يبدو العنوان مثيرًا بالتأكيد! من شاهد منكم فيلم “زوجة رائد الفضاء The Astronaut’s Wife” فلابد أنه يتذكر كيف عاد رائد الفضاء سبنسر من رحلته خارج الأرض بـ “شيء” استقر به وقاد زوجته للجنون. في مقالنا اليوم سنتحدث عن سيناريوا آخر معكوس … كيف ذهب رائد الفضاء تشارلز دوك إلى القمر ضمن بعثة أبوللو 16 وترك “شيئًا” استقر على صفحة تربة القمر الرطبة وقاد العالم حينها للحيرة!

<

رائد الفضاء الأمريكي تشارلز دوك إلى جانب إحدى فوهات القمر

إنه اليوم العشرون من إبريل 1972، حينما أخذ رائد فضاء بعثة أبوللو 16 تشارلز دوك Charles Duke أولى خطواته على سطح القمر. كان يبلغ من العمر حينها 36 عامًا، لذا كان أصغر بشري مشى يومًا على سطح القمر؛ وهو إنجاز تاريخي كبير لكنه ليس الوحيد أيضًا. فبينما كان تشارلز على القمر، ترك صورة فوتوغرافية له مع عائلته على أرض القمر المجردة … صورة بقيت حتى اليوم وستبقى على الأرجح إلى سنين طويلة قادمة.

على ظهر الصورة، كتب تشارلز: “هذه عائلة رائد الفضاء تشارلي دوك من كوكب الأرض، والذي هبط على سطح القمر في العشرين من إبريل 1972.”

<

شارلي يبلغ من العمر حاليًا 82 عامًا (مواليد 1935)، وفي مقابلة حديثة معه قال أنه لطالما خطط لترك تلك الصورة على القمر، لذا عندما أسقطها هناك كان السبب أنه يود ترك دليل لأبنائه وأحفاده لتواجده هناك. ومنذ تلك اللحظة، صارت صورة تلك الصورة على سطح القمر رمزًا لحب البشر في استكشاف الفضاء.

لماذا تركها هناك حقًا؟

عندما كان تشارلز يتدرب كرائد فضاء على مهمته ضمن بعثة أبوللو، كان يقضي معظم وقته في فلوريدا، بينما كانت عائلته تقطن في هيوستن. كنتيجة، لم يتسنى لأطفاله قضاء الكثير من الوقت مع أبيهم حينها. لذا، ولكي يجعل الأمر مثيرًا بالنسبة لهم، سألهم تشارلز سؤالًا مفاجئًا: “ألا ترغبون في الذهاب معي إلى القمر؟” ولأن الإجابة كانت بالقبول بالتأكيد، قاموا جميعًا بالتقاط هذه الصورة العائلية خصيصًا لكي يتركها تشارلز لاحقًا على القمر!

صورة أوضح للصورة العائلية التي تركها دوك على القمر

الآن، وبعد مرور أكثر من 43 عامًا على تلك الحادثة، لا يعتقد تشارلز أن الصورة بحالة جيدة هناك بينما تقبع وحيدة على سطح القمر العاري متقلب الحرارة. بالطبع لا تزال بصمات أقدامه واضحة إلى جانبها وبلا تغيير تقريبًا؛ لكن بالنسبة للصورة نفسها، فالأمر أصعب بكثير.

هناك تفاوت مرعب في درجات الحرارة على سطح القمر؛ فبمابما انه لايمتلك غلاف جوي فهو لا يحتفظ بالحرارة كما هو الحال مع الكرة الارضية، لذا سنلاحظ تفاوت سريع في درجات الحرارة على السطح وفق بيانات وكالة الفضاء الأمريكية ناسا؛ حيث درجة الحرارة أثناء النهار إلى 123 درجة مئوية، وتنخفض ليلًا إلى – 233 درجة مئوية! لكم أن تتقوعوا تأثير هذا على صورة تشارلز العائلية هناك.

<

بدت الصورة بحال جيدة عندما ألقيتها هناك على القمر. للأسف لم أنظر إليها ثانية وأعتقد أنها صارة مجرد ورقة ممسوحة الملامح بلا أي تفاصيل حاليًا.

الصورة للأسف أصغر بكثير من أن يتم رصدها عبر أي منظار على الأرض، لذا لا نعلم حقًا بما حل بها. ربما سنسمع بها مجددًا مع الرحلات القادمة المزمع إنطلاقها إلى القمر مستقبلًا؛ مع حماسة الجميع ما بين الصين والهند وروسيا وناسا وغيرها من الدول لاستعمار القمر في المستقبل القريب.

تعليقات فيسبوك

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar