وعادت الأندلس: خواطر أندلسيّة لحاضر يعانق الماضي بشغف! – الجزء الثالث

0

غرناطة .. باريس الحاضر والماضي !!

قبل أن أدخل باريس .. كُنت أتخيّلها جنّة الله على الأرض ، من كثرة ما سمعته عنها ، فأصبت بخيبة أمل كبيرة .. جعلتني أتركها بعد أقل من 24 ساعة من دخولها .. وغرناطة .. التي لا يعرفها للأسف كثير من شباب المسلمين فيها ما هو أجمل من باريس .. فإن كان في باريس بُرج أيفيل .. ففي غرناطة قصر الحمراء .. وإن كان في باريس نهر السين ففي غرناطة نهر شنيل البديع المتدفق من جبال الثلج الساحرة ( سيّيرا نيفادا ) .. وإن كان في باريس حي سان جيرمان ففي غرناطة حي البيازين الذي يشع بهاءً وحضارة ً ، علّمت باريس : كيف تكون الحضارة !! 


لا غالب إلا الله .. !! 

يا إلهي .. كم تشعر بالنشوة وأنت تتجول في غرناطة .. وترى أن السلعة الأكثر إنتشاراً هُناك هي تلك اللوحات التي كُتب عليها .. لا غالب إلا الله .. في كل مكان وفي كل زاوية !!

حتى الأسبان أصبحوا يبيعونها ولا أدري إن كانوا يعلمون معناها .. فقد استبدلت بعد الإحتلال القشتالي لغرناطة بكلمة ( لا غالب إلا المسيح ) .. ورغم هذا .. لم يبقى إلا الله .. ولن يغلب إلا الله !!

وها هي أصنام العرب تتوالى .. كان أولها بن علي .. وثانيها مبارك .. وثالثا القذافي .. وآمل أن رابعها الأسد .. قبّح الله وجهه .. وفي الخاتمة عندي يقين .. أن لا غالب إلا الله 🙂


– تم التقاط الصورة في قصر الحمراء 🙂


المُحاضرة الصامتة

 

خاطرة أندلسيّة .. تُقرأ في دقيقة واحدة تقريباً !

هُناك .. على بُعد آلاف الكيلومترات من فلسطين .. في أوروبا .. في إسبانيا .. بل في الأندلس .. وتحديداً في مدينة قُرطبة البديعة .. ذات الحضارة العريقة .. بل أم الحضارات .. وهي مدينة العصور الوسطى بلا مُنازع .. قبل باريس وبرلين .. لا زال الفليسوف والطبيب والإبن رشد يجلس على مقعده ، مُستعداً لإلقاء مُحاضرة في الفلسفة .. صامتة لا كلام فيها .. مفادها : مهماً حاول المُحتل أن يُزوِّر التاريخ ويُهمش الآخر .. فلا بُد للحقيقة يوماً ما أن تنتصر !!



ليست كنيسة .. إنما كنائس !!

 

أندلسية في دقيقة 🙂

إذا سألت أي إسباني في قُرطبة عن الـ (( مُوسيكتَّا La Mezquita )) والتي تعني مسجد .. سيجيبك بكُل سرور .. ويدلّك على الطريق .. وهم يعلمون حينها أنك تقصد مسجد مدينتهم .. مسجد قُرطبة الأعظم .. ولست بحاجة أن تُسميه كما يريد البعض بالكاتيدرال ( الكنيسة ) .. و ما إن تدخله .. حتى تجد نفسك في مسجد فخم .. عظمته تُذكرك بالمسجد الأقصى في القدس .. ولكنه لم يعد مسجد .. إنما مُجمع كنائس .. صُلبان وتماثيل وأكثر من كنيسة .. عشرات المُصلين النصاري يرتلون الإنجيل ويقيمون الصلوات .. وآخرون يكتفون بالفخر بهذا الظفر القشتالي على الإسلام.. وأنت ، يا ويلك ، إن تجرأت وصليّت رُكعة لله فيه !!


