لأنه لِمَ لا: تمثال حارس عملاق لإله حرب على مدخل إحدى المدن الصينية!

0

في الصين لا شيء مستحيل … أو منطقي!

لماذا؟ لأن الصينيين يؤمنون بأنه لا شيء مستحيل … أو غير منطقي! هذا سهل وبديهي كما ترون. هكذا، يمكن ببساطة خرق حاجز المسلمات والترتيب الطبيعي للأشياء والتاريخ، لنجد مزيجًا غريبًا من الحداثة والأساطير القديمة، ومن التكنولوجيا المتقدمة والخرافات الضاربة بالجذور إلى آلاف السنين بلا أي مشكلة على الإطلاق طالما رغب و آمن أحدهم هناك بأنه يجب القيام بشيء ما، مهما بدا هذا الشيء – مرة أخرى من فضلكم – مستحيلًا في البداية … أو غير منطقي!

هذا هو السبب على الأرجح في رأيي وراء آخر الأعمال الإعجازية المستحيلة غير المنطقية الغريبة وغير المألوفة لدينا في مقاطعة هوباي Hubei يمدينة شينزو الصينية: تمثال عملاق لإله حرب صيني قديم بوزن 1320 طنًا يحرس مقاطعة هوباي، وتم الكشف عنه فعليًا بشهر يوليو الماضي 2016!

إله الحرب المعني هنا هو الجنرال الصيني جوان يو Guan Yu الذي كان يتمتع بقوى ومهارات قتالية مدهشة أثناء حياته، حتى أنهم منحوه لقب إله حرب بعد مماته! جوان يو كذلك يعد رمزًا للولاء والبر والاستقامة. ألم أخبركم أنه لا شيء مستحيل ومنطقي في الصين؟!

عاش جوان يو خلال فترة اضطرابات وقلاقل طويلة تعرف بالتاريخ الصيني بفترة الممالك الثلاثة Three Kingdoms، وغالبًا ما كان يتم تصويره حاملًا سيفه الذي لا يقهر والذي يحمل اسمًا لطيفًا هو الآخر “سيف التنين الأخضر الهلالي Green Dragon Crescent Blade” والذي يقال أنه لم يكن هناك من يستطيع القتال به والسيطرة عليه إلا جوان يو فقط. وزن السيف نفسه حوالي 19 كيلو جرامًا!

رسم تخيلي لإله الحرب جوان يو Guan Yu

وبالعودة مجددًا إلى تمثال جوان يو الغريب، نجد أنه قد أضاف على المقاطعة التي تستضيفه الكثير من السحر والجمال بالرغم من كل شيء؛ حيث يبدو جوان يو العملاق، الذي يرتفع في الهواء 58 مترًا، وكأنما سينهض للدفاع عن المدينة ويلوح بسيفه الأسطوري من جديد. التمثال مغطى بما يزيد عن 4000 صفيحة من البرونز الأحمر، والتي تم لصقها على سطح التمثال بعد نحته، حيث يمثل جوان يو واقفًا بلا رهبة أو خوف متأهبًا للقتال بينما يرتكز على سفينته الحربية التي تخدم التمثال كقاعدة في الوقت نفسه. والجميل أنه يمكن للزوار أن يدلفوا إلى داخل قاعدة التمثال ليزوروا متف جوان يو الدائم بقلبها! أخيرًا بعض المنطق هنا…

في الصين لا شيء مستحيل … أو منطقي! ولربما كان هذا هو سر نجاحهم.

مراجع: 1 2 3

0

Share your opinion about "لأنه لِمَ لا: تمثال حارس عملاق لإله حرب على مدخل إحدى المدن الصينية!"

Leave a Reply