واطسون عملاق الذكاء الإصطناعي: كومبيوتر خارق يتحدى الإنسان!!

0

منذ زمن بعيد نترقب اليوم الذى تقوم فيه الآلات بعمل الإنسان، كالروبوتات التى تحل محله “عضليا” فتقوم بأداء الأعمال الشاقة و المرهقة عنه. و لكن لم نتخيل أن تحل الآلة محل الإنسان “ذهنيا”…فتقوم بالتفكير و الإستنتاج و التحليل عنه. و ربما يأتى اليوم الذى تحتل فيه اللآلات الأرض و يكون الكمبيوتر هو العقل المدبر و تتحقق نبوءة فيلم I,Robot !

فيكي الكمبيوتر الخارق- من فيلم I,Robot

“واطسون Watson” الكمبيوتر الخارق، عبر حاجز المستحيلات و تفوق على نظيره البشرى فى مسابقة عالمية ، تعد من أصعب المسابقات و أشهرها فأثبت جدارته متصدرا بذلك جيلا جديدا من الحواسيب الآلية الذكية.

وجه واطسون

واطسون هو نتاج 4 سنوات من العمل الشاق أنجزه فريق من مهندسى شركة IBM بقيادة د.ديفيد فيروتشى. واطسون ليس بحاسب آلى عادى فهو مصمم لفهم اللغة البشرية و تحليلها و منطقتها و إعطاء رد الفعل المناسب و هو بذلك يتصرف مثل المخ البشرى تماما. و لإختبار واطسون كان لابد من مشاركته فى مسابقة مثل جيوباردى Jeopardy! لأنها ليست من النوع التقليدى من المسابقات حيث يتلقى المتسابق سؤالاً و يعطى هو الجواب بل العكس هو الصحيح فى جيوباردى . يتلقى المتسابق مفتاح الإجابة و يُنتظر منه أن يسأل السؤال! و هو ما يجعل المسابقة تحديا كبيرا. الإجابات التى يأخذها المتسابق لا تكون سهلة كما تتخيل، فهى تكون متضمنة كنايات أو إستعارات لغوية و أحيانا يتم إستخدام التورية بالإضافة إلى النكات و السخرية إن أمكن ، بذلك هى أقرب إلى لغز منه بإجابة. و لهذا ينبغى أن يمتلك المتسابق قدرات كبيرة على التحليل اللغوى و الإستنتاج العقلى بالإضافة إلى قدر كبير من المعلومات العامة حتى يتمكن من الفوز.

بداية من يوم 14 فبراير 2011 و على مدى 3 أيام متتالية واجه واطسون خصومه الأقوياء من أشهر متسابقى جيوباردى السابقين. الأول هو “كين جينينغز” الفائز بالمسابقة 74 مرة متتالية أما الثانى فهو “براد راتر” الفائز بأكبر جوائز مالية فى جيوباردى. لم يكن واطسون موصلا بشبكة الإنترنت و إلا فأن ذلك لن يكون عدلاً بالنسبة إلى خصميه البشريين ،لكن عوضا عن ذلك فإن واطسون محملا بجميع الموسوعات المعروفة و الكتب فى جميع المجالات بالإضافة إلى أرشيف أعداد جريدة نيويورك تايمز حتى يومنا هذا فى ذاكرة تقدر ب 15 تيرابايت!

أجهزة واطسون العملاقة

عندما يتلقى واطسون الإجابة فإنه يأخذ وقته فى التفكير مثل البشر فيقوم بإسترجاع المعلومات من دماغه العملاق ثم يقوم بالخطوة الأهم و هى تجميع الأدلة حتى الوصول إلى مجموعة من الإقتراحات الممكنة مع حساب إحتمال صحتها بنسبة مئوية. و من ثم إتخاذ القرار النهائى و إعلانه بصوت بشرى رخيم نابع عن مكبرات الصوت الخاصة به.
يتضح أكثر فى الفيديو القادم نظام مسابقة جيوباردى من خلال جولة تجريبية لواطسون مع كين و براد:

[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=WFR3lOm_xhE&NR=1&feature=fvwp[/youtube]

