Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

من فضلِك .. أعد ضبط تصوراتِك الكونية !

عندما كنت صغيرًا كنت أظن أن القمر قرصًا وليس كرة! لا تستطيع أن تلومني .. أنت طفل تنظر لأعلى فترى دائرة مضيئة، تتآكل وتكتمل مع الوقت كرغيف الخبز .. انظر كيف يتم تمثيل الهلال في أفلام الكارتون وستعذرني.. لكنني أدركت لاحقًا أنه ليس كما أتصوره .. صرت عندما أنظر إلى القمر الآن أشعر بكرويته.. أراه كرة مضيئة معلقة بإعجاز في السماء.

ربما كروية القمر شيء واضح ستدركه آجلاً أو عاجلاً.. لكن هناك ظواهر ونظريات أخرى انتشر لها تصور خاطئ في أذهان الكثيرين – منهم من درس علوم مرتبطة بهذه الظواهر والنظريات – وذلك  بسبب سوء فهم، أو سوء عرض وشرح للظاهرة أو النظرية .. حتى أن بعضها مازال يُدرَّس بالمفاهيم الخاطئة في مناهج العلوم في نظم التعليم في بلادنا العربية.

لذا دعنا نصحح ونعيد ضبط تصورات الكثيرين منا عن هذا الكون الذي نعيش فيه…

حركة الكواكب مع الشمس

لو قلت لك: تخيل حركة مجموعتنا الشمسية.. ما الصورة التي تكونت في ذهنك؟

لعلك تخيلت كرة صفراء متوهجة في المنتصف وهي الشمس، تدور حولها الكواكب في مدار دائري أو بيضاوي، حيث يكمل كل كوكب دورته بعودته إلى نفس النقطة التي بدأ منها بغض النظر عن نقطة البداية.

هذا تصور خاطئ ! الكواكب لا تعود أبدًا إلى نقطة كانت فيها في الفضاء في لحظة ما.. وذلك لأنها لا تدور في مدار مغلق من الأساس!  تصورك لحركة المجموعة الشمسية يتجاهل حركة الشمس!

لو افترضنا أنك استطعت أن تخرج خارج المجموعة الشمسية إلى نقطة ثابتة في الفضاء، ونظرت من مكانك إلى حركة المجموعة الشمسية .. هل تعرف ماذا سترى؟! سترى الآتي:

رائع، أليس كذلك ؟! الأرض وباقي الكواكب تتحرك في الفضاء في مسار حلزوني وليس دائري!

يمكن اعتباره دائري لو كنت تنظر إليه من على سطح الشمس، حيث يمكنك وقتها تجاهل حركة الشمس وتصبح حركة الكواكب “بالنسبة” لك دائرية في مسار مغلق.

قوة “الطرد المركزي” .. وهمية!

02_centrifugal-force

لا يوجد في الطبيعة ما يسمى بقوة الطرد المركزي .. كان هذا افتراض خاطئ قديم لمحاولة تفسير استمرار الأرض في دورانها حول الشمس دون أن تنجذب إليها ويتصادما؛ فتم افتراض أن هناك قوة طرد مركزية مضادة لقوة الجذب المركزية ومساوية لها، مما يجعل الأرض تستمر في دورانها دون أن تقترب من الشمس حتى التصادم.

إذا كانت هذه القوة وهمية وغير موجودة .. فما الذي يحافظ على استمرار الأرض في دورنها حول الشمس دون أن تنجذب وتصطدم بها ؟

إنه القصور الذاتي.. وحده!

نحن نعلم أن للأجسام قصوراً ذاتياً، حيث تميل الأجسام المتحركة إلى الاستمرار في الحركة في سرعة ثابتة وفي خط “مستقيم”، ولذلك ينزع الجسم المتحرك في مسار دائري إلى الخروج عن مساره عند كل نقطة ليتحرك بسرعة ثابتة وفي خط مستقيم، غير أن القوة التي تسحبه في اتجاه المركز – القوة الجاذبة المركزية – تجبره على الاستمرار في مساره الدائري .. وبالتالي فإن الدفع إلى الخارج لا توجد قوة تسببه، إنما هو ناتج عن القصور الذاتي للجسم المتحرك.

لذا، فإن تصورك لوجود ما يسمى بقوة الطرد المركزي غير صحيح.

لكن لعلك تتسائل عن كيف للقوة الجاذبة المركزية – الجاذبية – أن تجعل الجسم يتحرك في مسار دائري “بالنسبة” لمركز الجاذبية!

هذا يدفعنا لشرح تصور خاطيء أخر في عقول الكثير منا عن الجاذبية…

الجاذبية كما اكتشفها نيوتن وفهمها أينشتاين

03_gravity

أحد أهم أسباب التصورات الخاطئة -عند الكثيرين- عن جاذبية الأجسام، هو ظنهم أن قوة الجاذبية Gravity تشبه وتعمل مثل القوة المغناطيسية Magnetism لأن كلاهما يجذب الأجسام بعضها لبعض! وهذا غير صحيح بالمرة؛ فالجاذبية والمغناطيسية قوتان مختلفتان تمامًا في الطبيعية وكيفية العمل.

قوة الجذب المغناطيسية Magnetism 

04_magnitiism

في الأساس هي ناتجة عن الإلكترونات داخل المادة المغناطيسية.. كل إلكترون هو عبارة عن مغناطيس متناهي الصغر بسبب شحنته. غير أن حركة الإلكترونات ونشاطها تختلف من مادة لأخرى، وفي معظم الأحيان قوة جذب الإلكترونات تلغي بعضها بعضاً نظراً لحركتها في اتجاهات متعاكسة.

تصبح المادة قادرة على الجذب في حالة كان معظم الإلكترونات لها نفس إتجاه الحركة، فيتولد عن ذلك مجال مغناطيسي يستطيع التأثير على إلكترونات جسم أخر ويجعلها تُعَدِّل من اتجاهاتها لتنجذب إليه. لكن قلة من المواد المعروفة للإنسان هي التي تتأثر بالمجال المغناطيسي بهذا الشكل .. أشهرها الحديد كما نعلم .. إن أردت مزيداً من التفاصيل عن كيفية عمل المغناطيس شاهد الفيديو التالي: “مدته 6 دقائق”

الجاذبية Gravity

05_gravity

وإن كان نيوتن قد اكتشف وجود الجاذبية، فهو حقًا لم يعرف كيف تعمل!

إن كانت المغناطيسية تجذب الأجسام التي تتأثر بالمجال المغناطيسي الناتج عن توحد اتجاه شحنة الإلكترونات بداخلها.. فما الذي يجعل الشمس تجذب الأرض، ويجعل الأرض تجذب القمر، ويجعل الأرض تجذب كل شيء على سطحها؟

أي جسم له كتلة، له قوة جاذبية Gravity.. ويتناسب مقدار جاذبيته طرديًا مع مقدار كتلته. فالكتلة هنا هي العامل الأساسي وليس نوع المادة. جسدك البشري مثلاً له كتلة وبالتالي له جاذبية، والتي يجذب بها الطائر الذي يطير فوقك كما أنه -الطائر- يجذبك إليه أيضًا! غير أن مقدار كتلتك وكتلته صغير جدًا جدًا على أن تلاحظ أي تأثير لقوى الجذب بينكما.

عندما أقول أن كتلتك صغيرة جدًا فأنا لا أقارنها بكتلة صديقك البدين أو كتلة ناطحة السحاب التي تعيش فيها.. تفاءل!.. بل أقارنها بكتلة الكواكب والنجوم!

يعتقد البعض أن أينشتاين لم يصبح مشهورًا سوى بعد  تقديمه لنظرية النسبية العامة، وهذا غير صحيح! حيث لمع اسم أينشتاين في الأوساط العلمية بعد تقديمه التصور الصحيح لكيفية عمل الجاذبية بعد مرور أكتر من 200 عام على رحيل نيوتن دون أن يعرف أحد كيفية عمل الجاذبية، رغم صحة قوانين نيوتن التي وضعها حولها.

قرابة العشر سنوات من البحث استغرقها أينشتاين للوصول إلى ما وصل إليه حول الجاذبية. حيث قال أن كتلة الجسم تصنع انحناء في الفضاء المحيط بها curvature of space، وهذا الانحناء هو السبب الرئيسي في التأثير الذي نراه ونعرفه بالجاذبية.
والانحناء لا يحدث في الفضاء فقط، بل في الزمن كذلك! سنأتي لهذه النقطة لاحقًا.

هذا الانحناء في الفضاء هو ما يجبر الأجسام “المتحركة” أن تنجذب نحو الجسم الجاذب كالأرض أو الشمس. قد يصبح الشرح بالكلمات صعب هنا ليصلك التصور الصحيح .. لذا سنستعين بهذه التجربة الجميلة لأحد أساتذة الفيزياء وهو يشرح لبعض طلابه انحناء الفضاء وعلاقته بالجاذبية كما اكتشفه أينشتاين  باستخدام أدوات بسيطة:

ولمزيد من التوضيح يمكن مشاهدة هذا المقطع – ثلاث دقائق ونصف – من الفيلم الوثائقي “نسيج الكون” | Fabric of the Cosmos

وحتى لا نقع في فخ تصحيح تصور خاطيء بآخر به نسبة خطأ، يجب علينا أن نلاحظ أن في كلا المقطعين تم تبسيط الفضاء في شكل مسطح ثنائي الأبعاد .. نحن نعرف أن الفضاء ثلاثي الأبعاد – على الأقل! –  لذا فإن هذا الانحناء يحدث في كل الإتجاهات وليس الإتجاه الأفقي فقط .. الصورة التالية توضح انحناء الفضاء بشكل أكثر دقة.

06_3d_space_bending

لكن لعلك تتساءل .. أوليس الفضاء مجرد فـراغ ؟  كيف ينحني أساسًا؟!

هذا يدفعنا لإعادة ضبط تصور آخر في عقولنا عن الفضاء…

الفضاء الذي لا نفهمه

07_what_is_space

نيوتن تصور الفضاء space كمجرد فراغ ساكن. لا يُغير ولا يتغير، ولا يؤثر على الأحداث التي تحدث داخله.. وكل العلماء فعلوا وقتها! ومازال هذا هو تصور الكثير منا عن الفضاء حتى اليوم، رغم تغير هذه الفكرة عند العلماء من عشـرات السنيـن.

بالمناسبة، عندما نقول الفضاء – الفراغ –  فنحن لا نتحدث عن الفضاء الخارجي الذي يحيط بكوكب الأرض فقط كما يتصور البعض من كثرة استخدام الكلمة في روايات وأفلام الخيال العلمي .. بل نقصد الفضاء في كل مكان حتى داخل الذرة نفسها !

هل تعرف أن معظم حجم الذرة مجرد فضاء! هناك فراغ كبير – نسبيا – بين نواة الذرة وبين الإلكترونات التي تدور حولها.

هل تعرف أنك لو أزلت الفراغ داخل كل ذرة من الخرسانة، والزجاج، والخشب… وكل المواد التي بُنيت بها ناطحة السحاب الشهيرة “الإمبايرستيت” فإن حجمها سيتقلص من حجم ناطحة السحاب المعروف إلى حجم حبة أرز !!

08_atome_space

لكنها ستظل محتفظة بنفس الكتلة والوزن طبعًا، فلا تتصور أنك ستصبح قادرًا على حملها على إصبعك! هذه الصورة للتوضيح فقط!

الحقيقة أن طبيعة الفضاء هي إحدى أكبر الألغاز التي تواجه العلماء حتى اليوم. التجارب العلمية أثبتت بعض الصفات لهذا الفضاء وأهمها طبعًا صفة الانحناء والتمدد التي قدمها أينشتاين. جدير بالذكر أن أحد هذه التجارب استغرق إجراءها أكثر من أربعين سنة – من ناسا – منذ وقت اقتراحها حتى وقت تنفيذها !

التجربة تضمنت وضع 4 من أجهزة المِدوار “الجيروسكوب gyroscope”  على قمر صناعي – والمعروف أن المدوار جهاز يحافظ على إتجاه محوره – وقد استغرقت التجربة وقت طويل لعمل مدوار حساس جدًا ونسبة الخطأ فيه أقل ما يمكن؛ ثم جعل هذه المداوير تشير إلى نجم معين بدقة، فإن انحرف المدوار عن اتجاهه فهذا دليل على وجود انحناء في الفضاء نفسه.. وقد حدث ذلك فعلاً، وكان الإنحراف بنفس القدر الذي توقعه أينشتاين!

لذا فالفضاء وإن كنا لا نعرف كلَ شيءٍ عنه، إلا أننا نعرف بعض صفاته وقد تم إثباتها بالتجارب العلمية.

وقد اعتبر أينشتاين أيضًا أن الفضاء والزمن ليسا منفصلين وكليهما ينحني ويتمدد وينكمش! ولا يمكن فهم الكون بدون الربط بينهما .. وأن أحدهما ليس له معنى بدون الآخر!

وتم تقديم مصطلح جديد في علوم الفيزياء وهو الزمكان space-time

أقترح عليك النظر إلى المصادر في آخر المقال ففيها مزيدٌ من التفاصيل عن هذه النقطة.

وهم الزمن 

09_illusion_of_time
ما هو الزمن؟ هو ليس بمادة لها كتلة وحجم، ولا هو بطاقة معينة، كما أنه ليس نوعًا من الموجات يمكن قياس وجودها على أحد أجهزة الاستشعار.. حقًا ما هو الزمن؟!

يتصور معظمنا الزمن كسهم يتحرك دون توقف إلى الأمام في اتجاه واحد إلى الأبد.. حيث لا يعود إلى نقطة مر منها لأنها الماضي الذي “لم يعد موجودًا” ليعود إليه .. والنقطة التي فيها السهم الأن وهي الحاضر “الموجود” ونعيشه.. والنقطة التي لم يصل إليها السهم بعد وهي المستقبل الذي “لم يوجد بعد”.

في الواقع هذا التصور غير صحيح! الزمن في حد ذاته هو شيء غير موجود أساسًا! .. لكن طبعًا مجرد قول هذا لن يقنعك بأي شكل.. دعنا نحاول فهم ما نصفه نحن بأنه الزمن…

نحن نعتبر “اليوم” وحدة زمنية، أليس كذلك؟ ولكن ما هو “اليوم”؟!

اليوم هو ما نصف به حدث دوران الأرض حول نفسها دورة كاملة أمام الشمس .. إذن فاليوم الذي هو وحدة “زمنية” يصف في الواقع “حركة في الفضاء”! والساعة، والدقيقة هما مجرد قطع صغيرة من “اليوم”.

أول ما تستنتجه أن الوحدة الزمنية هذه نسبية بنسبية الحركة نفسها.. فكوكب المشتري مثلا يدور حول نفسه دورة كاملة أمام الشمس في ما يساوي 10 ساعات تقريبًا بالنسبة للأرض، وهذا بالرغم من أنه أكبر حجمًا لكنه يدور حول نفسه بسرعة كبيرة جداً مقارنة بالأرض؛ بينما على كوكب عطارد يستغرق اليوم الواحد ما يساوي 58 يوماً و15 ساعة على كوكب الأرض.

لماذا اليوم مختلف من كوكب لآخر؟ .. لأنه يصفُ حدثًا وتغيرًا مختلفًا من كوكبٍ إلى آخر.. فدوران الأرض حول نفسها حدثٌ مختلفٌ عن دوران عطارد أو المشتري حول نفسه.

معلومة جانبية.. دوران الأرض حول نفسها يستغرق بالظبط 23 ساعة و56 دقيقة و4 ثواني وليس 24 ساعة! .. وذلك بسبب دوران الأرض حول الشمس في نفس الوقت الذي تدور فيه حول نفسها ! “ستجد تفاصيل أكثر في المصادر أسفل المقال”

إذن فالزمن بدون حدثٍ متغيرٍ ليس له وجود ولا حتى معنى! تخيل أن كل شيء توقف عن التغير.. وأنا أعني حرفيًا “كل شيء”!  من أول حركة المجرات والنجوم، مروراً بحركة الفيروسات والبكتيريا والإشارات العصبية داخل مخك، إلى حركة الإلكترونات والبروتونات داخل كل ذرة أوجدها رب الأكوان.. كل شيء، وأي شيء توقف تماماً عن الحركة والتغير.. ألا يمكن وقتها أن تعتبر أن الزمن قد توقف ؟! أو – إن شئت الدقة – فقل أن الزمن لم يعد موجوداً !

هل تعرف أن أي تغير في الكون إن قمت بتبسيطه إلى أبسط مكوناته ستجد أنه تغير في الحركة التي هي تغير في موضع الجسم في الفضاء! حتى التغيرات التي لا تبدو كذلك مثل تغير لون جناح الفراشة، أو تغير حالتك المزاجية! فهذه التغيرات ناتجة عن تفاعلات كيميائية والتي هي عبارة عن ذرات تتراكب وتندمج مع ذرات أخرى لتكون جزيئات مختلفة لها خواص مختلفة.. والهرمونات داخل جسمك ما هي إلا مواد كيميائية بشكل أو بآخر.. والتفاعلات الكيميائية ما هي إلا انتقال لذرات من مكان إلى مكان.

هنا يتضح معنى ما قاله أينشتاين بأن الزمن والفضاء لا ينفصلان.. وهنا أيضاً نستطيع أن نفهم ماذا يعني انحناء وتمدد الزمن مع الفضاء والذي ينتج عنه القدرة على  السفر إلى المستقبل.. دعنا نوضح أكثر.

بناء على تصورنا التقليدي عن الزمن: المستقبل “لم يوجد بعد”.. فكيف تذهب إلى شيء لم يوجد بعد ؟! هذا مستحيل!

لكننا سبق وقلنا أن هذا التصور التقليدي غير صحيح.. قبل أن أشرح فكرة انحناء الزمن وتمدده التي هي مرتبطة بشدة بالسفر إلى المستقبل دعنا نؤكد أن السفر إلى المستقبل تم عمليًا، وليس مجرد شيئاً مثبتاً نظرياً فقط ويستحيل تحقيقه في الواقع!

في تجربة Hafele-Keating العملية المعتمدة على عدة ساعات ذرية.. وهي ساعات متناهية الدقة تستطيع قياس أجزاء من المليار من الثانية .. حيث تم معايرة الساعات معًا على الأرض، ثم وضع بعضها داخل طائرتين نفاتين انطلقتا بأقصى سرعة ممكنة لهما حول الأرض واحدة في اتجاه الشرق والأخرى في اتجاه الغرب، مع إبقاء بقية الساعات في المعمل على الأرض.

10_time_jets

عندما عادت الطائرتان وتم مقارنة الساعات ببعضها البعض، كان هناك فرق واضح في الزمن بينها وبنفس القدر الذي تحدده معادلات أينشتاين!
صحيح أن الفرق كان مجرد أجزاء من المليار من الثانية .. لكنه فرق في الزمن بغض النظر عن قيمته.. أي أن الطائرة النفاثة عندما عادت إلى الأرض كانت بالفعل قد سافرت إلى المستقبل بضع أجزاء من المليار من الثانية!

قلنا أن الزمن “وحده” مجرد وهم، وأنه مرتبط بالأحداث والتغير في الحركة وليس شيئاً مطلقاً أو موجوداً مستقلاً بذاته. والسفر إلى المستقبل ما هو إلا تمدد الزمن بالنسبة لطرف وثباته أو انكماشه بالنسبة لطرف آخر .. بمعنى أنه لو مر عليك 10 سنوات على الأرض ومر علي 6 شهور في مركبتي الفضائية ثم عدت إلى الأرض فهذا يعني أنني سافرت تسع سنوات ونصف إلى المستقبل.

الفرق بين السفر إلى المستقبل بين الحقيقة وأفلام الخيال العلمي هو أنه في الحقيقة لو حدث وسافرت 30 عاماً إلى المستقبل فإنك لن تجد نسخة عجوز من نفسك هناك! .. عندما تركب آلة الزمن الخاصة بك وتسافر إلى المستقبل في خمس دقائق – بالنسبة لك – ستمر هذه الخمس دقائق كثلاثين عاماً بالنسبة لمن ودعتهم قبل السفر.. سيعودون إلى بيوتهم وينتظرون ثلاثون عاماً حتى تعود لهم مرة أخرى!

الماضي والحاضر والمستقبل ما هي إلا كلمات نستخدمها لوصف تغيرات وأحداث  .. إن استطعت ادراك التغير قبل غيرك فأنت بالنسبة له ترى المستقبل وإن تأخرت في ادراك الحدث بعده فأنت في الماضي.

هل تعرف أنك تستطيع رؤية الماضي؟!
نعم عزيزي القاريء أنت تستطيع أن ترى الماضي.. ولا أتحدث هنا عن رؤية الماضي في صورة أو فيديو مسجل .. لا بالطبع .. بل في الواقع!

في كل مساء عندما تنظر إلى السماء تذكر أن كل هذه النجوم التي تراها بعينك لم تعد موجودة في هذا المكان الذي تراها فيه في هذه اللحظة.. فقد تحركت من مكانها وربما يكون بعضها قد انفجر منذ عشرات السنين! ومع ذلك أنت تستطيع أن تراها قبل أن تنفجر .. أي أنك تنظر إلى الماضي بعينيك في الحاضر! قل سبحان الله!

استعرضنا معًا بعض التصورات الخاطئة وصار المقال طويلاً، ومازال هناك الكثـير من التصورات والمفاهيم الخاطئة المنتشرة التي تحتاج إلى إعادة ضبط ولم يسعف الوقت للتطرق إليها.. بعضها للأسف مازال يُدَرَّس في كتب العلوم في مناهج التعليم في بلادنا.. أشياء مثل افتراض أن الأكسجين يصير عدمًا حال احتراقه في تجربة قياس حجم الأكسجين في الجو! ومثل حديث البعض عن نظرية مالتوس “الخاطئة” الخاصة بالكثافة السكانية على أنها حقيقة واقعة تعتمد على الرياضيات و”الرياضيات لا تخطيء”! حسنًا إن كانت الرياضيات لا تخطيء، فهذا لا يعني أن مالتوس نفسه لا يخطيء! وأمثلة أخرى كثيرة…

لكن يجب عليّ إنهاء المقال إن أردت أن أرسله قبل انتهاء موعد المسابقة :)

دمتم بود

المصادر

قوة الطرد المركزي

الفرق بين الجاذبية والمغناطيسية

وثائقي “نسيج الكون”

الأيام على الكواكب الأخرى

تجربة السفر إلى المستقبل

Comments

comments

62 Comments

Leave a Reply
  1. موضوع رائع جدا , متوقع انه هياخد مركز فى المسابقه :) بالتوفيق

    • موضوع جميل لكن من الافضل لو انك استعنت ببعض الايات القرانية لخالق كل هذا الكون الذي تتكلم عنه والذي تسير بيده الامور
      فمثلا بالموضوع الاول ذكر الله بدقة بان الشمس تجري لمستقر لها – ولا تدور بأي اتجاه اما عن الكواكب قال – كل في فلك يسبحون – ولا يعودون الى نقطة البداية كما ذكرت فلو كانو يعودون كانو كل في فلك يدورون
      وشكرا …

  2. حقًا من اجمل المواضيع التي قرأتها ..

    دائمًا ما يبهرني علم الفلك عمومًا ..

    و نظريات تحتاج إلي إعادة نظر .. !

    سبحان الله ..
    و جزاك الله خيرًا ..

  3. انا قريت معظم مواضيع المسابقة و اقواها و من رآيي ده افضل موضوع نزل وسط كللللللللللل مواضيع المسابقة .. طريقة كتابتك سهلة مش بتووه .. تدعيم الشرح بالفيديوهات عمل لموضوع طعم لذيذ .. و انا كنت ناوى اشترك فى المسابقة بس الامتحانات بقى .. و من بحثى عن الحجات اللى بتعجب الجمهور عرفت ان الحجات الغامضة اللى لسة محدش اكتشفها اللى تخلى الناس تفكر معاك ثم الحجات اللى فيها مفاجأت او صدمات ثم معلومات سهلة ممكن اى انسان يتفشخر بيها قدام صحابة و انت قدرت تجمع بين ال3 .. اتوقع نجاح للموضوع و مركز فى المسابقة .
    حلو الكلام اللى فوق ؟! حلو 😀
    بس لازم انتقد برضو 😀
    فى جزىء الزمن عجبنى طرحك للفكرة بس الموضوع اعم من كدة اوى اوى و مش بالبساطة دى انا اتفرجت على افلام وثائقية بالهبل عن الزمن و اتفرجت و قريت عن السفر عبر الزمن و فكرة السفر عبر الزمن دى ناقصة -فى موضوعك-.
    مش كل حاجة تنفع على الورق تنفع .. فى الحقيقة .
    نسافر عبر الزمن يبقى محتاجين سرعة ضوء لاننا لو حاولنا ندور حولين الارض بالاقصى سرعة وصلنا ليها اللى بيدور هيموت قبل ما يوصل للمستقبل المنشود .. و سرعة الضوء من المعروف انها هتؤدى الى تفكك الجزيئات -دة لو عرفنا اصلا نوصلها- يعنى اللى راكب الشىء -اللى هيتحرك بيه بسرعة الضوء- هيوصل حتت !! 😀
    و افتكر اننا عندنا روح و احنا هنا بنتكلم عن النقل المادى يعنى جسمى يتنقل بس روحى ؟؟!!
    و حجاااات كتير صعب اتكلم عنها هنا .
    السفر ممكن على الورق علميا بس تنفيذة ؟؟

    تحياتى

    • شكراً لتعليقك .. لالنسبة لنقطة السفر في الزمن

      كما ذكرنا في المقال .. السفر إلى المستقبل تم بالفعل .. ولكن لمجرد أجزاء من المليار من الثانية .. وهذا لأان سرعة الطائرة النفاثة صغيرة جدا جدا جدا بالنسبة لسرعة الضوء .. وكلما اقتربت من سرعة الضوء كلما زاد الفرق الزمني .. ربما بعد خمسين عاماً نستطيع اختراع مركبة تجعلنا نسافر في المستقبل لمدة ثلاث دقائق :)

      • مقال رائع جدا…
        عندي بس ملاحظة صغيرة…نقطة السفر الى الزمن لو افترضنا انها ممكنة بسرعة عالية…يعني يكون فرق الزمن دقيقة مثلا…في الحالة دي….ده يعني ان الطائرة النفاثة اللي سافرت في الزمن…هتوصل بدري دقيقة؟ ولا ايه بالضبط؟

      • لايوجد السفر عبر المستقبل لإنه ببساطه الضوء ليس معيار من اساسه ولامربوطا بالزمن فالوقت هو هو اهنئك على المنطق العقلي بعيدا عن هذيان النظريات وهرطقات الكتب ومخربي علوم الفيزياء الحقيقيه

    • عمر

      المركبة التي سافرت بسرعة ستعود في مستقبل من كانوا على الارض بدقيقة .. يعني من كانوا في الطائرة ستستغرق معهم الرحلة دقيقة اقل مما تم حسابه على الأرض.

  4. الموضوع مميز من جميع النواحي .. فالكتابة فصيحة وسلسة في نفس الوقت والمعلومات جديدة ومشوقة وأسلوب العرض رائع
    أنا حقا استمتعت كثيرا بهذا المقال … شكراً لك

  5. يا الله ما أجمل هذه المقالة!
    أحببتُ كلّ شيء ذكرته،
    كل ذلك رائع،
    أشكرك على تصحيحك لكل مفاهيمنا الخطأ،

    أتمنى السفر عبر الزمن يوماً!
    شكرًا لك مجددًا :)

  6. رائع جدا موضوع جميل ولم امل رغم طول الموضوع
    واقترح على عالم الابداع ان يسمح للاخ محمد بأنزال جزء ثاني للموضوع
    ودمتم سالمين

  7. الموضوع أكثر من رأئع وتمت كتابته بأسلوب متسلسل سلس وتعلمت منه الكثير، فشكرا للكاتب
    لكن لي ملاحظة صغيرة أود إيضاحها: مؤخراً لاحظت التسابق الغريب بين معجبي كل موضوع لإطلاق الأوصاف والأحكام على كل موضوع وبشكل نهائي! ما أود قوله هو أنه بدلا من مناقشة كاتب كل موضوع فيما ورد في موضوعه، نجد من يقول هذا أفضل كذا وكذا ولا شيء آخر! وأعتقد أن ما لهذا تمت إتاحة الفرصة لنا للتعليق
    أعتذر للغاية للكاتب إن بدا كلامي غير مناسب، لكني قد لاحظت أنه كلما تم نشر موضوع جيد فعلا أضعناه في المدح وإطلاق الألقاب. وشكرا لك على الموضوع مرة ثانية

    • لا داعي للإعتذار فأنا متفق معك تماما .. مازال هناك عشرات المواضيع الأخرى التي لم تنشر بعد .. كما أن القطع بأن موضوع ما هو الأفضل بالنسبة لشخص ما قد لا يكون صحيح بالنسبة للأخرين .. هناك من لديهم شغف بمواضيع الفيزياء وأخرون يفضلون المواضيع التقنية وهكذا .. وكلا يتغزل في ليلاه :)

      المهم أن يكون الموضوع قدم قدراً ما من الإفادة لم قرأه

  8. مقال شيق جداً عن تصحيح كثير من مفاهيمنا الخاطئة القاصرة
    أعدك سوف تتغير نظرتك لما حولك بعد قرائته ^_^

  9. جزاك الله كل خير على هذه المقالة الرائعة .
    لقد أوضحت مفاهيم كانت مبهمة بالنسبة لنا ، خاصة بالنسبة للنسيج الكوني .