.

أغارُ عليكِ .. !

 

هُناك .. في مدينة الفلسفة والعشق .. في مدينة ابن رشد وابن حزم .. بينما أن تخطو خطواتك الأولى خارجاً من أسوارها .. من أسوار قُرطبة .. وفي تلك الحديقة الغنّاء .. تجذِبك تلك الحُروف البديعة .. تلك الحروف العربيّة .. وهي تُطرز حكاية عشق أندلسيّة .. جمعت الأميرة العاشقة ولادة والشاعر ابن زيدون :

أغار عليكً من عيني ومني … ومنك ومن زمانك والمكان
ولو أني خبأتكُ في عيوني … إلى يوم القيامه ما كفاني




سويسرا .. عندما كانت مملكة إسلاميّة !!

 

لولا جبال الألب .. لتمّكن عبدالرحمن الناصر ، أحد أعظم الخُلفاء الأندلسيين وملوك أوروبا في زمانه ، من فتح أوروبا بأكملها ، إلا أن الحملة التأديبيّة التي أطلقها في أوائل القرن العاشر ميلادي بسبب اعتداءات الفرنجة على الأندلس توقفت في سويسرا ولا ندري إن كان البرد القارس أو جهلهم بتلك المنطقة هو الذي منعه من الإكمال .. إلا انه قام بتأسيس مملكة إسلاميّة صمدت لمدةٍ تزيد على الـ 80 عاماً في منطقة الـفاليز Wallis جنوب سويسرا .. وحتى اليوم يوجد هُناك جدل حول بعض الآثار التاريخيّة هناك واحتمال كونها إسلاميّة الأصل ، كتلك التي في منطقة Saas-Almagell الريفيّة البديعة .. والتي كانت تُعرف قديماً بإسم .. المجال أو المنزل !!



افتخر .. أنت مُسلم !!

 

على بُعد عشرة دقائق مشياً من مسجد قُرطبة الأعظم ( La Mezquita ) .. على مقربة نهر الوادي الكبير ( Guadalquivir ) توجد القنطرة العربية ( Torre de la Calahorra ) .. وفيها في متحف الحياة الأندلس ( Vivo de al-Andalus ) .. هُناك .. ستجد كل ما سيُشعرك بالفخر .. بأنك مُسلم .. سوف تلتقي بإبن رشد وابن العربي وتستمع إلى كلامهم البليغ .. سوف ترى إبداعات الزهراوي في الطب والجراحة .. والزركلي في الفلك .. والإدريسي في الجغرافيا .. وابن فرناس في الطيران .. سوف تشاهد مجالس العلم الأندلسيّة والمكتبات .. سوف ترى كيف كان مسجد قُرطبة في أيام العز .. بل وستسمع صوت الآذان فيه يصدح .. حتى تشعر وكأنك تسمعه لأول مرّة في حياتك !! 

ًَ


لماذا الكنائس مُغلقة .. !

 

عندما كُنت في إشبيلية ، كنت أتعجب من كثرة الكنائس ، وأعجب ما في أمرها أن مُعظمها مُغلقة طيلة الوقت ، وكُنت أتمنى دخولها ، لا للصلاة فيها ، إنما لأبحث عن شيء من ملامح الفن المعماري المُديخاري * الذي تبلور على يد المسلمين الذين عاشوا تحت الحكم القشتالي من القرن الثاني عشر حتى الخامس عشر ،، ومع القليل من التفكير والقراءة ، توصلت إلى السبب البسيط جداً : لقد أبدع بعض رجال الكنيسة في تعذيب العباد وتخوينهم لعدم إخلاصهم للكنيسة ،، فمن جهة يعتبر الأندلسيون عقيدة التثليث المسيحية عقيدةً دخيلة فعقيدتهم هي الأريوسية المسيحية الموحدة لله ، ومن جهة أخرى فالمسلمين الذين أجبروا على النصرانية لم تدخل المسيحية في قلوبهم .. فكيف لهم أن يصدقوا راهباً يتكلم في الحب وهو يُمارس الحقد ، بأشنع صوره !! 



