Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

من الدماغ إلى الدماغ: هل يمكن للبشر أن يتواصلوا دون كلام؟

يمكن للبشر أن يكونوا أكثر كفاءة لو استطاعوا تجاوز اللغة تمامًا ونقلوا الأفكار والتعليمات مباشرة من دماغ إلى دماغ الآخر! سيناريو طالما شاهدناه في أفلام الخيال العلمي فهل يصبح حقيقة؟

o-TELEPATHY-facebook

أثبت العلماء أن الاتصالات الفورية من الدماغ إلى الدماغ يمكن أن تصبح واقعًا بمساعدة الكمبيوتر. وفي التجارب الأخيرة، أظهر باحثون من جامعة واشنطن أنهم تمكنوا من إرسال أفكار شخص واحد من خلال جهاز كمبيوتر للتحكم في حركة يد الشخص الذي يجلس على مسافة نصف ميل (0.8 كيلومتر) بعيدًا، وكان ذلك في أغسطس 2013.

ولكن الآن يجري الباحثون في التكنولوجيا اختبارات أكثر صرامة وقد اقتربوا من جعلها صالحة للاستعمال في سيناريوهات العالم الحقيقي.

mind-meld

ولربط هذا النوع من الاتصال، يتم توصيل شخص واحد، أو بالأحرى مخ الشخص، بأجهزة الاستشعار التي تلتقط إشارات الدماغ وترسلها إلى كمبيوتر. الكمبيوتر يترجم الإشارات ويرسلها على شكل نبضات إلى الشخص الثاني الذي يرتدي قبعة من القماش تحتوي على لفائف التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة.

يتم وضع هذه اللفائف بالقرب من منطقة من الدماغ الذي يتحكم في حركة اليد، وعندما يفكر الشخص الأول في تحريك يده يتم نقل إشارة الدماغ إلى الشخص الثاني، مما يثير حركة اليد لديه.

brain-game-u-of-washington

واختبر الباحثون هذه التقنية باستخدام ثلاثة أزواج من المتطوعين، وكل من المرسل والمتلقي يجلسان في مبنى منفصل في حرم جامعة واشنطن، على بعد حوالي نصف ميل.

المرسل يجلس أمام لعبة كمبيوتر بسيطة مرتديًا غطاء المخ، وكانت اللعبة تُظهر مدينة مُحاصرة من قِبل سفينة القراصنة، وصدرت تعليمات للمرسلين للدفاع عن المدينة من خلال إطلاق النار، ومع ذلك، لم يسمح بلمس أي من ضوابط اللعبة، ويمكنهم الدفاع عن المدينة فقط من خلال التفكير في إطلاق النار.

وفي مبنى منفصل، يجلس المتلقي ويده اليمنى على لوحة اللمس في وضع الاستعداد للقيام بالأمر الذي سيرسله دماغ المُرسل والذي يتمثل في الضغط على الزناد في حال نجاح الاتصال. والنتيجة هي أن دقة المشاركين، سواء من المتلقين أو المرسلين تفاوتت بنسبة 25% إلى 83%.

brain2

واعتمادًا على هذه النتيجة يقر الباحثون أن التحكم الكامل بالدماغ، والذي يُمَكِّن المرسل من السيطرة المطلقة على المتلقي لن يكون ممكنًا في وقت قريب، ولكن الفريق يخطط للبدء في العمل على واجهة أكثر تطورًا تُمَكِّنهم من فك وإرسال إشارات أكثر تعقيدًا من الدماغ، حيث يأملون في النجاح في هذا الأمر الذي سيسهل التحويل الفوري للمعرفة والمفاهيم من المعلم إلى الطالب.

 

المصدر

Comments

comments

اترك رد