  10. ما شاء الله عليك وفقك الله لك خير ولا عدمناك يااخى …سحر لا يمكله الكثيرون

  11. لم أكمل قراءة المقال, ولكن سوف أحاول الرد على الأجزاء التي بها معلومات خاطءة, أولا (( المجموعة الشمسية تتحرك في الفضاء في مسار حلزوني وليس دائري!))

    يبدو أن هذه الفكرة فيها مغالطات كثيرة, أرجوا قراءة المقال التالي:
    http://www.slate.com/blogs/bad_astronomy/2013/03/04/vortex_motion_viral_video_showing_sun_s_motion_through_galaxy_is_wrong.html

    • ليس بالظبط .. اعتراضات صاحب المقال على بعض تفاصيل الفيديو والتي منها أن الشمس تقود وتتقدم الكواكب في الحركة كما ظهر في الفيديو (وهو محق في اعتراضه) .. كما أنه معترض على استخدام كلمة vortex “دوامي” في وصف الحركة في الفيديو وليس helix “حلزوني” .. عندما ترجمتها أنا للعربية قلت “حلزوني” وليس “دوامي” !

      والنقطة المهمة أيضا أنني قلت .. “لو خرجت إلى نقطة ثابتة في الفضاء ونظرت من مكانك إلى حركة المجموعة الشمسية” .. بمعنى الخروج من حيز المجموعة الشميسة ككل إلى نقطة ثابتة في الفضاء وليس إلى نقطة ثابتة داخل حيز المجموعة الشمسية.

      اعتراض صاحب المقال الأكبر على فيديو أخر نشرته نفس القناة على اليوتيوب ولم نتطرق له في هذا المقال .

  12. مقالة رائعة جدا .. وبصراحة اتمنى لو تمت اطالتها اكثر قليلا :)

  13. رائع راااائع راااااااااااااااائع ، وأكتفي بذلك !

  14. مقاله رائعة هذا مقاله نفس خطبة دكتور عدنان ابراهيم بعنوان اللغز

  15. و سيبقى السؤال : متى سنصل الى الى سرعة الضوء او حتى اسرع منه؟؟

    • لا يمكن الوصول لسرعة أكبر من سرعة الضوء .. وعمل مركبات تصل سرعتها لسرعة تقارب سرعة الضوء سيظل مستحيل تقنيا ربما لمئات السنين القادمة

      • بل ممكن تماما ولكن النظريات هذه حقيقه هي اكبر خطر على الحقائق الفيزيائيه وهم ونجعل منه حقيقه نعم النظريه هي الد اعداء العلوم وتقوم بعمل قولبه استباقيه للعقل فلا يعود يرى الامور بشكل مجرد

  16. من افضل المواضيع في المسابقة اتوقع ان يكون في المراكز الثلاث الاولى و اشكرك على المعلومات المفيدة جدا :)

  17. إيه يا معلم على ..إنت سايب مدونة الانتراكتيف وجاى تكتب هنا !!
    عموما ..المقال عجبنى

  18. بصراحة مقال رائع ومفيد جدا
    يكفيني تذكر الاية عند رؤية فيديو الشمس ” والشمس تجري لمستقر لها “

  19. قرأت المقال من عدة أيام وأعجبني بشدة ولكنني وقتها لم أتمكن من التعليق رغم كم الأفكار التي وددت مناقشتها في هذا الموضوع

    وبعدها نسيت الأمر

    ووجدتني عدت مجددًا وأنا أفكر وحدي في محتوى هذا المقال لأطرح بعض التساؤلات

    لو أن الانحناء يحدده كتلة الشيء فكيف ننجذب لكوكب الأرض وفي الفضاء لا ننجذب للقمر؟

    وشيء آخر بالنسبة للانحناء الخاص بالجاذبية كيف وكتلتنا أقل بكثير من كتلة القمر الا أننا ننجذب لكوكب الأرض لدرجة تجعلنا نلتصق بأرضه ولا تجعل الأرض تجذب القمر ليصطدم بها وكلتاهما كتلته أكبر بكثير من كتلتنا؟!!

    سؤال خاص بجزئية الزمن التي رغم محاولاتي الكثيرة لفهمها الا أنني لا أستطيع

    فقناعتي أن الزمن موجود وعدد السنين والحساب مذكور في القرآن والأيام والسنون
    بالطبع مقتنعة بأن الله يقبض ويسبط الزمن ولكنني ترجمتها بمعنى آخر في ذهني بأن بالتأكيد يومي ليس كيوم النملة فأنا في اليوم أذهب مسافات وأحمل أثقال وهذا بعكس النملة التي لا يكفيها اليوم لتقطع عدة كيلومترات وكذلك اليوم لو أهدرته سأشعر أنه يمضي أسرع من لو أنني استغليته استغلال طيب

    فكرة أن الزمن ليس سهم لا أستطيع تصورها في الحقيقة

    منتظرة إجابات حضرتك على أسئلتي “البلهاء ربما” ^_^

    موضوع رائع إلى الأمام دائمًا

    • سعيد بأسئلتك :)

      السؤال الأول .. فكيف ننجذب لكوكب الأرض وفي الفضاء لا ننجذب للقمر؟

      – في الواقع نحن ننجذب للقمر في الفضاء بالفعل .. وإلا كيف تظنين أن المركبات تهبط على القمر! .. المركبات يتم إطلاقها حتى تدخل المجال المؤثر لجاذبية القمر وبعدها تتم عملية الهبوط اعتماداً على جاذبية القمر لها.

      – بل إننا ننجذب للقمر ونحن على الأرض! .. غير أن كلاً من الأرض والقمر يجذبنا إليه في نفس اللحظة .. والأرض تكسب المعركة بسهولة بسبب كبر كتلتها مقارنة بالقمر.. لو لم يكن هناك قمر لكان التصاقنا بالأرض زاد قليلاً وأصبحت حركتنا أصعب وزاد وزننا على الميزان أيضا !

      السؤال الثاني .. كيف وكتلتنا أقل بكثير من كتلة القمر إلا أننا ننجذب لكوكب الأرض لدرجة تجعلنا نلتصق بأرضه ولا تجعل الأرض تجذب القمر ليصطدم بها وكلتاهما كتلته أكبر بكثير من كتلتنا؟!!

      – أولاً جاذبية الأرض أكبر بكثير من جاذبية القمر .. فكما قلنا قوة الجاذبية تتناسب طردياً مع مقدار الكتلة .. جاذبية الأرض 6 أضعاف جاذبية القمر تقريباً .. فمن الطبيعي جداً بما أننا أقرب للأرض أن ننجذب إليها حتى لو لم تكن جاذبيتها أكبر فما بالك لو كانت أكبر ونحن إليها اقرب؟! .. ننجذب للأرض لأننا داخل مدى مجال الجذب الخاص بها .. وإن ابتعدنا عن مجالها وخرجنا للفضاء واقتربنا من القمر بالقدر الكافي فسيجذبنا القمر إليه

      – ثانياً .. القمر يجذب الأرض بالفعل .. لكن مقدار الجذب بينهما لا يستطيع كسر القصور الذاتي الذي يتحرك به القمر .. وبالمناسبة .. جذب القمر للأرض هو ما يسبب ظاهرة المد والجذر .. تمنيت لو ذكرت هذا في المقال نفسه .. تخيلي أنك تمسكين بكوب به ماء ثم حركيه في أتجاه قليلاُ .. حركة الماء التي ستنتج عن هذه الحركة هي بالظبط المد والجزر لمياه البحر .. فالقمر يجذب الأرض إليه بمقدار ضئيل جداً .. لا يكفي للتصادم الأن .. لكن بعد مرور ملايين السنين سيصتدمان بالفعل :) .. أو ربما وجب أن أقول .. سيصتدمان بالفعل :(

      السؤال الثالث .. بجزئية الزمن التي رغم محاولاتي الكثيرة لفهمها الا أنني لا أستطيع .. فقناعتي أن الزمن موجود وعدد السنين والحساب مذكور في القرآن والأيام والسنون ؟!

