. وربما لم تُثر الدهشة حينما اكتشفوا أن الكثير من البكتريا المتشابهة للنبات والتراب موجودة في المنزل من الكلاب والقطط.

خبراء يكتشفون بصمة بكتيرية ستساعد في تحديد المجرمين بدلاً من بصمات الأصابع في المستقبل!!
وأكد البحث على أنه حينما يتواجد الشخص في مكان فإنه يترك الميكروبات الخاصة به في نفس المكان ليتحول المجتمع الميكروبي بشكل ملحوظ خلال أيام. وقال جاك جيلبرت، الخبير في الميكروبيولوجيا بـ”أرجون” أن الآثار الأكثر تطرفًا كانت فيما أسماها بـ “الفنادق” فهو يعتقد أن الفنادق رديئة لكن عندما انتقل الزوجان الشابان في التجربة إلى أحد الفنادق اكتشف وجود تطابق ميكروبيولوجي لما يحملوه من ميكروبات خلال 24 ساعة، بالتالي لا يهم ما يتم تنظيفه في غرفة الفندق، فالبصمات الميكروبية تدل على أصحابها وتظل موجودة لساعات.

1409305582475_wps_3_Forensic_scientist_Image_
ولهذا أكد الدكتور جيلبرت على أن الدراسات الميكروبية يمكن أن تكون بمثابة أداة للطب الشرعي قريبًا، فبالحصول على عينة مجهولة من الأرضية في هذه الدراسة تم تحديد الأسرة التي كانت مقيمة في هذا المكان بكل سهولة. وأشار إلى أن البصمات الميكروبية تتحول خلال أيام بالتالي، من الناحية النظرية يمكن التنبؤ ومعرفة ما إذا كان هناك أشخاص يعيشون في المكان وكيف كانت حياتهم وبالتالي فهي تقنية أكثر تطورًا من بصمات الأصابع.

https://www.youtube.com/watch?v=dQCBpmUZlF4&list=UU0JSwuJowYKwTeisyHEDaPQ

 

المصادر

1 2

 

Comments

comments

Written by غالب حرباوي السيد

مدون ومبرمج كما يقال، أعمل في مجال الكمبيوتر، متابع ومحب لكل غريب وتقني ومهووس بعالم السينما و الأفلام والتصوير،، أخطط لجعل العالم ونفسي أفضل.. يمكنك التواصل معي من خلال الرموز الغريبة التي بالأسفل.

342 posts

اترك رد