يكمن سر تميز واطسون فى إبداء رد سريع هو إعتماده على تقنية تمكنه من إجراء ألاف العمليات بشكل متوازى فى نفس الوقت مستغرقا 3 ثوانى على الأكثر! يعتبر واطسون أفضل من محركات البحث المعتادة مثل جوجل لأنه يعطى إجابة واحدة لمجموعة من الكلمات بينما على الجانب الأخر فإن محركات البحث التقليدية تعطيك ألاف و ربما ملايين الوصلات لتبحث بينها عما تريده.واطسون معجزة تكنولوجية بكل المقاييس، لأنه ليس مجرد ألة فحسب بل هو مثال مذهل للذكاء الإصطناعى القابل لتطوير نفسه بنفسه، فواطسون مثل البشر تماما يتعلم و يضيف لخبراته أول بأول.
لكن هذا لا يعنى أن واطسون جهاز مثالى لكنه معرض للخطأ أيضا و هو ما يظهر جليا فى سؤاله ردا على إجابة فى فئة “مدن أمريكية” :”ما هى تورنتو؟” و تورنتو هى مدينة كندية!! لكن د.ديفيد خمن أن خطأ واطسون ربما يكون راجعا إلى عدم وضوح جملة”مدن أمريكية” فى الإجابة الموجهه إليه فلم يأخدها فى إعتباره.
هذا الفيديو هو ملخص للمرحلة النهائية من المسابقة و فوز واطسون بمليون دولار:

[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=lI-M7O_bRNg[/youtube]

جيوباردى ليست نهاية واطسون، بل هى مجرد بداية. تكنولوجيا واطسون ضرورية فى حياتنا اليوم بداية من الطب، يمكن لواطسون أن يكون مساعدا ً للطبيب لإتخاذ القرارت الهامة و المؤثرة فى حياة المريض سواء فى إصدار تشخيص للمرض أو فى مرحلة تحديد نوع العلاج الصحيح و الآمن ،حيث أن المريض يريد من الطبيب أن يعطيه القرار المؤكد بأعلى نسبة من الثقة و هذا ممكن بمساعدة واطسون. هناك مجالاً أخر لابد أن يبرع فيه واطسون و هو مركز خدمة العملاء ، الذى يعد من أهم المراكز فى الشركات و المؤسسات المختلفة. وداعا للإنتظار طويلا حتى تتلقى رداً من أحد موظفى خدمة العملاء بعد الآن، فواطسون مجهز ليعطيك الإجابة عن تساؤلاتك أيا كانت. كذلك فى مجال المال و الأعمال فهو مجال مليئ بالقرارت الصعبة و المحفوفة بالمخاطر و يمكن لواطسون أن يتخذ القرارات الصائبة التى تؤدى إلى إزدهار التجارة و نمو الإقتصاد.الكثير و الكثير من التطبيقات اليومية التى يمكن لوطسون أن يشارك بها ليصبح بذلك المنافس الأول للمخ البشرى حتى الآن.

___________________________________

بقلم:لمياء ممدوح

المصادر: 1, 2, 3, 4

0

Share your opinion about "واطسون عملاق الذكاء الإصطناعي: كومبيوتر خارق يتحدى الإنسان!!"

  1. duaa
    reply

    جميل 🙂
    لكن تصحيح مهم : اسمه “الذكاء الصنعي” وليس “الذكاء الإصطناعي” 🙂

  2. علي نمر الخطيب
    reply

    سلامي عليكي اخت لمياء علي هذا الموضوع الابداعي (Y)

    شكرااا نحناج الي معلومات في هذا الجانب (F)

    الي اين يخذنا العقل البشري اصل كل ابداع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    (L)

  3. MohammedX
    reply

    مااقدر الا ان اقف احترام للعباقرة الي جعلو هذا ممكن

  4. Mr CAPO
    reply

    جيد جدا أن يصل العقل البشرى الى هذا المستوى فى الصناعة

    كم أتمنى أن تتطور هذه الفكرة أكثر و أكثر على أيدى مصرية قادرة على ذلك

    أشكرك عزيزى على تدويناتك المميزة

  5. زهير
    reply

    شكرا لك على الموضوع،
    لكني أعتقد أنه لا يمكن لالة صنعها الانسان أن تتفوق عليه..
    ولا عجب أن واطسون هزم عدة أشخاص وفاقهم، لكن ليس لذكائه، بل لانه نتاج فريق كبير من العلماء قاموا بصناعة الآلة وتأليف تلك الموسوعات..
    كلماتي هذه لا تقلل من شأنه، فهو اختراع عظيم من اختراعات الانسانية..
    لكن هناك شيء وحيد لا يستطيع الانسان فك رموزه ووضعه في روبوت، وهو المشاعر الحقيقية والفطرية في الانسان..
    🙂
    أتمنى أن يستخدم بالشكل الصحيح، وأتمنى أن أساعد في تطوير هكذا مشروع..
    أشكرك مرة أخرى على الموضوع..