      – الزمن موجود فقط إذا ربطناه بالأحداث والتغير والحركة .. ولذلك فطبيعته مرتبطة بطبيعة الحدث والتغير .. يقول سبحانه (وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ ) .. ثم يقول في أيه أخرى ( تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ ) .. كما أننا عندما نقول أن الله خلق الكون في 6 أيام فهي 6 أيام من ايام الله التي لا نعرف مقدارها .. فأيامنا مرتبطة بالشمس والله بدء الخلق قبل أن يخلق الشمس والأرض .. فعندما يكون اليوم مرتبط بحدث عرج الملائكة يصبح اليوم بخمسين ألف سنة مما نعد .. وعندما يكون يوم عادي من أيام الله يكون بألف سنة مما نعد .. والله وحده أعلم كم يكون مقدار اليوم عنده عندما يكون مرتبط بحدث الخلق!

      الله يخاطبنا بما نفهم .. وكما ضرب مثلا بالأبل والنخيل والجبال حتى يفهم من أرسل لهم النبي يضرب لنا الأمثال بالسنين والايام حتى نفهم .. ومع ذلك فهو يعطينا مفاتيح الفهم الحقيقي للكون بالأيات السابق ذكرها .

  20. مقال جدا رائع ، واتمنى ان نرى جزء ثاني منه واتمنى لك الفوز من كل قلبي اخي.
    واتمنى ان كنت تكتب لمدونة معينة ان تزودني بعنوانها لمطالعة المزيد من كتاباتك

    • شكراُ لك :)

      أنا مؤسس مدرسة الإنتراكتيف ميديا .. وهي مدرسة مجانية تقدم دروس فيديو ومقالات في مجالات البرمجة والتصميم .. ولي عشرات المقالات هناك على موقع المدرسة لكن معظمها مقالات تقنية .. يسعدني ان تجد بعضها مفيد

      موقع المدرسة : http://www.im-school.com

      • ان شاء الله ^_^
        مرة أخرى شكراً جزيلاً على المقالة الرائعة جداً
        وأمنياتي لك بالفوز أخي

  21. مقالة رائعة جدااا

    دائما لم أقتنع ابدا بوجود قوة الطرد المركزية

    سؤالي : القمر يتحرك بسرعة معينة ويحاول الإفلات من مجال الأرض لكن قوة جاذبية اﻷرض”او الإنحناء” تجذبه نحوها …وهذا ما يسبب الحركة الدائرية او البيضاوية

    أليست قوة الجاذبية للأرض ..تقلل من سرعة القمر …يعني هذا ان سرعة القمر ستقل مع مرور الوقت حتي تتغلب عليها قوة جذب الأرض ويصطدمان …كذلك الأمر مع الكواكب والشمس
    هل سيصطدم -ان شاء الله – القمر مع الأرض ……والأرض مع الشمس

    اذكر ان قد قرأت ان القمر يبتعد ولا يقترب عن الأرض !!!!!

    • ما قرأته صحيح! .. القمر يبتعد بمقدار 3.8 سنتيمترعن الأرض كل عام .. وجب علي تصحيح تعليقي على أحد المعلقين بالأعلى.

      القمر يدور حول الأرض في مسار بيضاوي .. فهو في الواقع يقترب من الأرض في أحد مراحل دورانه – وهذا يفسر ظاهرة super moon التي ينتظرها محبو التصوير – ويبتعد في أخرى .. وليس مجرد اقتراب فقط بل إن جاذبية الأرض تسبب تسارع حركته أثناء اقترابه.

      فعندما يقترب القمر من الأرض يكتسب تسارع بفعل جاذبية الأرض له يزيد من قدرة قصوره الذاتي .. وبهذا القصور الذاتي يبتعد مجددا عند أطراف مداره البيضاوي !

      وبسبب شكل الأرض البيضاوي فإن قوة الجاذبية غير متساوية حوله من كل الأطراف .. فعندما يكون القمر في الجزء من مداره الذي تقل فيه الجاذبية يبتعد أكثر بفعل القصور الذاتي وهذا ما يسبب الشكل البيضاوي لمداره .. أي أن هناك ما يشبه عملية المد والجزر بين الأرض والقمر .. الأرض تجذبه إليها في مرحلة وتتركه في مرحلة .. مثل لعبة اليويو!

      لكن محصلة هذا المد والجزر بين الأرض والقمر يكون في صالح الإبتعاد عن الأرض بمقدار 3.8 سنتيمتر سنوياً .

      • هل سيظل القمر يسير إلي ما شاء الله …….يعني انا عندما ادفع سيارة بقوة معينه ..تنطلق للأمام فترة من الزمن وسرعتها تقل مع الوقت حتي تتوقف
        فما بالك لو انني أجذب السيرة إلي هذا سيعجل من توقفها

        ما الذي يسبب حركة القمر الدائمه …يجب ان يتوقف وتتغلب عليه قوة جاذبية الأرض

        ما ذكرته يعني ان الأرض ستجذبه بقوة متفاوته لكنها حتي في اضعف الأحيان تؤثر عليه وتبطئ من سرعته

      • لاحظ أن اتجاه قوة جذب الأرض للقمر ليست معاكسة لاتجاه حركته .. بل هي شبه عمودية .. أقول شبه عمودية لأنها ليست عمودية تماماً وتختلف زاوية التأثير على حسب مكان القمر في مداره البيضاوي.

        هناك قوة أساسية اكتسبها القمر حين نشأته وهي التي يتحرك بها بفعل القصور الذاتي .. وهناك قوة جذب مؤثر عليه من الأرض .. ناتج هاتين القوتين هي ما يجعل القمر يميل قليلا في كل نقطة ولا يكمل مساره في خط مستقيم وعن ذلك ينتج المدار البيضاوي الذي يدور فيه.

        كما قلت في التعليق .. جاذبية الأرض للقمر تزيد من تسارع القمر عندما يكون قريبا ولا تبطأه .. وهذا بسبب زاوية تأثير القوة .. في حين أنها تبطأه حينما يكون بعيداً وتمنعه من الإفلات من المدار وتجبره على الإستمرار في مداره.

        حين يكون القمر قريبا تكون الزاوية بين اتجاه القوتين أقل من 90 وبالتالي إن قمت بتحليل القوتين على محورين السين والصاد سيكون مقدار القوة أكبر في اتجاه المدار فتزيد السرعة … لكن حينما يكون القمر بعيدا تصبح الزاوية بين القوتين أكبر من 90 وتكون القوة الناتجة في اتجاه المدار أقل فتقل السرعة

        لكن المحصلة النهائية لهذا التسارع والتباطؤ الذي تسببه الأرض للقمر تنتهي لصالح الإبتعاد قليلاُ كل عام بمقدار 3.8 سنتيمتر .

