Share, , Google Plus, Pinterest,

Posted in:

حقائق علمية غير صحيحة ستندهش عند معرفتها – الجزء الأول

هناك الكثير من الحقائق والقصص المتعلقة بالمبادئ العلمية الأساسية التي نسمعها هنا وهناك والتي تم دحضها منذ زمن ولكنها تأبى أن تزول وما زالت قابعة في عقول الكثير من الناس. للأسف يصدق أغلب الناس تلك الحقائق لمجرد أنها عِلمية وبالتالي لا يجب تكذيبها وهو عكس الواقع تماماً إذ أن النظريات العِلمية مهما بلغت درجة مِصداقيتها تبقى نظريات وضعها بشر بناءً على ما توفر لديهم من حقائق سابقة وأدوات لذلك نجد أن الكثير من النظريات السائدة تُستبدل بأخرى كلما تقدمت التكنولوجيا وأصبح لدى العلماء أدوات جديدة للاختبار والبحث والتحليل. واليوم في الجزء الأول من هذا المقال نُبين لكم أشهرها وأغلبها لنُزيح الستار عن حقائق مغلوطة كثيرة مازالت حولنا!

 

حقيقة خاطئة: أنت تستخدم 10% فقط من عقلك

maxresdefaultبالرغم من أننا لا نعلم الكثير عن العقل البشري ومازال مُحاطاً بالكثير من الغُموض إلا أننا نعلم بشكل مؤكد أننا نستخدمه كله وحتّى ولو لم يكن لدينا من المعلومات ما يكفي لإثبات ذلك (بالرغم أننا لدينا بالفعل) فهي حقيقة غير منطقية.
مع أن العقل يزن بضعة كيلوجرامات إلا أنه يتطلب طاقة كبيرة جداً ليعمل فهو يستهلك 20% من الأكسجين والجلوكوز الذي يدخل الجسم وليس منطقياً أن يستهلك هذه الكمية من الطاقة وأن يتطوّر بالشكل الذي نعرفه اليوم إن كان المستخدم منه 10% فقط.
لم نسمع من قبل عن شخص لديه ورم في المخ وأخبره الطبيب hاطمئن فالورم في الجزء الغير مُستخدم من الدماغ! قد لا نستخدم كل جزء من عقلنا في كل لحظه ولكننا نستخدمه على مدار اليوم بكل طاقته وعدم استغلال الإنسان لكامل قدراته العقلية أمر مختلف تماماً عن هذه الحقيقة الشائعة. [1,2,3,4]

حقيقة خاطئة: يوجد جانب مُظلم للقمر

moon_zro2من وجهة نظرنا على الأرض يمكننا أن نرى 59% من سطح القمر في أوقات متفرقة وبالتالي يعتقد البعض أن الـ 41% المتبقية من مساحة القمر تقبع في ظلام دامس ولا ترى نور الشمس وهذه حقيقة خاطئة أخرى والسبب هو ظاهرة تُعرف باسم Tidal locking والتي تعني تساوي فترة دوران جسم فلكي في مداره مع فترة دورانه حول نفسه وفي حالة القمر فمداره يكون حول الأرض والنتيجة المترتبة على ذلك هي أن وجه واحد للقمر سيكون في مقابل الأرض دائماً وهذه الظاهرة التي يتم استغلالها أيضاً لتثبيت الأقمار الصناعية في الغلاف الجوي فوق جزء مُعيّن من الكرة الأرض.
حقيقة أن وجه واحد للقمر سيكون دائماً في مواجهة الأرض لا يعني أن الجزء الآخر مُظلم ولا تصله أشعة الشمس وبغض النظر عن حالات الكسوف والخسوف فالوجه الآخر للقمر يتمتع بأشعة الشمس الذهبية في معظم الأوقات كما نتمتع بها تماماً. [1,2,3]

