تعرفوا على خرفان البحر: العمالقة الهادئون!

0
خرفان البحر
أبقار وخرفان لكنها تعيش تحت الماء

شاهدنا هذه الصورة المدهشة في الجزء الماضي من سلسلة “من كل بستان زهرة” ونعود لها اليوم لنتعرف على بعض المعلومات السريعة عن هذه الكائنات البحرية المدهشة التي يسميها البعض خروف البحر ويسميها آخرون بقرة البحر، فهيا بنا لنتعرف على أبقار وخرفان لكنها تعيش تحت الماء!

يوجد خروف البحر في ثلاث مناطق فقط في العالم حيث يعيش في سواحل أمريكا الشمالية ومياه نهر الأمازون والسواحل الغربية لقارة أفريقيا.

وعلى الرغم من أنها كائنات ضخمة إلا أنها وديعة جداً وتعيش بسلام في البحار والأنهار دون أن يشعر بها أحد!

يبلغ طول خروف البحر ما بين 2.4 – 4 متر بينما يتراوح وزنه من 200 – 600 كجم، ويُعتقد أن الأنثى تلد مولوداً جديداً بمتوسط كل 2-5 أعوام.

ويولد خروف البحر دائماً تحت الماء وما أن يولد حتى تساعده أمه بدفعه نحو سطح الماء ليأخذ أول شهيق من الهواء، ويستطيع أي وليد أن يسبح وحده بعد ساعة من ولادته.

تستطيع هذه الكائنات العملاقة ملأ 98% من رئتها بالهواء خلال شهقة واحدة، وتستطيع التهام طعام يوازي 10-15% من وزنها الإجمالي كل يوم، وتتغذى خرفان البحر عادةً على النباتات المائية.

يستطيع خروف البحر أن يبقى داخل الماء 15 دقيقة دون الحاجه للتنفس، لكن عند الحركة يصعد كل 4 دقائق إلى السطح ليتنفس الهواء ثم يعود ليغطس مجدداً في الماء.

أثبتت دراسات العلماء أن خرفان البحر تستخدم نظام تحديد الموقع باستخدام الصدى، ولاحظ العلماء قيام هذه الكائنات المدهشة بالعديد من العمليات المعقدة التي تطلب مستوى ذكاء مرتفع!

ويمكنكم مشاهدة كيفية تحرك هذا الكائن المدهش من خلال هذا الفيديو:

وهذا الفيديو الذي يظهر أحد خرفان البحر وهو يسبح بجانب غواص:

تتميز خرفان البحر بأنها كائنات كبيرة بطيئة الحركة ما جعلها هدفاً سهلاً للصيادين الذين يسعون وراء زيوتها وعظامها، لذا أصبحت خرفان البحر كائنات مهددة بالانقراض وتخضع لحماية القانون الفيدرالي الأمريكي الذي يحرم اصطيادها.

ويمكنكم معرفة المزيد عن هذه الكائنات المدهشة من خلال المصادر التالية: 1, 2

0

شاركنا رأيك حول "تعرفوا على خرفان البحر: العمالقة الهادئون!"

  1. djug
    reply

    ما هي العمليات المعقدة التي تستطيع خراف البحر القيام بها؟ حبذا لو تضربون أمثلة عن ذلك

  2. أبو حاتم
    reply

    هل كونها لا تعيش إلا في سواحل أمريكا الشمالية وأنهار الأمازون والسواحل الأفريقية الغربية أنها لها متطلبات لا تتوفر إلا في تلك الأماكن ؟

    وشكراً على هذه المعلومات القيمة…

  3. أحمد رمضان
    reply

    إنها صور جميلة جدًا ولطيفة :-$
    وأيضًا المقاطع مشوقة ومثيرة =-O
    شكرًا لكم 😉

  4. إبراهيم محمد
    reply

    @djug:
    يمكنك مراجعة هذه الروابط لمزيد من التفاصيل عن ذكاء خرفان البحر:
    http://www.animalintelligence.org/2006/12/07/manatees-may-be-smarter-than-we-think/
    http://news.softpedia.com/news/Manatees-Are-Much-More-Intelligent-Than-Previously-Thought-39923.shtml
    http://www.savethemanatee.org/news_feature_manatee_smarts.htm
    http://www.savethemanatee.org/faqbehavior.htm
    وإن كان لديك أي استفسار أخبرني لأوضحها أكثر.

    @عمر :
    أرجو أن لا يكون طعمها لذيذاً حتى لا نساعد أكثر في انقراضها لنأكل أنفسنا بعدها ^_^

    @khalid hassan:
    على الرحب والسعة 🙂

    @أبو حاتم:
    نعم يفترض ذلك بالفعل، لكن ليس لدي معلومات محددة حول تلك النقطة لأن تواجد كائن ما في منطقة ما لا يتعلق فقط بطبيعة الظروف الجيولوجية أو البيئية في تلك المنطقة، بل يشمل أيضاً تاريخ تلك المنطقة منذ ملايين السنين.

