الرؤية بالأبعاد الثلاثة 3D

0

ستقرأ في هذه المقالة:

– مقدمة عن الألون.
– لماذا نرى الدنيا من حولنا ثلاثية الأبعاد.
– التصوير ثلاثي الأبعاد و مبدأ عمله.
– مشاهدة صور و فيديوهات ثلاثية الأبعاد من دون نظارة.
– تجربة صنع صورة ثلاثية الابعاد.

مقدمة عن الألوان:

لحسن الحظ أننا نرى الدنيا من حولنا بالألوان و ليس بالأبيض و الأسود. و لكن من أين تأتي ألوان الأشياء و لماذا تختلف عن بعضها البعض؟ حتى نرى لون التفاحة الأحمر لا بد من وجود الضوء و إلا فإنا لن نرى شيئاً. إذا فعملية رؤية الألوان تعتمد اعتماداً أساسياً على وجود الضوء. يأتي الضوء من مصدره و ينعكس على التفاحة و من ثم يصل هذا الضوء المنعكس لأعيننا فنرى التفاحة و لونها. خلافاً لما كان يظن سابقاً بأن الأجسام هي التي تصدر الاشعة الضوئية. و لكن يبقى السؤال لماذا تختلف الأشياء في ألوانها؟


يتألف ضوء الشمس (أو الضوء الأبيض) من مجموعة من الالوان تسمى ألوان الطيف (من الأحمر و حتى البنفسجي). و عندما يصطدم هذا الضوء بجسم ما فإن هذا الجسم يمتص قسماً من هذه الالوان و يعكس بعضها. و الألوان التي يعكسها الجسم و التي تصل لعيوننا هي التي تقرر لون هذا الجسم. فإذا عكس الجسم اللون الأحمر فنراه باللون الأحمر و هكذا دواليك.

و هذا في الحقيقة ما يحدث. فالتفاحة الحمراء عندما يسقط ضوء الشمس عليها فإنها تمتص كل مكونات الطيف ما عدا الأحمر الذي ينعكس عنها ليصل إلى عيوننا فنراها حمراء اللون. و بالمثل إذا نظرنا إلى جسم أزرق فنحن نراه أزرقاً لأنه في الحقيقة يمتص كل ألوان الطيف و يعكس اللون الأزرق فقط.
أما اللون الأسود فهو يمتص كل ألوان الطيف و بالتالي لا يصل لأعيننا أي ضوء فنرى الجسم أسوداً. و بالنسبة للون الأبيض فهو يعكس كل الألوان و بالتالي تجتمع هذه الألوان في أعيننا من جديد لتشكل اللون الأبيض. منا هنا ندرك لماذا ينصح بارتداء الملابس البيضاء صيفاً و الغامقة السوداء شتاءً. فالملابس البيضاء تعكس ضوء الشمس و بالتالي لا تسخن, عكس السوداء التي تمتص كل الضوء و بالتالي تسخن أكثر من غيرها.
إذاّ فنحن نرى لون الجسم بحسب اللون الذي يعكسه.

لماذا نرى الدنيا من حولنا ثلاثية الأبعاد؟

إن كنت تعلم أم لا فأنت عندما تنظر من حولك فأنت ترى الدنيا ثلاثية الأبعاد. بمعنى أنك تستطيع تقدير الأبعاد و تستطيع أن تميز بين الأمام و الخلف و تقدر المسافات بالأقصر و الأطول و الأقرب و الأبعد. أما بالنسبة للصور التي نراها على التلفاز أو في المجلات هي ثنائية البعد أي لا نستطيع تتميز كل تلك الأمور فيها. فقد نرى شيئين على سوية واحدة و لكنهما في الحقيقة أمام و خلف. و لكن مالذي يجعلنا نرى بأعيننا ما حولنا بالأبعاد الثلاثة. إليك السر.
نحن نرى بكلتا عينينا, و كل عين تقوم بالتقاط صورة لما نراه و من ثم إرسالها للدماغ الذي يقوم بتفسير هذه الصور. أي أن عملية الرؤية تتم في الدماغ أما العيون فهي تلتقط الصور و ترسلها للدماغ فقط. و السؤال الذي يطرح نفسه هل تلتقط كلتا العينين نفس الصورة للجسم الذي نراه؟
في الواقع لا. فكل عين تلتقط صورة مختلفة للجسم الذي نراه. الاختلاف بسيط و لكنه جوهري. فكل عين تنظر للجسم من زاوية معينة. و إذا أردت أن تعرف كم هذا الفرق فثبت كاميرتك و صور جسماً معيناً, ثم حرك كاميرتك على نفس المستوى 10 سم و أدرها ما يقارب 5 درجات. ثم صور الجسم من جديد. الآن إعرض الصورتين جانب بعضهما البعض و لاحظ الفرق البسيط.
ترسل كل عين الصورة التي التقطتها للجسم إلى الدماغ الذي يقوم بدمج هاتين الصورتين معاً مما يؤدي لرؤية الجسم بالأبعاد الثلاثة. فالرؤية الثلاية الأبعاد تتأتى من دمج الدماغ للصور التي تأتيه من العينين و اللتان تختلفان اختلافاً بسيطاً و نتجية لهذا الدمج نرى بالأبعاد الثلاثة.
الآن عندما ننظر لمجلة فإن كلا العينين سترسم نفس الصورة لصفحة المجلة و عندما يقوم الدماغ بدمج صورتين متشابهتين نحس بأننا نرى صورة مسطحة. و هذا ما يحدث بالضبط عنما نشاهد التلفاز. فنحن لا نرى ما نشاهده على التلفاز بالأبعاد الثلاثة لأننا نرى صوراً مسطحة تتالى وراء بعضها البعض.
إذاً فحيقية الرؤية ثلاثية الأبعاد تأتي من حقيقة أننا نرى بعينينا نفس المشهد و لكن كل عين ترى من زاوية مختلفة, و اندماج هاتين الصورتين يولد الحس بالبعد الثالث. من هنا جاءت فكرة العلماء في التصوير الثلاثي الأبعاد.

التصوير ثلاثي الأبعاد ومبدأ عمله:

حتى يتحقق ما يسمى بالرؤية الثلاثية الأبعاد فالغاية واحدة و الوسائل متعددة. الغاية التي يجب الوصول إليها هي أن ترى كل عين نفس المشهد و لكن من زاوية تختلف عن زاوية العين الأخرى. و تتعدد الوسائل لهذه الغاية. سنتحدث هنا عن طريقتين من هذه الطرق.

في كلا الطريقتين يستخدم المصورون كاميرات خاصة لها عدستان بدل العدسة الواحدة, أو بتعبير آخر كاميرتان في كاميرا واحدة. موقع العدستان بالنسبة لبعضهما البعض هو نفس موضع العينين بالنسبة للإنسان. تلتقط كل منهما صورة للمشهد تختلف عن الأخرى بالزاوية التي تنظر إلى المشهد تماماً كما يحدث في عيني الإنسان.

بقي الآن أن نوصل هاتين الصورتين إلى عيني المشاهد لكي تصل من عينيه إلى الدماغ الذي سيقوم بدمجهما معاً لكي يحس المشاهد و كأنه يرى المشهد بالأبعاد الثلاثة. الطريقتين اللتان سنتحدث عنهما تختلفان في طريقة إيصال الصور الناتجة عن الكاميرتين لعيني المشاهد.
تقوم الطريقة الأولى على تقسيم شاشة التلفاز لقسمين متساويين تعرض كل صورة على قسم. و هنا يلزم على المشاهد أن يرتدي نظارة مكونة من عدستين تقومان بحرف الصورة قليلاً لكي يتمكن الدماغ من دمجهما بصورة صحيحة فيبدو و كأنه يرى المشهد على أرض الواقع. تستخدم هذه الطريقة في العديد من القنوات التلفازية التي تبث بتقنية الـ 3D. و تبدو شاشة التلفاز شبيهة بهذه الشاشة التي تعرض ديناصوراً.

الطريقة الثانية تختلف عن الأولى في أن الشاشة لا تقسم إلى قسمين إنما يتم وضع الصورتين (اللتان تلتقطهما عدستا الكاميرا ثلاثية الأبعاد) فوق بعضهما البعض و لكن كل واحدة توضع بلون. فتبدو الصورة صورتين لنفس المشهد و قد طبعت كل صورة بلون مختلف عن الآخر. فتبدو كهذه الصورة لهذه القطة الجميلة.

و هنا نحتاج لنوع خاص من النظارات لفصل الصورتين عندما تصلان للعينين. هذه النظارة مكونة من عدستان ملونتان بنفس الألوان التي طبعت بها الصورة. بمعنى أننا إذا استخمنا الأورق و الأحمر كما في مثالنا هذا فستكون العدستان واحدة بلون أزرق و الأخرى حمراء. تصل الصورة المكونة من صورتين زرقاء و حمراء للعدسة الزرقاء, فتمتص العدسة الزرقاء الصورة الحمراء و تمرر الزرقاء (لأننا كما قلنا سابقاً يمتص اللون الأزرق كل الألوان و يعكس الأزرق) و يحدث المثل في العدسة الحمراء حيث تمر الصورة الحمراء و تمتص الزرقاء. و بذلك تصل صورتان مختلفتان لكل من العينين و يتم دمجهما في الدماغ لتشاهد المشهد بالأبعاد الثلاثة.
و غالباً ما تستخدم هذه الطريقة في دور السينما. و يكون من السهل جداً ان تصنع مثل هذه النظارة بنفسك.