حقيقة خاطئة: الحليب يساعد على النمو وزيادة الطول والقوة

SDF_MobileDairyClass_Imageسمعنا هذه الجملة كثيراً من أُمهاتنا أو الأطباء وفي الكثير من الإعلانات، إن كنت تريد أن تصبح قوياً وطويلاً وتملك عظاماً قوية عليك بشرب الحليب. يعتقد بعض العُلماء وخبراء التغذية أن مقدار الحليب الموصى به في أغلب الإرشادات الطبية (0.7 لتر يومياً) أكثر من اللازم وقد يأتي بنتائج عكسية وقد أثبتت دراسات خرجت من جامعات مثل هارفارد وكورنيل أن زيادة استهلاك الحليب لا يقابله زيادة في قوة العظام.
بالرغم من أن هناك دراسات متضاربة تؤكد أن الكالسيوم يزيد من قوة العظام إلا أن هناك دراسات أخرى أثبتت أنه قد يحدث العكس، حيث أن الدم والأنسجة تقوم بسحب الكالسيوم من العظام من أجل محايدة الحموضة المرتفعة الناتجة عن البروتينات الحيوانية الموجودة في الألبان بكثرة. أمّا الجزء المتعلق بزيادة الطول فهو خاطئ تماماً. [1,2]

حقيقة خاطئة: لا يوجد جاذبية في الفضاء

gravity-movie-review-space-earthمن الحقائق التي يكاد يتفق عليها أغلب البشر أنه لا يوجد جاذبية في الفضاء ومن المتوقع أن تسبح في الفضاء حياً أو ميتاً إلى اللانهائية وما بعدها في حال سقطت من المكوك الفضائي كما نشاهد في أغلب الأفلام.
ولكن يمكنكم التوقع من سياق هذا المقال أن هذه أيضاً حقيقة خاطئة وأنه يوجد جاذبية في الفضاء، هذا لا يعني أن رواد الفضاء قاموا بخداعنا كل السنوات الماضية لأنهم بالفعل يتعرضون إلى ما يُسمى بالجاذبية الصُغرى – microgravity وهي مقدار من الجاذبية أقل من التي نشعر بها على الأرض.
الجاذبية بين جسمين تعتمد على كتلة كل جسم والمسافة بينهما فكلما زادت الكتلة زادت قوة الجاذبية ولكن كلما زادت المسافة قلّت الجاذبية على سبيل المثال المحطة الدولية تدور حول الأرض على بُعد 354 كيلومتر ولكن رواد الفضاء بداخلها ما زالوا تحت تأثير 90% من قوة الجاذبية التي نشعر بها هنا على الأرض وحتّى في حال خروجهم تماماً عن نطاق جاذبية الأرض فما زال هناك الأجرام الأخرى التي ستؤثر عليهم، الشمس وحدها تُمثل 99% من الكتلة الموجودة في مجموعتنا الشمسية كلها ولهذا تمكّنت بقوة جاذبيتها أن تُسيطر على كافة الكواكب في المجموعة، وبالتالي أنت في كل الأحوال وأنت في الفضاء لن تخرج عن مجال جاذبية شئ ما. [1,2,3]

حقيقة خاطئة: كل جزء من اللسان يستشعر طعم مختلف

THE FIVE TASTES CHARTمُعظمنا يعتقد أن كل جزء من اللسان مسؤول عن تذوق طعم مختلف، فمقدمة اللسان تشعر بالطعم الحلو ومؤخرته مخصصة للمُرّ والجوانب تشعر بالطعم المالح والمنتصف مُخصص للحامض ولكن مؤخراً تبيّن أن كل أجزاء اللسان يمكنها تذوق هذه الأطعمة.
كما أنه بجانب الأطعمة الأربعة الأساسية المعروفة وهي الحلو والمُرّ والمالح والحامض يوجد طعم خامس ظهر في الوجود منذ القرن الثامن عشر وتم تعريفه علمياً عام 1908 وأُطلق عليه اسم أُو ما مي – umami ويتكوّن هذا الطعم من الأربع أطعمة الأساسية الأخرى ونعرفه اليوم باسم الجلوتومات أو المونوصوديوم جلوتومات (نسبة إلى حمض الجلوتوماتيك) ويتواجد بكثرة في الأطعمة السريعة والجاهزة. [1,2]

حقيقة خاطئة: الدم الغير مؤكسد لونه أزرق

your-blood-is-never-blue-but-rather-dark-red-when-its-not-carrying-oxygen-it-only-looks-blue-because-you-are-seeing-it-through-your-skinجسم الإنسان مليء بالعروق والشرايين ولأننا نلاحظ دائماً أن لون العروق أزرق يعتقد البعض أن الدم بداخلها لونه أيضاً أزرق ولكن هذا غير صحيح.
العروق تحمل الدم الغير مؤكسد والذي يكون لونه أحمر داكن وصولاً إلى الرئتين فيتم تحميله بالأُكسجين هناك ليتحول لونه إلى الأحمر الفاتح أو الوردي ثم ينتقل إلى القلب حيث يتم توزيعه عبر الشرايين إلى سائر أنحاء الجسم. [1,2,3]

