هل نحن لوحدنا في الكون؟

0

لطالما دار هذا السؤال بعقلي.

أقدم لكم ملخص أفكاري والتي وددت دوماً أن أقولها لأصدقائي ومعارفي ممن ينكرون فكرة وجود غيرنا في هذا الكون.. وما إستفزني لأبدأ تجميع الأفكار في تدوينة هو زميلة في العمل قالت ان والدها قرأ القرآن ولم يجد ما يثبت فيه أن هناك حياة على غير هذه الأرض التي نعيش عليها!!

فخطر في ذهني مباشرة أن التفكر في معاني الكلمات هو فن وتدبر وتروي وتعمق.. وليس بالأمر السهل، وهذه محاولة للتدبر والتفكر مقرونة بالمعلومات العامة التي أعرفها عن عشقي القديم لعلم الفلك، أتمنى أن أكون قد وفقت في سردها.

قبل أن أبدأ، لنقم بمراجعة بسيطة لأتأكد من أن معلوماتنا كلها صحيحة، فلنبدأ في تعريف الأجزاء الأساسية للكون ببساطة من الأصغر إلى الأكبر..

– القمر: وهو جسم فلكي يدور حول كوكب أو جسم أصغر من كوكب.
– الكوكب: هو عبارة عن جرم سماوي يدور حول نجم أو بقايا نجم في السماء وهو كبير بما يكفي ليصبح شكله مستديرًا بفعل قوة جاذبيته، ولكنه ليس ضخمًا بما يكفي لدرجة حدوث اندماج نووي حراري.
– مذنـّب: هي أجسام صغيرة تسبح في الفضاء, ويتكون المذنب من نواة (كتلة صخرية) و ذؤابة وهي السّحابة الّتي تحيط بالنّواة، و يعقبهما ذيل طويل من الغبار والغازات.
– النجم: هو كرة ضخمة من البلازما، تنتج الطاقة من داخلها بالطاقة النووية و ترسلها إلى الفضاء الخارجي عن طريق موجات كهرطيسية، رياح شمسية و فيض نيترينو وقليل من الأشعة السينية . أقرب نجم إلى الأرض هو الشمس ، التي هي مصدره الأكبر للطاقة.
– المجموعة النجمية: يتكون النظام النجمي من نجم وكل مايدور حوله من أجسام، بما في ذلك الكواكب، والأقمار، والنيازك، والمذنبات.
– المجرة: هي نظام كوني مكون من تجمع هائل من النجوم، الغبار، الغازات، والمادة المظلمة التي ترتبط معاً بقوى الجذب المتبادلة وتدور حول مركز مشترك.
– الكون: هو مفهوم كلامي تم تأويله بطرق شتى ووفقاً لنظريات مختلفة ومتعددة. وأحد الاتفاقات القليلة حول ماهية الكون من بين النظريات العدة المتبناة من قبل الفلاسفة وغيرهم هو أن “مفهوم” الكون يدل على الحجم النسبي لمساحة الفضاء الزمكاني (الزماني والمكاني) الذي تتواجد فيه المخلوقات العاقلة وغير العاقلة؛ وهذا كالنجوم والمجرات والكائنات الحية.

800px-Solar_sys

أحب أن أصف المجرة دائماً بيني وبين نفسي على أنها كون صغير! لماذا؟ لأنها تحوي مجموعتنا الشمسية بالإضافة لمجموعات أخرى غيرها، ويقدر الفلكيون أن هناك حوالي عشرة مليارات 10,000,000,000 إلى ترليون (الف مليار) 1,000,000,000,000 مجرة تقريباً في الكون المنظور، أبعد مجرات تم تصويرها تبعد حوالي 10 إلى 13 مليار سنة ضوئية (تبلغ المسافة التي يقطعها الضوء في سنة واحدة 9,460,800,000,000 كيلومتر أي أنها تبلغ 9,46 تريليون كيلومتر أو 5,88 تريليون ميل!!)، تتراوح في أحجامها بين المجرات القزمة، التي لا يتعدى عدد نجومها العشرة ملايين نجم وتكون مساحتها حوالي بضعة آلاف سنة ضوئية، إلى المجرات العملاقة التي تحتوي على أكثر من ترليون نجمة وحجمها يصل إلى نصف مليون سنة ضوئية.

milkyway-largeDIRBE

وقد تحتوي المجرة الواحدة على أنظمة نجمية متعددة على شكل تجمعات نجمية، وقد تحتشد مجموعة من النجوم لتكون عناقيد نجمية أو مجموعات شمسية، وقد تحتوي أيضا على سدم وهي عبارة عن سحب غازية كثيفة كسديم النسر..

296px-Stellar_spire_eagle_nebula

حسناً، نظراً لتعذر تصوير مجرتنا ذاتها (مجرة درب التبانة) لأننا نقع فيها أصلاً، أود أن أضع على “طاولتنا” بدلاً منها مثال آخر لمجرة قريبة إسمها مجرة أندروميدا.. فأنظروا معي لتركيبها.. شاهد الصورة مكبرة من فضلك..

andromeda

لنحاول الإقتراب منها قليلاً.. من فضلك إضغط على الصورة لتكبيرها وشاهدها بتمعن ولاحظ تركيبها الغازي وكم فيها من جزيئات..

andromeda_close

هل تصدق أن تلك النقاط الصغيرة كل منها عبارة عن جرم ما، إما أن يكون قمراً لكوكب أو كوكباً وحيداً أو مذنباً هائم؟؟ وكلها تدور في فلك نجم؟ فكم من نجم هناك يدور ساحباً معه تلك الأثقال؟؟ تخيل معي ذاك الكم الهائل من المجموعات الشمسية كمجموعتنا؟؟ كم كوكب وكم قمر وكم نجم؟ الف؟ مئة الف؟ مليون؟ مئة مليون؟ الف مئة مليون؟ مليار؟ مئة مليار؟؟؟ ما رأيك؟ هل لديك رقم في ذهنك؟؟

لنتراجع قليلاً ولاحظ الآن الخلفية.. تلك النقاط الصغيرة خارج تلك المجرة، هل هي مجرات؟ نجوم؟كواكب؟؟ من فضلك لاتفكر كثيراً وشاهد مجدداً الصورة التالية (أنصحك برؤيتها مكبرة) وضع في ذهنك رقماً ما.. حاول تخيل كمية النقاط الصغيرة تلك في كامل الصورة.. حاول حصرها في رقم، هل يماثل رقمك عدد ذرات الغبار في كوكب الأرض بأكمله مثلاً؟؟ ها، ما رأيك؟

andromeda_far (1)

أتمنى أن أكون قد أفلحت في وضع صورة في ذهنك عن ضخامة المجرة والكمية الهائلة التي تحويها من الأجرام.

إن لم أفلح بعد فأعتقد ان بقية التدوينة ستفلح في إقناعك! وتذكر إن مثالنا هذا الآن ليس سوى مجرة واحدة فقط لاغير.. فمن فضلك تابع معي..

لنبتعد قليلاً عن التعريفات والتخيلات، إن جميع البحوث الكونية قد دلت على وجود حياة غيرنا في الكون. ففي هذا الكون أكثر من الف مليار مجرة، وفي كل مجرة أكثر من ترليون شمس كشمسنا. فيكون احتمال وجود كواكب كالأرض هو احتمال قوي جداً وبالتالي إن احتمال وجود حياة هو احتمال قائم وممكن جداً جداً.

فالأحجار النيزكية المتساقطة من الفضاء على الأرض حملت مراتٍ آثاراً بدائية للحياة.. وكذلك لا ننسى وجود الآثار الواضحة للماء كأنهار ضخمة جداً على سطح الكوكب الأحمر (المريخ) مما يعزز فرضية وجود حياة.

هذه الحقائق العلمية لم تترسخ وتأخذ مكانها في البحث العلمي إلا في نهاية القرن العشرين.. ولكن كتاب الحقائق ـ القرآن ـ له حديث مؤكد عن إثبات هذه الحقيقة من خلال قول الحق عز وجل عن آياته في السماء والأرض: (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ) [الشورى: 29].. ولاحظوا معي قوله تعالى في هذه الآية: (فِــيهـِــمَا) أي في الأرض والسماوات، لم يقل الأرض فقط.. بل جمع الأرض مع السماوات.. وهي ليس السماء المحيطة بالأرض.. بل هي السماوات وهذا دليل على وجود الحياة في خارج سماء هذه الأرض، أليس كذلك؟ لنقف هنا ولا نتسائل عن أشكالهم والوانهم، لكن هناك حياة بالتأكيد. عظيم، لنستمر..

إن القرآن يؤكد حقيقة ثانية وهي إمكانية اجتماع هذه المخلوقات! (وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ) بغض النظر عن أين يمكن لها أن تجتمع هل في هذه الدنيا أم في الآخرة.. لكن هي شيء قابل للحدوث بمشيئة الله عز وجل.

نعود فنتأمل البيان القرآني عن آيات الله في خلقه، يقول تعالى: (ومن آياته خلق السماوات والأرض وما بث فيهما من دابة وهو على جمعهم إذا يشاء قدير) [الشورى: 29]. والسؤال: أليس القرآن كتاباً يواكب التطورات العلمية دائماً؟ فعندما يتحدث العلماء عن نهاية للكون مثلاً تجد أن القرآن قد تحدث عن هذا الأمر، وعندما يتحدث العلماء عن دخان ساد الكون قبل بلايين السنين نجد أن القرآن قد تحدث عن هذا الدخان.