مشاهدة صور و فيديوهات ثلاثية الأبعاد من دون نظارة:

و انطلاقاً من هذا المفهوم ظهرت طريقة لمشاهدة هذه المشاهد و الصور من دون استخدام النظارة. يتم ذلك بالنظر إلى المشهد أو الصورة و من ثم مقاطة العينين ببطء (حول) بحيث نبدو و كأننا نركز بصرنا على نقطة تقع بيننا و بين المشهد. و مع محاولة مطابقة الصورتين في صورة واحدة (نتحدث هنا عن التقنية التي تقسم الشاشة لقسمين) و التركيز عليها تتوضح شيئاً و شيئاً و ترى الصورة بالأبعاد الثلاثة. لتتدرب على هذه الطريق جرب أولاً أن تقاطع عينيك و أنت تنظر لهاتين النقطتين و أن تطابق النقطة التي بالمنتصف و تثبت عينيك على هذه الوضعية لبرهة من الزمن.
و قبل الانتقال لمشاهدة الفيديوهات إليك ما ستفعله: ستشاهد مقاطع فيديو مؤلفة من قسمين متشابهين تقريباً كما سبق و أوضحنا. ما ستفعله هو أن تنظر للمشهد من مسافة مناسبة ثم تقاطع عينيك (حول بسيط) و بذلك ستشاهد أن الشاشة انقسمت لقسم ثالث تشكل في المنتصف بين القسمين الأساسيين. هذا الشكل مؤلف من اندماج الشكلين الأساسيين و ستلاحظ أن الاندماج غير جيد و ما يجب عليك محاولته هو أن تدمج الشكلين معاً بحيث يصبح شكلاً واحداً مشابهاً للقسمين الجانبيين. عندما تنجح في ذكل ركز عيونك على تلك الوضعية و أنت تنظر للقسم الذي في المنتصف. و ما سيلبث أن يبدأ المشهد بالوضوح و ستلاحظ الفرق و هو أنك الىن ترى بالأبعاد الثلاثة. و عندما تتقن هذه الطريق ستستطيع أن تنقل عينيك و هما في تلم الوضعية بحرية لتستمتع بالمشهد كله دون أية مشكلة.
انتقل الآن لمشاهدة هذا الفيديو التعليمي فالصورة تغني عن شرح ألف كلمة.

[yframe url=’http://www.youtube.com/watch?v=zBa-bCxsZDk’]

و بعد أن تتعلم الطريقة بشكل جيد يمكنك أن تستمتع بهذه الأمثلة

[yframe url=’http://www.youtube.com/watch?v=t_vctA4HilM’]

[yframe url=’http://www.youtube.com/watch?v=RVxziAMUlik’]

الآن بنفس الطريق أمعن النظر في هذه الصور لتلاحظ كيف تراها بالأبعاد الثلاثة.
حاول ألا تصيبك يد الفتاة في الصورة الأخيرة 🙂

أما عن كيفية تصوير مثل هذا الصور لتستمتع بصورك بتقنية الـ 3D فاتبع التعليمات التالية:
– اختر المشهد الذي تريد تصويره. حاول أن تختاره بحيث يحتوي على المكثير من الأشياء ليسهل مشاهدة البعد الثالث. علماً أن هذا غير مهم إذا احترفت طريقة التصوير هذه.
– ثبت الكاميرا التي تستخدمها في المكان الذي تريد التصوير منه, ثبتها بعناية و دقة. فتثبيت الكاميرا أهم خطوة. يفضل استخدام حامل الكاميرا لهذا الغرض. بالنسبة لي استخدمت الكرسي.
– التقط الصورة الأولى.
– الآن حرك الكاميرا لليمين أو لليسار مسافة لا تزيد عن 10 سم و هي المسافة بين حدقتي عينيك تقريباً. ثم أدرها بما لا يتجاوز الـ 5 درجات عكس اتجاه التحريك. أي إذا حركت الكاميرا لليمين فأدرها لليسار لكي يظل المشهد نفسه في الصورة و لكن مع اختلاف بسيط في الزاوية التي تنظر الكاميرا بها إلى المشهد.
– التقط الصورة الثانية.
– الآن انقل الصورتين لبرنامج لمعالجة الصور أو اعرضهما قرب بعضهما البعض ببساطة و انظر إليهما.
– استمتع بالبعد الثالث.

لاحظ المسافة بين الكتب و الشاشة و اللوح. هل استطعت قراءة ما كتبت على اللوح بوضوح؟
Start Doing What You Love 😉

لمزيد من الصور و الفيديوهات استخدم الجملة المفتاحية 3D cross eye images | videos
أخيراً لا تكثر من هذه الطريقة لأنها متعبة للعيون – حفظ الله لك عيونك.

_________________________________________

المصادر: 1, الفيزياء المسلية – ياكوف بيريلمان – دار مير للنشر الطبعة السادسة

0

شاركنا رأيك حول "الرؤية بالأبعاد الثلاثة 3D"

    • محمد شادي الراجح
      reply

      الشرف لنا أخي الكريم و شكراً جزيلاً لك.

  1. مشاري
    reply

    تم التجربة بصراحة شيء لا يوصف جزاك الله خير .

