علماء لهم الفضل في تطوير واثراء اللغة العربية

أشهر علماء اللغة العربية
0
كان الإمام علي بن ابن طالب اذا جلس في مجلس ووجد فيه رجلًا لا يتحدث يقول له “تكلم حتى أراك”، فللغة مقامٌ عظيم في الوصف والبيان، كما أنها وسيلة التحاور والتعبير والفهم بين الناس، كما أنها هوية الأمة، ومن يحترم لغته ويحبها فإنه يعلم بتاريخها، فماذا لو كانت اللغة العربية، لغة القرآن الكريم، إليكم أشهر علماء اللغة العربية القدماء والذين ساهموا بشكل كبير في وضع أسس لها عن طريق جمع أطرافها وتسجيل فنونها وعلومها.

أبو الأسود الدوؤلي

أبو الأسود الدؤلي
أبو الأسود الدؤلي
يُعد من أشهر علماء اللغة العربية ومن أعلم أهل زمانه بكلام العرب وكان أكمل الناس عقلًا ورأيًا إذا تحدث، يُحسب لأبي الأسود الدؤلي أنه أول من وضع النقاط على الحروف العربية وأول من وضع للمصحف تشكيلًا، كما أن أصول النحو قامت على يده، حٌفظت أعماله القصائدية والتي تم جمعها في كتاب بإسمه من بعده.

 الأصمعي

الأصمعي
الأصمعي

لٌقب بلسان العرب وحجة الأدب وشيطانُ الشعر، من أشهر علماء اللغة العربية وراوة شِعرها، له مؤلفات عديدة تزيد عن الستين مؤلفًا تُعرف بالأصمعيات حيث إنها تضم أشعارًا تحكي تراثنا العربي اللغوي وأضدادها ونودارها، فكان من أتقن الناس للشعر وأكثرهم حفظًا حيث كان يجمع كل ما يجده من كلام العرب ويحفظه، وكان يقارن ويوازن بينه وبين معتقده وفكره، ولم يكن هناك أحد من نقاد الأدباء في زمانه يستطيع أن يغلبه بالحجة، كان أيضًا مُلمًا بالنحو وعلومه مما جعل مهمة الأدب أكثر سهولة لديه.

ابن مالك الأندلسي

 
من أشهر علماء اللغة العربية، محمد بن عبد الله بن مالك الطائي الجياني، وُلد بالأندلس وعاش فيها ثم هاجر إلى الشام وأقام بدمشق، كان ابن مالك إمامًا في علم النحو واللغة، ومن أعلم الناس بالشعر العربي وأيضًا برواية الحديث، كُتب له القبول عندما ألف أشهر كتاب عن علم النحو والمعروف بألفية ابن مالك، والذي نالته شروحًا كثيرة من بعده، ولا بد للراغب في دراسة علم النحو أن يمر على ألفية ابن مالك استيعابًا وحفظًا.

الخليل بن أحمد

الخليل بن أحمد
الخليل بن أحمد

هو شيخ علماء المدرسة البصرية ومن أشهر علماء اللغة العربية، وله أفضال في ازدهار علم النحو ونضوجه، أسس علم العروض والقافية من خلال معرفته بالموسيقى وإيقاعها وأوزانها، وغير في رسم حركات الكتابة حتى يستطيع القاريء التمييز بينها وبين نقاط الحروف، ومن أشهر مؤلفاته التي تُعد لغويًا تاريخية معجم العين وهو أول معجم تم وضعه في اللغة العربية.

 الزمخشري

الزمخشري
الزمخشري
يعد الزمشخري من كبار أئمة التفسير والحديث، ومن أشهر علماء اللغة العربية في النحو والبلاغة أيضًا، وله مؤلفات قديرة في كل تلك العلوم، وضع أعظم قاموس في اللغة العربية وسماه بـ “أساس البلاغة”، ومن أشهر مؤلفاته أيضًا كتاب ” الكشاف ” حيث اهتم فيه ببلاغة القرآن وتراكيب تعبيره اللغوية، وكتب المفصل في علم النحو، امتدحه الأدباء وما دخل مدينة إلا وتجمع أهلها حوله وتعلموا من علمه.