فالانسان المؤمن بوجود حياة على كواكب اخرى انسان متفتح وذكى. لاننا إذا نظرنا حولنا فى الارض سنجد ان الله قد خلق على اليابسة (انسان وحيوانات ونباتات) وخلق فى البحار الاسماك وما شابه من المخلوقات. حتى لو نظرنا فى باطن الارض سنجد الكثير من الكائنات الحية تعيش فيه. وليس ذلك فقط.. ولكن فى داخل الحيوان حيوانات اخرى تعيش فى جسمه.. فكيف وكل ذلك موجود على الارض ان يفكر البعض أن لاوجود لأشياء مشابهة لذلك على كواكب اخرى فى هذا الكون الواسع الفسيح…؟ أمر غريب فعلاً!

الآن لنرجع للوراء قليلاً بمنظارنا ولنتراجع عن مجرة أندروميدا قليلاً، فتمعنوا معي في هذه الصورة…

0021

هذه الكمية الهائلة من المجرات والتي أعدها تقريبياً على أنها 1000 مجرة دون تدقيق، لو نظرت لها من حيث تقف الآن فلن تراها إلا نقطة كأنها عدم! فأنظر معي ما وراء هذه النقطة! أنظر لذاك الكم الهائل من النقاط الصغيرة والتي كل منها تمثل مجرات كل منها يحمل نجوماً تدور حولها بضعة كواكب!

0011

إن مجموعتنا الشمسية لن تعدو أن تكون مجرد ذرة في هذه الصورة!

كنهاية لرحلة الإبتعاد والإقتراب، لنتراجع أكثر لنقف على سطح سماء كوكب الأرض الآن، أنظروا إلى الصورة التالية.. أنظروا كيف تبدو تبدو هذه المجرات في التلسكوب العادي..

sky

هكذا تبدو سماؤنا بتلسكوبات عادية ترصدها من الأرض.. بضعة نقاط هنا وهناك.. فهل تخيلت ضخامة السماء؟؟؟ والتي تحيطنا بنا من كل جانب دون فكاك!!

قال الله تعالى: (افغير دين الله يبغون و له اسلم من في السماوات و الارض طوعا و كرها و اليه يرجعون) ال عمران الاية 83

إذا كان الانسان و الجن هم من اسلموا في الارض طوعا و كراهية فمن الدين اسلموا في السماوات؟؟؟؟؟ أعد قراءة الآية من جديد، وعلماً ان الملائكة خلقت مؤمنة و مطيعة لأمر الله عز و جل.

(الايَسْجُدُوا للهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) (سورة النمل، آية 25) والخَبْءُ: هو النبات؛

ماذا؟؟ إذن هناك نبات في مكان ما من هذا الكون الفسيح؟؟؟ لم يقل الله عز وجل “من السماوات” بل “في السماوات” والفرق كبير جداً لمن أراد التفكر في كلمات الله.

(وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِنْ دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ) (الشورى، آية 29) تؤكد الآية الكريمة وجود دواب في السماء، وليس في الأرض فقط، والدابة هي التي تدب على الأرض أي تمشي.

﴿و لقد كرمنا بني ادم وحملناهم في البر والبحر و رزقناهم من الطيبات و فضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا﴾ (سورة الاسراء / اية 70)

قال الله تعالى (ممن) خلقنا و ليس (مما) و هناك فرق شاسع بين الكلمتين، اذ ان كلمة (ممن) تفيد العاقل، في حين ان (مما) تفيد غير العاقل.. ونحن نعرف من هو الجنس العاقل في القرآن ومن القرآن ذاته.. كالملائكة والشياطين.. والجن.. ولكن وردت في الاية كلمة (كثير) وهذه الكلمة تفيد ما هو اكثر من (9) – لاحظ ان الكائنات العاقلة المعروفة هي الانس والجن والشياطين والملائكة فقط – لان الاعداد من (3 – 9) تسمى (بضع) و ليس (كثير)، ومن المؤكد ان الله (سبحانه وتعالى) لم يذكر تلك الكلمات بالتحديد دون سبب..!

﴿و يخلق ما لا تعلمون﴾ (سورة النحل/8)

اي أن هناك من الخلق ما لا نعلم عنه شيئا.

اعتقد ان التاريخ ايضا يشير الى وجودها ككهوف تاسيلي في الجزائر وما بها من رسومات منذ 6000 سنة قبل الميلاد لكائنات فضائية غريبة تمثل آلهة ذلك الشعب الذي سجل تاريخه على الجدران.. (ولدي تدوينة قريباً حول هذا الموضوع بالذات) ومثلت برمودا الغامض وحوادثه المسجلة للطيارين ولاننسى الحضارة الفرعونية التي هي اكبر دليل على وجودها علمياً انطلاقاً طريقة قص حجارة الاهرام والتي لم يتم التعريف عن ماهيتها لحدود الآن لانها لم تقطع بالمطرقة والإزميل.. بالإضافة لأن الاهرام لم تذكر في الرسوم الهروغليفية الموجودة على الجدران وهذا شيء يبعث الى الشك فكيف لم يذكر المصريون الاهرامات ولم يقوموا بتاريخ هذا الصرح العظيم في رسوماتهم وكيفية بناؤه؟ اعتقد ان العقل الانساني يسير في تطور الى الامام اي اننا اكثر ذكاء و تقدماً من الحضارات التي سبقتنا والحضارات القادمة ستكون اكثر تطوراً منا لكن معرفتنا للاهرامات عكس كل التصورات والحقائق العلمية بحيث تعتقد انها قادمة من المستقبل وليست من 3000 سنة قبل الميلاد.. وللأسف فإن إخوتنا المصريون يؤمنون أنهم هم أحفاد أصحاب الأهرامات.. بينما يتجاهلون السؤال، من أين لكم العلم والمعرفة التي أهلتكم لتبنوا هذا البناء الهائل بذاك الشكل الهندسي في ذاك الوضع؟ وأين هم مهندسوه الآن؟

في اعتقادي ان عدداً من الحكومات على علاقة بالمخلوقات الفضائية اولهم الولايات المتحدة فكيف لاختراعات هائلة في هذا العصر ان لا تؤرخ ولا نسمع عن مكتشفيها ومخترعيها والعلم مجّد نيوتن الذي انتبه الى سقوط التفاحة؟؟

هناك اسئلة عديدة تثير الشكوك واجوبة عديدة في ذهني يلزمها الوقت لتخرج.. وهناك العديد والكثير من الأمثلة والآيات في القرآن التي تشير بطريقة او بأخرى الى وجود كائنات عاقلة غيرنا في هذا الكون.. لكني للأسف لن أستطيع جمعها كلها الآن، وأتمنى أن تكون تدوينتي هذه بذرة مقالات أكثر وأوسع.

رغبت بالأمثلة التي ذكرتها في موضوعي هذا أن تكون – مجرد أمثلة – لما قرأته شخصياً من علوم ومعارف عامة وكذلك ما قرأته من القرآن وما تفكرت فيه وتمعنت من معانيه.. وأدعوا الله أن يشرح لنا صدورنا ويهدينا إلى صراطه المستقيم.

في النهاية أترككم مع فيديو قمت بإنشائه يبين لكم عمق كوننا وعظمة الخالق عز وجل، فسبحان الله الخالق المبدع..

هل حقاً نحن لوحدنا في هذا الكون؟

بقلم: طرابلسي

0

شاركنا رأيك حول "هل نحن لوحدنا في الكون؟"

  1. إبراهيم محمد
    reply

    موضوع أكثر من رائع أخي طرابلسي.
    أهتم كثيراً بفكرة وجود كائنات أخرى غيرنا في هذا الكون، وأكاد أكون على يقين بالفعل أنه من الصعب أن يكون كل هذا الكون الساحر الذي أبدعه الخالق عز وجل من أجلنا نحن فقط!
    أحييك بشدة على حسن تعبيرك عن هذه الفكرة، ولك مني أطيب المنى.

  2. habibah
    reply

    برغم ان كلامك من الممكن ان يتقبله العقل الا اننا منقدرش نخذم بصحته يعنى كلامك مش صح وفى نفس الوقت مش غلط صحيح فى حاجات كتير كنا منصورش حتى مجرد وجودها ولا تخيلناها لكن بعد كده اكتشفناها كلامك مش مستبعد لكن يحتاج الى دليل من واقعنا طبعا ولله جنود السماوات والارض
    والله اعلم بما خلق ومن خلق وشكرا على مقالتك المهمه

  3. أسامة جاب الدين
    reply

    الإنسان بغروره يتخيّل أنه هو وحده في هذا الكون .. وأن هذه النجوم خُلقت لكي تضيء له دربه بالليل .. ولكن .. إذا تأمّل ملياً سيعرف أنه هو وكوكبه الذي يمرح فيه عبارة عن جرم صغير .. وأنه لم ينطو عليه العالم الأكبر كما قال الشاعر .. وإذا رأى موقعه في الكون .. سيتأكد أنه عبارة عن هباءة لا تذكر .