        تخيل أنك لديك كرة صغيرة مربوطة بشريط مطاطي – يويو – تجذبه إليك وتبعده مرة بعد مرة .. لكن قوة إبعاده تزيد قليلاُ في كل مرة .. مع مرور الوقت ستأتي اللحظة التي لا يتحمل فيها الشريط المطاطي الشد في مرحلة إبعاد الكرة فتفلت!

  22. أعجبني ما كتبت وأبهرني جداً .
    كنت أتمنى شيئين :
    1- ألا تضع موضوع حركة الكواكب مع الشمس ؛ لأنها مازالت مجرد فرضيّة , ولم ترقى إلى كونها نظرية علمية معتمدة .
    2- وضع مقطع من حلقة ( النسبية ) لمصطفى محمود في برنامجه العظيم ( العلم والإيمان ) , فقد شرح فكرة الزمن بشكل مذهل .

    • شكرا لك :)

      – حركة الشمس والكواكب ليست مجرد فرضية ولا حتى مجرد نظرية مؤكده علميا بالمعادلات .. بل هي حقيقة منظورة !.. نحن نعرف يقيناً أن الشمس تتحرك وأن الكواكب تدور حولها .. مجرد دمج الحركتين معاُ يعطيك التصور المطلوب.

      – علمت بالمسابقة متأخراُ وكنت أسارع الوقت .. هناك الكثير من الأشياء التي وددت لو سمح لي الوقت بإضافتها بالشكل المناسب.

  23. مقال شبابي فيه التعدد والثراء مع الاختصار غير المخل ، وينقلك في رشاقة من موضوع لآخر مع الاستعانة بأكثر من وسيلة إيضاح ووضع لينكات لمن يريد الاستزادة … سر على بركة الله مع أمنياتي بدوام التوفيق

  24. هناك عدة مستخلصات استنتجتها من المقال والتعليقات عموما

    أولها أن عمر الانسان يتحدد بكمية الانجازات التي أداها فلو كان مقدر له أن ينجز كذا وكذا وكذا وأنجزه سريعا فسيموت سريعا اما لو انه تباطأ في مهامه فسوف يطول عمره >_> كنت أظن أنهم يستخدمون قوة دفع وقوة جذب في نظام تشغيل المركبات وهي التي تجعل المركبة تخرج من الغلاف الجوي ثم تنطفئ المحركات لتسير المركبة بقوة القصور الذاتي الى أن تصل الى القمر ثم يستخدمون قوة أخرى لزيادة كتلة المركبة وبالتالي تهبط على القمر >__< فمن الواضح أن عقلي الضعيف لا يستوعب عظمة قدرة الخالق سبحانه

    آسفة على إطالتي وإلحاحي ولكن هذا من اهتمامي بالموضوع وطريقة السرد التي جعلت الأمر أكثر سهولة على الفهم ^_^

    منتظرة الاجابة

    • تعليقي الاخير كان اكبر مما نشر بكثير لست ادري ماذا حدث له تم حذف جزء كمخ

    • هناك عدة مستخلصات استنتجتها من المقال والتعليقات عموما

      أولها أن عمر الانسان يتحدد بكمية الانجازات التي أداها فلو كان مقدر له أن ينجز كذا وكذا وكذا وأنجزه سريعا فسيموت سريعا اما لو انه تباطأ في مهامه فسوف يطول عمره لست أدري من أين وصلني هذا التفسير العبقري ولكنني استخلصته وما كان كان

      ثانيهم أن حركة دوران القمر حول الأرض وقوة الجاذبية يجعلني أتخيل نفسي في لعبة “قطار الموت” في الملاهي والتي تجعلني أصعد لأعلى في بطء وتثاقل ثم فجأة “هوووووب” أجدني أنحدر بسرعة هائلة إلى الأسفل

      ثالثهم عبارة عن تساؤل حول الدقيقة الافتراضية التي ستسبقها سفينة الفضاء لو زادت سرعتها هل ستجعل الرواد يعيشون المواقف قبل باقي البشر؟ أم أنها ستفوت عليهم أحداث دقيقة مضت دون وجودهم على كوكب الأرض؟!!

      بالنسبة لإجابات حضرتك على تساؤلاتي السابقة>> كنت أظن أنهم يستخدمون قوة دفع وقوة جذب في نظام تشغيل المركبات وهي التي تجعل المركبة تخرج من الغلاف الجوي ثم تنطفئ المحركات لتسير المركبة بقوة القصور الذاتي الى أن تصل الى القمر ثم يستخدمون قوة أخرى لزيادة كتلة المركبة وبالتالي تهبط على القمر من الواضح أن تخيلاتي كلها ذهبت مع الريح

      بالنسبة للتساؤل الثاني حضرتك أجبت أنهم سيصطدمان في النهاية ولكن ما لم أفهمه هو تعليق حضرتك وقارئ آخر للمقال عندما أجمعتهم أن القمر في طريقه للابتعاد عن الأرض وليس الاقتراب منها فماذا سيجعلهم يصطدمان إذا كانا يبتعدان بالفعل؟ أم أن المقصود أن مدرا القمر يصبح أكثر بيضاوية فيزيد ابتعاده في الأطراف ويزيد اقترابه من الجانبين؟

      أخذتني جزئية الزمن في التفكر في أمور ليس على الانسان التفكير فيها فمن الواضح أن عقلي الضعيف لا يستوعب عظمة قدرة الخالق سبحانه

      آسفة على إطالتي وإلحاحي ولكن هذا من اهتمامي بالموضوع وطريقة السرد التي جعلت الأمر أكثر سهولة على الفهم

      منتظرة الاجابة

      • – بالنسبة للحديث عن طول العمر وقصرة والإنجازات فيها فهو مفهوم نفسي أكثر منه مفهوم فيزيائي .. السفر للمستقبل لن يطيل أو يقصر من عمر الإنسان بأي شكل .. فسواء من كانوا داخل المركبة التي تتحرك بسرعة أو من كانوا على الأرض لا أحد فيهم يشعر أن الوقت يمر بشكل أسرع أو أبطأ من المعتاد .. بل كلاً منهم يشعر بمرور الزمن بشكل طبيعي بالنسبه له.

        تخيلي أنك تجلسين مع صديقاتك وتقضون وقتاُ ممتعا داخل المنزل فلم تشعرون بمضي الوقت .. عند خروجكم من المنزل كنتم تظنون أنه وقت العصر فوجدتموه وقت المغرب ! .. بشكل ما هذا يعني انكم سافرتم في المستقبل إلى وقت المغرب ! .. لكن هذا لا يعني أن من هم خارج المنزل مازالوا يعيشون وقت العصر ! .. عندما تلتقون فجميعكم يعيش في نفس اللحظة .. الحاضر بالنسبة لكم .. من قضوا ذلك الوقت في عمل ممل سيشعر أنه قضى وقتاً طويلاُ .. ومن قضاه معكم سيشعر انه وقتا قصيرا .. غير أن الأختلاف هنا في الشعور فقط .. بينما عند السفر بسرعة تقترب من سرعة الضوء يكون الإختلاف في واقع بالفعل وليس مجرد شعور .. من كانوا على الأرض سيشيب شعرهم بتقدمهم في السن ومن على المركبة لن يتأثرون سوى بالمدة التي قضوها – بالنسبة لهم – داخل المركبة.

        – نعم الأمر يشبه قطور الموت بشكل ما .

        – كان هذا خطأ في النتيجة مع صحة الفرضية كما شرحت في تعليقي على قاريء أخر .. وذلك بسبب شكل مدار القمر حول الأرض .. لكن كوكب مثل المشتري مثلا ابتلع اقمار بل وكواكب اقترب من مجال جاذبيته على مدار السنين.

        – تعلم الإنسان لشيء لا يعرف عنه شيئاً أسهل من تعلمه لشيء كان لديه الكثير من المعلومات المغلوطة عنه .. إذ يجب عليه أن يتخلص من التصورات القديمة أولاً والتي ظل ينظر بها للكون سنوات طويلة من عمره .. عندما درست نظرية النسبية في الكلية وما يترتب عليها من إمكانية السفر للمستقبل لم أفهمها ولم أتقبلها .. والسبب الرئيسي في ذلك هو وهم الزمن .. كان من الواجب ان يعلمونا أولاً حقيقة الزمن قبل أن يحدثنس عن السفر للمستقبل .. ولم أفهم هذا إلا مؤخراً بعد قراءة ومشاهدة الكثير عن فكرة الزمن.

  25. شكراً لك مقال رائع حقاً , ولدي بعض الاستفسارات اذا تكرمت
    حسنا , ذكرت أن الجسم يصنع في الفضاء انحناء والذي بدوره يجذب الأجسام الآخرى إليه , لكن ما الذي يجعل الاجسام لاتصطدم ببعضها طالما لايوجد قوى طرد مركزي , فالتجربة التي قام بها أحد اساتذة الفيزياء تبين أن الانحناء الذي صنعه الجسم يؤدي في آخر المطاف إلى التصاق الاجسام بعضها ببعض

    • شكراُ لكِ :)

      هناك فروق جوهرية بين التجربة التي ليس الهدف منها سوى توضيح الفكرة فقط وليس المحاكاة وبين الحقيقة الواقعة مع الأرض والشمس .. أهمها الأتي.

      – القصور الذاتي للأرض كبير جداُ بالنظر لكتلتها الضخمة وهو وحده كافي لتجنب التصادم .. وتأثير جاذبية الشمس على الأرض بالكاد يجبرها على الدوران بدلاُ من السير في خط مستقيم.

      – في الفضاء لا توجد قوى احتكاك تقلل من سرعة الأرض وبالتالي من قصورها الذاتي كما هو الحال في التجربة ..فهناك احتكاك كبير بين الكرات الصغيرة في التجربة وبين السطح الذي تدور عليه مما يقلل سرعتها مع الوقت وبالتالي يقلل من قصورها الذاتي.

      – أيضا في التجربة لا يمكننا تجاهل الجاذبية الأرضية للكرات الصغيرة .. فالجاذبية هي ما تجعل الكرات تتصادم مع الكتلة التي تسبب الإنحناء في سطح القماش .. التجربة مجرد تمثيل للفكرة .. لكن الكتلة الثقيلة في التجربة ليست هي من يجذب الكرات الصغيرة فكتلتها وكتلة الكرات أصغر كثيرا من أن تجعل قوى الجذب بينهما ملحوظة لنا .. فكما قلنا الجاذبية لا يظهر تأثيرها بشكل ملحوظ إلا مع الكتل الضخمة كالكواكب والنجوم.

  26. فى هذه الفقرة هل تعرف أنك لو أزلت الفراغ داخل كل ذرة من الخرسانة، والزجاج، والخشب… وكل المواد التي بُنيت بها ناطحة السحاب الشهيرة “الإمبايرستيت” فإن حجمها سيتقلص من حجم ناطحة السحاب المعروف إلى حجم حبة أرز !!

    لو إفترضنا
    أنّه بعد إزالة الفارغ ستظل الكتلة ثابتة ,
    فكيف أنّ الوزن سيظل ثابتاً ?
    حيث أنّ الوزن متوقف على عامل الجاذبية بدرجة أولى ..
    ,
    غير أنّ أنه كيف يمكن ضغط كتلة كاملة داخل حبّة أرز ?

  27. فى هذه الفقرة :
    هل تعرف أنك لو أزلت الفراغ داخل كل ذرة من الخرسانة، والزجاج، والخشب… وكل المواد التي بُنيت بها ناطحة السحاب الشهيرة “الإمبايرستيت” فإن حجمها سيتقلص من حجم ناطحة السحاب المعروف إلى حجم حبة أرز !!

    لكنها ستظل محتفظة بنفس الكتلة والوزن طبعًا، فلا تتصور أنك ستصبح قادرًا على حملها على إصبعك! هذه الصورة للتوضيح فقط!

    طيب
    لو إفترضنا
    أنّه بعد إزالة الفارغ ستظل الكتلة ثابتة ,
    فكيف أنّ الوزن سيظل ثابتاً؟
    حيث أنّ الوزن متوقف على عامل الجاذبية بدرجة أولى ..
    ,
    غير أنّ أنه كيف يمكن ضغط كتلة كاملة داخل حبّة أرز؟

    • 99.9999% من حجم الذرة مجرد فراغ! .. فضاء .. هذا ما أثبته العالم النيوزيلندي إرنست راذرفورد.

      الفراغ لا وزن له .. فكتلة الأجسام هي مجموع كُتل ذراتها وكتلة الذرة تتركز في نواتها وشيء بسيط جداً للإلكترونات .. المهم أن الفراغ – بالطبع – لا يشكل أي جزء من كتلة الذرة .. تخيل أن لديك كيس مليء بحبات البرتقال وزنه 10 كيلو جرام .. هل لو أزلت الفراغ – الهواء في هذه الحالة – بين حبات البرتقال ستقل كتلة كيس البرتقال أو وزنه ؟!

      طالما الكتلة ظلت ثابتة فالوزن سيظل ثابتاُ لأن الجاذبية أيضا هنا ثابتة .. نحن نتحدث عن وزن ناطحة السحاب على الأرض .. لم نغير جاذبية الأرض هنا .. نحن فقط غيرنا حجم ناطحة السحاب فقط!

      الوزن = الكتلة X الجاذبية

      وبما ان الكتلة لم تتغير .. وأيضا الجاذبية لم تتغير في حالة ناطحة السحاب فسيظل الوزن أيضا كما هو

      إزالة الفراغ من داخل الذرة مجرد افتراض فقط .. عمليا يبدو هذا مستحيلاً بهذا الشكل .. لكنك تعرف انه كلما قل الفراغ بين الذرات وبعضها البعض زادت كثافة المادة .. متر مكعب من الحديث له كتلة أكبر كثيرا من متر مكعب من الخشب .. وهناك بعض التطبيقات التي يتم فيها ضغط الهواء والماء وبعض المواد الأخرى لزيادة كثافتها .. لكن هذا مجرد تقليل للفراغ فقط وليس إزالته .. لا يمكنك عمليا إزالة الفراغ من داخل الذرة فهذا يعني تصادم جزيئات الذرة مع بعضها البعض وفقدانها خواصها.

  28. في ايات قرانية كثيرة تثبت هذه النظريات على سبيل المثال لا للحصر الاية الكريمة .وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ .. الاعجاز العلمى في هذه الاية انك لو حسبت المسافة التى يقطعها الضوء في يوم واحد تساوى نفس المسافة التى يقطعها القمر في الف سنة . اى انك لو اسطتعت ان تسافر بسرعة تقارب سرعة الضوء لزمن مقدارة يوم واحد بالسنبة لك في الفضاء فأنك عندما تعود الى الارض يكون مر عليها الف سنة وهذا هو السفر للمسقبل . والله واعلم

  29. سبحان الله ..الموضوع اعجبني جدا وفعلا في كثير من المعلومات والمفاهيم الخاطئه لايزال الغالبيه يعتقدون انها صحيحه

اترك رد