دول فقيرة بأفكار عظيمة!

0

اعتدنا دائماً مشاهدة ابتكارات واختراعات من الدول المتقدمة لدرجة أن البعض يظن أن الابتكار والاختراع بات حكراً على دول معينة، لكننا من خلال هذا الموضوع سنرى أن تلك الصورة ليست دقيقة لأن الإبداع والابتكار موجودان حيثما وجد العقل البشري الذي يسعى إليه، بغض النظر عن الوضع الاقتصادي أو الاجتماعي الذي يحيط به كما سنرى في هذه المجموعة:

مدفئة المواليد:

يولد حوالي 19 مليون طفل ناقص الوزن كل عام في الدول النامية يموت الكثير منهم بسبب عجزهم عن ضبط وتكييف حرارة أجسامهم. هذا الحاضن يساعد في تدفئة الأطفال حديثي الولادة، ممن هم في وضع صحي هش، كما يتيح في الوقت نفسه إرضاعهم وضمهم.


طور المنتج: جين شان، لينوس ليانغ، ناغانند مورتي، راهول بانيكر.
الموقع الإلكتروني: embraceglobal.org
بلد إطلاق المنتج: الهند.

حاوية الماء:

في المناطق القروية المعدمة، عادة ما تكون المياه النظيفة على بعد أميال من الناس الذين يحتاجونها، ما يجعلهم عرضة للأمراض المنقولة عبر الماء. تحمل أجهزة “كيو درام” 49 لترا،داخل حاوية متدحرجة تقوم بالتخفيف من أعباء نقل المياه، والتي في الغالب تلقى على كاهل النساء والأطفال.

طور المنتج: بي. جي. وجي. بي. إس. هندريكس.
الموقع الإلكتروني: qdrum.co.za
بلد إطلاق المنتج: جنوب أفريقيا.

جهاز الربو:

غالبا ما يعجز الصغار المصابون بالربو عن التنسيق بين التنفس ونفخات الرذاذ التي يطلقها البخاخ “الفاصل”. ويعمل بخاخ “ريسبيرا” الفاصل، الذي يتخذ شكل ورقة مطوية، على محاصرة جرعات الدواء حول الفم ليتسنى استنشاقها. وتكلف الأجهزة الفاصلة العادية 20 دولارا أو أكثر، وهو سعر باهظ في الدول النامية، حيث نسب الإصابة في ارتفاع مستمر. أما جهاز “ريسبيرا” فلا يكلف سوى دولارا واحدا تقريبا.

طور المنتج: إيريك غرين، سانتياغو أوشيخو، باري وول
الموقع الإلكتروني: respiradesign.org
بلد إطلاق المنتج: المكسيك.

مصاصة تصفية الماء:

يفتقد حوالي 900 مليون شخص في العالم إلى مياه شرب آمنة. ويتيح الرشف من خلال الجهاز الماص “لايف سترو” تنقية المياه السطحية في موقع وجودها، ما يحد من انتقال الجراثيم والفيروسات. وقد تم التبرع لهايتي بالآلاف من هذه الأجهزة، التي لا يتجاوز طولها 25 سنتيمترا إثر الزلزال الذي ضربها هذا العام، ويقوم هذا الجهاز بتصفية حوالي 605 لترات من الماء وهناك طراز آخر يقوم بتصفية 1003 لترات من الماء تقريبا.

طور المنتج: فيستيرغارد فراندسن.
الموقع الإلكتروني: lifestraw.com
بلد إطلاق المنتج: كينيا.

الدراجة الكهربائية:

باعتبارها مصنوعة في معظمها من مواد قابلة للتدوير، تتزود الدراجة الكهربائية إنيرشيا بالطاقة من مكبس كهربائي على تياري 110 أو 220 فولت. ويمكن أن تصل سرعة هذه الدراجة إلى 96.5 كيلومتر في الساعة، وهي لا تنفث الدخان، وتستطيع قطع مسافة تزيد عن 64 كم بعد كل عملية شحن كهربائي.