    أخي طرابلسي.. موضوعك شدّني جداً، وهو إضافة حقيقية للإعجاز العلمي في القرآن الكريم، وسأقرأ بقية مقالاتك كلها إن شاء الله.

    • soufyan
      reply

      الانسان والنبات و الحيوان ازيد معهم حتى مجرة درب التبانة لا تساوي شيئا من خلق الله عز وجل و شكرا على طرح الفكرة لانها اصبحت حقيقة في وقتنا راهن لا يمكن للبشرية تجنبها

  4. طرابلسي
    reply

    أخي إبراهيم، لعل تدوينتي هذه هي أقدم تدوينة في العالم!! فهي الوحيدة التي بقيت أفكارها تختمر في ذهني لأكثر من عشرين سنة حتى قررت كتابتها (O)

    كنت كلما أناقش الأصدقاء حول إمكانية تواجد غيرنا في الكون يتهمونني بأني تأثرت بأفلام الخيال العلمي التي أعشقها، حين أشرح لهم ضخامة الكون بعيداً عن الأرقام وسخافة أنه موجود لنا فقط بينما نحن لا نعدو أن نكون “عدم” بالفعل في هذا الكون “المنظور” وما أدراك مالانراه بأعيننا عبر المناظير الهائلة بل يدخل ضمن تقديراتنا الرياضية، تأسفت كثيراً من المرات لضآلة خيال أصدقائي وكيف أنهم لم يقدروا على تخيل الكون.

    إنتهى بي الأمر أخيراً بنقاش مع زميلة عمل جعلتني أصر على وضع حد وأن أشرح أفكاري من الناحيتين، العلمية البحتة ومن ناحية القرآن، بالصور والفيديو وبهذا أتمنى أن تصل فكرتي لأكبر قد ممكن من الناس.

    إلى متى سيظل البشر لايدركون أبعد مما يرونه من نافذة المنزل؟ يمكنك أن تساعد على فتح الأذهان، بل الجميع مطالب بتعليم أطفاله كل شيء ممكن، لعل في أحد تلك الأفكار التي نزرعها فيهم يكون لنا عالم من العلماء نفخر به كأمة باكملها.

    أتمنى لكم التوفيق فيما تفعلون أخي إبراهيم، وبالنهاية أتمنى أن تقوم بتحديث روابط الصور التي ذكرت فيها للقاريء أن يضغط عليها لتكبيرها، أعلم أن ماتفعله مجهود ضخم لكن وددت التنبيه فقط لاغير على أن ترى بنفسك الوقت المناسب للقيام بذلك.

    أخوك علي عامر الطويل.

  5. Vexard
    reply

    شكرا على الطرح الجميل
    ولكن هل هذه الفكرة تتعارض مع الدين عند قوله “وما خلقت الانس والجن الا ليعبدون”

    او بشكل عام

  6. black pearl
    reply

    شكرا على طرح الفكرة
    المناقشة كانت رائعة و منطقية و و بعيدة عن الاستخفاف بالعقل البشري
    لكن الانسان بطبعه مغرور و يرفض الاقرار بحقيقة انه لا شيء أمام عطمة هذا الكون الكبير و ان هنالك مخلوقات لا يعرفها اذكى منه بكثير
    مع تمنياتي بالتوفيق و الامل بظهور اثباتات دامغة غير قابلة للشك تثبت لجميع المعاندين اننا لسنا وحدنا في هذا الكون

  7. Bluemoon
    reply

    التدوينة جميلة جدّاً، هي أشبه بأحد مقالات الموسوعة الميّسرة أو المبسّطة. بل تصلح أن تكون حلقة مناقشة لليافعين مع معلمهم – لا يعني هذا أنها لا تصلح للكبار – ذلك لسهولتها وسلاسة طرح أفكارها، رغم أني لا أوافق في كل مرّة على إدخال الدين أو القرآن في هكذا تدوينات، لأنها ستدخلك في متاهات واتهامات ومن ثمّ اتهامات معاكسة، وأنت بغنى عن هذا.
    أريد أن أشير إلى عبارة أو عبارتين أجدهما من الأخطاء الشائعة والكافرة التي تنبئنا إلى حاجتنا فعلاً لتطوير ثروتنا من المفردات والمفاهيم:
    “لمساحة الفضاء الزمكاني (الزماني والمكاني) الذي تتواجد فيه المخلوقات العاقلة وغير العاقلة”: ماذا تقصد بـ تتواجد؟ هل تمارس الهيام والعشق؟ التواجد هي من الوجد أي العشق والوله والأصح أن تقول “توجد” من الإيجاد وشتّان بين المعنيين، خطأ شائع نعم ولكنه كافر خاصة في موضوع علمي.
    “في اعتقادي ان ..” كيف ومن أين جزمت بالمقولة اللاحقة؟ الاعتقاد هو اليقين الراسخ، والصحيح أن تقول “في ظنّي..” أو “في رأيي..” وهاتان العبارتان تحمّل المقولة اللاحقة احتمالي الصواب والخطأ.

  8. سرحان
    reply

    من المحتمل والجائز

    أخي طرابلسي
    أعجبني موضوعك لسببين أولهما التفكير في حد ذاته أمر مرغوب ومطلوب وثانيهما المجهود المبذول
    وإليك ملاحظتي المتواضعة في عجالة:
    1- أطلقت كلمة القمر والصحيح هو التابع أو الأقمار فالقمر تابع لكوكب الأرض
    2- يفضل الإحالة على مراجع ومصادر تجميع الموضوع. فمثلا هذه المقولة “إن جميع البحوث الكونية قد دلت على وجود حياة غيرنا في الكون.” ألا تحتاج لدعم بالمصدر.
    3- حاولت ذكر بعض الآيات القرآنية لتثبت وجهة نظرك وربما يكون هذا ليس صحيح لأنك توجهها لما تعتقد.
    4- والأهم ما هي الفائدة المرجوة من هذا البحث كون هناك أحياء غيرنا في الكون أو لا.. فما في أنفسنا فقط يحتاج للكثير من التدبر وما في الأرض وما هذا كله إلا نقطة في هذا الكون العظيم

    أتمنى أخي الفاضل ما دمت لست متأكدا من امرا ما أن لا تنفيه ولا تثبته..

    واخيرا من المحتمل والجائز وما الإنسان إلا قطرة في بحر هذا الكون العظيم، وما أراده الله لتعليمنا أرسل به الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، فلو شغلنا أنفسنا بأنفسنا ما شُغلنا بغيرنا
    سبحان ربي العظيم
    لك تحياتي وخالص أمنياتي

  9. طرابلسي
    reply

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، جميعاً،

    @Vexard: لا أظن أنها تنفي! عادة عليك قرائة السورة كلها لتفهم آية، اما تأويل الآيات منفردة فقد يقودك إلى الخطأ، كقول العديد أن من حق الرجل الزواج بأربع وينسون الشرط في الآية، قوله تعالى: {فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة} (النساء:3) وفي السورة نفسها في موضع آخر، نقرأ قوله سبحانه: {ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم} (النساء:129) فالآية الأولى تدل على أن العدل بين الزوجات أمر ممكن ومستطاع وأنه مقدور للمكلف إذا قصد إليه؛ بدليل الأمر بالنكاح، وإباحة الجمع بين الإثنتين أوالثلاث أوالأربع؛ في حين أن الآية الثانية، تنفي إمكانية العدل بين النساء، وتقرر بنصها أن العدل بين الزوجات أمر خارج عن مقدور المكلفين، وقد إختلف الكثيرون في التفسير والله اعلم.

    ——————————————-

    @black pearl: جميل تعليقك، أنا معك في إنتظارنا لأدلة دامغة، فهل ياترى سنشهدها نحن أم أحفادنا؟ الله أعلم.

    ——————————————-

    @Bluemoon: لا أعتقد أن وصفك “كافر” ينطبق على ما نتحدث عليه هنا، أقبل منك الوصف “خطأ شائع” لكني أتحفظ على “كفر” لما له من معانٍ أخرى لا علاقة لها باللغة وثقافة الأخطاء الشائعة.

    معك حق في تصحيح كلمة تتواجد، وبعد تفكير سريع أرى أن المعنى الأصح الذي كنت أقصده هو “تسكن” أو “التي تسكن”، أما عن تصحيحك لكلمة “إعتقادي” فأنت مصيب مئة في المئة.

    تعليقك أفادني فعلاً Bluemoon وأستغرب معرفتك الرائعة باللغة العربية والتي فاقتني في بعض المواضع القليلة، ومع هذا فقد عجزت على إيجاد “مُسمى” عربي تستخدمه في مدونة عربية اللغة يزورها من يتقن العربية ويقرأها أناس يتحدثون ويفكرون باللغة العربية كذلك!

    من فضلك إعتبر الفقرة الأخيرة من تعليقي عليك نقد بناء متبادل لا أكثر.

    ——————————————-

    @سرحان: أشكرك لتقديرك الجهد المبذول، لكنك حملت هذا الجهد أكبر من طاقته! فهو ليس بحثاً علمياً يستوجب كتابة مراجع لبحوث، (مع أني أمقت مقتاً شديداً تلك المقالات العلمية التي تتحدث عن المعجزات والإختراعات لكنها لا تذكر تلك البحوث وها أنا أفعلها!) أقول لايستوجب لأني إعتمدت في تدوينتي عن خبرتي الشخصية وقرائاتي العامة طيلة سنين، لا أحاول تبرير هذه الهفوة، لكن هذه الحقيقة.

