جزيرة بالي الساحرة جنة على الأرض

0

تعد جزيرة بالي من أشهر الجزر الإندونيسية الساحرة، لما تتمتع به من مناظر طبيعية خلابة تتنوع بين مختلف التضاريس الجغرافية كالتلال والجبال والغابات الإستوائية والشلالات والبحيرات والشواطىء الرملية كما تتميز أيضًا بسواحلها الوعرة وتلالها البركانية، يُطلق عليها البعض ” الجنة في الأرض ” بسبب كل ما تملكه من معالم تاريخية وأثرية يداعبها جمال الطبيعة.

موقع جزيرة بالي

نتيجة بحث الصور عن ‪bali island‬‏

تقع جزيرة بالي الإندونيسية بين بحر جاوة والمحيط الهندي وبموازاة خط الإستواء، وتفصل بين استراليا وآسيا، كما أنه يفصلها أيضًا مسافة ساعتين فقط طيرانًا عن عاصمة دولة إندونيسيا “جاكرتا”، أما عاصمة جزيرة بالي فتلقب بمدينة ” دينباسار ” وتعُرف بأنها سياحية من الدرجة الأولى.

عاصمة جزيرة بالي

نتيجة بحث الصور عن ‪bali denpasar‬‏

تُلقب عاصمة الجزيرة بمدينة ” دينباسار” وهي مدينة سياحية من الدرجة الأولى، ويبلغ عدد سكانها ما يقارب المليون نسمة.

أهم الجزر الموجودة في مقاطعة بالي

نتيجة بحث الصور عن ‪bali island‬‏

تتكون جزر المقاطعة من ثلاث جزر رئيسية وهم نوسا بيندا، نوسا سينغان، نوسا ليمبونغان.

طبيعة الجزيرة

نتيجة بحث الصور عن ‪bali island‬‏

تتشكل جزيرة بالي الآسيوية الإندونيسية على هيئة سمكة، وتتميز بوجود العديد من الغابات الإستوائية التي تتنوع ويتداخل فيها أفرع الشجر والأزهار في منظر طبيعي رائع، كما يتواجد بها متنوع كبير من التضاريس الجغرافية المختلفة بين الجبال الفارهة التي تغزوها الخضرة كجبل أبود والذي يعد من الجبال البركانية الشهيرة في هذه المنطقة، كما تكثر بها الشلالات والبحيرات أيضًا، وتتواجد فيها الأسواق التجارية، تعد مكانًا مناسبًأ لممارسة كافة الأنشطة الرياضية المتعلقة بالجبال والبحر.

مناخ جزيرة بالي

صورة ذات صلة

يتميز مناخ الجزيرة بأن شمسه معتدلة كسائر مناخات مناطق الإستواء، وتمر الجزيرة بموسمين أحدهما موسم الجفاف والذي تصل فيه درجة الحرارة الصغرى إلى 23 درجة مئوية بينما تبلغ درجة الحرارة الكبري 31، وأما الآخر فهو موسم المطر حيث الأجواء رطبة، فترتفع فيه درجة الحرارة الصغرى إلى 26 درجة مئوية، وتبلغ درجة الحرارة الكبرى 35.

تاريخ جزيرة بالي

جزيرة بالي

قبل 2000 سنة من الميلاد، سكن الجزيرة قبائل تُسمى بالاسترونيسن، وهم قبائل مهاجرة من تايوان عن طريق البحر للجنوب الشرق آسيوي، يتشابه كثيرًا سكان جزيرة بالي في الثقافة واللغة مع قبائل الأرخبيل الاندونيسية والفلبين وبعض المناطق المجاورة أيضًا.

وتبقى الأدوات الصخرية الآثرية -والتي تم العثور عليها بمقربة من إحدى القرى بشرق الجزيرة والتي تُسمى “سيكك” – شاهدةً على التقارب والتداخل الثقافي والحضاري بين هذه القبائل، كما سُجلت أول واقعة تواصل بين جزيرة بالي واوروبا في عام 1597 ميلاديًا عن طريق المستكشف الهولندي “كورنليز دي هاوتمن”، ليقع بعدها احتلال هولندا للجزيرة والذي شمل أيضًا كافة الجزر الواقعة في الأرخبيل الإندونيسي، كان هذا في القرن التاسع عشر.

السكان المتواجدون في جزيرة بالي

يبلغ عدد سكان جزيرة بالي نحو أربعة ملايين ومائتي ألف نسمة، وهم يجمعون بين ثقافات متعددة بسبب اختلاف أجناسهم واختلاطهم بمن حولهم كالصينين والهنود يحية وأخيرًوعلى عكس غالبية السواد الأعظم للدين الإسلامي في دولة إندونيسيا، فإن سكان هذه الجزيرة يغلب على أكثرهم إعتناقهم للديانة الهندوسية المحلية والتي تعد مزيجًا بين المعتقدات المحلية والمعتقدات الآسيوية المتواجدة بجنوب آسيا، يليها الديانة الإسلامية ثم المسا البوذية بنسبة ضئيلة جدًا، كما يجمع أيضًأ سكان الجزيرة بين ثقافات متعددة كالصينية والهندية.