طور المنتج: برايان ويسمان.
الموقع الإلكتروني: brammo.com
بلد إطلاق المنتج: الولايات المتحدة الأمريكية.

قرميد الأسقف الشمسية:

قد يبدو قرميد الطاقة الشمسية كنسخ زرقاء من قرميد الأسقف الطينية التي تستخدم في المناطق الشمسية غير أنها مصنوعة من بوليمر يدوم طويلا، وهي في حقيقة الأمر ألواح شمسية كهربائية ضوئية محدبة، تهمل على توليد الطاقة اليومية اللازمة لتخفيض فاتورة استهلاك الكهرباء لبيت أمريكي نموذجي بنسبة 70 بالمئة أو أكثر.

طور المنتج: إس. آر. إس. إينيرجي.
الموقع الإلكتروني: srsenergy.com
بلد إطلاق المنتج: الولايات المتحدة الأمريكية.

______________________________________________
بقلم: محمد خليل
المصدر: 1
0

Share your opinion about "دول فقيرة بأفكار عظيمة!"

  1. عمرو النواوى
    reply

    أعجبني بشدة قرميد الأسقف الشمسية (الجامع للطاقة) والدراجة الكهربائية التي (تحمي الجو من التلوث وتوفر الطاقة) وهي لعمر الله اختراعات غاية في الروعة والأهمية لجميع المجتمعات.
    وفي الوطن العربي هناك مبدعون كثيرون ولكن ثقافة الانبهار بالغرب مستحوذة على فكر الناس فباتوا يحقرون من شأن أي اختراع عربي ويرفعون من قدر أي اختراع أجنبي.

    والدليل هنا من مدونة الإبداع، فسبق نشر اختراع مصري يساعد السيارة على الركن في الأماكن الضيقة، ولكن لم يسمع أحد عن هذا الاختراع، ولولا عالم الإبداع ما سمعت عنه أبداً.
    جزاكم الله خيرا

  2. dr.khيairieh hadj ismail
    reply

    افكار رائعة وجميلة

    كلها مفيدة وبيئية وتحمي الانسان

    شكرا لكم

    دكتورة خيرية حاج اسماعيل

  3. سلمى
    reply

    رائع جدا
    وخاصة الماصة المنقية للمياه .. لقد سمعت عنها عدة مرات من قبل :o)
    وهي تلقب بـ ” ماصة الحياة ” كما هو مكتوب عليها ..
    وأعجبني قررميد الأسقف الشمسية
    موضوع حميل
    وإلى الأمام 😀

  4. khalid hassan
    reply

    شكرا على الموضوع الرائع

    بالنسبه للاخ عمرو النواوى

    فانبه بان الاختراع كان اجنبيا قبل ان يكون مصريا

    لان احد اصدقائى كان يحكى لى , بانه شاهد فيديو

    يجعل الاربع عجلات تلف بان تكون موازيه للطريق وتنتقل بسهول بالعرض ُم تعدل العجلات وتبقى فى الوضع الصحيح

  5. جواهر
    reply

    (Y) الإبداع والابتكار موجودان حيثما وجد العقل البشري
    بغض النظر عن الوضع الاقتصادي أو الاجتماعي الذي يحيط به

  6. younes altekaly
    reply

    مشكور على الموضوع الرائع
    انتم دائما كما عودتمونا متميزون
    لكن لدي ملاحظة :
    آخر اختراعين من الولايات المتحدة الأمريكية
    التي هي حسب اعتقادي ليست دولة فقيرة =-O =-O

  7. أبو حاتم
    reply

    أعجبني جداً القرميد إضافة إلى الماصة.