    أما عن الآيات فقد حاولت إجتناب الآيات التي تحتمل التأويل وإستبدالها بتلك الصريحة والتي لايمكن توجيهها حسب الإعتقاد.

    اما الغرض من هذه “التدوينة” والتي أعتـَبـَرتـَها “بحثاً” فقد ذكرته نوعاً ما بنفسك في سؤالك ذاته! فالكون عظيم جداً أكبر مما نتخيل وهذا يعطي زخم هائل لأفكار أخرى كثيرة، من منا سيشعر بالغرور بعد هذا؟؟ من منا سيهتم لحادث سيارة بذاك الحزن؟؟ إن التفكر في هذا الكون ذاته يخبرك بقوة أنك لاشيء فيه وما أنت موجود في هذا الكون إلا لغاية واحدة ذكرها الأخ Vexard في تعليق له بالأعلى.. أعتبرها خاتمة لكامل المدونة إن أردت ذلك.

    بسم الله الرحمن الرحيم
    {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}
    صدق الله العظيم
    [الذاريات:56].

    أعدك في المرات القادمة إن شاء الله أن أميز بين “أعتقد” و”أظن” بارك الله فيك.

    سعدت بتعليقاتكم وأتمنى المزيد (Y)

  10. سامح العربي
    reply

    شغلني كثيرا هذا الموضوع..
    بالتاكيد لسنا بمفردنا في هذا الكون
    والا فماذا بعد يوم القيامه ؟؟!! هل ستنتهي دوره حياة الكون.
    بالتاكيد سيستمر لغيرنا سواء كانوا موجودين الان او سيأتون فيما بعد فما نحن الا حلقه من ضمن حلقات.

  11. Mohamed Masrawy
    reply

    جزاك الله خيرا للمعلومات التى ذكرتهاوان كنا نستفيد ولو بالقليل اهم من ان ناكد ادلة الوجود لمخلوقات ارى والله اعلم ولكن الانسان مميز بالعقل والتفكير وما علينا الا البحث اما الدلالات والتاكيد فهى من الله اشكرك على حسن السياق والصيغة المكتوبة والاستعانة بالتفسير من القرءان الذى هو افضل دليل فى الطب والعلوم وكل انواع الحياة ولكل تخصص منا من يتخص فى شىء فيقول ما يؤكد ويثبت ومنا من يقرءهذا المقال فيقول فعلا سبحان الله
    جزاكم الله جميعا كل الخير فعلا الموقع مفيد جدا كمعلومات ومناقشات باسلوب حضارى اتمنى المزيد من المعلومات باستمرار .

  12. محمد علي
    reply

    مشكور اخي علي المجهود الرائع والطرح الشيق ولكن هناك نقطتان هامتان اود التعليق عليهما

    النقطة الأولي وهي نقطة استخدام الآيات القرآنيه في التدليل علي اراءنا خاصة واذا كانت سمتها العموميه لا المعاني المحدده ,اخشي اخي ان جانبنا الصواب هنا ان نكون ممن يضع الآيات في غير مواضعها وهذا يضر بنا واحيانا يضر بديننا اذا ثبت عكس ما قلنا من رأي وان كنا نعلم يقينا بالفعل ان هناك عالما من الجن لا ندري ماهيته

    اما النقطة الثانيه هي ان العلم دائما يحتاج الي ادله دامغه والحديث عن الحتميه يحتاج الي برهان بعكس الإحتماليه التي تبقي الخيارات مفتوحه حتي يثبت الأمر , المسأله اننا لا ننكر نحن فقط لا نعلم او غير متأكدين .

    اخي حقا شهادتي مجروحة فأنا مشارك بموضوع ولكن اعتقد ان الجهد المبذول في الموضوع يستحق الإعجاب والحراك الفكري الذي اثارته عالم الإبداع صار جاذبا وبشده للتعليق كما كان جاذبا للكتابة اعتقد ان هذا هو المكسب الحقيقي

  13. محمد محفوظ
    reply

    من رأيي أن الموضوع أكبر من ان تتكلم به أنت أو غيرك من الأشخاص لعدة أسباب:
    الأول هو أن القرآن الكريم كتاب هدي وإرشاد وليس أي من الكتب العلمية اللتي تحتاج لمن يثبت صحة ما في ذاخلها أو خطأه فلتكن أشد الحذر عند إستعمالك كلام الله عند محاولتك إثبات حقيقة علمية لإنه كلام الله ولا يعلم تأوله إلا هو.
    الثاني هو أن هذا الكون الواسع بما فيه من مجرات و نجوم و كواكب بما فيه من مخلوقات ضعيفة جدا أي لا تملك لنفسها نفعا ولا ضرا كأمثالنا هي بما فيه مخلوق سواء أكان عاقلاً(وافق على حمل الأمانة)أم غير عاقل(لم يوافق على حمل الأمانة) وليس كما تكلمت وقلت أن القرآن ذل على وجود مخلوق غيرنا كائن بطبيعته فكل ما في السماوات والأرض مخلوق وكل يسبح بحمد الله من اجزاء الذرة متناهية الصغر الى ما وسعته السماوات والأرض.
    الثالث من ناحية أخرى فإن الكائنات البشرية والحيوانية والنباتية خلقة بفعل خالق ولم توجدها الصدفة أو حتى الظروف المحيطة بل أوجد الله الظروف لكي تساعدها على العيش .
    الرابع هو أن الماء من مكونات الحياة الأساسية والهواء كذلك وما غيرها من أمور إجتمعت لكن الله هو الخالق وقد ذكر الله أنا شاهدون عل ما سبقنا من أمم وذكر أن الرسول شاهد علينا لكن هذه الأمم اللتي سنكون عليها شهوذا لم ولن تكون إلا على هذه الأرض فكيف بك تجزم بغير ذلك.
    أخيرا من ناحية علمية وأنا اتكلم هنا من كوني طالب في علم الفيزياء فإن الذلائل البشرية تذل على ان الأرض هي مركز الكون منها إنطلق وإليها سوف يعود ذلك من ظاهرة الإنزياح نحو الأحمر وذلك لنقص التردد في الأطوال الموجية من الترددات الصادرة عن النجوم المبتعدة فقد تكلم العلم عن تغير تلك الحال الى ما يجعل النجوم المبتعدة عن مصدر الإنفجار الا وهو مركز الأرض للعودة إله مرة أخرى كما ذكر القرآن الكريم ذلك الأمر بشكل واضح وذكرته السنة بشكل لا يتحمل غير هذا التأويل لكن الفرق أن الأمر سيحذث بإراذة الله وليس مرتبط بنهاية إبتعاذ النجوم والجرات عنا

  14. rose
    reply

    بارك الله فيك يا أخي على هذه المعلومات القيمة ..
    وجزاك الله كل خير على سردك للكلمات بطريقة سلسة ومفهومة لجميع القراء الكبار منهم والصغار

    فالتأمل في الكون وما خلقه الله تعالى من حولنا هو عبادة بحد ذاتها ..

    تقبل مروري

  15. منوراهم
    reply

    طرحك للموضوع رهيب ومشوق ومثير للجدل ….

    لكن الانسان مهما بلغ من العلم بواسطةالعلوم التكنولجية المطورة

    باستمرار لن يبلغ شيئا…”:وماأوتيتم من العلم الا قليلا”,

    لحكمة لله عز وجل وضعها لكن من المؤكد لو فيها خيرا لظهرت الدلائل

    الدامغة …
    وكل مااراده الله تبليغنا اياه موجود في كتابه عز وجل وسنة نبيه الكريم
    صلى الله عليه وسلم…فيجدر بنا ان نبحث في تفاسير القران والسنةلانها
    المصدر الوحيد الذي يشفي صدورنا من التساؤلات……

    ومشكور على الجهد المبذول والمعلومات الرائعة…

  16. samyamin
    reply

    الدليل في اية الشورى 29 عن وجود كائنات حياتعيشو في السماوات ولايعلم مكان وجودها الي الله غير كوكبنا هدا هي وما بث فيهما من دابة اي وما بث الله فيهما يعني السماوات والارض . بث فيهما دبة وهدا هو الامر المهم في هده الاية من دابة نحن نعرف ان الدابة هي التي تدبو اما علي قدمين كالانسان والنعامة والدجاجة والي اخره وفي التي تدب علي اربعة مثل الحيونات الربعية الاقدام يعني ان الله بث في السماوات والارض دابة تدب علي اقدامها فلا نقول انا الملائة من الدواب لانها دواتو اجنحة كماوردت في عدة احاديث شريفة علي رسول الله صل الله عليه وسلم في و صف جبريل عليه السلام ان جناحيه في الفاق فلدلك لانقول ان الملائكة من الدواب يعني ان الدواب التي بثها الله في السماوات هي كائنات تعيش ممثلها مثل الكائنات التي تعيش في الارض . والله (F) (F) اعلم