حقائق خاطئة: كل شئ تعرفه عن نزلات البرد والزكام

sneezing-cold-flu-by-foshydog1لأنه من أكثر الأمراض شيوعاً ويسهل الإصابه به بينما قد يصعب التخلص منه تدور حوله الكثير من الحقائق الخاطئة، في البداية توقف عن أخذ جرعات كبيرة من فيتامين سي إلا إذا كنت قبطاناً في القرن الثامن عشر وتخشى الإصابة بمرض الإسقربوط لأنه لا يوجد دليل واحد يُثبت أنه يمنع الإصابة بنزلات البرد وفي أفضل الأحوال قد يُساهم في تقليل الإفرازات الأنفية المصاحبة للبرد ليس أكثر.
كما أن وجودك في جو بارد لا يعني أنك ستصاب بنزلات البرد أو حتّى الأنفلونزا وفي الواقع العكس هو المُشكلة لأن التواجد في أماكن مغلقة أثناء الشتاء يُساهم في انتقال نزلات البرد والأنفلونزا من شخص لآخر. [1,2,3]

شاركونا رأيكم في هذه الحقائق وانتظروا حقائق جديدة ومدهشة في الجزء القادم إن شاء الله  هنا.

Comments

comments

Written by طارق عابد

مهندس اتصالات ومترجم وكاتب علمي، أحب القراءة والكتابة.

Follow

124 posts

21 Comments

Leave a Reply
  1. بالنسبة لمعلومة التذوق في اللسان ،
    فلو جربت أنت تتذوق من جميع اللسان لكن لا تحسه الا في احد المواضع الأربعة،
    مثلا حرارة الفلفل لن تحسها الا على أطراف لسانك،
    تتذوقها من جميع اللسان، لكن الاحساس بها يكون في مكان آخر ،!
    وأنا أتلكم عن تجربة،

    • حسب معلومات التي لاتستند لمصر من أجل المصداقية ;). جميع أقسام اللسان تتحسس بالطعام كماذُكر, أما الأقسام الأربعة فيكون فيها نسبة الاستشعار أكثر من غيرها

      • أختلف وبشده مع موضوع ان اللسان جميعه قد يشعر بواحد من الانواع الرابعة الاساسية ,, وهذا لاننا أغفلنا وظيفة اللعاب ففي وجود اي مؤثر على اللسان يقوم باثارة براعم التذوق مما يؤدي الى رد فعل عصبي Reflex يزيد من كمية اللعاب والذي يؤدي الى اذابة جزيئات الطعام لتتوزع على اللسان كله ونستنتج من ذلك ان اللسان كعضو حساس لواحد من الاربعه في في مكان محدد ولكن لوجود اللعاب يختلط علينا الامر ,, هذا والله اعلم وان تغيرت معلوماتي سابلغكم وجزاكم الله على هذا الجهد

        • اشكرك على طرح رأيك، ولكن اللعاب يساهم بشكل أساسي في هضم الطعام أولياً قبل وصولة للمعدة وإضافة بعض الإنزيمات وإذا افترضنا فعلا ان اللعاب يقوم بتوزيع الطعم على اللسان كله فهذا أيضاً يثبت ما ذكرته في المقال وهو أن كل براعم التذوق يمكنها الشعور بكل الأطعمة الأساسية ولكن تختلف حساسيتها من شخص لأخر في أماكن محددة.

  2. توقعت هذا التعليق أثناء الكتابة :)
    تتم حاسة التذوق عن طريق براعم التذوق الموجودة في اللسان والتي يمكنها ان تتذوق كافة الاطعمة ولكن قد تزداد حساسية هذه البراعم بجزء بسيط جدا في اماكن مختلفة تعتمد على الشخص نفسه.
    خريطة التذوق للسان التي نعرفها مبنية على نظرية طبيب الماني قدمها في عام 1901 وقسم اللسان اعتمادا على وجود اربع اطعمة اساسيه فقط ولكن كما ذكرت في عام 1908 هناك طعم اساسي خامس قد ظهر والذي يمكن تذوقه من كافة انحاء اللسان وبهذا اثبتت ان كافة البراعم يمكنها الاحساس بكافة الاطعمة.