مسلمون .. غصباً عن قشتالة !!

 

معلومة أندلسية سريعة .. !

ضبطت محاكم التفتيش في أواخر القرن الثامن عشر ( 1769 م ) مسجداً سرياً في مدينة قرطاجنة ، وقد عُرف أنها كانت تحكم بالإعدام والحرف على مرتكبي هكذا جرائم ، ويبدو أن ذلك المسجد كان آخر ما ضبطت وذلك بعد 277 سنة من سقوط غرناطة ( الحكم الإسلامي ) ، وقبل 242 عاماً من عامنا هذا .. ومع هذا بقي الإسلام قائماً ، يبدو أنه هناك مساجد أخرى لم تضبط ، وعلى كل فهناك دراسات حديثة تشير إلى أن هناك مسلمون مُتخفّون آخرون مارسوا الإسلام في المناطق الريفية بسرية ، في بيوتهم وحقولهم .. حتى القرن العشرين !!

مصدر المعلومات : كتاب انبعاث الإسلام في الاندلس ، الأستاذ الشهيد علي الكتاني !





معركة جاليرا .. حجارة مُقابل مدافع !!!

 

إذا كُنت تعتقد أن الإسلام إنتهى من الأندلس بسقوط غرناطة في القرن الخامس عشر ( 1492 ) فلا شك أنك مُخطئ ولا شك أنك لا تعرف ثورة غرناطة الكُبرى في القرن السادس عشر ( 1568-1570م ) والتي أطلقها المورسكيين في غرناطة ثم انطلقت إلى جبال البشرات Las Alpujarras وقادهم فيها آخر سلاطين الأندلس محمد بني أمية ( فرناندو دي بالور ) وقد كانت الثورة في بدايتها مُشابه جداً بأسلوب الإنتفاضة الفلسطينية ثم إضطر المورسكيين بعد ذلك لإختراع حرب العُصابات وبرعوا فيها فأصبحت المعارك كتلك التي جبال تورا بورا في أفغانستان وقد استُخدمت فيها المدفعيّات والبنادق ولا زالت آثار المدفعية ظاهرة على مسجد المدينة الذي تحوّل إلى كنيسة .. وقد كانت جاليرا من أضرى المعارك وأقساها ، فقد استُشهد فيها 3000 مُجاهد بالإضافة إلى عشرات المتطوعين العُثمانيين ( الأتراك ) الذي جاؤا للمساندة .. وقد حوصرت المدينة حصاراً شديداً كانت نهايته أن قُتل كل أهل المدينة ، أطفالاً وشيوخاً ونساءً !! 


وما ذلك .. بقي الإسلام في الأندلس حتى مرحلة لاحقة في القرن الثامن عشر ، نوضحها لاحقاً !! 




وادي آش .. هُنا وُلد ” طرزان العربي “

 

خاطرة اندلسية .. تُقرأ في دقيقة واحدة تقريباً !

إذا كُنت في الأندلس .. ومررت على ديار وادي آش Guadix .. تذّكر أن إبن طفيل ، الفيلسوف والطبيب العبقري ، صاحب أجمل وأقوى قصة فلسفيّة في تاريخ العصور الوسطى ، وُلد وعاش في هذه المدينة .. وقصة حي بن يقظان ، التي كانت من القصص المُلهمة لقصة روبنسن كروزو وماوغلي وطرزان مع أن حي بن يقظان ، يبقى أكثر عبقرية من كل المذكورين سلفاً ، فقد كان بارعاً في شتى العلوم وكانت قصته تمثيلاً لخلاصة جوهر الصراع بين ( النور الإلهي ) الذي هو الوحي و ( النور الطبيعي ) الذي هو نور العقل البشري .. وقد لخص فيها إبن طفيل كل ما وصلته العلوم فيه عصره بأسلوب قصصي مشوق !!

