إعلانات تهرب من أطرها المعهودة

0

إعلان لدهان “كوبس باينتس”

لا شكّ في أنكم صادفتم أو تلقيتم بالبريد الإلكتروني إعلانات من هذا القبيل. 
الإعلانات الإيحائية نموذج جديد من الإعلانات يخرج عن الأطر الإعلامية التقليدية ويحاول أن يكون جزءًا لا يتجزأ من البيئة المحيطة بنا بدون أن يفرض نفسه على المستهلك بأسلوب مبهرج وعدائي. 
منذ العام 2003، يعرف هذا النوع من الإعلانات نجاحًا متناميًا. 
فبعد أن كانت محصورة في كبرى مدن القارة الأمريكية (نيويورك، ريو دي جانيرو…) اكتسحت هذه الإعلانات أوروبا ودخلت بقوة إلى منطقة الشرق الأوسط. وقد باتت تخصص وكالات الإعلان العالمية قسمًا لهذا النوع من الإعلانات.

إعلان الشركة الأمريكية “فيدكس” المتخصصة في الشحن الدولي. نشره Avi Abrams.

إعلان لمعكرونة “موندو باستا” في ميناء هامبورغ بألمانيا. نشره dashowcase.

إعلان بلسم للشعر في شوارع العاصمة التايلندية، بانكوك. ونقرأ على المشط العملاق: “لتخليص شعركم، استعملوا بلسم الشعر ريجويس”. نشره dashowcase.

إعلان في شوارع نيويورك فوق فتحة للصرف الصحي.
وقد كتب حول الفنجان: “المدينة التي لا يغمض لها جفن. هيا، استيقظوا”.

“بما أن هذه الإعلانات معروضة في أماكن غير معهودة، يخال الناس بأنهم يحققون اكتشافًا”
تنتشر الإعلانات في كلّ مكان: في الشوارع، على صفحات المجلات والصحف، إلخ. لكننا مع مرور الوقت، نعتاد على حضورها بحيث لا نعود نراها. لا بل الأسوأ أنّنا نطوّر ردود فعل مناعية تجاهها باعتبارها تحاول دومًا إقناعنا بشراء أمر ما. 

الإعلانات الإيحائية لا تقدم نفسها على أنها إعلانات وبذلك تنجح في خداع أنظمة الدفاع لدينا. نخفف من حذرنا وننبهر بها. تسحرنا كونها تفاجئنا في أماكن غير مألوفة وغير معدة أصلاً للترويج لسلع تجارية. نجدها على البوابات الجرّارة في المراكز التجارية، حول عوادم السيارات، على المرايا في أماكن عامة وفي المطاعم… 
وبما أنها معروضة في أماكن غير معهودة، يخال الناس بأنهم يحققون اكتشافًا ويفضون “بسرهم” لأصدقائهم. وبذلك تستفيد الإعلانات الإيحائية من كثرة حديث الناس عنها ومن تناقل آلاف رواد الإنترنت لصورها بالبريد الإلكتروني.

إعلان لصالح مصنّع السكاكين “زويلنغ جي أي هنكلز”. نشره dashowcase.

واليك المزيد من الإعلانات الإيحائية الرائعه:

ما أروع الإيحاء في حياتنا عندما يجعلنا مبدعين…

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بقلم: المدرب المعتمد أحمد سمير

المصادر: 1, 2,

0

Share your opinion about "إعلانات تهرب من أطرها المعهودة"

  1. معتصم محمد
    reply

    مجموعة أفكار رائعة
    وبعيداً عن كوننا المستهدفين من هذه الإعلانات كمستهلكين
    فإن عملية التفكير في إيجاد فكرة للتنفيذ بهذا الشكل تحتاج الى عملية إبتكار وخيال من قبل المصمم ومهارة من قبل القائم بالتفيذ

  2. Trainer Ahmed Samir
    reply

    شكر خاااااص لكل من قام بالتعليق واتمنى للجميع الابداع فى جميع المجالات ودائما فى تقدم ونجاح والله الموفق للجميع …….احمد سمير (F)

  3. أحمد رسلان
    reply

    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    مفيش أعتقد في مصر أو العالم العربي من الإعلانات دي 😀

  4. Remal
    reply

    Pretty cool.
    Even i hate the advertisment coz they are everywhere .. and some of them palced on inappropriate places
    But, somthing like this is very interisting

  5. Rita
    reply

    حلوة كتير كتير وهادفة وجديدة وتخرج من اطار الاعلانات التقليدية ..البوسترات والشاشات المتحركة.. في ابداع وفن والشخص اللي ابتكرها اخد وقتو .. مو متل اعلاناتنا العربية……!!! على الرغم من انو احيانا الاعلان البشع بيعمل شهرة للمنتج اكثر من الاعلان الحلوو ههههههه:-P

  6. عمرو النواوى
    reply

    رأيت الكثير من عينة هذه الإعلانات تحت بند أفكار تسويقية وأثارت إعجابي للغاية لخروجها عن المألون، وتسللها إلى نفسي بصورة سلسة لطيفة غير مزعجة ..
    أتمنى أن أجد في مصر إعلانات مشابهة.

  7. أبو حاتم
    reply

    كلما كانت الإعلان خارج عن المألوف أكثر كلما كان الإبداع فيه أكثر…

  8. محمد الجزائري
    reply

    كل الصور صراحة جميلة
    لكن الصورة الأخيرة قمة في الروعة، وكأنك في أحد الأفلام الخرافية. O-)

  9. abdallah
    reply

    افكار فى منتهى الروعه والجمال
    ومنتهى الدقه فى التصميم

  10. may
    reply

    افكار جميلة جدا .. وطرق تنفيذها أجمل
    لكننا نفتقدها بدولنا العربية .. ولكن بعكس مانلاحظه في الدول الغربية وبكثرة ..
    هنا في كندا نلاحظ بعض معارض السيارات تضع بالونات كبيرة جدا كدعاية لمعرضهم او لموديل لاحدى السيارات ..

  11. قمر14
    reply

    من الجميل الخروج من الإطار المعهود
    وفي مجال الإعلان الكثير الكثير من الإبداع ..
    دمتم مبدعين (Y) ….

  12. عاشقه الورد
    reply

    شكرا حيل المواضيع بديعه تسلمو (F) (*) (Y)

Leave a Reply