  6. esraa
    reply

    ووووووو…خطير..واكيد فعلا هيكون مفيد مش بس بالطب في مجالات كثيرة لان استنتاجاته هتسعف العمل وانجازه في وقت مثالي! (I)

  7. احمد البنا
    reply

    لا أشجع هذه الفكرة كثيرا وأفضل الاعتماد على العقل البشري حتى لا ينقلب السحر على الساحر

  8. أبو حاتم
    reply

    ولكن في نفس الوقت أي عطل بسيط ينهي هذا الذكاء الكبير :-!

    أو لنقل أنه يحتاج إلى الكهرباء بشكل دائم, بينما البشر من فترة إلى فترة يتناولون الطعام ويكفيهم ذلك مدة كافية.

  9. لمياء ممدوح
    reply

    شكرا لتفاعلكم جميعا :o)
    أنا مع جميع من يرى أن المخ البشرى لا مثيل له
    و لا يمكن لأى ألة مهما بلغت دقتها أن تقارن بمخ الإنسان
    و لكن مثل هذا الإبتكار يمكنه أن يقدم الكثير لخدمة البشر
    و برغم من قصوره بالمقارنة بمخ الإنسان إلا إنه إختراع هائل نرفع له القبعات
    (Y)
    بالنسبة لكونه ذكاء صنعى و ليس “إصطناعى”، فى الحقيقة لا أعلم أيهما الأصح 😀
    حتى جوجل يترجمها “إصطناعى” و يمكنكم التأكد
    هل هناك مرجع ما يمكننا أن نتأكد منه ؟ أنا لا أشكك فى المعلومة إطلاقا يا دعاء و لكنها إذا كانت خاطئة فعلا لابد و أن نكون متأكدين تماما
    شكرا لإهتمامك دعاء جزاكى الله كل خير :o)

  10. عبدالعزيز السبهان
    reply

    رااااااااااااااااااااائع أختي لمياء!! :o)
    “العبقري”..يُناطِح “العباقرة”.. ويهتف:” العبقرية.. خدمة البشرية!!”
    دمتم سالمين, والسلام (F)

  11. محمدالجزائري
    reply

    دليل قوة العقل البشري على هذا الحاسوب هي أن الإنسان هو صانع هذا الحاسوب.
    وهناك أمر آخر فعندما نصل لمسألة المشاعر يتكشف الفرق كما أن فيلم I,Robot تطرق لوجهة النظر هاذه.
    موضوع شيق. بارك الله فيك.

  12. محمد الهادي
    reply

    السلام عليكم
    فعلا موضوع اكثر من رائع انه (مبدع),والدليل على تفوق البشر على واطسون هو صنعهم له.
    لكن هناك سؤال مهم اذا وصل عالمنا الى مرحلة الاعتماد الكلي على الالات فما هو دور البشر في تلك المرحلة؟؟

  13. duaa
    reply

    بصراحة أنا أدرس الهندسة المعلوماتية وهذا هو مجال اختصاصي وندرسه باسم الذكاء الصنعي ,وقبل أن نختص نبهنا الدكاترة أنه الذكاء الصنعي وليس الإصطناعي :o)

  14. technic man
    reply

    إختراع مذهل جدا
    كان فى تقرير عملته قناه national geoghraphic عن المشاعر لدى الروبوت
    وقد وصل التقدم الأن إلى أننا نستطيع برمجة المشاعر لدى الروبوت لدرجة أننا لا نتوقع كيف سيكون رد فعله فى موقف معين وكان هذا على لسان أحد صانعى الروبوت
    وهذا كان التخوف من أن ينقلب السحر على الساحر كما قال أحد الأخوة

  15. منى مخلوف
    reply

    الموضوع رائع يا أخت لمياء
    وإن شاءالله يعود بالنفع
    على البشريه كلها فى شتى
    المجالات وليس فى الطب فقط .
    جزاك الله خير الجزاء .

  16. عمرو النواوى
    reply

    لا يوجد مثيل للمخ البشري والعبرة بالصانع .. فصانعي واطسون من البشر، ويمكن لأى شخص ذكي إيجاد ثغراف في برمجته، بينما صانع مخ البشر هو الله سبحانه وتعالى ولن تجد في هذا العقل من ثغرات، إلا ما تخضعه نفسه له.