فسلام عليك يا ابن طفيل .. وسلام على وادي آش .. وعلى الأندلس !!


للمزيد .. إقرأ :

طرزان العربي .. أذكى !!
http://www.omartalk.com/omar/?p=2605



كتبها لكم ، 

عمر عاصي

0

شاركنا رأيك حول "وعادت الأندلس: خواطر أندلسيّة لحاضر يعانق الماضي بشغف! – الجزء الثالث"

  1. عبدالعزيز السبهان
    reply

    الأندلس: “انتفاضة العِشق” تخبو.. لكن.. “الشوق يبقى مُشتعِلاً” بـ”آمال لقاء باسمة” .. تحت””رماد الحقد الدفين”!!

    دمتم سالمين , والسلام (F)

  2. مصطفى محمود
    reply

    من بداية هذه السلسلة وانا اتابعها بشغف مترقب إلى كل جزء منها ، حتى اعلم عن الاندلس مالا أعلم فشكراً لك عزيزى ^_^

  3. تقنيات بلا حدود
    reply

    السلام عليكم

    ما شاء الله ، أثر فيي تقريرك كثيراً يا ريت تصبح بلداننا العربية كما كانت غرناطة يوماً منارة للعلم و الحضارة و الرقي .

    ستكون محطتي المقبلة إن شاء الله و سامتع ناظري بأمجاد العرب المسلوبة؟

    • عُمر عاصي
      reply

      ممتاز جداً 🙂 وامل ان تبعث لنا بأي تساءلات عندك حول كيفية التخطيط والأسعار وما ادراك .. ربما تساعدني في كتابة حلقة قادمة حول السفر وكيفيته !

  4. محمد
    reply

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    روعه روعه روعه
    ان شاءالله سوف أزور الاندلس قريبا
    اذا عندك امكانيه استاذ عمر عاصي
    تزودني بالمعلومات الفنادق والاماكن الخ

    • عُمر عاصي
      reply

      حياك الله اخي ، سوف اخصص لهذا حلقة خاصة 🙂 ما رأيك ان تُراسلني بكل الاسئلة التي في ذهنك ؟

  5. أبو حاتم
    reply

    جميلة جداً …

    وما كان يهمني أكثر هو تلك المعلومات القيمة عن ذلك التراث العريق .

  6. جورج
    reply

    أصدقائي
    أنا من متابعي هذا الموقع الموقر منذ سنتين ، و لكن لفتني من كاتب هذا المقال عُمر عاصي أنه متعصب جداً للدين الإسلامي ، و هذا خطير يا صديقي ، أنا عربي مسيحي من الشرق، و أعرف ما يدور في الكنائس و المساجد ( ويلك إذا صليت ركعة في المسجد !!! ) هذا كلام مردود عليه ، أصدقائي المسلمون يصلون في الكنيسة كم نصلي نحن ، أرجو عدم ربط الإسلام بأنه العرب ، و يجب عدم تجاهل الدين المسيجي في بناء حضارة العرب في الأندلس ، لأن مسيحيو الشرق يختلفون اختلافاً كلياً عن المسيحيين في الغرب .
    أرجو النقل الصحيح في المعلومة ، و عدم التعصب إلى رأي الناشر .
    و دمتم ..