    هناك أشياء بالفعل يصعب تصديقها والسبب ان عقولنا قد تكيّفت مع هذه الحقائق منذ صغرنا فكيف اذا اخبرتك أن الإنسان لا يملك خمس حواس فقط ؟ وانه يملك من 12 الى 20 حاسة ؟ بالرغم من ان هذه ايضا حقيقة مثبته علمياً الا ان فكرة التذوق ستكون اقرب للتصديق :)

  3. شكرًا جزيلًا لك أخي طارق على هذه المعلومات، أكثر ما أذهلني هو انعدام الجاذبية، وأشكرك على ذكر المصادر مع نهاية كل فكرة، الآن يمكنني أن أصدق المعلومات وأنا مرتاح البال على عكس الكثير من المواقع للأسف.
    بانتظار الجزء القادم لكن أتمنى أن تبتعد عن الفضاء فموضوعي القادم سيكون عنه :) :)

    • الشكر لك يا محمد على كلامك الطيب فكرة المصادر رأيت انها مناسبه فعلا لمن يريد التحقق من جزء معين في الموضوع فالأنسب هو وضع مصدر كل فقرة منفصلا لتسهيل البحث
      بالنسبة للفضاء لا تقلق ففيه متسع للجميع :)

  4. هناك بعض المعلومات لم تذكر مصدرها، هل بإمكانك تعديل الموضوع وإضافة المصادر لكافة المعلومات المذكورة؟

  5. بصراحه انا من دخلت المدونه دخلتها و انا مستهزئ لكن بعد قراءه المعلومات و اسلوب الطرح و المحادثه الراقي و المثقف غيرت وجهه نظري تجاه الموقع و ادعو الله تعالى لكم بالتوفيق

    • سعداء ان محتوى الموقع أعجبك وأفادك ونأمل أن يستمر على ذلك ومرحباً بك في عالم الابداع

  6. بعض معلوماتك جديد و كثيرها مغلوط ، و سأعلق على بعض منها دون أن أكون عالم طب أو فلكي مشهور و لكن بما تيسر من العلم
    أولا بالنسبة لفائدة الحليب للنمو فأول لشيئ يتناوله الإنسان بعد الولادة و لفترة ستتة أشهر هو الحليب و لا شيئ غير الحليب ، و أعتقد أن هذا قدره الله لنمو الأجسام و العقول إلا إذا كنت تخالفني الرأي .
    ثانيا : الجزء المظلم من القمر هو حقيقة فعلية و ليست معلومة قديمة وهذا لأن القمر كوكب كروي الشكل و الشمس هي مصدر الضوء لذلك سيكون هناك جزء مضاء و آخر مظلم ، و ما لا يعرفه الكثير أنه عكس الأرض فالجزء غير المضاء من القمر يكون دامس الظلام و لن تستطيع أن تمييز أي شيئ فيه بسبب غياب الهواء فذرات الهواء تعكس ما يصيبها من أشعة الشمس على بعضها بعض ، لذلك ترى في الأرض الأماكن التي لا تصلها أشعة الشمس مضاءة خلال النهار ، حتى في الليل هناك ما يكفي من الصوء للتنقل من مكان إلى أخر و رؤية بعض تضاريس الأرض ، أما في القمر فإن الأمر مختلف تماما فحتى لو كنت في منطقة مضاءة و وقفت هناك فتكون أنت في الضوء أما موقع ظلك فيكون ظلاما دامس .
    ثالثا : بالنسبة لفيطامين c فأنا أعتقد أنه مفيد جدا ليس لمحاربة البرد فقط و و لكن للوقاية منه كذالك و أنا أسكن في منطفة باردة جدا
    و أعرف مفعوله ، و الله عز و جل سخر لنا البرتقال و الليمون في أوقات الشتاء و البرد القارص و الذين يحتويان على الكثير من الفيتامين c فهي حكمة منه سبحانه لأننا لا نحتاج هذه الفاكهة في غير قصل الشتاء و الله أعلم .

