إيكاروس: طائرة درون مبتكرة من الفِطر تلتهم نفسها مع انتهاء مهمتها!

0

هل تذكرون رصاصة إجزاكتو الموجهة التي طالعناها في مقال سابق ضمن برنامج وكالة داربا الأمريكية لتطوير وإنتاج مقذوفات وذخائر ذكية تتعرف على أهدافها؟ يبدو أن لدى داربا الكثير من الخطط الأخرى السرية التي تتكشف أو تعلن عنها بنفسها بين الحين والآخر. وهذه المرة مع برنامج إيكاروس ICARUS!



وكما هو الحال مع إجزاكتو EXACTO التي تعد اختصارًا لـ Extreme Accuracy Tasked Ordnance وتتطابق مع كلمة EXACTO الإسبانية التي تعني “دقيق أو مضبوط”، فإن إيكاروس ICARUS داربا تعد اختصارًا لـ Inbound, Controlled, Air-Releasable, Unrecoverable Systems أو “الأنظمة الموجهة، المتحكم بها والمطلفة في الجو، والتي لا يمكن استعادتها” وتتطابق في الوقت نفسه مع ICARUS، الشخصية الأسطورية من الميثولوجيا الإغريقية التي قضت نحبها بعدما اقتربت أكثر مما ينبغي من الشمس بأجنحة من الشمع!

برنامج إيكاروس الذي تموله داربا يستكشف طرق تصنيع طائرات درون استكشافية خفيفية تختفي بعد نجاح مهمتها أو حين وقوعها في الأسر. فعلى قدر ما تحمله طائرات الاستطلاع بدون طيار من أهمية في العمليات الاستخبارية أو حتى القتالية المحدودة، إلا أن لها عيبًا جوهريًا وهو أنه يسهل إسقاطها ومن ثم حصول الجهة المعادية على التقنية الخاصة بها أو حتى البيانات والمعلومات التي جمعتها. هكذا، يبدو برنامج إيكاروس ذو أهمية كبيرة هنا.

تبدو الإجابة المنطقية هنا هي أن نجعل الطائرة الصغيرة تختفي بمجرد انتهاء رحلتها أو تحقيق هدفها! كيف؟ بأن تلتهم نفسها ذاتيًا بالطبع!

Otherlab_SkyMachines_APSARA

هذا هو النموذج الذي عرضته مؤسسة الأبحاث والتطوير Otherlab على داربا للمشاركة في برنامجها إيكاروس. طائرة شراعية صغيرة تحمل اسم APSARA. ولأنني شككت بأن تحمل Otherlab نفس هوس داربا بإطلاق الأسماء التي تحمل أكثر من معنى؛ فعند البحث وجدت أن اسم أبصارا APSARA يعود لروح السحاب والمياه في الميثولوجيا الهندوسية والبوذية! عظيم!




أبصارا APSARA قادرة على حمل وتوصيل ما وزنه كيلو جرام إلى مناطق بعينها بتوجيه ذاتي. وكونها طائرة شراعية لا تحمل محركًا أو بطاريات، فهذا يسمح لها بتوفير الكثير من الوزن والمساحة لاستغلالهما في زيادة حمولتها للحد الأقصى.

استخدمنا في النموذج الأولى الذي عرضناه على داربا بخامة ورق الكارتون المقوى لأنه يسهل تشكيله، ولأنه يشبه كثيرًا مادة الميسليوم أو الغزل الفطري الذي ننوي استخدامه مستقبلًا  في تصنيع طائرات APSARA

أجل، كما قرأتم بالضبط! طائرة APSARA ستصنع من الفطر!

الميسيليوم Mycelium أو الغزل الفطري هو مادة طبيعية شبيهة للغاية بورق الكرتون المقوى ويمكن استخدامه بالطريقة نفسها. لكنه يمتاز هنا تحديدًا بأنه يلبي حاجة داربا في مشروع إيكاروس لطائرات الدرون التي تختفي ذاتيًا، وذلك بتصميمه بأن يلتهم نفسه.

 أظهرت أبحاثنا على الميسليوم أنه يمكن تلقيحه بانواع مختلفة من الأبواغ أو الجراثيم spores والتي يتم تنشيطها قبل إطلاق الطائرة مباشرة، لتبدأ تلك الأبواغ في التغذي على هيكل وبدن الطائرة! والنقطة الأفضل هنا هو عندما تتقابل تلك الأبواغ معًا، فحينها تتنافس فيما بينها بضراوة أشد ومن ثم يتم هضم الميسيليوم بسرعة أكبر

هكذا نرى أن طائرة APSARA ليست قتالية، وإنما يمكن اعتبارها طائرة تعزيز وإمدادات، على الأقل بالنسبة لنماذجها الأولية ضمن برنامج إيكاروس. ويقضي تصميمها بأن يتم إطلاقها من طائرات أكبر من فئة C-130 أو C-17 في أسراب لتوصيل إمدادات ذخيرة أو طعام أو دواء للقوات بدلًا  من الطريقة القديمة بإنزالها بالمظلات.

Mjg1OTg3Nw

فالطريقة القديمة بالإنزال بالمظلات يعيبها بأنه لا يمكن التحكم في مسارها بدقة، وكذلك قد تكشف عن موقع القوات المرابضة التي يتم إمدادها نظرًا لحجمها الكبير الملفت في الجو. هذا بخلاف أنه يتوجب على القوات دفن أو حمل المظلات المتخلفة عن عملية الإمداد كي لا يتم تتبعهم من خلال القوات المعادية. هكذا ترون أن طائرة APSARA بشكل خاص وبرنامج إيكاروس عامة قد يشكلان مستقبل تلك النوعية المهمة من العمليات العسكرية.

المثير للاهتمام هنا هو أنه وكما هو الحال مع الفطر التقليدي، يمكن لطائرات الميسليوم أن تنمو وتصبح أكبر حجمًا! حيث تخطط مؤسسة Otherlab لتقديم نموذج أكبر من APSARA بجناحين بطول 8 أقدام وقدرة حمولة تصل إلى 10 كيلوجرامات بسهولة تامة.

يمكنكم مشاهدة آلية عمل طائرات أبصارا APSARA عبر مقطع الفيديو التالي…

مراجع: 1 2

0

شاركنا رأيك حول "إيكاروس: طائرة درون مبتكرة من الفِطر تلتهم نفسها مع انتهاء مهمتها!"

أضف تعليقًا