    @أحمد رمضان :
    على الرحب والسعة 🙂

  5. zeze
    reply

    رائع طرحك كالعادة تمتميز لاحرمنا الله من قلمكم :o)

    الي الامام عالم الابداع (F)

  6. شخابيط
    reply

    مو هي نفسها أفيال البحر ؟
    ولا هذيك شيء ثاني ؟

    موضوع حلو ، المعلومات مختصره ومركزه ^___^

  7. اديم الارض
    reply

    موضوع لطيف وجميل وبمعلومات خفيفة ولطيفة…..متميزة كالعادة يا عالم الابداع وبالتوفيق

  8. لمياء ممدوح-موسوعة العلوم
    reply

    هذه الخرافان شكلها طيبة و وديعة جداااا
    و تسبح فى الماء بكل هدوء
    شكرا لهذه المعلومات
    :o)

  9. عبدالعزيز السبهان
    reply

    سبحان الخالق العظيم!! =-O
    نفس علامات الاستفهام -أعلاه- تتراقص على منصة ذهني
    ( أغبط المسلمين الأميركيين على أضاحيهم المكتنزة تلك) 😀
    ما يثير العَجَب أن تلك” الكروش” لا يغذيها سوى”نباتات مائية”!!!( يعني كل هذا الريجيم القاسي ” على خالي بلاش” !!!!!.. يا مساكين 🙁 ) 😀
    دمتم سالمين, والسلام (F)

  10. إبراهيم محمد
    reply

    @zeze :
    على الرحب والسعة وشكراً على الإطراء 🙂

    @شخابيط :
    على الرغم من أن شكلها يوحي بأنها تصلح لأن تكون أفيال البحر 🙂 لكنها في الحقيقة كائنين مختلفين .
    ربما نتحدث عن أفيال البحر في موضوع آخر.

    @اديم الارض:
    على الرحب والسعة وشكراً على الإطراء 🙂

    @لمياء ممدوح:
    نعم معكي حق، لكن ذلك لم يمنع الصيادين للأسف من قتلها!
    وعلى الرحب والسعة 🙂

    @عبدالعزيز السبهان:
    نعم بالفعل الحمد لله أنها كائنات نباتية، وإلا كانت ابتلعتنا وأصبحنا نحن المهددين بالانقراض ^_^

  11. جلال
    reply

    البارحة فرس النهر واليوم خروف البحر و غدا ماذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ زارفةالوديان هههههههههههه 😀 انها مزحة
    مشكور المبدع ابراهيم

  12. منى
    reply

    شكرا على الموضوع الجميل
    والمعلومات الجديده
    وأيضا شكرا على صورة هذا
    الحيوان خروف البحر
    والتى لم أشاهدها من قبل
    وبالفعل تشعر بطيبتهعند رؤيته
    وإنه فى حاله وغير مؤذى.
    بارك الله فيك أخى الكريم.

  13. نوف الوايليه
    reply

    يؤؤؤؤه ، ههههههههههههه ..

    اول مره ادري ان فيه خرفان بالبحر ، يحليل شكله ..

    احسه بطيءء ، هههههههههههههههههههههههههه

    اشكرك ع الموضوع الحلو ، والمعلومات الجديده ..

  14. مبدعة
    reply

    أعرف هذا الحيوان( خروف البحر) وقصته تتعلق بحورية البحر حيث أن قراصنة رأوا خروف البحر من بعيد وشكل خروف البحر من بعيد يشبه الحورية لذلك ظنوا أنه حورية=-O

    وشكرًا على المعلومات الرائعة والمفيدة :o) (*) (Y) 😀

  15. إبراهيم محمد
    reply

    @جلال:
    على الرحب والسعة ولا زال في الجعبة الكثير 🙂
    لكن لا أظن زرافة الوديان في القائمة بعد ^_^

    @منى :
    على الرحب والسعة وشكراً على الإطراء 🙂

    @نوف الوايليه:
    بطيء للغاية لدرجة أني أشعر أن السلحفاة سوبرمان بجانبه 🙂

    @مبدعة :
    لم أسمع هذه القصة من قبل لكن لا أظنه يشبه حورية البحر أبداً 🙂

  16. مدونة مكسرات أم علي
    reply

    موضوع مميز
    دائما لديك الجديد و المعلومات القيمة
    إن هذا الخروف مسكين جدا بسس حركته لانه لا يعلم ما ينتظره من بني البشر
    شكرا مرة أخرى :o)

  17. bouchra
    reply

    سنحان الله و في خلقه شؤون ولكن هده الخرفان اليست طعاما سهلا لبعض الكائنات البحرية و شكرا على الموضوع

أضف تعليقًا