    • sid ali
      reply

      الاخ جورج تحية طيبة وبعد كان كلامك عتابا لاخينا ( عمر) على كلمة قالها في موضوعه-ويل لمن صلى ركعة في المسجد- الذي حول الى كنيسة.و قد رميته بالتعصب للدين الاسلامي ثم عاتبته على تجاهل دور المسيحيين في بناء حضارة الاندلس اذن هي ثلاث مسائل نحاول الاجابة عليها من منضورنا كقراء لهذه المجلة و يبقى اخونا (عمر) حر يرد كما يشاء.نبدا بالعنصر الاول .لقد انزعج الاخ(جورج) من عبارة -ويل لمن صلى ركعة في المسجد- اخي الكريم انت تعرف ان المساجد هي اصلا لعبادة المسلمين و لصلاة المسلمين و ليس لعبادة النصارى ولا اليهود واخونا(عمر) تكلم عن مسجد قرطبة الاعظم و قد حول الى مجمع كنائس تقام فيه عبادة النصارى من ترانيم و تراتيل و قراءة للاناجيل وصف المسجد في ايام عزه و قوته ايام عطائه و هيبته حيث كانت عبادة المسلمين قائمة و علومهم وتقدمهم الفكري و الحضاري ثم ايام ضعفهم و كيف ان المسيحيين تعرضوا لهم و لمقدساتهم و نصروهم بالقوة و السيف و قتلوهم وشردوهم و لم يراعوا حرمة مسجد ولا امام ولا قران .من يتجرا يقول اني مسلم من يتجرا يصلي او يشهد او يدخل الى المسجد الذي حول الى كنيسة ثم يصلي ركعة لله كان هذا ايام سقوط غرناطة لا اريد ان انقلك الى القمع و الهمجية و التعذيب و الاعمال التى لا تتصورها وقام بها النصرى في حق مسلمي الاندلس لااريد ان احدثك عن محاكم التفتيش و القتل الجماعي ان ذلك كله مححفوظ في ذاكرة التاريخ واذا اردت الاطلاع فعليك ان تفعل.2-وهل اذا ذكر اخينا (عمر) حقيقة مثل هذه ترميه بالتعصب للدين الاسلامي. اعلم اخي(جورج) ان الدين الاسلامي كما يعتقد جميع المسلمين هو للناس كافة هو رسالة الله تعالى للناس كافة ثم ان الاخ (عمر) لم يذكر كلاما عن المسيحية كدين و لا همزها و لا لمزها انماتكلم عن تصرف و اعمال بعض الكهنة ومن قاد حملات القتل و التعذيب باسم المسيحية و هي حقيقة تاريخية لايمكن ان نمحوها او ان نتجاوزها فالامر واقع وثابت و مذكور و محفوظ ايضا في كتب التاريخ فهل اذاقرىء التاريخ قيل ذاك تعصب والكاتب بصدد وصف تاريخ المسلمين في الاندلس.3-تكلمت عن اسهامات النصارى العرب في نهضة و حضارة الاندلس و قد عبت على كاتب الموضوع عدم التعرض اليهم و لاذكرهم . الحقيقة باخينا(جورج) لانعرف ادوارا بارزة للنصارى ايام الاندلس و ايام حضارتها ان الحضارة تبنى بالعلماء و المفكرين و الادباء و الكتاب والباحثين و الاطباء و المهندسين و الفلكين و الشعراء و الفنانين و قبل ذلك الائمة الواعضين والجيوش المنيعة القوية و العمارة البديعة والحدائق المزهرة والشوارع النضيفة و التربية الراقية و الحس الجمالي المرهف والفنون المتنوعة قد يكون للنصارى العرب مشاركة في ذلك و قد يكون مجهودهم من العامة لكن من الرواد و الاعلام و المتقدمين و المتصدرين لم يحدثنا التاريخ عن ذلك و اذا كان لاخينا راي و ادلة فليدلي بها و سنثبت شهادته. هي ثلاث عناصر حاولت ان اجيب الاخ(جورج) عليها رفع للبس وتصحيحا للرؤية . ولست نا طقا باسم الاخ ( عمر) ولكن هي فكرتي اردت ان ابلغها ورايي اردت ان اوصله وقد فعلت . عذرا على الاطالة و السلام.

    • عُمر عاصي
      reply

      مُتعصب ؟؟ يُمكنك ان تصفني كما تشاء .. لأنك لا تعرفني على ارض الواقع ، وحديثي حول المظالم الحاصلة في إسبانيا والتي حصلت ايام الحكم القشتالي .. لا تعني اي ذم او مس بالمسيحية كدين ، وكل شخص ارتكب جريمة بحق الأندلسيين هو مجرد .. حتى لو كان مُسلم ، فالأندلسيين عانوا مثلا من بعض الأعراب في صحراء الجزائر .. فهل نشتم الإسلام اذا تحدثنا عنهم ؟ لا ابداً !