  17. veda
    reply

    فى ذاكرة تقدر ب 15 تيرابايت! !!!!!!!!!!! ما اكبر ذاكرته ….

    و لكن في النهاية هو مجموعة من مركيات عقل الانسان و نتاجه …و لكن مع وظيفية عاليه …و مع ذلك هو اختراع بشري مثير للإعجاب …

  18. Love for creativity
    reply

    (I) موضوع جميل و مواكب للعصر
    يعطيكي العافية أخت لمياء (Y) (F)
    قفزه رائعة من التقدم بتمنى يفيد البشريه :-$
    حلو كثير بس يمكن في مجال العلاقات العامة أو الإنسانية أحلى مجاملات البشر .. تعاطفهم صبر الإنسان على أخوه الإنسان في ضروف معينة إني أفهم مشاعرك بناءاً عليه أتصرف معك و أقدملك الخدمة المناسبة و من هون بتبني الناس العلاقات و بتتواصل
    لكنه إنجاز فوق رائع راح يغير من كثير أمور إن شالله للأحسن 😀

  19. محمد مختار
    reply

    لن يتطيع ابدا اي انسان الي ان يتفوق علي عقل الانسان
    ربما هو ملئ بالمعرفة لكنه لا يستطيع اختراع آله مثله

  20. noor
    reply

    هو في الاخر الة وسياتي يوم مهما تفوقت ان يصاب نظامها بالتلف

  21. عمر عاصي
    reply

    “ليس مجرد ألة فحسب بل هو مثال مذهل للذكاء الإصطناعى القابل لتطوير نفسه بنفسه، فواطسون مثل البشر تماما يتعلم و يضيف لخبراته أول بأول.”

    مثير جدا .. بارك الله فيكم 🙂

  22. taha
    reply

    اذا هل يمكن ان تتحقق نبوءة فلم I , ROBOT و تحتل اللآلآت العالم ؟
    ربما بقيادة واطسون و امثاله 😀

  23. وليد خالد
    reply

    ربما يمكننا استبدال المسؤليين بواطسون ، 😀

    الخيال يصبح حقيقه .. سبحان الله

  24. may
    reply

    لقد اثبت العقل البشري بصناعته لهذا العملاق الاصطناعي الذكي كم هو ذكي ورائع ويستطيع صنع كل شيئ ..
    ولكن اتمنى ان يتم صنع جهاز متطور يعمل على تطوير العقل البشري لبعض البشر الذين يعانون من النسيان لان هذا الجهاز فعلا يكون ضروري للبعض ..

  25. عبد الحفيظ
    reply

    سلام
    اعجبني للغاية ، خاصة الذاكرة بحجم 15 تيرابايت ، لكن لم يذكروا هل هي :
    DDR1
    DDR2
    DDR3
    لكن هل فعلا يهم ؟ 15 تيرا يا حبيبي …. (L)

  26. aknight
    reply

    لكن هيظل الانسان مخترعه هو مش استخفاف بالموضوع بالعكس الموضوع مذهل
    فعلا بنفع بخدمه العملاء وجزاكم الله خير علي الموضوعات المذهله
    والمعلومات الممتازه دي

  27. poudy
    reply

    هو رائع…بس مه ما حصل العقل البشري هو الصنعه يعني عمر مافيه حاجة الكترونية من صنع الانسان هتبقي اذكي منو و بعدين دا عقلنا من خلق الله انتم نسيتم ولا ايه 🙁

  28. ikram
    reply

    مهما حاولالعلماء تقريب الآلة من البشر فلا يمكن أن يعطوهاالمشاعر هدا هو الإعجاز على ماأظن

  29. معروف
    reply

    يا للروعة .. !! شكرا” اخت ليمياء .. !!
    و لكنني لا اعتقد ان هذا الكمبيوتر اذكي من البشر لانه
    ببساطة نتاج عقل بشري فقد صنعته عقول بشرية عبقرية
    فكلما صنع الانسان آلة ذكية و تطورت التكنولوجيا الي آفاق
    مدهشة ذلك يعني مدى ذكاء الانسان عندما يستخدم عقله العبقري
    و ما زات في جعبة الانسانية المزيد من الادهاش ..
    فالتكنولوجيا .. كانت في البدء خيالا” .. من ثم تضحي واقعا”
    مدهشا” … !!
    ___________________
    بالنسبة للمسابقة .. اعتقد انها لم تكن عادلة .. فهل المتسابقان
    الآخران يحفظان كل المعلومات التي خزنت في عقل واطسون ؟!!
    كان الافضل و الاعدل لو خزّن في عقل واطسون فقط كل المعلومات التي
    يعرفها المتسابقان .. !! :-$

    شكرا” ..