    بس شكل التجربة تضر بالعين كثير ..

  2. الحمادي
    reply

    شي جميل ….

    رؤية العلم كيف يفسر الأشياء ويحللها

    سبحان الله

  3. Mohamed
    reply

    الطريقة سهلة تحتاج فقط تتحكم بيعونك جيدا .لكنني صراحة لم أحس أنها 3D

    موضوع جميل بالتوفيق

  4. محمد لطفي
    reply

    عنيا وجعتني ومعرفتش اشوف حاجة ،، لكن عالعموم شكراً على شرح الفكرة

  5. أبو حاتم
    reply

    صحيح أنني لم أستطع إلى الآن مشاهدة مشهد ثلاثي الأبعاد كما في الصور المرفقة في الموضوع, ولكن أستطيع القول أن العلم سيتطور حتى أستطيع مشاهدة مشهد ثلاثي الأبعاد بدون نظارة 🙂

  6. MISTERNET
    reply

    انا نجحت في رؤيتها بتحويل العين .و كانت سهلة لأاني كنت أقوم بها كتيرا لإضخاك و لكن الصور كانت رائعة و و واضحة جدا و ثلاثية الأبعاد فعلا ….و لكن بتتعب العين كثيرا

  7. محبه للإبداع
    reply

    يعني عشان توفر حق النضاره بتضرب عنيك و بسير بدك نضاره طبيه ………هههههههه بمزح 😀
    موضوع جميل يعطيك العافيه (Y)

  8. عالم آخر من الإبداع المجمّد
    reply

    واو لقد تمكنت حقاً من النظر خصوصاً الصور 😀 !!! شكراً على الموضوع :o)

  9. مصطفى ضافر
    reply

    جميل، ولكن اسمحلي أقل لك إنك أغفلت أهم جزء وهو الثلاثي الأبعاد بدون نظارات وبدون “حول” وهو ما يسمى ب “autostereoscopy” أو “Glasses free 3D” وقد ذكر أحد أنواع هذه التقنية مشترك من عدة أيام… فقط لو أضفت هذه التقنية لأغنيت موضوعك وجعلته متميزا مع احترامي وتقديري لك ولمجهودك…

    • محمد شادي الراجح
      reply

      شكراً لك أخي الكريم. في الحقيقة أنا أغفلت أكثر من جزئية تخص الموضوع. فهناك الكثير من التقنيات التي تستخدم للرؤية ثلاثية الأبعاد
      Anaglyph
      Eclipse method
      Interference filter technology
      Pulfrich
      Spectral separation
      Lenticular or barrier screens
      New systems without glasses و هي ما قصدته.
      و في الموضوع تحدثت عن تقنيتين من التقنيات الكثيرة التي تستخدم لهذا الغرض و لو أردنا التحدث عن كل التقنيات لطال بنا العمر. و لكن كما ذكرت الفكرة و الغاية واحدة و الوسائل تتعدد.

      و كان الهدف من الموضوع: شرح الفكرة, و من ثم إسقاطها على الطرق المستخدمة في سبيل تحقيقها. و بذلك يسهل عليك مبدأ عمل الوسائل الأخرى حتى و لو لم نذكرها في الموضوع خوفاً من إطالته. فالفكرة واحدة و الوسائل كثيرة.
      بالإضافة إلى أنه لترى 3D بدون نظارة فانت بحاجة لشاشات خاصة و أحببنا في الموضوع أن نشرح أحدى الطرق التي تمكنك من تجربة هذه الرؤية من دون أية معدات خاصة.

  10. رانيا خميس
    reply

    الموضوع ممتاااااااز جدااا بغض النظر ان عينيا وجعتني واحوليت كتير وكان شكلي وحش
    وبرضه ما عرفتش اعملها بس مش مشكلة
    بس انا عايزة اعرف ايه علاقة الالوان بالموضوع هل دي مقدمة مثلا؟؟؟؟؟

    • محمد شادي الراجح
      reply

      شكراً لك أولا.

      علاقة الألوان في الموضوع تتضح في شرح مبدأ عمل النظارة الثانية ذات العدسة الحمراء و العدسة الزرقاء. فعندما تصل الصورة المطبوعة باللونين الأحمر و الأزرق للعدسة الحمراء تمر الصورة الحمراء و تُمتص الزرقاء لأن اللون الأحمر يمتص كل الألوان عدا الأحمر. و المثل يحدث عندما تصل الصورة المطبوعة باللونين الأحمر و الأزرق للعدسة الزرقاء تُمتص الحمراء و تمر الزرقاء لنفس السبب. و بذلك يتم ترشيح الصورة المكونة من صورتين إلى صورة واحدة لكل عين. و الباقي على الدماغ الذي يقوم بدمجهما لنحصل على صورة ثلاثية الأبعاد.