  17. فريد اسد الحوطي
    reply

    اخي ابراهيم اخي طرابلسي اخواني واخواتي جميعا السلام على من اتبع الهدى ورحمة الله وبركاته وبعد من قارئ للقران الى متعمق في العلوم الفلكيه والارضيه الى جميع المسلمين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    لو اننا كلفنا انفسنا معرفة ديننا حق المعرفه لعرفنا جميع الاجوبه التي يمكن ان تجول في عقولنا من امور الدنيا والاخرة فحبيبنا المصطفى قد اخبرنا وعلمنا كل شيئ لقد علمنا الحقيقة المحضه التي لاغبار عليها ولازيغ فيها يقول حبيبنا وقرة اعيننا محمد صلى الله عليه وسلم لقد تركتكم على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لايزيغ عنها الا هالك أسأل الله عز وجل ان لايجعلنا من الهالكين نعم هذا السؤال لم يحير اخي طابلسي او غيره من المسلمين بل الحقيقه والسؤال الذي تنفق عليه الولايات المتحده المليارات لكي تستطيع الاجابه عليه وتعرف شعبها الحقيقه التي يبحث عنها ولم ولن تسطيع الاجابه عليه الا ان يشهدوا ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه اجمعين او ان يجيبهم على هذا السؤال عالم من علماء المسلمين العارفين او ان يجيبهم مسلم اراد الله له الخير ففقهه في دينه والهمه من بصيرته ونوره ما يطمئن به قلبه وانا لن اطيل عليكم ……………. نعم لسنا المخلوقات العاقله الوحيده في الكون طبعا وهنا اقصد الخلق غير الملائكه والجن والانس ……….نعم لسنا وحدنا في الكون ولااستطيع الا ان اقول لكم قد علمنا حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم بذلك فأبحثوا في اثار حبيبكم لكي تجدوا الاجابه ولكم امنياتي بالتوفيق ……………………… (L) (L) (L) (L) (L) (L) (L) (L) (L) (L) (L) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F) (F)

  18. m7ammad7assan
    reply

    السلام عليكم ..

    بغض النظر عن وجود أو عدم وجود مخلوقات على الأجرام الكونية الأخرى .. مالذي سنجنيه من وراء ذلك .. لو فرضنا أن هناك مخلوقات ..!

    – ومن الطبيعي جدا أن يكون هناك مخلوقات في الأجرام الكونية البعيدة والقريبة وهذه المخلوقات ليس بالظرورة ان تحتاج لنفس ظروفنا البئية للحياة فمثلا ربما هناك مخلوقات في الكواكب لا تحتاج الى اكسجين كما نحتاج ولا تحتاج الى ماء كما نحتاج فمن الأكيد أن هناك مخلوقات تتعايش على الكواكب بحسب بيئة كل كوكب فالخالق هو الله وهو القادر على خلق مخلوقات تعيش ببيئات مختلفة فليس من الظرورة ان يكون هناك كواكب مشابهة للأرض لكي تكون هناك حياة ومخلوقات !! فربما كل كوكب به مخلوقات تعيش بظروف هذا الكواكب ولكن من المستحيل أن نتواصل معها .. لأن الله يحجب عنا كل ما ليس لنا به علاقة .. وأكبر دليل على ذلك وجود الجن والملائكة على كوكبنا هذا ومع ذلك قدراتنا محدودة ولا تسمح لنا بالتواصل معهم …… أو حتى رؤيتهم .. فالمخلوقات وان كانت موجودة فلن نتواصل معهم اولا .. ولن يزيدنا ولا يؤخرنا شيئا ايضا ..

    – وهناك نقطة أخرى .. تكلمت عنها وهي تواصل امريكا مع مخلوقات فضائية .. هنا انت دمرت موضوعك .. لأنك نظرت نظرة لأختراعات موجودة ولم يسجل تاريخ اصحابها .. هل من الممكن أن تسرد لنا اختراعات لمخترعين مجهولين !؟!؟!؟!؟!؟ عموما لا تواصل مع غير البشر ..

  19. عبد الهادي
    reply

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    مقال ممتاز أخي علي، وقد استمتعت به كثيرا في مدونتك الجميلة، لذلك اسمح لي أن أنقل ردي هناك إلى هنا:
    إذن عرجت بنا على موضوع الفلك.. في الواقع كنت في صغري مهووسا جدا بعلم الفلك حتى إنني لم أكن أفلت شيئا يتطرق للفلك أكان كتابا أو برنامجا إذاعيا أو تلفزيونيا أو غير ذلك، حتي إنني كونت نظريات خاصة بي وكنت أدونها في صغري، ورغم أن ما دونت قد ضاع إلا أن منها ما هو راسخ في عقلي ولازلت أؤمن به لحد الساعة عن أصل الأرض وغير ذلك، حيث لا مجال لذكره هنا..
    بالنسبة لاحتمال وجود حياة في مكان ما من هذا الكون الشاسع فهو احتمال منطقي، وقد راقني التحليل المعقول للآيات أخي علي، وتبقى كل تلك تحليلات تخضع للعقل والمنطق البشري المحدودين، لكن من يدري، فقد تبدو أكبر الحقائق باتباع أبسط السبل..
    وأنا أكتب تعليقي هذا تبادرت إلى ذهني الآية الكريمة: “الله الذي خلق سبع سماوات ومن الارض مثلهن”، حيث إنها الآية الوحيدة في القرآن على حد علمي التي تشير إلى أن الله خلق من الأرض سبعا، وقد اختلف العلماء في تفسير هذه الآية بين طبقات الأرض وقاراتها، لكنني أشعر أنها قد تكون لها علاقة بموضوع التدوينة أيضا، ولربما هو أمر أكثر ترجيحا والله أعلم..
    شكرا لك على المقال الغني، ومني لك أرق تحية..

  20. sultan
    reply

    انا اوافقك الرأي انه توجد مخلوقات غيرنا بالكون

    لكن انتا ذكرت بعض الامثله من على سطح الارض

    مثلا مثلث برموده كل الي حصل فيه حوداث طبيعيه بس الاشعات طلعت والشركات روجتها عشان تبيع الكتب حتى ان بعض الحوادث الي ذكرت بالقصص ما وقت بمثلث برموده وكل يوم الان تمر السفن والطائرات بهاذا المثلث بدون اي مشاكل

    اما الفراعنه فلا اعتقد ان المخلوقات الفضائيه الي قدرت توصل الارض تكنلوجتها تبني اهرامات اعتقد انه كان بأمكانهم بناااء ناطحات سحاب ( ما اعتقد في سحاب بمطقت الاهرمات ^_^)

    انا ما اصدق كل الخرافات الي ذكرت لمخلوقات فضائيه على سطح الارض

    عمر الكون الان 13 مليار وشويه من السنين اعتقد ان هذي المده غير كافيه للتصل التكنلوجيا بأي حضاره انها تتصل فينا او اننا نتصل فيهم

    ولو كان فيه مخلوقات تملك هذي التكنلوجيا كان اتصلت فينا وترهم ما يعرفون امريكا وﻻ غيره لو وصلوا لكوكب الارض الكل راح يدري

  21. محمود عبدالله نجا
    reply

    السلام عليكم و رحمة الله
    موضوع رائع أخى الطرابلسى

    فوجود كائنات أخرى على كواكب أخرى غير الأرض أمر معلوم من الكتاب و السنة وكثيرا ما ذكره المفسرون فى كتبهم
    و قد أحسنت تناول بعض الآيات التى تتكلم فى هذا السياق.

    لولا ما كان فى آخره من خيال علمى لم تقدم عليه دليل
    و نحن أمة الاسلام أمة الدليل

    ثم هل تريد أن تقول أن الانسان خلقه الله غير قادر على الابداع و الوصول الى أن يظن انه قادر على الأرض و أكثر
    {حَتَّىَ إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }يونس24

    و اعلم اخى الكريم أن الحضارات و الأيام دول و أن الحضارة لا تسير فى اتجاه مستقيم الى الأعلى بل تتأرجح على مر الزمان ما بين صعود و هبوط
    فليس معنى وجود بناء متحضر فى الماضى أن عقول كائنات أخرى هى التى بنته
    و لكن الله يعلم من يشاء بما شاء فى الوقت الذى يشاء

    و أحب هنا أن أشاركك غرابة موضوعك بماقد يكون أغرب

    فالبنسبة لتعريفك للكون
    (الكون يدل على الحجم النسبي لمساحة الفضاء الزمكاني (الزماني والمكاني) الذي تتواجد فيه المخلوقات العاقلة وغير العاقلة؛ وهذا كالنجوم والمجرات والكائنات الحية.)