      هُناك مئات المنصفين من اخواننا المسيحيين يرفضون كل ما لحق بالمسلمين في تلك الأيام .. وآمل ان تطلع على التاريخ اكثر ، وان تبقى من زوار عالم الإبداع .. ونحن ضد اي ذم للأديان .. واذا كانت عندك اقتراحات لتحسين لغة الخطاب وانتقادات بناءه فبابنا مفتوح 🙂

      وتحياتي !

      • sid ali
        reply

        السلام عليكم وبعد فليسمح لي الاخ الفاضل المحترم ان استوقفه عند مسالة جاءت ضمن رده على الاخ(جورج) حول موضوع الاندلس.وهي كماذكرها(ان الاندلسيين عانوا من بعض الاعراب في صحراء الجزائر)لو تفضل كاتبنا المحترم و افادنا بمعلومات حول هذا الموضوع لان الامرغريب نوعاما و الاصل و المعروف ان المسلمين في ديار الاندلس لما اشتدت عليهم المحن فروا الى المغرب العربي باعتباره عمقهم الاستراتيجي و ارضهم الاولى التي انطلقوا منها ثم حماهم الديني والاخوي فحلوا بديار (المغرب والجزائر و تونس و ليبيا و موريطنيا)و نقلوا اليهم انواع الفنون الحضارية و المعمارية والفنية ولاقوا ترحاب واندمجوا مع المجتمعات الجديدة و لم يواجهوا صعوبات في ذلك.فارجوامن اخي المحترم ان يشرح لنا كيف عانى الاندلسيون في الصحراء الجزائرية او يوجهنا الى مصدر المعلومة.و انبهه الى كلمة اراها فاسية و فضفاضة وردت في رده و هي كلمة(الاعراب) كان الاجدر به ان يقول البدو او سكان الصحراء او البدو الرحل اماالاعراب فاني اظنهم ليسوا اعرابا بل بربرا وهم السكان الاصليين…………..والسلام

        • sid ali
          reply

          السلام عليكم وبعد عذرا الاخ الكاتب على الرد المتسرع فلقد وفقت الى المعلومة الدالة على ان الاندلسيين عانوا في بعض بوادي الجزائر فلقد ذكر -ابو العباس المقري- وهو من اعلام الجزائرانذاك((فتسلط عليهم الاعراب و من لايخشى الله تعالى في الطرقات و نهبوا اموالهم)) و زادعلى ذلك -البو عبدلي- وهو ايضا من اعلام الجزائر((وقد انتهى بالاعراب الامر الى قتل الاندلسيين و بقر بطونهم مما يضنون ابتلاعهم للجوهر)) و قد قاومت الدولة العثمانية الاعراب و حاربتهم و تصدت لهذه الافعال ايضا قبائل اخرى مؤيدة بالائمة و العلماء و الدعاة فحاربوا الاعراب في كل مكان و نصروا اخوانهم الاندلسيين الوافدين. فاذا المعانات واقعة وحاصلة و هذا لايعني ان الاندلسيين لم يجدوا الترحاب بالجزائر عكس ذلك تماما.يقول الاستاذ الكتاني رحمه الله في كتابه -انبعاث الاسلام بالاندلس-ص179-180 (اما الجزائر فيقدر من هاجر اليها ب65000 اندلسي استقر منهم 25000 في الجزائر العاصمة وحدها وتوزع الباقي على المدن المجاور ة..ك بجاية و عنابة و جيجل و شرشال و قسنطينة و مدن اخرى كثيرة و قد استقبلوا بالتبجيل و الكرم و الترحاب و اندمجوا في المجتمعات الجديدة و اثروها و اغنوها بثقافاتهم و علومهم وحرفهم و عماراتهم ثم مع مر العصور اصبحو جزء من المجتمع الجزائزي و كثير من الجزائريين اليوم اصولهم اندلسية وهم معروفون عندنا. امر الى النقطة الثانية وهي كلمة -الاعراب- فلقد لمت اخي(عمر)عليها وو صفتها بالقاسية و الفضفاضة اعود فاسحب كلامي و اعترف له بالكلمة التي سجلها و بمدلولها ايضا و اثبتها في مكانها ذالك ان ماورد في كتب التاريخ هي هاته الكلمة بلفضها و رسمها -الاعراب- عذرا مرة اخرى………و السلام