      من هنا يتضح لماذ يمكن يكون لونا عدستي النظارة أحمر و أزرق: لأن الصورة التي نريد أن نراها مطبوعة باللونين الأزرق و الأحمر. فلو طبعنا الصورة باللونين الأصفر و الأخضر فيجب أن يكون لونا العدستين في النظارة ثلاثية الابعاد أصفر و أخضر.

      و إذا لم تنجح التجربة معك فحاولي أن تتدربي على صورة النقطتين و حاولي دمجهما بنقظة واحدة و الثبات على ذلك الوضع قليلاً. ثم انتقلي للفيديو الأول الذي يحوي نقطة سوداء مساعدة للتدريب. لكن لا تكثري من المحاولة حفاظاً على صحة عيونك.

  11. Yosef Ellakany
    reply

    بغض النظر عن عدم رؤيتي لاي شئ اطلاقا وكمان عينيا وجعتني بس الموضوع عجبني جدا
    واهنئك علي طريقه عرضك للموضوع وافكاره فلم تكتفي بالكلام عن خاصيه ال 3D ولكن بدأت موضوعك بالمبادئ التي تعلمناها لكيفيه رؤيه الانسان للاشياء من حوله وصولاً الي التصوير ثلاثي الابعاد

  12. أنا أكره الرياضيات ؟
    reply

    أعجبتني صورة الممر عندما شاهدتها بالأبعاد رأيت انارات كما في الواقع
    ايضا صورة الدمية شاهدت يدها التي لم انتبه لها في صورة عادية .

    وكذلك فيديو الحلقات عندما بدأت النقطة تقترب مني ابتعدت مخافة ان تدخل في عيني ههه ثم أعدت مشاهدته من دون ابعاد وضحكت على نفسي هه

    هناك مشكل بالنسبة للأفلام فعندما يتغير المشهد لا تستطيع المحافظةعلى وضعية البؤبؤ العينين وكذلك أظن هذه التقنية لها مضار على صحتهما ( آثار جانبية ) ؟

    • محمد شادي الراجح
      reply

      أكيد أخي الكريم الطريقة هذه مضرة للعيون إذا ما جلست و تابعت ملك الخواتم و أنت تقاطع عيونك بهذه الطريقة 🙂 ماذا لو نسي دماغك الوضعية الأصلية و اعتبر الوضعية الجديدة هي الوضعية الصحيحة! 🙂 أنا أخلي مسؤوليتي 🙂
      هي فقط للتجريب و لتجرب الفكرة إذا لم تكن قد جربتها من قبل في إحدى دور السينما.

      • خالد
        reply

        بارك الله فيك يااخي لقد افدتني كثيرا كنت حائر في كيفية الراية بالابعاد الثلاثة

  13. زهير
    reply

    شكرا لك على الموضوع،
    استطعت حول عيني من قبل والرؤية بالأبعاد الثلاثية بمساعدة قلم تحركه من الصورة حتى عينيك، لكن الآن أنا تعب قليلا.. سأحاول فيما بعد..
    أعجبتني طريقة التصوير، سأحاول تجربتها ان شاء الله..

  14. أبومالك
    reply

    منذ عشر سنوات أعرف هذه الطريقة، كانت توجد في مجلات الأطفال وتعلم الألعاب الحسابية والذكاء، فعلا شيء رائع، ولكنه مجهد للعينين

  15. abdullh
    reply

    رائع إبداع الصراحة الصور ضهرت وااضح جدااا ..
    لك جزيل الشكر أخي ,,

  16. Upsmart
    reply

    ماذا لو كان الانسان بعين واحده هل يمكنه المشاهده الثلاثيه الابعاد

    • محمد شادي الراجح
      reply

      في الحقيقة سؤالك ذكي جداً… و حقيقة لا زلت أبحث في الموضوع. و لكن مبدئياً أستطيع أن أجيبك بأنه يستطيع و ذلك لأسباب.
      فالرؤية الثلاثية الأبعاد تتأتي ليس فقط من الدمج الذي تحدثت عنه في الموضوع و لكن يلعب شكل العبن دوراً مهماً. فكما تلاحظ تكون الشبكية بشكل كروي, و الشبكية في العين تقابل المستشعر في آلات التصوير و الذي يكون مستوياً, و هذا الشكل الكروي للمستشعر في العين (الشبكية) يلعب دوراً مهماُ في تحديد الأبعاد و ذلك يتم في الدماغ.
      إذا فهناك عوامل عديدة تتضافر لتحقيق الرؤية الثلاية الابعاد. و غياب أحدها يضعف ذلك. جرب أن تغلق إحدى عينيك و من ثم حاول أن تصيب شيئاً ما (إبرة مثبتة على كرسي أمامك) بإصبعك ستلاحظ مدى صعوبة الأمر رغم أنك ترى بالابعاد الثلاثة. و ذلك لأن غياب أحد العوامل يضعف من الرؤية الثلاثية الأبعاد.