    شكراً على هذا الموضوع…

    وكما يقولون الحاجة أم الأختراع

  8. ماجد رفعت
    reply

    والله الموضوع شيق جدا
    وفيه ابتكارات واختارعات جميله
    لكن . لاأري عنوانه مناسب لمحتواه ….
    فالعنوان يتحدث عن دول فقيرة بأفكار جميلة !
    لكن المحتوي يتحدث عن الهند , أمريكا , جنوب أفريقيا , المكسيك
    وهم دول ليست فقيرة

  9. بسنت
    reply

    (Y) شكرا جزيرا لعالم الابداع دائما تأتنينا بالجديد واعجيب شكرا للكاتب
    محمد خليل ولصاحب الموقع

  10. salwa
    reply

    يقال ان الحاجه ام الاختراع ,, ومعظم هذه الاختراعات الدول الفقيره بحاجه اليها خصوصا مصاصه تصفيه الماء وقرميد الاسقف الشمسيه ومدفئه المواليد وهناك الكثير الكثير من اختراعات صغير ولكن كانت الحاجه لها كبيره وطورت في ما بعد واصبحت منتج متوفر للجميع ,,, يا ريت تعطى الفرصه لشبابنا العرب والطاقات التي يمتلكونها لتقديم ما عندهم من افكار ومساعدتهم على تطوير مهاراتهم فلدينا الكثير من المبدعين الشباب لم يجدو المال او الدعم من اي من مؤسسات دولهم او اثرياء دولهم ,,, انتبهو لشبابنا ولبحوثهم وافكارهم وفق الله الجميع وشكرا على الموضوع الجميل

  11. محمد خليل
    reply

    شكرا للجميع على ردودهم وتفاعلهم ومشاركتهم لآرائهم.

    وبالنسبة لك أخي ماجد رفعت، شكرا على ردك، وللعلم هذه الاختراعات والابتكارات ستنتشر في أنحاء العالم في غضون سنين.. ولكن ابتكرت وصنعت في تلك الدول، وللعم أيضا الهند أغلب شعبها فقراء.

  12. محمد الجزائري
    reply

    كل أمة تملك مبدعين ولكن ينتظر أغلب هاؤلاء من يكتشفهن ويحفزهم وأكبردليل على ذالك “موقع موهوبون” الذي يعنى بالإختراعات العربية ومخترعيها.
    الموضوع أعجبني جدا.شكراأخي محمد خليل على هذا المجهود

  13. مدرسة انصار الحبيب
    reply

    سبحان الله العظيم الله سبحانه وتعالى أعطانا العقل فقط يلزمنا ان نستخدمه صح (^)

    بارك الله فيك على الموضوع الرائع (F)

  14. أحمد رسلان
    reply

    الحاجة أم الإختراع .. هناك الكثير من الأفكار المدهشة في عالمنا العربي لكنا للأسف لا تجد من يشجعها

  15. may
    reply

    ابداع رائع وافكار مدهشة ..
    فعلا الانسان يفرح وينبسط عندما يرى الدول النامية تصنع شيئا يستفاد منه البشر .. وهذا دليل على ان الدول النامية ايضا لها عقل يفكر ولها ايدي تعمل لتكتشف كل ماهو جميل ومبدع ..
    متى سياتي الدور على الدول العربية بصناعة شيئ يذكره التاريخ ..

  16. rania
    reply

    بجد موضوع تحفة ومميز عجبتني أوي المصاصة الفلتر عاوزة 10

  17. مرمرية
    reply

    على الأقل أذكر المصدر الذي تنقل منه الموضوع
    (مجلة ناشيونال جيوجرافيك العربية)

  18. DR.KHALED
    reply

    بارك الله فيك و في شبابنا مثلك ممن يعطون للإنترنت باللغة العربية قيما و طعما . أعانك الله ووفقق وجزاك الجنة

    أنا من أشد المعجبين بهذة المدونة وبإسلوبك الجميل في العرض أو الحوار

  19. منى مخلوف
    reply

    أفكار جديده تستحق إلقاء الضؤ عليها
    شكرا على موضوعكم الجميل والقيم .

  20. Kholoud
    reply

    قال تعالى ( وما اوتيتم من العلم الا قليلا ) صدق الله العظيم / عندنا شباب مبدع لكن محبط والدعم المال والمعنوي غير متوفر والاختراعات حبيسة الادراج

Leave a Reply