    • بالنسبة للحليب فحليب الام لرضيعها ليس كالحليب الحيواني الذي نتحدث عنه سواء من حيث المكونات او الفائدة وهذا امر بديهي الكل يعرفه
      في المقال لم اذكر ان الحليب لا فائدة له وانما ذكرت انه زيادته لا تفيد بل قد تضر كما انه لا علاقه له بالطول او القوة وفي المصادر تجد الدراسات التي تؤكد ذلك.

      امّا القمر فلا اجد فيما ذكرته شئ مقنع بأن للقمر جزء مظلم بصراحة، القمر جرم سماوي يدور حول الأرض ويدور ايضا حول الشمس في دورته حول الارض فسرعته تكون مساوية لسرعة دورانه حول نفسه ما يعني اننا نرى نفس الجانب من القمر دائما وهي اما مضاءه او لا ما يعني ان اشعة الشمس الواصلة للقمر تتغير جسب دورانه حولها تماما مثل الأرض ! وعلى كل حال في المصادر شرح وافي اكثر ان اردت.

      بالنسبة لفيتامين سي فقد تتفاجئ ان اخبرتك ان السبب في انتشار البرد والزكام في الشتاء هو ميل الناس للتواجد في اماكن مغلقة وبالتالي يسهل انتشار الفيروس وقلة النوم والتعب من الاسباب الاساسية للاصابة به ايضاً لضعف المناعه
      لا يوجد اي دراسة علمية تؤكد ان فيتامين سي له علاقة بمنع الاصابة بنزلات البرد وعلى العكس يوجد دراسات تؤكد انه لا يمنع الاصابة قدمتها جامعات مثل اركانساس للعلوم اطبية وقالت ان من المحتمل فقط ان فيتامين سي قد يقلل من حدة الاعراض ووقتها فقط.

  7. يا عزيزي الكاتب أتكلم معك بصفتي طالب في كلية الطب واللي درسته يتعارض تماما مع معلومتك حول الحليب

    الاطفال الذين يصابون بمرض الكساح سببه نقص احد عنصرين أو كلاهما
    وهما
    1-الكالسيوم
    2-فيتامين د

    لأن لو شبهنا المسسألة بشكل عامي فالكالسيوم للعظام مثل الطوب وفيتامين د هو الاسمنت الذي يشد الطوب بعضه الى بعض
    وأكبر وأهم مصدر للكالسوم هو الحليب بدون شك

    أما مسألة معادلة حموضة الدم بالنسبة للكالسيوم فالامر يعتمد على الغدتين الدرقية وجارة الدرقية
    -الدرقية من مهامها تثبيت الكالسيوم بالعظام عند ارتفاع نسبته في الدم حتى لا ترتفع نسبته وتسبب مرض التيتاني (الكزاز) والنسب العالية منه في الدم فوق 9مجلم/دل
    تسبب تشنج لعضلة القلب ويموت المريض
    – جارة الدرقية مهمتها عكس الاولى

    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

    أما مسألة زيادة الطول فالطول يحدث بسبب الغضروف الموجود في طرفي العظم تتكاثر الخلايا الغضروفية في سن النمو ولكنها تكون لينة حثم يأتي الكالسيوم ويتثبت في هذه الخلايا ويعطيها قوة العظم وهكذا حتى ننتهي من سن النمو

    لذا لم تكن عملية النمو والطول لتحدث بدون عملية ترسيب الكاسيوم في ألنهايات الغضروفية للعظم

    وشكرا لاجتهادك وحرصك يا عزيزي :)