  17. خالد محمد
    reply

    السلام عليكم
    اولا موضوع رائع وممتاز
    ثانيا سوال ؟
    لو قمت بعمل نظاره للرؤيه الثلاثيه الابعاد وقمت بتشغيل فيديو مصرو بهذه التقنيه فهل يمكننى رويته ثلاثى الابعاد ؟
    ارجو الرد
    جزاك الله خير
    شكرا

    • محمد شادي الراجح
      reply

      أولاً شكراً جزيلاً لك. ثم طبعاً تستطيع. لكن عليك أن تلجأ للطريقة الثانية المشروحة في المقالة . أي أن تصنع النظارة ذات العدستين الحمراء و الزرقاء red/cyan لأنك لا تستطيع صناعة النظارة الخاصة بالطريقة الأولى. و طبعاً كلما أتقنت صناعتها كانت النتائج أفضل. و للعلم أنا لم أضع فيديوهات لهذه التقنية في المقالة خشية الإطالة.

      من هنا يمكنك تعلم صناعة النظارة:
      http://youtu.be/sIEn9z0oBE8
      و هذه بعض الفيديوهات لتشاهدها بعد صناعة النظارة:
      http://youtu.be/v5KD3_X8vCw
      http://youtu.be/89cGA4-yPRw
      و اليوتيوب مليء بها… أتمنى أن تنجح في صناعتها. الطريقة بسيطة جداً.

  18. سالم محمد
    reply

    السلام عليكم

    بصراحة أخي الموضوع جداً ممتاز بارك الله فيك , انت أفدتني بشكل كبير أتمنى من كل قلبي ان أرى هذة التقنيات تنتج عل أيدي مهندسين مثلك في أحلى وطن عربي

    • محمد شادي الراجح
      reply

      أحيي فيك هذه الروح المحبة. و لكن للعلم أنا طبيب و لست مهندس 🙂 و لكن يبقى العلم للجميع و الدرب لمن سار عليها. شكراً جزيلاً لك أخي سالم. و إذا أعجبك الموضوع فبادر لقراءة المرجع (الفيزياء المسلية) و ستدعُ لي إن شاء الله.

      • مصطفى ضافر
        reply

        عفواً على سؤالي الفضولي، ولكن هل بإمكاني أن أسالك إنت طبيب بأي مجال؟ أعتقد طبيب عيون فهل حزرت؟ 😛 😀 وشكراً لك 😀

        • محمد شادي الراجح
          reply

          في المجال الذي يعتبر هو المسؤول الحقيقي عن الرؤية الثلاثية الأبعاد لديك ;-)فهل حزرته 🙂

          • مصطفى ضافر

            السلام عليكم، ألف مبروك لفوزك في المسابقة، مضى وقت طويل، ولكني نسيت تشغيل خاصية “أبلغني بالتعليقات الجديدة عبر البريد الإلكتروني”، بحسب معلوماتي فالمسؤول الحقيقي هو الدماغ، وبالتالي فإنني لم أحزر مجال تخصصك، أرجو أن تضفي إلى معلوماتي هذا المجال 😀

  19. عبدالحميد
    reply

    السلام عليكم
    موضوع رائع جدا والي اعجبني اكثر هو بناء الموضوع من مقدمه وما تلاها
    والمعلومات المفيده واخيرا المصادر
    تحياتي وتقبل مروري

  20. bilal
    reply

    موضوع ممتاز وطريقة شرح مميزة .. رغم مشاهدة الصور متعبة للعينين

  21. Eyad
    reply

    موضوع رائع شكرا جزيلا لك
    و أنا من المعجبين جدا بكتاب الفيزياء المسلية
    ولكن ما لفت نظري غير المقالة طبعا هو كتاب Studio D A1

  22. alymetwally
    reply

    بارك الله لك ولمجهوداتك الكريمه

    ودمت برعاية الله

  23. Nader Nabil
    reply

    شكرا لك 🙂

    بالنسبه للناس الذين يعانون من مشكله في رؤية الصور أعتقد بسبب بعدهم عن الشاشه فقط .. حاول تغيير بعد عينك عن الشاشه حتى تصل الى البعد المناسب ( يختلف من شخص لآخر بسبب البعد البؤري )

    • محمد شادي الراجح
      reply

      فعلاً قد يكون ذلك السبب. و لذلك يفضل بالنسبة للفيديوهات تحميلها بأكبر دقة و من ثم عرضها على الشاشة بشكل شاشة كاملة. و بالنسبة للصور البعد لن بتعدى بعد النظر الطبيعي عن شاشة الكومبيوتر. شكراً لك أخي نادر 🙂

  24. مصرى وبفتخر
    reply

    موضوع راااااائع ، لكن بصراحة انا قعدت احاول علشان اشوف الصورة 3D لغاية ما عينى وجعتنى و برضه معرفتش 🙁 ، بس مشكووووووووور جداااااااً على موضوعك الرائع وطريقة شرحك (Y) (Y) (Y) (Y) (Y) (Y) (Y) (Y) بجد فى معلومات كثيرة اول مرة اعرفها
    تقييمى 10 / 10 😀

  25. Mjh Tuc
    reply

    أبدااااااااااع أقل ما يمكن أن يوصف هذا الموضوع الراائع وفقك الله وننتظر منك المزيد

  26. منى مخلوف
    reply

    موضوع جميل لكنه متعب للعين جدا
    بالتوفيق يارب .