  7. Maram Gily
    reply

    مقالة في قمة الروعهَ ! ~
    حركت أشجاني وصرت أشتاق إليها رغب عدم ذهابي ! (F)

  8. محمود
    reply

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    المقالة أكثر من راااائعة وأرجو من القائمين على الموقع أن يركزوا على هكذا مقالات

    والله مثل هذه المقالات تساهم في ألا ينسى المسلمون تاريخهم وحضاراتهم .

    وأخيرا ” لا غالب إلا الله “

  9. ahmed tayb wahbi
    reply

    Kam ata7asar 3ala daya3 bilad ajdadi alnobala2 wa lakin mahma tala laylo adalam falaboda an yanjali daw2o alfajr wa sawfa na3od ila ardina in. Sha2a aladi la galiba il howa sobhanaho wata3ala.

  10. عُمر عاصي
    reply

    شُكرا لكم جميعاً ، على حسن تفاعلكم مع هذه الكلمات ..!!

  11. نوره
    reply

    بارك الله فيك أستاذ عمر على هذه لمقالة الرائعة التي لا أستطيع مهما كتبت التعبير عن عظيم إعجابي بها ، ويكفي انك فتحت لنا نافذة مضيئة للتطلع إلى ماضينا الزاهر وتراثنا العريق ..

    أشكرك وأسأل الله العظيم أن يجعل ما كتبته في موازين حسناتك ..

  12. موضوع موجه
    reply

    لم أعتد منكم نشر مواضيع , موجهة بوضوح ضد طائفة أو دين اخر .. وفي غير الحق أيضاً هنا
    ثم أمر اخر الأندلس أرضهم هم ! ولا أزال لا أفهم على أي أساس تتحدث كأنهم احتلوا أرضك “الإسلامية” العريقة! وهو العكس تماماً ما حدث