    هذا التعريف لا يدل الا على السماء الدنيا فقط

    فاذا عرفنا أن هناك سبع سموات

    فقد ازداد حجم الكون سبعة أضعاف التعريف

    و بالتالى زادت و تنوعت مخلوقات الله فى كل سماء فى الشكل و التركيب الذرى
    فاذا عرفت أن السموات السبع و الأراضين السبع لا تمثل الا عالم واحد فى كون الله و هذا العالم لا يمثل الا حلقة فى فلاة بالنسبة الى كرسى الرحمن و الكرسى لا يمثل الا حلقة فى فلاة بالنسبة الى العرش
    فتخيل معى ان استطعت ما هو الكم اللازم من العوالم لملأ الفلاة
    و تخيل معى كم عالم من الأحياء يملأ هذه العوالم
    أعتقد أنه موضوع لا يتصور بالمرة
    فسبحان من قال (الحمد لله رب العالمين)

  22. khaled88
    reply

    مشكور على الموضوع وانا بدأت اعتقد نفس الأعتقاد
    سبحان الله
    (( ماقدرو الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامه والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون ماقدرو الله حق قدره إن الله لقوي عزيز ))

  23. طرابلسي
    reply

    إختلفت الآراء بين من يصدق ومن يكذب ومن يحتج، لكن سيبقى السؤال مطروحاً على الدوام على مر العصور فيستفز البشرية جمعاء: هل حقاً نحن لوحدنا في هذا الكون؟

    والإجابة حسب رأي الأغلبية: لا (N)

  24. احمد فاروق
    reply

    موضوع هام جدا…

    فى عام 1977 اثناء العمل على مشروع الاذن الكبرى “The Big Ear” ( مشروع تلسكوب لاسلكى مقام على ارض جامعة Ohio Wesleyan ضمن مشروع ضخم حول الاستخبارات خارج الارض), كشف البروفيسور Jerry Ehman عن وجود اشارات لاسلكية قوية رصدها التلسكوب. استمر استقبال الاشارة من قبل التلسكوب لمدة 72 ثانية, التى ظهرت كأنها ليست صادرة من الارض ليست فقط من الارض ولكنها من خارج نطاق المجموعة الشمسية التى نعيس بداخلها. كانت الاشارة لافتة للنظر واثبتت توقعات العلماء حول الاشارات التى تأتى للارض من خارجها. وسماها البروفيسورJerry بهذا الاسم “WoW” .

    http://external.ak.fbcdn.net/safe_image.php?d=984f44cea8f0ace660deb7354b3a1e90&url=http%3A%2F%2Fupload.wikimedia.org%2Fwikipedia%2Fcommons%2Fd%2Fd3%2FWow_signal.jpg

    لم يتمكن التلسكوب من رصد تكرار لهذة الاشارة. التلسكوب كان يستخدم بوقين “ترجمة حرفية لHorns” للرصد فرصد مكانين للاشارة نفسها من خارج النظام الشمسى بحيث انها تحصر داخلها كوكبة القوس “برج القوس ويوجد فى منتصف مجرة درب التبانة” .

    الاجابة التى اعطاها التلسكوب هو ان هناك سبب للاعتقاد بوجود مخلوقات اخرى.

  25. مصطفى طارق مصطفى
    reply

    صح يا احمد فاروق احنا مش عيشين لوحدنا ودا الموضوع الى كتبتة بس موقع عالم الابداع شالةمش عارف لية المهم انا موضوعى التانى يوم 17 الاثبات على انى فى كائنات فضائية انى فى منطقة فى صحراء امريكا اسمها المنطقة 51 ودى نزلت فيها اباق طائرة وخلوقات علشان كدة ممنوع فيها التصوير ابنا بقالى 15 سنة بكتب فى موضيع زى دى وكسبت فيها جوايز فى مدرستى بسببها منها الثقب الاسود والكائنات الفضائية ومثلثل برمودا والمسيخ الدجال كل دة بس موضع حلو يا طرابلسى ومعروف

  26. Noha Ahmad
    reply

    موضوع رائع للغاية
    أنا من المؤمنين بوجود مخلوقات أخرى في الكون وفي مجرات اخرى
    ومن يعلم ، ربما يوجد بشر غيرنا على كواكب أخرى مشابهة لكوكبنا ، بعيدا عن نظرية العوالم المتوازية

    أشكرك على الطرح المشوق ، وأتمنى لك التوفيق 🙂

  27. سرحان
    reply

    اخي طرابلسي:
    أسمح لي بالعودة مرة أخرى لهذا الموضوع الرائع،
    ولولا تكملة الموضوع بذكر المصادر والمراجع وخاصة الموثوقة، ولولا ذكر تلميح بأنك لست واثقا من هذا ما دمت لم توثق الموضوع بذكر حديث شريف أو تفسير موثوق للقرآن لكان الموضوع حقا بحثا متكاملا وأكثر روعة بل اعتبره ابداعا فعلا،

    أطلقت على تدوينتك بحث لأنك تبحث عن فكرة معينة وهي وجود مخلوقات اخرى في الكون.

    وأراك تقول الإجابة حسب رأي الأغلبية لا!! فهذه الأمور بل الأمور أغلبها لا تؤخذ برأي الاغلبية. بل بالبحث والتحقيق…….

    لهذا أدعوك لمواصلة بحثك وخاصة بعد ما تبين لي أن هناك أشارات نبوية بأن هناك عوالم أخرى،
    ولما نقف عند حد المخلوقات الاخرى في الكون!! فربما يكون هناك أكوان أخرى ليس فقط الكون هو عدد المجرات التي يعلمها الإنسان ويرصدها، فربما يكون هناك مخلوقات وأكوان اخرى وهذا لايشغلنا إلا لذكر الله وتسبيحه -سبحان ربي العظيم العلي الكبير-
    وأعلم اخي الحبيب أن الله رب العالمين والعالمين شاملة كل مخلوقات الله، وأعلم ان الرسول الأكرم هو المبعوث رحمة للعالمين فإن كان هناك عوالم أخرى فبالتالي رسولنا الأكرم هو هو رحمة لهم ورسولهم صلى الله عليه وآله وسلم
    والحمد لله على نعمة الإسلام

    واصل ابداعاتك اخي طرابلسي وكللها بالقرآن والحديث الشريف الصحيح و المراجع والمصادر الموثوقة

    لك تحياتي وخالص أمنياتي

  28. عبد الله غازي
    reply

    و الله مشكور أنا مؤمن بوجود الكاثنات الفضائية
    و أعتقد انك أغفلت اية تشير لوجودهم و هي في سورة يس اد يقول تعالى
    -سبحان الدي خلق الازواج كلها مما تنبت الارض و من أنفسهم و مما لا يعلمون\
    أعتقد أن السر في جملة \و مما لا يعلمون\
    و الله أعلم.

  29. Sawy
    reply

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اولا انا سعيد لان فية موقع عربى بالشكل دة وفية ناس عقولهم وتفكيرهم فى ذكاء حاد

    بس انا احب اقول حاجة

    واللى هقولة دا اقسم بالله العظيم ما هو كذب او تاليف
    دا موقف شوفتوا بعينى انا و 3 اصدقائى من 10 سنوات تقريبا بس مكنش عندى الجرأة انى اتكلم لانى لو اتكلمت ايامها كانوا هيقولوا دا مثلا عيل خيالة واسع او كلام من هذا القبيل
    ……………………
    كنت انا واصدقائى بنلعب فى الشارع امام عمارتنا الساعة 11:30 باليل عبارة عن منطقة على شكل مربع زى ملعب الكورة كدا……….وكان يوجد كوم من الظلط عند طرف هذا المربع وفجاة لقينا زوج من الصواريخ المضيئة على شكل اسطوانى (وقصدى من اسطوانية انك متعرفش فين المقدمة والمؤخرة)…. كان كل ثاينة يطلع من طرف كوم الظلط دا فى حدود من 2 : 3 جوز صواريخ من دول وفى اتجاة محدد فى الفضاء وكان سرعتهم كبيرة جدا واستمر الحوار دا فى حدود 3 دقايق ومكنش فية لهب او اى حاجة او اى صوت………….وكان بجانب كومة الظلط دى مبانى كانت لسة بتتبنى لقيت حاجات خضراء بطير فى السما كالريشة لما بطير واتخذت اشكال كدا فى السما طلعت حاجة خضراء ووقفت ثانية او اتنين فى الهواء وانخفضت ثم 2 ثم 3…………………
    المهم بعد ما الواقعة دى حصلت طبعا اول ما الحوارات دى حصلت كل اصدقائى هربوا بسرعة للوراء بينما فضلت مكانى طبعا من الخوف:smailes21: مش شجاع ولا حاجة بس اتمسمرت مكانى……..انا كنت فى اول المربع تقريبا بينى وبين كومة الظلط فى حدود 10 متر او 15 متر وكان العمارت اللى بتتبنى امامى بينى وبينها من 60:80 متر تقريبا وكان يمينى ترعة فاصلة بينى وبين اراضى زراعية مساحتها كبيرة …..لقيت طبق طائر ضخم ظهر بالتدريج فى السماء وكان على اطرافة نور خافت بيحدد ملامحة وكان شكلة مكنش زى مانا كنت بشوف فى الافلام او حتى الصور اللى بيقولوا عليها اطباق فضائية كان شكلة عبارة عن هرمين مدرجين متقابلين من القاعدة بس القمتين (اللى من اسفل او من اعلى)

    وعلى فكرة انا كنت اصلا ضد فكرة وجود الاطباق الطائرة وكنتش اصلا مقتنع بيها لغاية ما شوفت كدا
    ومن ساعتها وانا قاعد ابحث عن الحاجت دى وتوصلت لبعض الحاجت بس احب احتفظ بيها لنفسى متشغلوش بالكم بيها……….طبعا اللى حصل قولت مثلا انة تهيوئات او حاجة زى كدا فاجتمعنا كلنا وقعدنا نقول اللى حصل على اساس ان واحد مثلا كان بيتهيئ او حاجة من القبيل دا

    بس انا كنت مستغرب لان كل اللى احنا شوفناه دا مكنش لية اى صوت وحتى الصواريخ المضيئة دى مكنش فية اى اثر زى حفرة او حاجة محروقة

    بس الحمد لله كبرت ودخلت كلية الهندسة وعرفت تفسير ان مكنش فية اى صوت ….. السبب ان الانسان بيسمع فى حدود معينة من 20 هرتز ل 20 كيلوهرتز فاكيد الحاجات دى كانت اكبر من القدرة السمعة بتاعتنا كانسان.