  27. محمد شادي الراجح
    reply

    موضوع حلو كتير..بس يااخي بوجع العيون …بس والله شغلة حلوة هالثري دي مشكووووووور

  28. may
    reply

    موضوع جميل كنت لااعرف عنه شيئا ..
    لكن الان عرفت عنه بعض الاشياء التي استفدت منها ..

  29. الفرجاني
    reply

    بصراحة شئ خيالي
    مقدرش اقلك اي شئ
    غير ربنا يجزيك كل خير
    انا هضيف ان شاء الله
    رابط نصي لمدونتك في مدونتي لو تسمح

    • محمد شادي الراجح
      reply

      يسعدني ذلك أخي محمد و شكراً جزيلاً لك.

  30. ابو ريان 57
    reply

    لقد دخلنا عالم ثلاثه الابعاد لقد تطور العالم C:-)

  31. د.محمود الراجح
    reply

    شكرا دكتور شادي على الموضوع الرائع و الذي ان دل على شيئ فانما يدل على الذكاء و التميز و ارجو الايضاح فيما اذا كانت عيوب الرؤية و خاصة مد البصر او الانحراف يؤثر على تنفيذ المحاولة من حيث الامكانية و الجودة و عموما انت شخص متوقع منك هكذا مواضيع الى الامام

    • محمد شادي الراجح
      reply

      شكرأ جزيلاً د. محمود, شهادة نعتز بها.
      و من يعاني من عيوب في البصر كالانحراف و مد البصر و غيرها فهو في الحقيقة يرى الدنيا من حوله كما نراها نحن من حيث الأبعاد الثلاثة. و لكنه لن يستطيع بسهولة تقليد هذه المحاكاة لرؤية الصور السابقة بالأبعاد الثلاثة. لأن المحاكاة بالأساس تعتمد على سلامة العينين و تنطلق من هذه القاعدة. فالشخص السليم البصر ترتسم لديه الخيالات على عينيه في مناطق متناظرة أما عيوب البصر كالانحراف فتؤدي لارتسامات غير متناظرة بالاساس. و لذك عندما سيحاول حول عينيه سيزداد عدم التناظر و يصبح من الصعب جداً النجاح في دمج الصور الجديدة. و لذلك سيكون من الصعب نجاح التجربة.

  32. أحمد صالح
    reply

    مقالة مميزة صديقي شادي من زمان عم بدور على تفسير لهالتقنية شكرا لك (F) (Y)

  33. وسيم
    reply

    تمت التجربة صراحة شيئ ظريف وجميل

    يعني سلمت يداك وشكرا لطاقم الموقع

    لإتاحته الفرصة لمثل هذا

    بارك الله بك اخي شادي ونتمنى رؤية المزيد

    وبالتوفيق للجميع

  34. مروان
    reply

    شي فعلا مثير للاهتمام وما جربنا هيك شي من قبل وهالشي قرب فكرة ال3d للناس وبتمنى المزيد من العطاء يامحمد شادي….

  35. حازم
    reply

    موضوع رائع بل فيه تأصيل للفكرة العلمية, و قوة في عرضها, وابداع في فكرتها فنال اعجابي و اعتقد انه يستحق المرتبة الأولى إن شاء الله.

  36. زهرة مجدي
    reply

    شيء ممتع جدااا ..كنت دائما احب اقوم بهذا الشيء وانا صغيرة ..الله يستر على عيوننا

    موضوعك راائع اتمنى لك التوفيق

  37. كلكامش الألكتروني
    reply

    مو طبيعي رهييييييييييييييييبة عجبتني الفكرة

  38. أحمد الطيب
    reply

    بصراحة لم أفهم كيفية جعل الصورة بالأبعاد الثلاثية و لكن أعجبتني الفكرة ، و على الرغم من محاولاتي الكثيرة لكنني لم أستطيع التنفيذ ، أتمنى توضيح اكثر و شكرا

    • محمد شادي الراجح
      reply

      أسف عل الرد المتأخر

      المسألة بسيطة: عندما تنظر إلى أي شيء فأنت تراه بوضوح لأن عينيك تنظران إليه باتفاق حيث أن الخيال الذي يرتسم على شبكية كلا العينين يرتسم في نفس المكان و لذك تتطابق الرؤية و تراه شيئاً واحداً. الآن و أنت تنظر إليه قم بتحريك إحدى باصبعك مثلاً (لا،ك لا تستطيع تحريك عين واحدة من دون أن تتحرك العين الثانية) عينيك ماذا سيحصل؟ ستلاحظ أنه تضاعف (الشيء الذي تنظر إليه) و ذلك لاختلاف مكان ارتسام الخيال في كل من العينين. و هذا ما نحتاج إليه في تجربتنا.
      لدينا في التجربة صورتين لنفس المشهد. و عندما تقوم بحول عينيك قليلاً سيتضاعف كل منهما و ينتج 4 صور و ما ستحاول فعله هو محاولة دمج الصورتين الاضافيتين الناتجتين في صورة واحد و التي ستظهر بالابعاد الثلاثة.