ديانة الجزيرة

نتيجة بحث الصور عن الديانة الهندوسية

وعلى عكس غالبية السواد الأعظم للدين الإسلامي في دولة إندونيسيا، فإن سكان هذه الجزيرة يغلب على أكثرهم إعتناقهم للديانة الهندوسية المحلية والتي تعد مزيجًا بين المعتقدات المحلية والمعتقدات الآسيوية المتواجدة بجنوب آسيا، يليها الديانة الإسلامية ثم المسيحية ثم البوذية بنسبة ضئيلة جدًا.

اقرأ أيضًا

جزر القمر جنة المحيط الهندي وأرض الأحلام العربية

“جزر الأميرات” وقضاء يوم وسط جمال لا ينتهي

أهم المزارات في جزيرة بالي

يتواجد في الجزيرة ما يقارب من العشرين ألف معبد أشهرها “أولون دانو براتان”، كما تتواجد المعارض الفنية بكثرة وهناك قرى صغيرة يسود فيها إمتهان الحرف اليدوية كالنحت على الأخشاب، وصناعة مختلف إكسسوارات الزينة النسائية، والرسم الفني للعديد من اللوحات وصناعة الملابس اليدوية.

وتزداد المهرجانات والاحتفالات التي تتم بشكل يومي كمهرجات أرض الآلهة حيث يُشاهد فيه عروضًا للظل وتُقام أيضًا عروضًا للعرائس، كما تتميز جزيرة بالي بشواطيء ساحلية جذابة كالشاطيء الرملي الذهبي الطويل والذي يُسمى بـ ” نوسا دوا “، أيضًا يمكن التمتع بالنظر إلى جمال البحيرات في الجبال وحديقة النباتات في ” بيدوغول “.

وأما عن محبي الغوص وأماكن الإسترخاء والترلج على الأمواج فإن ” نوسا ليمبونجان ” ستكون خيارًا مناسبًا لهم لزيارته، وهناك حديقة بالي الوطنية التي تقع في غربها حيث تُمكن الزائرين من رؤية مختلف أنواع الطيور والغطس وسط المحمية الطبيعية الوحيدة والفريدة من نوعها في هذه الجزيرة.

وأما إن كانت هناك رغبة في رؤية الجبال المهيبة ومشاهدة البحيرة الكبرى في الجزيرة والبركان النشط بجبل باتور فإن ” كينتاماني ” ستكون مقصدًا مناسبًا، كما أن منطقة ” كوتا”  أيضًا تناسب كل من أراد ممارسة رياضة ركوب الأمواج بإحترافية حيث تُعد أكثر المناطق ازدحامًا في جزيرة بالي ويكثر بها التسوق والتجمعات الليلية الصاخبة.

وللإستمتاع بجمال الطبيعة على البحر هناك شواطيء لوفينا الرملية البركانية السوداء وشعابها المرجانية الباهرة في جمالها، ولراغبي الهدوء والاسترخاء فإن منتجعات سيمينياك هي الأكثر هدوءًا حيث تمتلك شاطئًا مباشرة على البحر، وتتميز بتواجد الحانات العصرية ونوادي الرقص وأيضًا يتواجد بها أفخم المطاعم والمأكولات البحرية.

معلومات عليك معرفتها قبل الذهاب إلى جزيرة بالي

  • عند دخول الزائرين إلى الجزيرة فإنه يتوجب عليهم أن يكونوا ممتلكين لجواز سفر تمتد صلاحيته لأكثر من ستة أشهر، ويُشترط أيضًا إمتلاكهم لتذاكر العودة.
  • عملة جزيرة بالي هي الروبية الإندونيسية.
  • تتنوع اللغات الدارجة على تلك الجزيرة بين البهاسا البالية والإندونيسية وبين اللغة الإنجليزية.
  • كما أنه تعد من مميزات جزيرة بالي سهولة التنقل عبر وسائل المواصلات بها التي تتنوع بين سيارات الاجرة والدراجات البخارية والحافلات الصغيرة.
  • أنسب توقيت للذهاب إلى الجزيرة يكون في الأشهر التالية : إبريل، مايو، سبتمبر، أكتوبر.

وأخيرًا .. هل تنوي زيارة هذه الجزيرة الرائعة قريبًا؟

0

شاركنا رأيك حول "جزيرة بالي الساحرة جنة على الأرض"