    ياريت بس اقدر اكون وصلتلكوا اللى كنت شوفتوا

    اسف لو كنت طولت عليكم
    بس والله العظيم كل اللى قولتة دا حصل

    واخيرا لقيت المكان اللى اقدر اتكلم فية

    شكرا يا اخوانى :] (Y)

  30. محمد الناطور
    reply

    الموضوع كبير ولا يجب علينا ان ننفي او ان نؤكد ولكن سنستمر بالبحث علنا نجد الجواب المفيد اما بالنسبة لافكاري بالاضافة للمكتوب فاعتقد ان هناك اخرون معنا في هذا الكون وساحاول ان اتي اليكم لصور ضهرت في مزارع على اشكال فضائية من الصعب جدا على انسان ان يفعلها والملفت انها حدثث فجأة

  31. علي نمر الخطيب
    reply

    السلام عليكم ورحمة الله

    تحياتي الي اروع موقع في ارضنا الطيبة …..

    شكراااا جزيلا علي جهودكم الرائعة …….

  32. memox
    reply

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ياخي الكريم اسال الله انه يعطيك بسطة في العلم يارب العالمين
    موضوع شيق وجهد عظيم واساله رائعة تستدعي العاقل لرؤية مابداخل عقله من خيال
    والله على قد ماكان الموضوع شيق على قد ما آلمني واتعبتني مخيلتي من التعمق اكثر وعاتبتني دموعي على جعل الله لي اهون الناظرين.
    اسالك يااخي ان تعيد التفكير معي انت ومن يقراء خطي هذا وانت تعيد التصور والتدبر بخيال وعقل واستيعاب.
    انظر الى الصور اللتي وضعتها لنا اسرح بمابك من خيال في اعماقها. انظر الى روعة جمالها واتقانها. كبر حجمها. وكاننا لسنا الا مشك ابرة على كوكب ضخم. والله لسنا بشيء الا من اراده الله ان يكون شيئا. تخيل ان من خلق هذا الكون وابدعه يقول لك ادعوني استجب لكم. ولم نهتم لما يقول كما ينبغي. نخاف من ان نتخلف عن موعد مع مدير رئيس ضابط ملك ولانهتم بما يربطنا مع من هو اعظم من هؤلاء. اللهم اني استغفرك واتوب اليك اللهم وثبتني على دينك يارب العالمين.
    ملحوظة: قوله تعالى :(الحمد لله رب العالمين) <=== ليس العالم ولا العالمين بفتح الميم (من الثنين) ولكن العالمين بكسر الميم وهذا مما يدل على اكثر من 2. كانت تدور في ذهني منذ زمن واتمنى ان تكون لها فائدة يارب

  33. منتظر العامر
    reply

    بدايتآ اقول ان المواضيع جملة جدآ انا اعمل مقدم ومعد برامج من هذه المعلومات اعدت برنامجآ علميآ شكرآ لكم

  34. joulia
    reply

    شكرا كتير الك على هل الموضوع انا اكيد بأمن بكل يلي قلتو مو لأنو كتابت حد بس لأني انا جربت شو يعني تشوف شي من خوارق الطبيعة ولو لاحظت انو الدنية كلا الغاز حتى البعوض يلي منقتلو ومنقرف منو ويلي هو حشرة صغيرة بالنسبة ألنا بس هو حشرة عظيمة وهو مختبر بحد ذاتو بتعرف انو ما بقرص حد ليعمل اختبار من دمنا ليشوف إذا دمنا بناسب تغذية بيوضو وإذا بيحتو غذاء كافي ولما بدو يقرص البشر بيضع مخدر وما منحس بأي شي وقادر يشوف عروقنا من تحت تيابنا بالأشعة تحت الحملااء يلي عندو فهي اسخف مخلوق بنظرنا شوف قديش عندو امور عظيمة وهاد موجود بالأرض وبأي مكان فما بالك بالسما والكواكب اكيد الأنسان قد ما اطور مالح يحصل كل العلملما قال الله بكتابو

    شكرا كتير لكنابتك
    (F) joulia

  35. mohammed
    reply

    اخ طرابلسي
    انا لا اعلم في علم التفسير شيء ولكن تفسيرك للايه الاول: (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ) [الشورى: 29].. ولاحظوا معي قوله تعالى في هذه الآية: (فِــيهـِــمَا) أي في الأرض والسماوات، لم يقل الأرض فقط.. بل جمع الأرض مع السماوات.. وهي ليس السماء المحيطة بالأرض.. بل هي السماوات وهذا دليل على وجود الحياة في خارج سماء هذه الأرض، أليس كذلك؟ لنقف هنا ولا نتسائل عن أشكالهم والوانهم، لكن هناك حياة بالتأكيد. عظيم، لنستمر..

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ولكن ارجو منك عند تفسير ايه ان تضع المصدر الذي تفسر منه
    و الايه لها تفسير غير الذي انتا تقوله :
    وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاء قَدِيرٌ}
    التفسير :
    قوله تعالى : ” ومن آياته خلق السماوات والأرض ” أي علاماته الدالة على قدرته ” وما بث فيهما من دابة ” قال مجاهد : يدخل في هذا الملائكة والناس ، وقد قال تعالى : ” ويخلق ما لا تعلمون ” [ النحل : 8 ] ، وقال الفراء : أراد ما بث في الأرض دون السماء ، كقوله : ” يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان ” [ الرحمن : 22 ] وإنما يخرج من الملح دون العذب ، وقال أبو علي : تقديره وما بث في أحدهما ، فحذف المضاف ، وقوله : ” يخرج منهما ” أي من أحدهما ” وهو على جمعهم ” أي يوم القيامة : ” إذا يشاء قدير ” .

    اما وجود حياه اخرى على كوكب اخر فاني لا اعتقد ذلك

  36. عربي
    reply

    كهوف تسيلي في ليبيا و ليست في الجزائر…..و كما لحظت ان اسمك الطرابلسي فيه شيء من العنصرية حتي لو كان اسم العائلة الافضل ان تغيره…..بالنسبة لموضوع جميل جدا و موشوق و كاتبه صاحب عقلية ممنهجه و تحليل عميق…و بصراحة اتمني ان تكون صاحبه…
    الرجاء تقبل نقدي بروح طرابلسية..هههه

  37. chahd
    reply

    موضوع هاءل اخي علي وانا اظن ان في الكون كائنات اخرى اي لسنا لوحدنا في هذا الكون

  38. انسان
    reply

    مين اللى قال ان مافيش نقوش عن الاهرانات ومهندسها هميونو وموجود برديات كثيرة تتحدث عن بناء الاهرامات وبحثك به نقاط ضعف كثيرة لا تستحق التعقيب ولكن انا معك فى نظرية وجود مخلوقات اخرى ولكنها اكيد ليست برقى الانسان وستكون كائنات ابسط وعمرها ما هتوصل للارض

  39. عمرو حسن
    reply

    مقالة راثعه وانا من اشدالمؤمنين بوجود حياة خارج المجموعة الشمسية (Y) (Y)

  40. ِam
    reply

    الكون يتسع بشكل لا نهائي ..!
    ففسر لي , إن كان الكون في اتساع مستمر هل الكواكب الحية
    تستمر في الظهور !!
    ^__^
    موضوع جميل من ناحية بذل الجهد
    لكن انتبه في تفسير الآيات , خاصة و أنها من القرآن
    وحاول جلب المصادر الموثوقة !
    و إلا
    فلن يصدقك الجميع و وسنعتقد أنك تكتب قصة من قصص الخيال العلمي
    وهذا ما أنا معتقدته فعلًا باستثناء الآيات القرآنية

  41. NA
    reply

    أعتقد أنك أكثرت من مشاهدة Stargate ، لكن مع أني أشترك معك في الاعتقاد بوجود حياة في الفضاء لكني أختلف معك في تواصل المخلوقات الفضائية بالحكومات .

    على كل حال موضوع ممتع .

  42. محمد عوض
    reply

    أكثر ما يحيرني في مسألة تفسير الآيات الكريمة التي تؤخذ كدليل عن وجود كائنات ومخلوقات لاعلم لنا بها هو مسألة ما أخبر به الله فعلا في كتابه وحدث بها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم عن كائنات لا نراها كالجن والملائكة وكائنات أخرى ستظهر في المستقبل كالدابة و قوم يأجوج ومأجوج والدجال …
    مما يظهر لي أن في الكون كائنات ومخلوقات لانعلم عنها شيئا وقد لا نعلم عنها شيئا حتى قيام الساعه بسبب عدم إرتباطها بنا وبسبب أنها لا تؤثر على وجودنا ومراد الله من خلقنا. وعليه فلو كان لمخلوقات الفضاء المفترضه تأثير على دورنا في الكون لأخبرنا القرآن عنهم وذلك بالقياس لما تم الإخبار عنه أصلا والتحذير منه كخروج الدابة, ولست أرى في سكوت الخالق سبحانه عن إخبارنا بتلك الكائنات إلا لعدم وجود إرتباط جوهري بيننا وبينهم وليس نفيا لوجودهم.
    ولذلك فإنني لا أميل إلى أخذ الآيات التي تتحدث عن وجود مخلوقات لا نعرف عنها شيئا كدليل إثبات لوجود كائنات فضائية يمكن أن نتعامل معها .. ولكنها دلائل عن وجود كائنات أخرى فقط .. والله أعلم
    ملاحظة أخيرة : قال تعالى في سورة لقمان ” وماتدري نفس بأي أرض تموت ”
    أعتقد أنها دليل أنه ليس هناك كائنات على غير الأرض والله أعلم.