      إنظر إلى الصورة و ابدأ بأبسط صورة و هي التقطتين, إحول عينيك قليلاً و ستلاحظ أن كل من النقطتين تضاعفتا. حاول ان تدمج النقطتين الجديدتين في نقطة واحدة و من ثم ركز على هذه الوضعية. تدرب جيداً على هذا الدمج و من ثم انتقل للصور. ثم أخيراً للفيديو. و ستلاحظالفق بنفسك.

  39. محمد
    reply

    مشكور موضوع حقيقتا متعوب عليه
    مشكور الله يعطيك العافية

  40. أمير عنان
    reply

    آخ يا عينى
    الشرح كتير مميز وسهل الفهم وواضح
    الله يجزيك خير

  41. saif
    reply

    ﻣﻘﺎﻝ ﻳﺠﻨﻦ.
    ﻟﻜﻦ ﺳﺆﺍﻝ
    ﺍﺫﺍ ﺷﻐﻠﺖ ﻓﻴﺪﻳﻮ 3d ﻋﻠﻰ ﺷﺎﺷﻪ ﻋﺎﺩﻳﻪ ﻭﻟﺒﺴﺖ ﺍﻟﻨﻆﺎﺭﻩ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﻠﻮﻥ ﺍﻟﺎﺯﺭﻕ ﻭﺍﻟﺎﺣﻤﺮ.ﻫﻞ ﺳﺄﺷﺎﻫﺪ ﺍﻟﻤﻨﻆﺮ 3d.
    ﺍﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺠﻮﺍﺏ ﻧﻌﻢ.ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻳﺼﻨﻌﻮﻥ ﺷﺎﺷﺎﺕ ﺧﺎﺻﻪ
    ﻭﻟﻚ ﺟﺰﻳﻞ ﺍﻟﺸﻜﺮ والتقدير (F)

  42. مصطفى
    reply

    (Y) (N) (W) (~) :o) اني مصطفى من العراق كلء راع وشكرن علة الفيدو 3d ن ة هاد راعع وشكرن

  43. فاطمة محمود
    reply

    دة يجنن دة رهيييييييييييييييب جدا الصراحة شى رهيييييييييييييب

  44. مهندسة مبتدئة
    reply

    السلام عليكم ورحمة الله
    أستاذ محمد شادي جزاك الله خيرا على الموضوع المفيد ، بصراحة أنا كنت محتاجة لأن أفهم فكرة الابعاد الثلاثية فوجدت شرحك جميل ومبسط جدا وليس ترجمة حرفيه كما نجد في بعض المواقع ..بس أرجو منك أنك تنزل موضوع مفصل أكتر عن نفس الفكرة أو بالتحديد فكرة التكنولوجيا الجديدةالشاشات الشفافةثلاثية الأبعاد (Transparent foil) لأني محتاجة بشدة لفهم الموضوع بتعمق أكثر أرجو أن لا أكون أثقلت عليك بطلبي… وشكرا لك مرة أخرى

  45. مهندسة مبتدئة
    reply

    ولكني يا أستاذ لم أستطع فهم الطريقة الثانية جيدا (طريقة وضع الصولاتين الزرقاء والحمراء فوق بعض) لماذا نحتاج إلى إستخدام النظارة الملونة لأني أعتقد أنها ستعطي نفس الصورة فقط معكوسة فأرجو توضيح مبدأ عملها أكثر… وجزاك الله خيرا

  46. HASSAN
    reply

    السؤال الذي يطرح نفسه
    هل يعني أن أصحاب العين الواحدة ينظرون إلى الأجسام الحقيقية في بعد ثنائي وليس ثلاثي؟؟؟

    وشكرا لكم على هذا الموضوع الشيق والمفيد والرائع والمنظم والغني بالمعلومات

    • Horasak
      reply

      الله اعلم يمكن مخهم متأقلم
      لاكن انت لو تغمض عين وتنطالع بعين راح تشوف ابعاد ثنائيه فقط
      وعشان تتأكد جيب ورقتين وحطهم فوق بعض وحطهم فوق الطاوله وارفع الورقه الخلفيه الى الاعلى قليلا وانظر اليها بعين واحدة سوف تجد انك ترا ثنائي الابعاد
      هذي تجربتي وشكرا

  47. ابراهيم (سوريا)
    reply

    جربتها ونجحت معي رائعة وتعطي فعلا انطباع البعد الثالث لكنها مرهقة للعين ولا أظنها بنفس الاحساس المنبعث في حال استخدام نظارات خاصة…شكرا على الموضوع الرائع

أضف تعليقًا