قصة رمز آخر: الفتاة التي تحدّت ثور وول ستريت الهائج!

0

لربما كان حظك سعيدًا وسرت من قبل بشارع وول ستريت الشهير، أو على الأقل شاهدت صورًا واضحة له. وول ستريت أو شارع المال Wall Street هو أحد شوارع مانهاتن بمدينة نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية؛ ويعد الواجهة الرئيسية للسوق الأمريكي حيث توجد به بورصة نيويورك والكثير من الشركات المالية الأمريكية الضخمة كجي بي مورجان وغيرها.

هو شارع مهيب بالفعل، تشعر به بالتضاؤل مع ناطحات السحاب الشاهقة والكيانات المالية المرعبة التي يضمها؛ لكن هناك كذلك هذا المعلم الشهير به والذي رمزًا لشارع المال الشرس الذي لا يعلم الرحمة… تمثال الثور الهائج Charging Bull، أو ما يعرف أحيانًا باسم ثور وول ستريت الهائج Wall Street Bull!

في تلك البقعة من حديقة بولينج جرين العامة Bowling Green بمقاطعة المال الشهيرة ينتصب تمثال معدني من البرونز لثور أحمر هائج ينفث الغضب من منخاريه الواسعين وكأنما يشرع في الهجوم على أحدهم… فقط تجمد الزمان به ليظل في وضع الهجوم المعلق إلى الأبد. المنحوتة الشهيرة التي تنتمي لفن جرافيتي الثوار Guerrilla Art للفنان آرتورو دي موديكا Arturo Di Modica، والتي يبلغ وزنها 3200 كيلو جرام وارتفاعها 3.5 متر، صارت أيقونة شارع وول ستريت وتجتذب آلاف السياح والزوار يوميًا لالتقاط بعض الصور مع الثور الذي يرمز لوحشية وقوة سوق المال والازدهار المالي.

الثور هناك منذ 1989… ينفث في وحشية ويهاجم كل وأي شيء فلا يتحداه أحد… واعتقد الجميع أن الوضع سيظل هكذا للأبد، إلى أن ظهر من يتحداه أخيرًا في مارس 2017: فتاة صغيرة رائعة تقف في تمرد وبلا خوف على بعد خطوات قليلة من قرون الثور الأحمر الهائج!

تمثال الفتاة البرونزي تم نصبه صبيحة يوم الثلاثاء 7 مارس 2017 قبل يوم واحد من الاحتفال بيوم المرأة العالمي، وهو جزء من حملة يقودها عدد من المستشارين ومسئولي المدينة للضغط على الشركات للاستعانة بالمزيد من النساء في المناصب القيادية ومجالس الإدارة بها. لكن المنحوتة نفسها تحولت إلى ما هو أعظم من هذه الحملة، فكما صار الأمر مع ثور دي موديكا الوحشي، صارت فتاة وول ستريت الصغيرة رمزًا لحقوق المرأة وتمكينها داخل المجتمع.

والتمثال نفسه صار يملك اسمًا بالفعل “الفتاة الجسورة”، وهو من تصميم وتنفيذ النحاتة الأمريكية كريستين فيزبال Kristen Visbal، وسيبقى هناك لمدة شهر على الأقل وإن كنا نتمنى أن يبقى هناك للأبد. فمن المؤسف حقًا أن يتم إزالته بعد نجاحه الكبير في التعبير عن رسالة قوية وإيجابية تلقاها الملايين حول العالم واجتذبت وسائل الإعلام وآلاف السياح حتى الآن.

الأمر ليس بالسهولة التي يتوقعها البعض بالتأكيد، فحتى ثور وول ستريت واجه أزمات كثيرة منذ نصبه تتعلق بحقوق دي موديكا الفنية والمالية وكذلك بكون الأرض الذي يقف عليها الثور مملوكة لولاية نيويورك في الأساس. والطريف هنا أن الثور كلّف دي موديكا ما يزيد عن 360 ألف دولار لتصميمه وتنفيذه وإهدائه للشعب الأمريكي، وكان يفترض ألا يظل منصوبًا لأكثر من شهور قليلة لولا الشعبية الجارفة التي نالها، مما حوله لرمز وأكسبه حق الوجود هناك إلى الأبد! ليس بدون مشاكل بالطبع بين دي موديكا وشركات عتيدة مثل وول مارت وغيرها لبيعها تماثيل مصغرة للثور للدعاية لنفسها دون الرجوع إليه ونزاعات أخرى حتى أن دي موديكا عرض ثور وول ستريت الشهير للبيع عام 2004 بشرط ألا يتم نقله من موقعه الحالي.

فهل سيفعلها تمثال “الفتاة الجسورة” ويتحول لأيقونة أخرى دائمة أمام ثور وول ستريت؟ أم ستتم إزالته ويتحول ثور وول ستريت لأيقونة للذكورية كذلك؟ فلننتظر ونرى!

 

تحديث – 27 مارس 2017: تم جمع أكثر من 28 ألف توقيع على عريضة ببقاء تمثال “الفتاة الجسورة” أمام ثور وول ستريت وإلى الأبد، بعدما صار رمزًا لأشياء كثيرة غائبة عن عالمنا. من المفترض أن تنتهي فترة السماح بعرضه في الثاني من شهر إبريل القادم، فهل تصمد الفتاة الجسورة أمام ثور جادة المال الأشهر في العالم؟!

مراجع: 1 2 3 4 5

0

Share your opinion about "قصة رمز آخر: الفتاة التي تحدّت ثور وول ستريت الهائج!"

  1. رشا محمد
    reply

    أسلوب راقي في طرح قصة بسيطة. الجميل في مقالاتك أنك تتناول المواضيع بطريقة لا أجدها إلا على عالم الابداع

Leave a Reply