    • sid ali
      reply

      السلام عليك ايها الاخ مابك تتهم بنشر مواضيع موجهة و بوضوح ضد طائفة اودين اسالك اين و جدت ذلك و بغير حق ايضا. فلتثبت لنا حضرتكم ذلك و بوضوح. فليعلم اخي الكريم ان الكاتب قد تناول موضوعا تاريخيا و بطبيعة الحال التاريخ مسجل و محفوض ولايمكن المزايدة فيه فهي حقائق مثبتة فاذاتكلم عن معانات المسلمين من محاكم التفتيش و القتل الجماعي بشبهة او غيرها ثم التهجير لشعب با لكامل ونهب الاموال وكذا و كذا و كذا…والحرق و القتل و التعذيب هذا تاريخ اسود مسجل على الطوائف الدينية النصرانية في الاندلس لا يمكن لنا ان نتستر عليه او نتجاوزه
      الامر الثاني تقول انالاندلس ارضهم و نحن غزات محتلين سطونا على ارضهم بالقوة و قهرناهم و تصرح بذلك بل تستغرب وكانك تقول ان للنصارى الحق في طرد المسلمين من اسبانيا و تقتيلهم و تشريدهم ذلك انهم احتلوا لارضهم و هذا يعتبر تحريرا.اسمع اخي الفاضل الكلام.
      اولا نحن مسلمون ونامن بهذه العقيدة و هذه الشريعة و هذا الدين كل كامل غير متجزء و قد امرنا ربنا تعالى ان نبلغ دينه لعباد ه في الدنيا كلها و ذالك بالتي هي احسن و نقيم الحجة على الناس حت لاتكون لهم علة عند الله تعالى فمن امن فهو حر ومن لم يؤمن فهوحر ايضا.فاصل القضية ان الجبابرة والملوك والسلاطين مستعبدين لعباد الله و لايريدون لد عوة الله ان تبلغ لعباده بالتي هي اسهل و احسن فاذا وقفو افي وجه الدعوة بالقوة وواجهوا بالقوة وهكذا كان الامر في جميع الامصار وليس الاندلس فقط .فعند التبليغ يعرض الاسلام اولاباللين والدعوة والحوار وان يبلغ للناس على اساس دعوة الله حتى يعلموا و يفهموا و يلاحضوا ويعرفوا ثم لهم كامل الخيار وقد وقع هذا في الاندلس عند الفتح .ابى الملوك و السلاطين و رجال الدين و اعرضوا بل وو قفوا في وجه الدعوة فماكان الاالنزال و الجهاد وقد انتصرالمسلمون و لم يرتكبوا المجازر ولا المناكر بل تركوا الناس احرارا و بلغوهم الدين الحق فامن كثير من الاهالي بعدما ادركوا الحقيقة وزال عنهم المنع فالتام المسلم الشرقي و المغربي بالمسلم الاسباني الاوروبي و تداخلت امورالحياة بينهم حتى اصبحوا كتلة واحدة هي الاندلس فبعثوا حضارة رائدة زمانها وسيدة و قتها فازدهرت البلاد وتقدمت في العلم و الفهم والعمارت والطب و البحث وغير ذلك ومرت قرون على ذلك حتى حان و قت الضعف استغلت الكنيسة التي كانت مباحت و حرة و غير مقيدة استغلت الفرصة و جيشت الجيوش من انحاء اوروبا وقضت على دولة الاندلس وليتها فعلت ذلك فقط مع المحاربين المسلحين من المسلمين بل تعدت الى الشعوب المسلمة الاندلسيةالمختلطة الاصول و قتلتهم شر تقتيل فاقامت لهم المشانق و السجون واماكن الحرق و القتل ثم نهبت الاموال وهجرت العباد و فعلت الافاعيل. على كل حال هذا تاريخ ثابت مدون فالترجع اليه و قارن بين معاملة المسلمين و النصارى في هذه القضية.
      اظن اني اجبتك على سؤالك انها ارضهم ببساطة ان الاندلسيون مسلمون خليط عرب و بربر واوروبيون و شرقيون و اتراك وغيرهم فهم جميع مسلمون وهم منا ونحن منهم وارضهم ارضنا و العكس صحيح ونحن المسلمون مكلفون بالدعوة و تبليغ التوحيد ليس الى اوروبا فقط بل الى العالم كله و ايضا بالتي هي احسن .اذن فوجودنا في الاندلس ليس احتلال بل هو تبليغ الدعوة لعباد الله وقد كانت ثم نشات الاندلس المسلمة من طرف اهلهاو جميع المسلمين الاخرين…..اظن اني قد فصلت في القضية مايكفي ……والسلام

  13. فاطمه القحطاني
    reply

    السلام عليكم
    الله كم اعشق الاندلس
    شكرااا جزيلا استفدت اكلام جدا رائع وساقتبسه بعد أذنك
    ولو سمحت اذا اردت ان اقراء عن تاريخ الاندلس الاسلامي من… الى
    اي كتاب تنصحني به

  14. asma alg
    reply

    شكرا على الموضوع الشيق و اعجبتني ردود الاخ سيدعلي جدا
    فشكرا علي المعلومات الاضافية القيمة

  15. mestari
    reply

    سبق لي ان زرت الاندلس ودول اخرى من دول اوروبا والهند والميكسيك لكن لا يوجد في ايي بلد اجمل من قصر الحمراء جنة فوق الارض للاسف الكثير منا لايعرف الاندلس

أضف تعليقًا