    • أشكرك على معلوماتك القيّمة فعلاً ومبادرتك لنشر العلم وكل ما ذكرته صحيح واتفق معك فيه ولكن لا يوجد بينه وبين ما ذكرته في المقال أي تعارض. لم أذكر أن الكالسيوم لا يقوي العظام ولكن ذكرت أن كثرته لن تؤدي لعظام أقوى علماً بأن مرض الكساح الذي ذكرته لا يحدث فقط بنفص الكالسيوم ويتامين دال وانما ينقصنا أيضاً أشعة الشمس التي تحفّز الكالسيوم لأداء عملة ولذلك يتم علاج مرضى الكساح بالمصابيح الشمسية.
      بالنسبة للطول فكما ذكرت الكالسيوم والحليب لا يزيد الطول في مرحلة النمو هو يساعد على النمو والنمو هنا أمر طبيعي للجسم لكن بعد توقف النمو شرب الحليب لن يزيد من طولك هذا ما ذكرته وقصدته في المعلومة التي ذكرتها، ما أوردته في المقال هو نتيجة دراسات وأبحاث من جامعات عالمية لها شأنها وموجودة في المصادر وهذا بالطبع لا يعني صحته المطلقة فكما ذكرت في استهلال المقال كل نظرية صحتها مرهونة بما وصل إليه العلماء وقابلة للنقد ولكن المهم هو الإثبات. وسأقتبس ما ذكرته في المقال مرة أخرى للتذكير بقصدي فقط “يعتقد بعض العُلماء وخبراء التغذية أن مقدار الحليب الموصى به في أغلب الإرشادات الطبية (0.7 لتر يومياً) أكثر من اللازم وقد يأتي بنتائج عكسية وقد أثبتت دراسات خرجت من جامعات مثل هارفارد وكورنيل أن زيادة استهلاك الحليب لا يقابله زيادة في قوة العظام.
      بالرغم من أن هناك دراسات متضاربة تؤكد أن الكالسيوم يزيد من قوة العظام إلا أن هناك دراسات أخرى أثبتت أنه قد يحدث العكس، حيث أن الدم والأنسجة تقوم بسحب الكالسيوم من العظام من أجل محايدة الحموضة المرتفعة الناتجة عن البروتينات الحيوانية الموجودة في الألبان بكثرة. أمّا الجزء المتعلق بزيادة الطول فهو خاطئ تماماً”

      واشكرك مرة اخرى :)

  8. موضوع جميل وشيق كعادتكم ! 😀
    معلومات قد توضح العديد من النقاط المغلوطة ..

    ذكرت في الموضوع أن علاقة البرد بالأنفلونزا هو أن الأشخاض يميلون للتجمع وقد يسهل إنتشار المرض، فما صحة المعلومة التي دائماً ما أسمعها .. أن الأجواء الباردة تكوّن للبكتيريا بيئة مناسبة للعيش أكثر من الأجواء الساخنة وأن بعض البكتيريا تموت في درجات الحرارة المرتفعة كما في الصيف؟
    هل يمكن أن نعتبر ذلك سبباً لانتشار الفيروس؟

    • لا أستطيع أن أجزم بصحة هذا الإعتقاد وأميل لعدم صحته فأغلب الكائنات الدقيقة تميل لدرجا الحرارة المرتفعة وليس البرودة ودرجات حرارة الصيف ليست قاتلة لتلك الكائنات لذا أعتقد درجة الحرارة ليس لها علاقة بإنتشار المرض

  9. ما شاء الله عليك يا الأخ الكريم طارق ، أنا تعلمت أن نسبة هائلة من كل ما يعلمه الناس حول الفيزياء أو الطبيعة أو الصحة أو أغلب المجالات أن أي معلومة في الأساس هي نسبية وليست حقيقة مطلقة وحقيقة كل هذه النظريات والإكتشافات تم التوصل إليها بناءا على السبل والإمكانيات المتوفرة آنذاك ، ومثال على ذلك ، مثلا توصل العلماء مؤخرا إلى شرخ كبير في نظرية الزمن والكم حيث إكتشفوا نوعية جديدة من المادة في الفضاء أسرع من الضوء حتى يصح القول أن الضوء هو بمثابة سلحفاة مقارنة بسرعة هذه الموجات مثلا في حين كان يعتقد كل العلماء أن الضوء هو بمثابة سقف لأعلى السرعات وحتما فلقد صدم الكثير من العلماء لسقوط واحدة من أهم نظريات آينشتاين والتي كانو يرونها واحدة من المسلمات بالأمر وأنها حقيقة ، بحيث طرحت الكثير من القضايا حول كل نظرياته وإعادة النظر مجددا في كل نظريات آقول لك ، بارك الله فيك وتقبل الله منا صالح الأعمال والسلام عليكم أخي الكريم

  10. صراحه اثارتني فكرة ان الانسان يمتلك 12 حاسه او اكثر اتمنى طرح المزيد من العلومات حول هذه النقطه تعيينا

اترك رد