  43. basemelhady
    reply

    الموضوع مثير و يقترب من الحقيقة التى لطالما بحثت عنها ولكن كيف نتواصل مع هذا الكون الفسيح ونستفيد من علومه

  44. عادل عبيد حسن
    reply

    هل نحن بمفردنا الكون وشجرة التفاح

    الشمس نجم يتبعه 8 كواكب – المجرة بداخلها 1000 مليار نجم – الكون وعاء بداخله 1000 مليار مجرة هل نحن بمفردنا

    هل كل هذه الاجرام خلقها الخالق لخدمة الارض وما عليها من مخلوقات ولما هذا البذخ فى حجم الكون يكفى

    مخلوقات الارض شمس وقمر لتستمر الحياة لو امر الله الكون بالفناء وترك الشمس والقمر لاستمرة الحياة اذن

    ماسبب خلق الكون هناك سبب لذالك وهو ثمرة التفاح الخاصه بـأدم الاخر وهل يوجد ادم غير ادم الارض نعم يوجد ادم

    وادم يوجد 1000 مليار مليار ادم غير ادمنا ولاكن ابن ادم الارضى لايصدق فهو مغرور وطماع ويريد الكون لوحده وفى

    نفس الوقت هو عاجز عن الوصول الى اقرب نجم اليه وهو يبعد عنا فقط 4 سنوات ضوئيه مبالك لو اراد الوصول الى

    اطراف الكون وهو يبعد عنا باكثر من 13 مليار سنة ضوئيه اذن الكون ليس حكر لكوكب الارض وما عليها من مخلوقات

    لذالك فكل نجم لهو مدار عليه ادم ربما بشكل اخر الله يخلق مايشاء وباى شكل يراه فشجرة التفاح لاتكف عن الطرح

    وكل ثمرة منها تحتاج لادم لاعمار كوكب فأعداد ادم مرتبطه بأعداد ثمار الشجره فلكل ادم تفاحه ولكل كوكب ادم لذالك

    فمن حكمة ومن رحمة الله علينا ان لانرا ادم الاخر فربما ذدنا بعدا عن الله لذالك الله يعلم ان الانسان بأختيار الامانه

    التى رفضتها السماوات والارض وهى العقل والاختيار سيصل بعلمه الى مسافات ابعد من محيطه لذالك خلق الله الكون

    متسع ليحجب ادم الارضى عن ادم الاخر فمن المستحيل ان نراه او يرانا اذن الله يريد من كل ادم الايمان بدون شروط

    فحجة الايمان فى محيط ابن ادم وفى خلق الكون فروئية مخلوقات الله داخل محيطنا هى حجه للايمان بالخالق الذى

    لانراه لذالك الانسان مبصر تنقصه البصيره فبصر الانسان محدود للغايه لذالك الانسان المبصر لم يقدر على روئية

    كامل محيطه فكيف لهو ان يرا اقرب كوكب عليه حياة لاقرب نجم الينا ثما يرا اطراف مجرتنا ثم اطراف الكون الاول نعم

    فخالق الكون يقدر على خلق اكوان اخرا اما البصيره فهى ترا مالايراه المبصر فهى ترا الله فى خلقه

    محيطنا اما الانسان المبصر فشرط الايمان عنده هى روئية الخالق وذالك اضعف الايمان داخل وترا الخالق

    نشائة الكون

    يقول داروين فى نظرية—النشوء—والارتقاء—والتطور– ان الكون انشائته الطبيعه وانا اسأل ومن انشاء الطبيعه

    سنصل الى حلقه مفرغه لانهاية لها والسبب كبرياء ابن ادم اذن الانسان اكتسب الكبرياء والتكبر عندما اختار حمل الامانة

    التى رفضتها السموات والارض وهى العقل والاختيار فعقل الانسان هو المركز وتدور فى فلكه صفات الانسان والكبرياء صفه

    غير حميده اكتسبها الانسان من البعد عن الله فهو ابا ان يكون مسير بيد الخالق لذالك عندما شرع الله فى خلق الكون طرح

    العناصر المسببه لكل الخلق فى الفراغ واعطا لكل عنصر جين وراثى يصلح لبناء نجم او جين وراثى يصلح لبناء كوكب

    او جين يصلح لخلق كائن حى وكان اكثر عنصر شيوعا هو عنصر الهيدروجين وتكونت منه النجوم والعنصر الثانى هو عنصر

    الحديد وتكونت منه الكواكب لذالك نجد ان كوكب الارض هو الوحيد فى كل المجموعه الشمسيه الذى توجد عليه حياة والسبب

    القرب المناسب الى الشمس 2 الكوكب الوحيد الذى توجد داخله صهارة تعمل الى الان من عنصر الحديد وهى سبب الحياة

    على هذا الكوكب اذن فى يوم من الايام سيقترب منا اقرب كوكب لاقرب نجم الينا وسنراه على اطراف المجموعة الشمسيه وسيكون

    عملاق غازى وليس به حياة لذالك الحياة على الكوكب مرتبطه بقربه الى النجم مثل الارض فالنجم شمس وكل شمس لها كواكب
    تدورفى فلكها فالحياة موجوده على كوكب واحد بالنسبه لكل نجم والسبب هو المدار فلكل نجم مدار واحد يصلح لحياة كوكب
    وهو ولاقرب ولابعد من النجم لذالك الحياة تختار الكوكب الاصلح للنشوء والارتقاء والتطور وذالك ليس بمعذل عن الخالق
    فهو يهب الحياة ويسخر الكوكب لها فنشوء الحياة من الخالق والارتقاء والتطور من الحاجه فأسباب الحياة طرحه الخالق
    ولكل مجتهد نصيب———————– لذالك انا ارا ان داروين اخطاء فى النشوء واصاب فى الارتقاء والتطور

    مع تحيات عادل عبيد حسن صاحب نظرية بناء الهرم

  45. Oumaima
    reply

    السلام عليكم و رحمة الله تعالئ وبركاته, موضوع شيق وجهد عظيم واساله رائعة تستدعي العاقل لرؤية مابداخل عقله ، وقد استمتعت به كثيرا، لذلك اسمح لي أن اقدم رايي:
    ان موضوعنا المطروح موضوع مهم دو شان لا يمكننا تحاهله, حيث انه من المستطاع تواجد كائنات ”عاقلة” اخرى و لكن لا يمكن الجزم بدالك دون دليل ملموس,
    الموضوع كبير ولا يجب علينا ان ننفي او ان نؤكد ولكن سنستمر بالبحث علنا نجد الجواب المفيد اما بالنسبة لافكاري فاعتقد انه من الممكن هناك اخرون معنا في هذا الكون وساحاول ان اتي اليكم ان كنتم
    أكثر ما يحيرني في مسألة تفسير الآيات الكريمة التي تؤخذ كدليل عن وجود كائنات ومخلوقات لاعلم لنا بها هو مسألة ما أخبر به الله تعالى فعلا في كتابه وحدث بها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم عن كائنات لا نراها كالجن والملائكة وكائنات أخرى ستظهر في المستقبل كالدابة و قوم يأجوج ومأجوج والدجال …
    مما يظهر لي أن في الكون كائنات ومخلوقات لانعلم عنها شيئا وقد لا نعلم عنها شيئا حتى قيام الساعه بسبب عدم إرتباطها بنا وبسبب أنها لا تؤثر على وجودنا ومراد الله من خلقنا. وعليه فلو كان لمخلوقات الفضاء المفترضه تأثير على دورنا في الكون لأخبرنا القرآن عنهم وذلك بالقياس لما تم الإخبار عنه أصلا والتحذير منه كخروج الدابة, ولست أرى في سكوت الخالق سبحانه عن إخبارنا بتلك الكائنات إلا لعدم وجود إرتباط جوهري بيننا وبينهم وليس نفيا لوجودهم.
    كما انه رغم ان الله سبحانه قد جعلنا عاقلين و فضلنا على عدة كائنات ف ربما قدراتنا لا تستطيع معرفة الكل عن الكل فهل يستطاع ب النهاية ان لا يكون لهم وحود ام سنلقاهم لا محالة ??!!
    و شكرا لمحاولة اقناعنا بفكرتك و علا توضيحاتك المفهومة. 🙂
    اميمة

  46. alialnoaman1
    reply

    موضوع رائع جداً جداً و لقد وضعت نقاط حساسه جداً يجب أن تؤخذ في عين الاعتبار . استمر ولا تيأس مهما كانت الظروف .

  47. ابراهيم
    reply

    علي فكره الانسان المخلوق علي ارضنا فقط غير معلوم عدده وانواعه فما بالكم بالكواكب الاخري

أضف تعليقًا