  30. مصطفى فروق
    reply

    ولكن فى النهايه يبقى العقل البشرى هو الافضل
    لانه
    اولااا هو الذى صنعه
    ثانيا ممكن من خلال الضغط على زر واحد ان يوقف عمل هذه الاله

  31. baraah mhiedat
    reply

    بالنسبه لي أنا من عشاق التكنولوجيا…
    لكن ولا عمري رح أصدق إنه الآله أذكى من الإنسان……
    أصلا ذكاء واطسون مستمد من د.ديفيد فيروتشى لأنه هو يلي خترعه….
    صح؟؟؟؟؟!!!!!!ولا أنا غلطان؟؟؟؟!!!!!!!!
    على راسي د.ديفيد فيروتشي 😉 :o)

  32. ...
    reply

    مهما كان يستحيل يتفوق الذكاء التكنولوجي او الصناعي -ايا كان يعني-يتفوق على الذكاء البشري،مهما حاولو لان اصل الالة دي هو الانسان هو اللي صنعه وحتى لو كان بيخزن الاف ملايين الموسوعات فالكمبيوتر دا هيفضل زيو زي البغبغان يدي المعلومات اللي اتحطتلو لكنو يستحيل هينتج معلومات جديدة تماما او نظريات بعيدة عن اللي اتحطلو ودا يثبت ان يستحيل التكنولوجيا تتفوق على الانسان (من الناحية العقلية على الاقل)

  33. merzak7
    reply

    شكرا لكي أختي على الموضوع الرائع
    اظن الاعجاز الأكبر يكمن ان هذه الألة رغم ذكائها و معلوماتها الكبيرة لكنه كبير الحجم . أما عقل الانسان فهو صغير وقد يحمل ما يعادل ذلك أو أكثر من دون مبالغة فسبحان الله و الحمد الله على نعمة العقل

    شكرا (Y)

  34. فريحات
    reply

    (F) رائع جدا لكن اين نحن من هذا التقدم ؟؟؟؟

  35. ادريس
    reply

    تسلمو على الموضوع- حلو مرة
    ——————
    قالو عنه انه أذكى من البشر: بس انا أقول:
    ————————————
    دماغ الانسان من خلق خالق البشر
    و دماغ واطســون مـن صنع البشر
    ويـــــــــا شتــــــــان
    بين خلق الله و بين صنع البشر

  36. shahoda al-3sl..
    reply

    سراااااحه ايشي ختيييييييير..فرري فرري نااااايس.. (L) (Y) 😉

  37. أبو العز
    reply

    السلام عليكم
    ماعليش أخوي موضوعك خطأ100% لأن خلق الله يتحدى خلق أي آدمي ضعيف
    قال الله تعالى
    ((وما أوتيتم من العلم إلا قليلا))

  38. kaouthar
    reply

    مادام الذي صنعه انسان وبعقل انسان فكيف به ان يسبقه وان عقل ذلك الانسان خلقه الله فمستحيل ان يتجلوزه

  39. دعاء
    reply

    انا خايفه ان الانسان يستغنوا عنه ويستبدله بواطسون

    • دعاء برضو
      reply

      عجبني تعليقك وكتير بضحك

      بس جد تخيلو يبدلونا بشي اخترعنا بنصير نحنا الالات وهم المسيطرين عالوضع

      هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
      :-$

  40. Noran Abd El-Hameed
    reply

    روعة ما قرأت وما شاهدت إن دلت فإنما تدل على إبداع العقل البشري وبالطبع على قدرة الخالق العظيم الذي خلق الإنسان وعلمه ما لم يعلم فسبحان اللـــــــــه أولا وآخـــــــرا.. وبالطبع واطسون هو بداية لعصر جديد من الثورة التكنولوجية يمكن أن يكون مساعد للإنسان ولكن ليس المتحكم أو صانع القرار.
    وأخشى كل ما أخشاه أن تتحقق نبوءة فيلم.
    I, robot فعندها حقا سينقلب السحر على الساحر.