سيبويه

سيبويه
سيبويه

يُعد سيبويه من أشهر علماء اللغة العربية، لُقب بعمدة النُحاة وبحر اللغة، يُحسب له تبسيطه لعلم النحو، وقد ألف كتابه الشهير المُسمى “بالكتاب” حيث جمع فيه كل أقوال علماء النحو السابقين وأضاف عليها قواعد مستخلصة من اختلاطه بالعرب الفصحاء، وعلى الرغم من أنه مات شابًا في الثلاثينيات من عمره إلا أنه قد خلف وراءه ميراثًا لغويًا عريقًا في قيمته.

 ابن فارس

ابن فارس
ابن فارس
من أشهر علماء اللغة العربية، فقد كان عالمًا في اللغة والأدب، وأول من وضع مصطلح ” فقه اللغة”، ألف معجم قواميس اللغة أيضًا وهو من أكثر كتبه شهرة، وألف كتاب المجمل في اللغة، بالإضافة إلى اختلاف النحويين وكتاب الإتباع والمزاوجة، جمع بين العلم بفقه الإمام مالك وبين الأدب والكتابة والشعر، وكان مناظرًا متكلمًا بقول أهل الحق.

 ابن جني

ابن جني
ابن جني

عالمٌ نحوي عظيم، وفقيه في اللغة، عُرف بالبلاغة والفصاحة وألقى اهتمامه على علم الصرف، ألف أكثر من خمسين كتابًا في علوم مختلفة من النحو والصرف والأدب واللغة، التقى بالمتنبي وكان الأخير يحترمه كثيرًا ويقول هذا رجل لا يعرف قدره كثير من الناس وإذا سأله أحد عن دقيقة في النحو أجابهم بـ سلوا أبا الفتح ابن جني، يُعد أول من شرح الأشعار في ديوان المتنبي، ويُعد أشهر كتابه ” الخصائص” الذي تناول فيه شرح أصل الألفاظ و استخداماتها المعددة وذلك يرجع إلى دقة ملاحظته وحرصه على توضيح معاني اللغة ودلالات ألفاظها، وله كتاب أيضًا يُسمى بـ”سر صناعة الإعراب”.

المبرد

المبرد
المبرد

من أشهر علماء اللغة العربية، عاش في البصرة بالعراق، وكان عالمًا في النحو والبلاغة والنقد، بل وزعيم النحويين في عصره وإمامًا في الأدب واللغة، له مؤلفات عديدة من أشهرها ” الكامل”، والمتقضب، وشرح شواهد سيبويه، وطبقات النحويين البصريين وأخبارهم، ومع الأسف لم تصل كثير من مؤلفاته إلينا وذلك بسبب هجوم التتار على بغداد وحرقها للكتب والمؤلفات.

عبد القاهر الجرجاني

الجرجاني
الجرجاني

مؤسس علم البلاغة، من أشهر علماء اللغة العربية وصاحب نظرية “النظم” وهي مرجعًا إلى الآن في النقد الأدبي، عُرف بالورع والتدين، له مؤلفات كثيرة في علوم مختلفة كالفقه والفلك والفلسفة تجاوزت الخمسين مؤلفًا كتابيًا، من أشهر كتبه دلائل الإعجاز، وأسرار البلاغة، بين في هذين الكتابين دلالة إعجاز القرآن الكريم وما تفضل به على كل النصوص الأخرى من قصائد شعرية ونثر، وخصص لإعجاز القرآن الكريم رسالة بعنوان ” الرسالة الشافية في إعجاز القرآن” وتُعد من أحسن ما كُتب عن الإعجاز.

شاهد هذا الفيديو أيضًا:

والآن أخبرنا هل سبق لك وقرأت أيٍ من كتب اللغة العربية لهؤلاء العلماء ؟ شاركنا برأيك في خانة التعليقات ..

0

شاركنا رأيك حول "علماء لهم الفضل في تطوير واثراء اللغة العربية"