Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

حقنة إسفنج لرتق جروح الطلق الناري ووقف النزف في ثواني معدودة!

جميعنا رأى ذلك المشهد المكرر إلى حد الملل: البطلة تصاب بطلق ناري يصنع فجوة قبيحة تنز دمًا في حماسة، والبطل يحاول الضغط على الثقب الأحمر بلا جدوى بينما يردد في توسل “لا تذهبي، لا تذهبي!”

البطلة أبعد ما يكون عن أن تذهب إلى أي مكان عدا العالم الآخر بالطبع، والبطل يعني “لا ترحلي”؛ لكن بعيدًا عن مشاكل الترجمة الحرفية ومدى حساسية هذه المواقف؛ يبدو أن هناك حل بالفعل كي “لا تذهب” البطلة بعد تلقيها لطلق ناري مميت!

3569813_dung_cu_cam_mau_15_giay_tinhte_1

فقد صادقت إدارة الغذاء والأدوية الفدرالية FDA على أداة تعرف باسم  XSTAT 30  لاستخدامها على العامة، وهي أداة ثورية في مجال التضميد لا تهدف إلى الشفاء، وإنما لمنح ضحايا الطلق الناري المزيد من الوقت حتى يتلقى المصاب الرعاية الطبية المناسبة.

بيان إدارة الغذاء والأدوية FDA حوى الفقرة التالية:

تم التصديق على XSTAT 30 لاستخدامها مع الجرحى المعرضين لخطر الإصابة بصدمة النزف الحاد المهدد للحياة الناتج عن الجروح غير القابلة للانضغاط؛ وذلك في حالة عدم توفر أو تواجد رعاية طوارئ مجهزة يمكن الوصول إليها في غضون دقائق قليلة.

الأداة تبدو كحقنة مليئة بأقراص الإسفنج … حسنًأ، إنها كذلك! حقنة مليئة بـ 92 قرصًا صغيرًا من الإسفنج!

XStat in an invention made by RevMedx that is used to plug gunshot wounds. It has received FDA approval and will be shipped to the U.S. military. A dose of tiny sponge-like discs are injected into the wound and expand.

يتم حقن هذه الأقراص الإسفنجية عميقًا داخل الجرح، لتقوم الإسفنجات بما تجيد فعله … امتصاص الدماء والتمدد لغلق الجرح وتشكيل حاجز يمنع المزيد من خسارة الدم في غضون 15 ثانية لا أكثر! تستطيع الحقنة الواحدة من XSTAT 30 امتصاص قرابة لتر كامل من الدماء، ويمكن استخدام هذه التضميدة لأربع ساعات، وفقًا لإدارة الأغذية والدواء.

566875de18ad1

قبل التصديق الأخير لإدارة FDA، كان XSTAT 30 مقصورًا على الاستخدامات العسكرية؛ لكنه سيصير متوفرًا داخل سيارات الإسعاف داخل الولايات المتحدة لتضميد جروح الطلق الناري خلال 15 ثانية فقط. مع هذا، لا يمكن استخدام الأداة في مناطق الصدر، البطن، الحوض، أو الأنسجة فوق عظمة الترقوة.

وفقًا لمقطع الفيديو التالي، تستغرق جروح الطلق الناري ما بين 3 إلى 4 دقائق لتنضغط وتُسد بالكامل، وهي مدة طويلة يتم فقدان الكثير من الدماء خلالها وبشكل يهدد بالموت. لذا، يعد تقليص هذه المدة إلى مجرد ثواني معدودة أمرًا من شأنه إنقاذ الكثير من الأرواح أو على الأقل المساعدة في هذا بشكل فعال. من المدهش رؤية أقراص الإسفنج الثورية هذه بينما تتمدد وتمتص السوائل بشراهة محمودة هذه المرة!

 

المصادر 1 2 3 

Comments

comments

Written by محمد فكري طلعت

كاتب، مترجِم، وخبير معتمد ACE من شركة أدوبي سيستمز للرسوميات والتحريك.
أحب القراءة، سماع الموسيقى، النحت والنمذجة الرقمية، وأمقت أكشن سكريبت 3.

Follow

67 posts

اترك رد