  41. محمد
    reply

    مدددددهش…رائع صراحة..ومين عالم المستقبل فيه ايه..اما نوصل للمستوى دا من العقل الصناعي الله اعلم هيبقى شكله عامل ازاي مستقبلا..تحياتي

  42. Mohamed Marouf
    reply

    انا مش مصدق الصراحه ان الذكاء الاصطناعي ممكن يوصل للطريقه ده والتقدم ده.

  43. Haneen Shibli
    reply

    مش عارفة انتهت الانسانية حتى عبنحاول ان نخترع ما يشبه الانسان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

  44. علي العامر
    reply

    ميز الله سبحانه وتعالى الانسان بعقل يتميز بقدرته للـ(ـتمييز) ,, البرمجه يمكنها عمل 90 بالمئة من وظائف العقل البشري ,, بداية من الحسابات العددية ,, ونهاية بحل الالغاز ,,

    الانسان يجب أن يعلم أن هذه العلامة + هي جمع ,, و تكون بين رقمين في ما يسمى بالمعادلة ونتيجتها هي س + ص ,, في البرمجة أيضا ً بامكاننا صنع آلة تميز هذه العلامة + وايضا ً تميز اصواتنا ونحن نقول لها ( رقم زائد رقم ) أو ( رقم جمع رقم ) فيميز كلمة جمع أو زائد ,,

    بالنسبة للألغاز ففكروا كيف نحل الالغاز (نحن) ,, نحللها كلمة كلمة ,, ونأتي بالعلاقات بين الكلمات ونبدأ التحليل ثم الاستنتاج ثم المقارنة وأخيرا ً اتخاذ القرار ,, اضف الى ذلك أن لدينا ذاكرة نخزن بها معلومات سنستعين بها اثناء التفكير والتحليل والمقارنه ,, في الطر ف الآخر يمكن بناء آلة تقوم بهذه الامور بخوارزميات برمجية ,, مدعومة بقاعدة بيانات ضخمة تضم كل صغيرة وكبيره في حياتنا كما فعلوا مع الاستاذ واطسون الذي يتبع نفس الاسلوب

    ولكن ماسيكون صعباً هو استخدام علم data mining وهو بناء قرارات بأستخدام احصائيات متعددة ,, مثال : أن يسألوا واطسون عن الجو غدا ,, فيحلل الاحصائيات بشأن الطقس لمدة 10 سنوات ماضية ,, وهذا ماسيكون خارقا ً ومبهراً وطبعا كلها في علم الغيب

    شكرا ً للكاتب ,, فقد راق لي

  45. alaa tourky
    reply

    جميل جدا إننل نوصل لحاجة زي دي لكن في الأول وفي الآخر الإنسان هو اللي عمل دا
    ومهما حفظ فيه من موسوعات معرض للخطأ زي ما التقرير قال إنما لو هندخل في تحدي الإنسان بيه فطبعا لا يمكن لأنو كدا مش هيفرق حاجة عن الحاجة الحية اللي ليها رد فعل نابع من الداخل وبكدا فين سر الروح ؟؟
    “” ويسألونك عن الروح كل الروح من أمر ربي “”
    مهما اتوصولوا لعبقريات مش هيوصل للإنسان لأن مفيش روح تحركه وهي سر الإقناع والإحساس بالحق

  46. عبدالسلام عادل
    reply

    من اخترع هذا الشئ اكيد انسان يعني مستحيل يزهم مخترعه
    😉

  47. Amira
    reply

    فعلا عجيب جدااا
    لكن ان كان هيتحدى الإنسان فالتحدي هيكون خسرااان

  48. 700
    reply

    شكرا على الموضوع الشيق ولكن لايخفى عليكم ان من صنع الكومبيوتر هو من البشر وهذا يدل على ان العقل البشري اذكى بكثير

    دمتم بود (Y)

  49. أحمد
    reply

    إن كآن العقل البشري من صنعه !
    فـ كيف سـ يتغلب عليه هذا الآلي ؟

  50. Roberto
    reply

    هذا ليس سوى البداية تخيلوا مئة ألف سنة أو مليون سنة من التكنولوجيا أعتقد سنكون عندها مجرد آلة وسينعم الوجود البشري الذي نعرفه اليوم وستكون الآلة هى المسيطرة على الوجود ☆

Leave a Reply